Get Adobe Flash player

nasser

ناصر قنديل

لم تنقطع العلاقة التركية الإيرانية حتى في ذروة التقاتل وجهاً لوجه من وراء المتاريس السورية، وفي زمن المواجهة الروسية التركية بقيت إيران وتركيا تتركان للمصالح المشتركة أولوية على الغلو في قضايا الخلاف، لكن ذلك لم يمنع حقيقة كون المواجهة الدائرة في المنطقة مواجهة تركية إيرانية بشكل من الأشكال وتعاون تركي إيراني بشكل آخر. فالمواجهة بين المشروع الأميركي وخصومه تتلخّص على مستوى المنطقة بمواجهة مباشرة قادتها تركيا لنقل سورية إلى الضفة الأميركية، وفقاً لمسؤولين إيرانيين فاعلين مع تركيا صارت الحرب على سورية ممكنة وبدونها ما كان ممكناً لها أن تكون، ولا ضير من ذلك لكون الخطاب السعودي العدائي لإيران أو لسورية او لحزب الله يتخطّى سقف الخطاب التركي لتصير السعودية الطرف المقابل في الخصومة، لأن الخطاب السعودي صارت له قيمة في سورية، لأنه على الضفة ذاتها مع تركيا الجار الأكبر لسورية والعضو في الحلف الأطلسي والقيادة العالمية للأخوان المسلمين. وبالمقابل تخوض تركيا عندما تدقّ ساعة التسويات الحرب ضمن حلفائها لتكون هي المفاوض، وهي الشريك الممثل لحلفائه في صناعة السياسة. وهذا شرطه قدرة التعاون مع إيران، ومثلما تتقن تركيا الخصومة تتقن التعاون، وتتقن ما بينهما

Read more: تركيا وإيران واختبار أستانة معاً 

nasser

ناصر قنديل

– تبدو إسرائيل شديدة القلق على مستقبلها مع التوازنات الناتجة عن المسار الذي بات حتمياً لتطورات الوضع في سورية، وتكريس اليد العليا لمحور المقاومة وتقدم روسيا كشريك كامل وندًي لأميركا في قرارات المنطقة، كما تبدو وقد بلغت الطريق المسدود في الرهان على المزيد من القوة أو المناورة باستعمال القوة لفرض معادلات جديدة وقواعد اشتباك جديدة تحفظ لها ضوابط الأمن وضمانات الوجود، ولذلك يصير التدخل الأميركي الإسعافي على المسار التفاوضي الفلسطيني الإسرائيلي ضرورياً للبحث بسلة شاملة تضع «إسرائيل» خارج دائرة الخطر.

Read more: وثيقة حماس وزيارة عباس

nasser

ناصر قنديل

– توقّفت تعليقات بعض المحللين العسكريين الاستراتيجيين «الإسرائيليين» أمام الردّ الكوري الشمالي على تصريحات وزير الحرب أفيغدور ليبرمان الذي وصف القيادة الكورية بمجموعة مجانين يقفون مع سورية وإيران. وقالت إنّ الردّ لم يتضمّن مجرد تصعيد سياسي بتأكيد الوقوف الكوري الثابت مع الفلسطينيين وسورية وإيران، بل تضمّن تهديداً صريحاً بعقاب لا يرحم، ودعت لأخذه على محمل الجدّ.

Read more: قلق «إسرائيلي» من استفزاز كوريا

nasser

ناصر قنديل

– في بادرتين منفصلتين أقدم كلّ من الرئيس الدكتور سليم الحص والدكتور الطبيب شوقي يونس على مبادرتين، تستدرج كلّ منهما دمعة من العين ورفّة في القلب لشفافية الروح الإنسانية التي تسكن كلاً من هذين الرجلين العظيمين، وتشكّل من كلّ منهما مثالاً لرجل الشأن العام، والرئيس الحص ضمير العرب ورئيس رجال الدولة بينهم لا حزب ولا طائفة ولا ميليشيا وراءه، بل عقله وضميره وحدهما وراءه وقلبه أمامه. وقف أمام زلزال يصيب الضمير يتمثل بالإضراب المفتوح عن الطعام حتى الموت الذي أعلنه الأسرى في سجون الاحتلال، في ظلّ صمت مطبق عربياً وإسلامياً وعالمياً، فما وجد إلا جسده النحيل والمتعَب يقدّم عبره كلمة التآخي التي اشتاق إليها المُضربون من أبناء أمّتهم، معلناً صيامه ليوم تضامناً معه، واليوم كافٍ مع الحال الصحية للرئيس الحص لتعريض حياته للخطر. أما الدكتور شوقي يونس الذي سمع به اللبنانيون حديثاً، فهو طبيب من بلدة الصرفند الجنوبية يحمل فكر والتزام الحزب السوري القومي الاجتماعي، أقدم على التبرّع بكليته لمريض يحتاجها ولا تربطه به مصلحة، مُخاطراً بحياته وما سيرتّبه التبرّع من إرباك لنمط عيشه، وخلفيّته الوحيدة، القيام بما يشعر ضميره بالراحة ويمنح الحياة الإنسانية معنى التشارك، والتضحية، حيث يمكن إنقاذ حياة أخرى بقدر من المخاطرة الطوعية والتطوّعية.

Read more: سليم الحص وشوقي يونس

nasser

ناصر قنديل

يؤكد أحد قادة انتفاضة الأسرى المضيّ قدماً في الإضراب عن الطعام ضمن استراتيجية واضحة تعاقد عليها قادة التحرّك لا تشكّل المطالب المرفوعة إلا عنوانها المعلن، فتلبية «الإسرائيليين» للمطالب هزيمة معنوية يصعب على كيان متغطرس يقوم على إذلال الفلسطينيين لتأمين بقائه أن يرتضي معادلة تقوم على التنازلات أمامهم لتفادي الأسوأ، لأنّ هذا سيفتح باباً لعشرات ومئات التحرّكات المطلبية التي لا تنتهي أملاً ببلوغ ما تريد عبر التصعيد. ويشرح أحد قادة تحرّك الأسرى المنتفضين استراتيجية الانتفاضة ودورها الوطني بالقول إنّ الطريق الذي يفتحه «الإسرائيليون» هو طريق الشهادة للأسرى واحداً تلو الآخر، وهذا ما وضعه المنتفضون في حسابهم، الموت جوعاً والانتصار بالدم على السيف، داعياً قادة الكيان المحتلّ وقادة الشعب الفلسطيني والقادة الحكوميين والسياسيين في العالم العربي ومسؤولي المنظمات الإنسانية والحكومات في الدول الكبرى في العالم والأمم المتحدة إلى التفكير قليلاً في ماذا سيحدث عندما يبدأ المئات من الأسرى بالتساقط الواحد تلو الآخر في سجونهم شهداء؟

Read more: ماذا عندما يقع الشهيد الأول بين الأسرى؟