Get Adobe Flash player

لسنا بصدد النقاش حول حدود القدرة التفاوضية الروسية مع كيان الاحتلال في الضغط للإفراج عن أسرى سوريّين وفلسطينيين، طالما قاموا بتسليم بقايا جندي السلطان يعقوب. فقد قلنا ما يجب قوله في العملية في حينها، وما نحن بصدده هو مناقشة العلاقات الروسية السورية التي وجد البعض في عملية تسليم بقايا جندي السلطان يعقوب فرصة للانقضاض عليها ونعيها، وتوزيع مواعظ النصح حول عقم الرهان على صواب هذه العلاقة، وصولاً للقول إن روسيا تبيع حلفاءها من العرب كرمى لعيون نتنياهو، وأنها خاضعة للوبيات الصهيونية ولا تستطيع رد طلباتها

Read more: التدخل الروسيّ للإفراج عن أسرى سوريين: ناصر قنديل

أنجزت جمعية المعلم بطرس البستاني والهيئة الوطنية للاحتفال بالمئوية الثانية لميلاد المعلم بطرس البستاني ترتيبات الاحتفالية التكريمية مساء الأول من أيار المقبل، والتي تعلن عبرها افتتاح سنة ستمتد حتى الأول من أيار العام المقبل، باسم سنة المعلم بطرس البستاني، والجمعية التي يترأسها النائب فريد البستاني والهيئة التي يترأسها نائب رئيس مجلس النواب إيلي الفرزلي، نجحتا بجعل الاحتفالية جمعاً وطنياً حاشداً يرعاه ويحضره رئيس الجمهورية، ويشاركه الحضور رئيسا مجلسي النواب والوزراء، وحشد من الوزراء والنواب والسفراء وقادة الرأي والمجتمع، ورؤساء الجامعات والكتّاب لجعل المناسبة إعلاناً عن التمسك بالثوابت التي أفنى المعلم بطرس البستاني سنوات عمره القصير في ترسيخها، من الدعوة لقيام الدولة المدنية، ونبذ التعصب والتطرف وكل طائفية ومذهبية، إلى الدعوة للاستثمار على التعليم والصحافة كركنين في نهضة الأوطان، والتمسك بدور ريادي للمرأة لا تمدّن ولا حداثة بدونه، وشعاره الخالد يتردد دائماً، الدين لله والوطن للجميع

Read more: احتفالية وطنية في المئوية الثانية للمعلم بطرس البستاني: ناصر قنديل

هالة القوة التي تمثّلها أميركا تحضر بكل ثقلها عندما يعلن الرئيس الأميركي حزمة عقوبات جديدة بلا إعفاءات واستثناءات على إيران، وفي واشنطن بجرّة قلم يمكن إقفال أنابيب المال التي تتحرّك من خلالها التجارة العالمية، بلا أن تضطر واشنطن لتجريد أساطيلها أو تحريك صواريخها، خصوصاً بعدما اكتشفت أن سلاحها يشكل عبئاً عليها في المواجهة التي بدأها المحافظون الجدد عام 2000 بقرار غزو أفغانستان ثم العراق وصولاً لعدوان تموز 2006 على لبنان، وعام 2008 على غزة، وظهر أن حروب التدمير الذاتي التي يتيحها التلاعب بالنسيج الاجتماعي لبلدان المنطقة تحت عنوان تعميم الديمقراطية، توقع خسائر بشعوب ودول المنطقة، لم تتمكن الحروب الأميركية من إيقاعها، ولو أن هذه الحروب المسماة بالذكية، وقد نجحت بتعميم الفوضى وضرب المؤسسات الوطنية والنسيج الاجتماعي وتخريب العمران، لم تنجح بتحقيق الهدف المحوري لها، وهو نقل «إسرائيل» من حال القلق إلى حال الاطمئنان

Read more: هرمز: طهران تُمسك بالزمان والمكان... وواشنطن تمسك القلم!: ناصر قنديل

من جهة تبدو المنطقة مليئة بإشارات التصعيد، خصوصاً بعد القرارات الأميركية المتلاحقة منذ إلغاء التفاهم النووي مع إيران من طرف واحد، ومن بعده إعلان الاعتراف بالقدس عاصمة لكيان الاحتلال، ثم بدء العقوبات على إيران. فالاعتراف بضم كيان الاحتلال للجولان السوري، ومن بعده تصعيد العقوبات على إيران بإلغاء الاستثناءات، وفي قلب السياق نفسه الهجمة المتصاعدة على حزب الله سياسياً ومالياً وأمنياً، والحصار الاقتصادي على سورية، وعودة الغارات الإسرائيلية المتقطعة على مواقع داخل سورية تُحسب لمحور المقاومة. ومن جهة مقابلة لا يبدو محور المقاومة قلقاً، ويقرأ قادته التطورات والأحداث بمعايير مختلفة عن تلك التي تسود الصالونات السياسية، ومقالات المحللين وإطلالات بعضهم المتلفزة، بمن فيهم المحسوبون على ثقافة المقاومة

Read more: محور المقاومة غير قلق... وواثق من قوته: ناصر قنديل

لستُ في وارد الدخول في مناقشة التسريبات ولا الوقوع في وحول اللعبة الهادفة لمناقشة مصداقية المصادر، وأنا أرى أمامي الوقائع وأقرأها بعيداً عن معلومات صناع القرار، وعلى رأسهم سيد المقاومة وما نسب إليه في سياق هذه الحرب الإعلامية والنفسية، التي تعتمد تقنيات تبييض الأموال ذاتها، فيُرمى كلام مشكوك فيه وبصدقيته في صحيفة، تنقله فضائية من باب التساؤل، ليؤكده محلل يظهر على شاشتها، ثم يؤخذ كلام المحلل في الصحيفة عبر حوار مع محلل آخر ليصير الحديث عن التسريبات كخبر مؤكد. وما يعني القارئ هو السؤال، هل «إسرائيل» بوارد شن حرب في المنطقة تستهدف حزب الله، وما هي حظوظ هذه الحرب وكيفية وقوعها إن نشبت؟

Read more: الحصار تفاوضي... «إسرائيل» عاجزة عن خوض حرب: ناصر قنديل