Get Adobe Flash player

nasser

ناصر قنديل

تبدو الأزمة الخليجية التي تتخذ عنوان معاقبة قطر وصولاً لإسقاط أميرها أو تطويعه، نتاجاً من نتاجات زيارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب للمنطقة، ولكنها ليست بالتأكيد ثمار حملة لمكافحة الإرهاب ووقف تمويله، الذي تتساوى فيه قطر مع شركائها في الخليج، وتتصدره السعودية، وفقاً لتقارير الكونغرس حول مصادر الإرهاب ولخطاب نائب الرئيس السابق جو بايدن أمام جامعة هارفرد، بحيث يمكن القول إن ترصيد خسائر الحرب على سورية يتم توزيعها من الأقوياء في حلف الحرب على الأضعف فالأضعف

Read more: اللعنة السورية 

nasser

ناصر قنديل

لم يحدث ما يبرّر الذهاب لقطع العلاقات الدبلوماسية وجملة الإجراءات العقابية بحق قطر، خلال الأيام التي أعقبت نشر الخطاب المنسوب لأمير قطر واتخاذه ذريعة لحملة سعودية متواصلة ضد أمير قطر، رغم نفي الأمير صحة الكلام المنشور، بل ما حدث كانت جملة إشارات تؤكد رغبة قطر بتسوية الأزمة عبر تنازلات يبدو أن سقفها السعودي كان عالياً، بعدما صار واضحاً أن الكلام المنسوب لأمير قطر دبِّر كمبرر لافتعال الأزمة، وصولاً لما يرضي الرياض ويعادل ما سدّدته للرئيس الأميركي دونالد ترامب مقابل التفويض بحل الأزمة القطرية، وفقاً لمصالح السعودية

Read more: السعودية ستحتل قطر 

nasser

ناصر قنديل

كشفت الصفقة التي فضحتها صواريخ كاليبر الروسية وتصريحات وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف بين داعش والجماعات الكردية المسلحة بمقايضة تسليم سلمي للرقة بتأمين ممرات انسحاب آمن منها إلى البادية السورية، أولوية قيام سلطة كردية محلية في محافظات الرقة ودير الزور والحسكة لدى هذه الجماعات الكردية على انضوائها في ظلال وطنية سورية، تتضمّن حق المشاركة في صياغة شكل نظام الحكم والدستور الجديدين من ضمن منظومة التمسّك بوحدة التراب السوري. وجاءت التحذيرات الصادرة عن هذه الجماعات للحشد الشعبي بعدم دخول الأراضي السورية في محافظتي الحسكة ودير الزور ولو من ضمن تفاهم مع الدولة السورية لقتال داعش، تأكيداً على هذه الأولوية من جهة، وعلى حصرية المرجعية الأميركية في صياغة توجّهات هذه الجماعات، ولو على حساب هويتها السورية وصدقية الحرب على داعش في آن واحد.

Read more: لا كيان كردي في سورية عنوان أستانة المقبل

nasser

ناصر قنديل

تقدم التجربة «الإسرائيلية» مع مشاريع التسويات نموذجاً ثابتاً قوامه أنّ «إسرائيل» القوية لا تستجيب لدعوات التسويات، لأنها نمت وترعرعت على نظريات خرافية جغرافية ونظريات عنصرية عقائدية تجعلان النصر والقوة رصيداً للمزيد من الهيمنة والتوسّع وتلزمان القيادة في الكيان مهما كانت عاقلة في قراءة التاريخ والعجز عن مواصلة السير بلغة الحروب بعدم التصرف بلغة الاعتدال. و«إسرائيل» الضعيفة لا تضعف تجاه الخارج عسكرياً قبل أن تكون قد ضعفت تجاه الداخل سياسياً وصار المتطرفون بيضة القبان الانتخابية في معادلتها السياسية وصارت كلفة التنازل اللازم لصناعة التسويات إسقاط أقوى رئاسات الحكومات فيها بالأصوات أو بالقتل. وفي المقابل صاغت التجربة «الإسرائيلية» الفلسطينية التفاوضية معادلة ثانية قوامها أنّ الحدّ الممكن من التسوية الذي يستطيع أيّ زعيم فلسطيني تسويقه كافٍ لإسقاط الزعيم «الإسرائيلي» الذي وقع عليه، وأيّ حدّ ممكن مقابل للتسوية يمكن لأيّ زعيم «إسرائيلي» تسويقه كافٍ لإسقاط الزعيم الفلسطيني الذي وقّع عليه

Read more: كما «إسرائيل»...  أميركا عاجزة عن التسويات 

nasser

ناصر قنديل

وضع لبنان على سكة قانون جديد للانتخاب وبقيت صياغات تفصيلية تفاهم الرئيسان ميشال عون ونبيه بري على مقاربتها تقنياً، ضمن معادلة أنّ التوصل للقانون الجديد لا يقارن بالمخاطرة بالذهاب للتمديد أو الفراغ أو العودة لقانون الستين، وأن ينظر كلّ صاحب مطلب من هذه التفاصيل في كلّ لحظة تفاوض إلى عدم مقارنة حساباته بين حال الأخذ بها أو الفشل، بل بين عدم الأخذ بها والذهاب إلى أحد المحرّمات الثلاثة

Read more: الدخان الأبيض من بعبدا