Get Adobe Flash player

بعيداً عن اللغة الجارحة التي استخدمها الوزير جبران باسيل بحق الرئيس نبيه بري والتي صارت عنوان الأزمة الراهنة، ثمة منطق متكامل ساقه الوزير باسيل في خطابه السياسي وحقائق تقولها التجربة السياسية للعهد وللوزير باسيل خلال سنة مضت. ومثلها حقائق تقولها تجربة ما مضى من الاستثمار المجدي والمبهر على العلاقة الثنائية بين الرئيس ميشال عون والسيد حسن نصرالله خلال اثنتي عشرة سنة مضت تراكمت إنجازاتها من النصر في حرب تموز وصولاً لتبؤّ العماد عون رئاسة الجمهورية

Read more: فخامة الرئيس... سماحة السيد اتفاق مار مخايل في خطر: ناصر قنديل

في سابقة قبل ستة أشهر وعلى خلفية التجاذبات الحادّة التي رافقت النقاش حول قانون الانتخابات النيابية ورغبة في تفعيل العمل الحكومي وطي صفحة التجاذبات، دعا رئيس الجمهورية العماد ميشال عون للقاء تشاوري لرؤساء الأحزاب المشاركة في الحكومة في قصر بعبدا، ونجح اللقاء في طي صفحات تجاذبات متعدّدة الأطراف، وشكّل الأرضية لتعاون حكومي وسياسي كان الإطار الذي واجه من خلاله لبنان أزمة احتجاز رئيس الحكومة في السعودية واستقالته تحت الضغط والإكراه

Read more: هل يستحقّ ما يجري دعوة جامعة في بعبدا؟: ناصر قنديل

يحاول البعض تصوير مؤتمر سوتشي للحوار الوطني السوري كمجرد احتفالية تريدها روسيا لتأكيد مرجعيتها في الحل السياسي في سورية، أو كمحاولة روسية لتصنيع منصة سياسية تترجم تفوقها العسكري وتشاغب من خلالها على المسار الأممي الذي ينعقد عموماً في جنيف، كما يذهب كثيرون لاختصار سوتشي باستعراض قوة سياسي يقوم به الرئيس الروسي فلاديمير بوتين استباقاً للانتخابات الرئاسية الروسية كورقة انتخابية قوية توظف نتائج حربه على الإرهاب وما قدّمه تحت عنوان شراكة روسيا في هذه الحرب وكانت محور انتقاد خصومه في روسيا ليقول لهم إليكم ما هي حصيلة هذا الدور في السياسة وليس في الميدان فقط، ولذلك يظن هؤلاء أن مقاطعة منصة الرياض للمعارضة هي حرمان لروسيا ولرئيسها مما رسموه لهذا المؤتمر والمكانة التي أرادوها لها في كل هذه العناوين

Read more: سوتشي: إطلاق مسار وليس إصداراً لقرار: ناصر قنديل

ليست القضية الآن مناقشة مواضيع خلافية حول قانون الانتخابات أو حول مرسوم الأقدمية أو حول نظرة التيار الوطني الحرّ وحركة أمل لبعضهما البعض واتهام التيار للحركة بالسعي لبناء دولة محاصصة على حساب تطلعات التيار الإصلاحية، واتهامات الحركة للتيار بالسعي لتعميم أوسع نطاق للمحاصصة باسم مناهضتها، أو اتهام التيار للحركة بالحنين إلى العودة لزمن الغياب المسيحي عن دولة ما بعد الطائف، أو اتهام الحركة للتيار بالحنين لدولة ما قبل الطائف كلياً، فكلّ هذا يصبح صغيراً أمام أن يذهب البلد إلى حيث تنفلت الغرائز وتغيب السياسة، وتذبل القيم، ويصير الحلال حراماً والحرام حلالاً، ويغيب الأوادم وينتشر الزعران، في المنابر والشوارع والأحزاب

Read more: شجاعة الاعتذار أم شجاعة العناد؟: ناصر قنديل

خرجت واشنطن من مرحلة الصمت وتكلّمت بتقديم رؤيتها للحل السياسي في سورية، بعدما جمعت السعودية والأردن وفرنسا وبريطانيا تحت عنوان مبادرة الخمسة بما أسمته بـ«اللاورقة» للتفاوض حول الحل السياسي لسورية، وقد تضمّنت اللاورقة الأميركية مجموعة من القواعد للحل السياسي. أهمها إضعاف دور السوريين في صناعة الحلّ بما في ذلك الدستور الجديد وإدارة العملية الانتخابية، لصالح إشراف أممي كامل يقوم على الانتداب وإلغاء سورية كدولة وتحويلها بيئة عمل أممية، أما ثانية هذه القواعد فهي توسيع نطاق مناطق النفوذ على حساب المؤسسات المركزية، حتى التي ستخضع للمسؤولية الأممية، بحيث تكون البرلمانات المحلية والحكومات المحلية ترجمة لتقاسم ما وصفته «اللاورقة» بالمناطق الإقليمية بين القوى الخارجية ومَن معها من قوى محلية

Read more: وثيقة أميركا ورباعيتها: منع الحل السياسي وتثبيت مناطق النفوذ: ناصر قنديل