Get Adobe Flash player

الصحف الورقية في أزمة، ليس الخبر جديداً ولا يخصّ لبنان وحده، ويسهل الحديث عن زمن التفوّق الذي يسجله الإعلام الإلكتروني، كما يسهل التحدث عن مسؤولية أصحاب الصحف وإداراتها وعجزها عن مواكبة التطور التقني وحاجات السوق، لكن هذا لا يحلّ مشكلة، ولا يغيّر في واقع. كما يسهل الحديث عن أزمات لا تقلّ خطورة تواجهها قطاعات اقتصادية تبحث عن تخفيف التكاليف وتطلب الدعم من الدولة، وتعتبر أنها أحق أو على الأقلّ لا تقلّ أحقية من الصحف بالدعم، لكن هذا ذر للرماد في العيون لرفع العتب والتهرّب من الجواب، والسؤال هو ببساطة، هل من وصفة يمكن للدولة المساهمة فيها بمواجهة أزمة الصحف الورقية؟ ولماذا؟ وكيف لا تقع على خط التصادم أو المفاضلة مع قطاعات أخرى؟

Read more: الصحف الورقية بين رفع العتب والمسؤولية: ناصر قنديل

بلغ التوازن الرادع الذي أنشأته المقاومة بوجه القدرة التدميرية التي يختزنها جيش الاحتلال، المرحلة التي تجعل من أي سجال يدور بين المقاومة والاحتلال حول السلاح بعيداً عن القيمة الأمنية التي يبنى عليها استنتاج يتصل بتعديل التوازنات، أو التأثير على خيارات الحرب وقرار المواجهة، ولذلك لا بد من التيقن بأن وظيفة الحملة التي نظمتها قيادات الاحتلال وصولاً لاستخدام عنوانها الرسمي الأول الذي يمثله رئيس الحكومة، ووظفت في خدمتها أعلى منبر دولي يمكن استعماله لتنظيم حملة كبرى هو منبر الأمم المتحدة، وأتبعتها بما وصفه الناطق بلسان جيش الاحتلال بصور الأقمار الصناعية والمعلومات الاستخبارية الدقيقة، شيء آخر غير الحرب، وهو بالتحديد التمهيد لحملة شطب مكانة مطار بيروت عن الخريطة العالمية ما لم تتخذ الدولة اللبنانية الإجراءات المسماة بالمطمئنة لزوال الخطر، وملاقاة التحضيرات التي تتم أميركياً ويشترك فيها بعض اللبنانيين، لسقف أعلى هو تدويل المطار وما حوله، وسقف أدنى هو وضع اليد الأمنية والإدارية التي تستطيع واشنطن التأثير عليها، للتلاعب بوضع هذا المرفق الحيوي الذي يمثله المطار في مفهوم المؤسسات السيادية لأي دولة

Read more: الحرب بين "نصرالله الصادق" و"نتنياهو الكاذب": ناصر قنديل

بينما يتساءل اللبنانيون عن سر كثافة الأزمات في مطار بيروت، وسرعة تحولها إلى خبر أول في القنوات الفضائية الغربية والخليجية، واستعمالها كمدخل لبث تقارير لا علاقة لها بعناوين الأزمات، بل للتشهير بحزب الله والتحريض عليه تحت شعارات اتهامه بالسيطرة على المطار واستعماله لأغراض إجرامية ليس أقلها تهريب المخدرات وغسيل الأموال، خرج الناطق بلسان جيش الاحتلال ليريح اللبنانيين من عناء البحث والتفكير، فيما إذا كان ما يجري مجرد تعبير عن فوضى واهتراء أجهزة الدولة أم خطة مبرمجة، فقال إن حزب الله يقيم بنية تحتية لمستودعات ومصانع الصواريخ في محيط المطار وحرمه، عارضاً لصور لا تقول أي شيء له معنى، سوى ما تقوله الصور التي عرضها رئيس حكومة الاحتلال لأحد البساتين ليقول إنه منشأة نووية سرية قرب طهران

Read more: مطار بيروت: أدرعي على الخط: ناصر قنديل

تقترب خمسينية رحيل جمال عبد الناصر، وقد عرف العرب بعد غيابه خلالها خيبات وانتصارات، وليست صدفة أن تأتي ذكرى الانتفاضة الفلسطينية المباركة في الأقصى بعد ثلاثين عاماً على رحيله في ذات يوم ذكراه. وبين الرحيل واليوم ظاهرة حياة وحيدة في يوميات العرب جسّدتها ولا تزال المقاومة التي حرّرت جنوب لبنان بعد ثلاثين عاماً من رحيل جمال عبد الناصر، وكررت فعل الشرف ذاته بعد ستة أعوام، وها هي تكرّر كل يوم جريمتها التي تعاقب عليها بلا توقف، لكونها أعادت العرب إلى خريطة العالم، ومنعت تضييع وتمييع قضية فلسطين التي وهبها عبد الناصر عمره، وكانت الدرع الواقية للعرب من التهام نيران التطرف والتكفير والإرهاب لهشيمهم الهش من بوابات سورية والعراق ولبنان. ولا تزال الشوكة التي لا يستطيع الفم الإسرائيلي الشره، بسببها، التهام المنطقة ومضغها، رغم نجاحه بلوك الكثير من الحكام والمشيخات والممالك والإمارات

Read more: رحيل عبد الناصر وغياب مصر: ناصر قنديل

أربعة نماذج أمامنا تكفي لقراءة كلفة السياسة على الاقتصاد بطريقة تجعل الفقر والعوز والركود من جهة وارتفاع الأسعار وتفشي الفساد وارتفاع المديونية من جهة أخرى، سمات الاقتصاد العالمي والإقليمي واللبناني. فما يعيشه الاقتصاد الأوروبي جراء العقوبات الأميركية على روسيا وإيران تتحدث عنه بالأرقام الدوريات الأوروبية المتخصصة، حيث يشكل السوق الروسي سوقاً للاستثمار والتصدير لكبريات الشركات الأوروبية، وكانت إيران بعد التفاهم على ملفها النووي فرصة واعدة تسابقت إليها الشركات الأوروبية. وجاءت العقوبات الأميركية على تركيا ضربة أميركية ثالثة على الرأس الأوروبي. ووصل الأمر إلى حدّ قول المستشارة الألمانية إنّ العقوبات الأميركية على روسيا وإيران تكاد تكون عقوبات مباشرة على أوروبا وشركاتها، بينما على المقلب الآخر من العالم إجراءات حرب تجارية أميركية بحق الصين سينتج عنها في حال نجاحها وقف النمو الاقتصادي الصيني والتسبّب بأزمة معيشية لبلد المليار ونصف المليار نسمة، وفي حال فشلها ستتسبّب برفع الأسعار في سوق السلع الاستهلاكية العالمية، التي تشكّل السلع الصينية الرخيصة فيها متنفساً للفقراء على مساحة العالم

Read more: كلفة السياسة على الاقتصاد: ناصر قنديل