Get Adobe Flash player

nasser

ناصر قنديل

يتشابه النظر لمعارك حزب الله في جرود عرسال ومزارع شبعا عند فريقين يقفان نظرياً في موقعين مختلفين، هما القيادة «الإسرائيلية» وقيادة فريق الرابع عشر من آذار. فالتشبيه بين المعركتين قائم لدى الفريقين، ولكن بطريقة مختلفة «إسرائيل» ترى معارك حزب الله في جرود عرسال تمريناً على معركة قد لا تكون بعيدة في مزارع شبعا، وفريق الرابع عشر من آذار يربط مواقفه من المعركتين بمعادلة واحدة هي عدم الثقة بأنّ ما يتمّ القتال لأجله هو أرض لبنانية، معتبراً المشكلة الرئيسية هي ترسيم الحدود اللبنانية السورية في المنطقتين وليس سيطرة الإرهاب في واحدة والاحتلال في الأخرى

Read more: مزارع شبعا وجرود عرسال 

nasser

ناصر قنديل

السرّ الأول أنّ الذين صعدوا إليها منسحبين من جبهات القتال كانوا قد كتبوا على جدران الأماكن التي قاتلوا فيها حتى انسحبوا، لن تمرّوا إلا على أجسادنا، وسنقاتل حتى آخر نقطة دم، ولكنهم كذبوا فعندما اشتدّت الحرب وحمي الوطيس والتحم الرجال بالرجال والرصاص بالرصاص، قرّروا الرحيل، وتذكّروا أنّ هناك مدنيّين، حتى حيث لا وجود لمدنيّين قرّروا الرحيل، فسقطت عقيدتهم وكذبتهم، وانكشفت حقيقتهم. وها نحن نذكّر جنود الجيش السوري كيف صمدوا تحت حصار قاتل واستشهدوا، لأنهم قرّروا أن يكونوا صادقين في مواقع لا يمكن عسكرياً حمايتها ولا الفوز في الحرب بها، لكننا نذكر أيضاً كيف أنّ التذرّع بالتفوّق الناري أو العددي لا يفسّر نتائج المواجهات في الحروب عندما تحضر العزائم. فالجيش الإسرائيلي بكلّ جبروته وقف عاجزاً عن التقدّم مئات الأمتار في بنت جبيل ومارون الراس وعيتا الشعب وأمامه بضع عشرات من المقاومين

Read more: أسرار الباصات الخضر 

nasser

ناصر قنديل

في بدايات ومنتصف الحرب الأميركية على سورية كانت معادلة العلاقة الأميركية الروسية حاضرة فيها، بحدود متواضعة تتصل بالسعي الأميركي لتذليل الفيتو الروسي على المشاريع التي تتقدّم بها واشنطن وحلفاؤها ومعها أغلبية عربية لتغطية التدخل العسكري على الطريقة الليبية. وفي مرحلة متقدّمة صارت الضغوط الأميركية لها عنوان السعي للتوصل لتسوية سياسية من دون الرئيس السوري ترتضيها موسكو مقابل حدّ معيّن من المكاسب والضمانات. وفي المرحلتين كانت المشاكل الأميركية الروسية الكبرى خارج سورية، وكان صمود روسيا ودعمها للموقف السوري ضمن السعي الروسي لإحداث توازن يحقق لموسكو وضعاً تفاوضياً على كامل قضايا الخلاف. وشيئاً فشيئاً صارت موسكو تتلمّس حجم الأخطار المترتبة على المشروع الأميركي لسورية، وتأثيره على مستقبل استقرار روسيا، سواء في مرحلة العنوان العثماني الإخواني للحرب أو في مرحلة العنوان الوهّابي لها، وبدأ يتشكّل موقف روسي منفصل لحماية سورية ومنع نجاح المشروع الأميركي فيها، بمعزل عن سائر ملفات الخلاف مع واشنطن، حتى صار الموقف من سورية رأس المواقف الروسية في التصادم مع واشنطن.

Read more: العلاقة الروسيّة الأميركيّة وسورية: انقلاب الموازين

nasser

ناصر قنديل

تقصّد السعوديون إهانة قطر ومعاملتها كدولة فاقدة للسيادة عندما رفضوا تنظيم بعثة حجّ قطرية إلى السعودية، وقرّروا فتح الباب فردياً للقطريين الراغبين بالحجّ للتقدّم بطلباتهم عبر موقع إلكتروني والحصول على جواز سفر مؤقت على المطار حين وصولهم مقابل تسليم جوازاتهم القطرية لاستردادها في طريق العودة، ويحمل التدبير في ما يحمل نيات استخبارية بفتح المجال لتجنيد المعارضين القطريين بمناسبة موسم الحج، فيصعب تقفي أثرهم كعملاء من قبل حكومتهم، لأنّ الذريعة هي المشاركة في شعائر دينية، والمجنّدين مع السعودية يضيعون بين لوائح الحجاج. هذا إضافة لعدم توفر وسائل سهلة لمعرفة مَن هم الذين استجابوا للدعوة إلا عن طريق دسّ مخبرين بين صفوفهم، طالما السفر يجب أن يتمّ من بلد ثالث والجوازات القطرية لن تحصُل على سمة دخول للسعودية

Read more: السعودية تجسّ النبض  لعمل عسكري في قطر 

nasser

ناصر قنديل

خلال سنوات شهد لبنان فيها مراحل متنوعة الطبيعة سياسياً، من ذروة الانقسام والفراغ إلى رمادية سياسية تظللها حكومة تسير بين النقاط وعلى حد السيف، وصولاً لولادة عهد رئاسي جديد وحكومة جديدة وقانون انتخابات توافقي لم تنجح كلها بإزالة عميق الخلافات المتصلة بالمواقع والتحالفات والرؤى الإقليمية المتباينة للأطراف اللبنانية المتقابلة من جهة، والمتشاركة في التوافقات من جهة أخرى، كان فيها لكل مهمة صعبة تحظى بالتوافق على إنجازها رجل واحد متفق عليه أهل للإنجاز، هو المدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم

Read more: رجل الثقة والمهمات الصعبة