Get Adobe Flash player

يقع البعض في التسطيح عندما يقارب المشهد الدولي الإقليمي المنعقد حول عنوان هو الوضع الجديد للسعودية في ضوء الحملة المرافقة لقتل جمال الخاشقجي، من خلال جعل القضية محصورة بالإجابة عن سؤال هل تتم تنحية محمد بن سلمان من ولاية العهد وهل تتم معاقبته أم لا؟ فالأكيد أن أي بديل لإبن سلمان سيكون من كنف البطانة العائلية والسياسية ذاتها وسيكون في ظل المرجعية الأميركية ذاتها، وفي إطار الخيارات العدائية ذاتها تجاه قوى المقاومة، والعناوين ذاتها للسير بالتعاون مع كيان الاحتلال والتطبيع معه، لذلك سيكون تضييعاً للوقت تعقب الأمور من زاوية هذا المسار، والتسطيح الأشد طبعاً هو توهّم أن ما يجري حملة حقوق إنسان ودعوة لمعاقبة قاتل. وما يجري سياسيا هو أن السعودية وقعت في اطمئنانها لحلفائها فأوقعوا بها، وما يجري تاريخياً هو أن ما دبّره السعوديون ومَن معهم في لبنان لسورية والمقاومة وأصدقائهما وحلفائهما في قضية اغتيال الرئيس رفيق الحريري وقعوا هم في حفرته في ما سبق وما سيلي في قضية قتل جمال الخاشقجي، والأكيد أنه لو سارت الأمور نحو تحقيق دولي فهذا لن يعني اقتراباً من العدالة ولا من الحقيقة، بل سيعني توافقاً على إطالة أمد الاستعمال للقضية في تحقيق أهداف أبعد تصبح أمراً واقعاً كلما تمادى حضور القضية

Read more: أهم من بقاء ورحيل محمد بن سلمان: ناصر قنديل

في المثل الرائج «تغطية السموات بالقبوات» إشارة لحالة قد تنوجد في أي جدال أو سجال أو حالة في المجتمع أو في السياسة. ويقصد بها اختراع قضية للتغطية على قضية أخرى، بصورة مفتعلة، لأن السماء تعلو كل قبة ولا تغطي القباب السموات، ونشهد في هذه المرحلة اللبنانية شيئاً شبيهاً. فلنبدأ من حكاية العقدة الحكومية، ببساطة وبلا فذلكات في البلد فريقان يتواجهان منذ سنوات هما فريق الثامن من آذار وفريق الرابع عشر من آذار، ومحاولات التحدّث عن زوال الانقسام بينهما أول تغطية للسماوات بالقبوات. فالانقسام بين اللبنانيين بائن وظاهر ولا يحتاج دليلاً أكثر من العجز عن تشكيل حكومة، وليدلنا فطاحل الحديث عن نهاية الانقسام بين فريقي الثامن والرابع عشر من آذار على موضوع ينقسم حوله الفريقان اللبنانيان اللذان يضم أحدهما تيار المستقبل والقوات اللبنانية والحزب التقدمي الاشتراكي، ومحور ما يجمعه وما يفصله عن الفريق المقابل هو الموقف من المقاومة وسلاحها والموقف من سورية والعلاقة معها. والعقدة الحكومية الراهنة تقول ممن يتكوّن الفريق المقابل الذي تجري محاولة لتبعيضه، وهو الفريق المتمسك بالمقاومة وسلاحها وبالعلاقة مع سورية، ويضم حركة أمل وحزب الله وتيار المردة والحزب السوري القومي الإجتماعي وعدداً من النواب المنفردين منهم أعضاء اللقاء التشاوري وسواهم، ويقف التيار الوطني الحر بين الفريقين على مسافة أقرب لقوى الثامن من آذار، لكن دون التطابق معها في المفاهيم والمصطلحات، ولا انقسام آخر في لبنان إلا عند الذين يريدون تغطية السموات بالقبوات

Read more: ماذا تعني تغطية السموات بالقبوات؟: ناصر قنديل

أعلن وزير الطاقة في كيان الاحتلال عن البدء بوضع مشروع أنبوب للغاز الإسرائيلي عبر المتوسط إلى أوروبا قيد التنفيذ، والمشروع الذي يفترض مروره بقبرص واليونان وإيطاليا ويكلّف مليارات الدولارات ويحتاج إنشاؤه لخمس سنوات، موّلت دولة الإمارات دراسته التنفيذية بمبلغ مئة مليون دولار، وفيما يهدف المشروع نظرياً لتحرير أوروبا الجنوبية من الغاز القطري، يواجه ضمناً منافسة لبرنامج السيل الجنوبي للغاز الروسي عبر تركيا، ولاحقاً الغاز الأميركي الصخري الذي يسعى لدخول السوق الأوروبية من البوابة الجنوبية التي تمثلها إيطاليا واليونان تفادياً لحرب أسعار مع روسيا في شمال أوروبا لا تستطيع مجاراتها لارتفاع كلفة النقل

Read more: أوروبا و«إسرائيل» ومقامرة الغاز عبر المتوسط: ناصر قنديل

لا يحتاج تفسير التسريب الرسمي لتقرير وكالة المخابرات الأميركية لوسائل الإعلام وقبلها توزيعه على زعماء الكونغرس إلى كثير تحليل، فذلك يحدث بوجود شرطين متلازمين، وجود قضية تتصل بإعادة رسم الاستراتيجيات على مستوى عالٍ من الخطورة، وتمنع الرئيس عن الأخذ برأي المخابرات، لتبدأ مواجهة بينهما تستعمل فيها كل الأسلحة، بما فيها تصنيع ملفات للرئيس وسوقه للمحكمة أو لمواجهة خطر العزل في الكونغرس. وهذا ما حصل مع الرئيس الأميركي الأسبق ريتشارد نيكسون، وما يتهدّد اليوم الرئيس دونالد ترامب

Read more: صراعات المخابرات والرئاسة في واشنطن: نيكسون وترامب... والسعودية مجدداً: ناصر قنديل

في الطريق إلى صفقة القرن وقع الثلاثة، الرئيس الأميركي دونالد ترامب ورئيس حكومة كيان الإحتلال بنيامين نتنياهو وولي العهد السعودي محمد بن سلمان. والثلاثة آخر من تبقى من حلف المئة وثلاثين دولة الذين قادتهم واشنطن في إعلان الحرب على سورية بعد الفشل الذريع في هذه الحرب، والثلاثة تعاقدوا على صفقة شرعنة احتلال القدس وإعلانها عاصمة لكيان الاحتلال مقابل حلف خليجي إسرائيلي أميركي بوجه إيران عنوانه إنهاء القضية الفلسطينية، وبدون هذه الصفقة لا فوائد ترتجى من العقوبات على إيران ولا قيمة للانسحاب من التفاهم النووي معها. وبدون شريك فلسطيني لا قيمة لهذه الصفقة، وقد فشلت مساعي توليف هذا الشريك وانتهى الأمر. فالشعب الفلسطيني قال كلمته، مَن بوقع على بيع القدس مقتول مقتول مقتول

Read more: ترامب ونتنياهو وحقيقة القرن: قلق الوجود على "إسرائيل": ناصر قنديل