Get Adobe Flash player

nasser

ناصر قنديل

- يحار الغيارى على القضية الفلسطينية وعلى العروبة، في إيجاد أوصاف تتناسب مع درجة الانحطاط التي بلغها الوضع العربي الرسمي، مع انعقاد القمة العربية في شرم الشيخ، ويتعب الساعون من دون إيجاد تفسير يتناسب مع هذا المستوى من التدهور، لتُعقد أول قمة عربية تقرّر تشكيل جيش مشترك، وتعلن حرباً مشتركة، ويكون الهدف عربياً آخر، و«إسرائيل» تنعم باغتصابها لفلسطين للسنة الثامنة والستين، بلا تقديم بارقة أمل لسلام يعلق عليه العرب تخاذلهم، واستيطان يبتلع القدس، وقطعان تلاحق سكان البلاد العرب الأصليين.

Read more: عندما تُعقد القمة العربية من دون سورية

nasser

ناصر قنديل

أعلنت السعودية الحرب على اليمن كما أعلنت «إسرائيل» الحرب على حزب الله في لبنان في تموز 2006، وربطت السعودية مستقبل حجمها ودورها وقدرة الردع التي تحصّنت وراءها بعدم دخول أيّ حرب في كفة موازية لمستقبل هذه الحرب، تماماً كما وضعت «إسرائيل» مستقبل قدرة ردعها ومستقبل أهليتها لشنّ الحروب في كفة موازية لحرب تموز.

Read more: تشبه حرب تموز

nasser

ناصر قنديل

- ليس هناك ما يشير إلى أيّ احتمالات أو بوادر لتمكن كلّ من السعودية و«إسرائيل» من إعاقة أو تعطيل التفاهم الإيراني مع الغرب، على رغم كلّ التعقيدات التي تعترض طريق النجاح التفاوضي، فقد صار التفاهم قدراً للفريقين، وأغلقت في وجه الطرفين طرق التراجع، وصار بديل التفاهم هو المزيد من التفاهم، وارتبطت مصائر كثير من النخب والخيارات الكبرى في بلدان عدة وهامة في العالم بنجاح هذه المفاوضات.

Read more: العقل السعودي و«الإسرائيلي» انتحاري؟

nasser

ناصر قنديل

- أعلنت كلّ من أميركا والسعودية و«إسرائيل» وتركيا، عدوها المركزي في المنطقة، وحدّد كلّ منها الجهة التي يسعى إلى ترتيب الأوضاع معها حشداً للقدرات في حربه، والعدو هو من يصنّفه إرهاباً.

Read more: القصف الجوي بين «داعش» والحوثيين

nasser

- في يوم واحد أخرجت كلمات متقاطعة من مصادر مختلفة ومن أمكنة مختلفة، فوقف الرئيس فؤاد السنيورة أمام المحكمة الدولية، يدلي بشهادته التي لا تصلح إفادة مختار، فصارت حكومة عام 1997 عنده في الـ2007، وفي الـ2007ـ زار الرئيس رفيق الحريري الرئيس حافظ الأسد، وكليهما توفي قبل الـ2007 طبعاً، ولم يقف أيّ من القضاة مصحّحاً، وسجل في محضر المحكمة التاريخ في 2007 صحيحاً لموعد اللقاء بين المتوفين، ليتداولا في تشكيل حكومة لبنان، كما غاب عنه اسم اللواء غازي كنعان فصار بعد تفكّر مجرّد، أبو يعرب، ودوّن أبو يعقوب، ولما سئل عن الدور السوري في انتخابات العام 2000 هل كان على يد اللواء غازي كنعان أم اللواء رستم غزالي استغرق في التفكير، ونطق جوهرة، أنه إما كان كنعان أو غزالي، وبالتأكيد كان أحدهما، أما عن موضوع اللقاء بين الرئيس حافظ الأسد والرئيس رفيق الحريري عام 2007 فقد كان بحسب السنيورة، تحديد حصة الحريري من ثلاثة وزراء فقط، وقد اختار الوزراء بهيج طبارة وسمير الجسر وفؤاد السنيورة، ولما سئل عن الوزير باسم السبع، قال يبدو أنّ الاتفاق سمح للحريري بأربعة وليس ثلاثة، وأنا أخطأت.

Read more: هاموند وسعود وفابيوس وسليمان والسنيورة وجنبلاط... صدفة؟  ناصر قنديل