Get Adobe Flash player

nasser

ناصر قنديل

- حملت حادثة خطف المواطنين السوريين الآشوريين في منطقة الحسكة إدانات واسعة عالمياً، بالتزامن مع قيام مجموعات «داعش» بتدمير الآثار التاريخية العريقة في منطقة الموصل،

Read more: سفارة أميركية في دمشق؟

nasser

ناصر قنديل

- وصل فرنسوا هولاند إلى الرئاسة الفرنسية مع رحيل نيكولاي ساركوزي، الذي قاد الانقلاب على نفسه تجاه سورية عملاً بسيرة سلفه جاك شيراك، الذي كان بدوره أبرز رمز للانفتاح على سورية في التسعينات من القرن الماضي ومطلع الألفية الجديدة، حتى الاحتلال الأميركي للعراق،

Read more: شيراك وساركوزي وهولاند تركيا و»إسرائيل» وقطر...وسورية؟

 

nasser

ناصر قنديل

- منذ عدوان القنيطرة، والردّ في مزارع شبعا، الذي كرّس ميزان ردع استراتيجي وشكل معادلة حرب كاملة، والعيون شاخصة إلى الاختبارات التي ستشهدها ساحات المواجهة، لتكريس أو نسف ما بدا أنه قواعد الاشتباك الجديدة التي أرستها المقاومة، وإذا كان الأساس في القواعد الجديدة هو أنّ المقاومة عندما يُستهدف مجاهدوها، لن تلتزم بالمكان والزمان والكيفية، فهو ما لم يتمّ اختباره إلا سلباً، باعتبار انّ الردع ساري المفعول طالما لم تقم «إسرائيل» بعد ذلك بأيّ استهداف، لكنه اختبار سلبي لجهة، أن لا ثقة في ثباته، فكثيراً ما يكون الامتناع لاعتبارات لوجستيه، وعدم جاهزية عمليات مجدية ومضمونة النجاح، أو لترك القواعد الجديدة تتآكل بفعل رهانات «إسرائيلية» على متغيّرات تراها ممكنة وتشتغل عليها.

Read more: حسم ميزان الردع جنوب سورية

nasser

ناصر قنديل

 

- التصريحات التصعيدية لوزير الخارجية الأميركي جون كيري حول اليمن، وتحميل مسؤولية التصعيد لإيران، أدخلت الفرحة إلى القلوب المحزونة في السعودية وتركيا و»إسرائيل»، وذهب الكثيرون يغلّبون الرغبات على الوقائع، ويعتبرون التصريح علامة على فشل الاجتماع الذي ضمّ كيري إلى وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، ووصل بعضهم إلى التنبّؤ بمسار تنازلي لانهيار المفاوضات الأميركية – الإيرانية، والمعادلة هي أنّ إيران بالغت في تقدير مدى الحكمة الأميركية والصبر الأميركي على مشاغباتها، واستغلالها للغة الحوار، حتى فهمتها ضعفاً وراحت «تعربد» في المنطقة، حتى نفد صبر واشنطن، كما كتب أحد الإعلاميين النفطيين، وجاء وقت التغيير، متوقعاً ان تسمع إيران وترى ما يختلف عما سمعت ورأت خلال الأشهر التي مضت.

Read more: هل يقلب كيري الطاولة على إيران من اليمن؟  

nasser

ناصر قنديل

- ينعقد اللقاء المرتقب بين وزيري الخاريجة الأميركي والإيراني جون كيري ومحمد جواد ظريف في جنيف تحت عنوان مفترض هو: تذليل العقبات من طريق التوصل إلى التفاهم حول الملف النووي الإيراني، وينتبه المراقبون أنّ اللقاء الذي يجمع الوزيرين قد تكرّر خلال فترة ما بعد تمديد التفاوض منذ نهاية تشرين الثاني من العام الماضي أربع مرات، وأنّ القضايا العالقة الأبرز في الملف النووي المتصلة بعدد أجهزة الطرد المركزي قد جرى حلها، حتى أنّ رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو قال إنه تبلغ من مسؤولين أميركيين انّ رقم الستة آلاف وسبعمئة وخمسين جهازاً هو الرقم المتفق عليه لخمسة أعوام، بعدما طلبت طهران سبعة آلاف وخمسمئة جهاز وبدأت واشنطن التفاوض من رقم ثلاثة آلاف رفعتها إلى خمسة ليرسو التفاهم على الرقم الأقرب إلى الطلب الإيراني.

Read more: الاتفاق الإيراني ـ الأميركي