Get Adobe Flash player

nasser

ناصر قنديل

- كرّمت منظمات عالمية عدة الشباب الذين قالوا إنهم صنعوا لنا ما قالوا إنه ربيع العرب، والغرب طبعاً اختار لنا التسمية الربيعية، واختار لنا الشباب المكرّمين، فحازت اليمنية توكّل كرمان جائزة نوبل العالمية للسلام، لتصير قضيتها التحريض ضدّ سورية وإيران وتنسى اليمن وثورة شعبه، وتعلن مساندتها للحلّ السعودي في بلادها، وحاز المصري وائل غنيم جائزة جون كينيدي الأميركية تكريماً لدور الشباب في «ثورة يناير» المصرية، ليكشف لاحقاً أنه لم يقم بعمل من دون مشورة السفارة الأميركية في الإمارات العربية المتحدة، وخصوصاً المسؤول الإعلامي في الخارجية الأميركية عن برامج ترويج الديمقراطية آدم إيرلي، الذي كان يلتقيه بصفته مديراً إقليمياً لشركة «غوغل» وينسّق معه الخطوات والتحركات.

Read more: شباب يصنعون التاريخ جهاد مغنية وعبد الملك الحوثي

nasser

ناصر قنديل

- الجولة الراهنة من المواجهة التي افتتحتها العملية «الإسرائيلية» في القنيطرة نقلت المنطقة فجأة إلى تحدّ جديد عنوانه فرضية حرب مفتوحة بين المقاومة و»إسرائيل» على خلفية مستقبل توازن القوة بينهما، بعدما كان العنوان هو تحدي الحرب المفتوحة مع الإرهاب بشقيها، الذي تقوده واشنطن ومعها دول الغرب. وبدأت ساحات عواصم تلك الدول تصبح مسرحاً مفتوحاً لها وتحدياً يتقدم أولوياتها، أو تلك التي تخوضها شعوب وحكومات وقوى المنطقة والتي تتصدرها الحرب في العراق وسورية ويلعب حزب الله دوراً بارزاً فيها.

Read more: جولة الجولان تحسم مستقبل المنطقة

nasser

ناصر قنديل

- أن يسقط للمقاومة شهداء وقادة شهداء في الحرب المفتوحة مع كيان الاحتلال فذلك ما نذروا أنفسهم له منذ حملهم السلاح، وأن يكون بينهم الشهيد جهاد عماد مغنية فلأنه ابن أبيه وقد عاهد وكان عند عهده، على الطريق الذي رسمه قائد المقاومة، والذي جسده قبله دم الشهيد هادي نصرالله وقال فيه وفي الأبناء الشهداء، والد الشهيد هادي السيد حسن نصرالله يومها، نحن لم نخبّئ أولادنا للمستقبل بل هم يرسمون لنا الطريق إلى الشهادة والنصر، وها هو الشهيد جهاد على خطى رسمها والده القائد الشهيد عماد مغنية.

Read more: جبهة الجولان: معادلات الردع وربع الساعة الأخير

nasser

ناصر قنديل

- على رغم الوقع المعنوي الذي حققته «إسرائيل» بالغارة التي استهدفت رجال المقاومة واغتالتهم، فإنّ ذلك لا يتعدّى كونه ربحاً تكتيكياً موضعياً وظرفياً، يختصر بأنّ «إسرائيل» قالت لسيد المقاومة أنّ اللعبة لم تنته وأنّ لديها بدائل وخيارات للعجز عن الحرب والخشية من السلم وخيارها هو حرب استنزاف على الجبهة السورية، كانت أولى طلائعها الغارات الأخيرة على منطقة الديماس في ريف دمشق واستهدافها سلاحاً متجهاً إلى المقاومة، وتوجتها غارة أول من أمس باستهداف مجموعة للمقاومة من مقاتلين وقادة ورموز، وهنا في المقابل للربح «الإسرائيلي» المعنوي الموضعي والظرفي خسارة معنوية للمقاومة برمزية الشهداء ومكانتهم.

Read more: الحرب ليست خياراً «إسرائيلياً» بل الحزام الأمني

nasser

ناصر قنديل

أوضحت الأمانة العامة لمجلس النواب في بيان أنه رداً على ما ورد في شهادة النائب السابق غطاس خوري في جلسة المحكمة الدولية الخاصة بلبنان بتاريخ 15/1/2015، أن «مجلس النواب عقد جلسة عامة له بتاريخ يوم الجمعة 3/9/2004 لمناقشة وإقرار مشروع القانون الدستوري الوارد بالمرسوم رقم 13259 الرامي إلى إضافة فقرة إلى المادة 49 من الدستور التي تنصّ على «لمرة واحدة وبصورة استثنائية، تستمرّ ولاية رئيس الجمهورية الحالي ثلاث سنوات تنتهي في الثالث والعشرين من تشرين الثاني 2007». وأضاف البيان أنه «وفقاً للآلية القانونية والدستورية وعملاً بأحكام المادة 81 من النظام الداخلي جرى التصويت على هذا القانون برفع الأيدي والمناداة، وصدّق بأكثرية 96 نائباً ومعارضة 29 نائباً». وأوضحت الأمانة العامة أنه لم يجر في هذه الجلسة التشريعية انتخاب رئيس جديد للجمهورية، وبالتالي فإنّ اللجوء إلى صندوق الاقتراع غير وارد في مثل هذه الجلسة. وقد وقع النائب السابق خوري في الخطأ، وخلط بين الجلسة التشريعية لتعديل الدستور وبين جلسة انتخاب رئيس الجمهورية. وعليه فإنّ ما ورد على لسانه أمام المحكمة الدولية هو في غير محله ولا يطابق الحقيقة.

Read more: غطاس خوري «في غير محله ولا يطابق الحقيقة»