Get Adobe Flash player

nasser

ناصر قنديل

- يعرف المتابعون عن قرب حجم العلاقة التي تربط المدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم بالنائب وليد جنبلاط، والحرص المتبادل منهما على صيانتها على رغم بحر العواصف المحيط بها، لتكون واحدة من صمامات الأمان اللازمة لحالات الطوارئ السياسية والأمنية، وهما مهمتان محوريتان للأمن العام ومديره العام، ومهمتان وطنيتان تأهّل لهما اللواء إبراهيم في مسيرة طويلة لكسب الثقة من الذين يخاصمهم النائب جنبلاط ولا تؤثر خصومته معهم بثقتهم بإبراهيم، ولا تؤثر هذه الثقة بحرص إبراهيم على هذه العلاقة.

Read more: ليست بين عباس إبراهيم ووليد جنبلاط

nasser

ناصر قنديل

في ظلّ الانقسام الدولي الذي كاد يشعل حرباً عالمية من بوابة المشاريع المتصادمة حول وفي سورية، وعندما يكون محور هذا التصادم مشروع المقاومة وأمن «إسرائيل»، من الطبيعي أن يكون لبنان في قلب المعركة وأن لا تكون ثمة أوهام لا حول النأي بالنفس بلبنان من جهة، ولا نأي الأطراف اللبنانية عن تحالفاتها من جهة أخرى، مهما كانت درجة استقلالها في قلب هذه التحالفات، لذلك لا يُلام الرئيس سعد الحريري وهو المتخندق منذ بداياته في حياة والده في الضفة التي تقف فيها المملكة العربية السعودية، أن يكون جزءاً من خندقها، ولا يحق التوقع أو التفكير أو المطالبة مهما بلغت مشروعية الأسباب وطنياً أن يفك هذه الصلة وينفصل عنها إلا من باب السجال أو الطوباوية.

Read more: لو يتخطى الحريري الضوء الأصفر!

 nasser

ناصر قنديل

صديق روسي قديم ذو صلة بقيادات الصف الأول في موسكو بحكم المناصب التي احتلها خلال العقود الماضية، قال لي أمس إنّ النظرة الروسية لسورية تتخطى بكثير ما قد يراه الكثير من أصدقاء سورية وخصومها، وعلق على مقالتي السابقة حول فهم بعض العرب للاهتمام الروسي بسورية، بقوله، ربما لم يكن لدى روسيا جواب كاف حول نظرتها لسورية في بداية الأزمة، وهي نظرة تطورت بصورة دينامية مع تطور الأحداث، فالفيتو الروسي الأول في مجلس الأمن لم يأت بالسهولة التي يمكن أن يصدر فيها قرار يطبق رؤية استراتيجية لدولة عظمى، لكن ما بعده كان أسهل فأسهل بعدما تيقن صناع الديبلوماسية من صوابية ما يفعلون بمعيار المصالح وليس المبادئ فقط.

Read more: موسكو: سورية قاعدة استراتيجية بمئة مليار يورو

nasser

ناصر قنديل

-يصل صباح اليوم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى أنقرة ليترأس الجانب الروسي من المجلس الاستراتيجي الأعلى الروسي ـ التركي، وهو أمر كان يمكن أن يقوم به رئيس وزرائه ديمتري ميدفيديف ومقابله داوود أوغلو، ويمكن أيضاً لوزير الاقتصاد القيام بالمهمة عندما تكون العلاقات السياسية بين البلدين المرتبطين بعلاقات ثنائية معقدة كما هي حال روسيا وتركيا، لو لم يجد رئيس الدولة سبباً وجيهاً وسياسياً وربما استراتيجياً لتحمّل مسؤولية رئاسة وفد بلاده، وهو أمر يسلّط الأضواء الإعلامية على الزيارة بما يتعدّى الاجتماع، وتتعلق الأنظار على الاجتماع نفسه أيضاً لرؤية إنجازات بحجم مشاركة رئيس الدولة الزائر، وهو على مستوى رئيس دولة عظمى مثل فلاديمير بوتين.

Read more: بوتين يعلن نصره من أنقرة

nasser

ناصر قنديل

- تعب خصوم سورية خلال أربع سنوات في محاولة تفسير موقف روسيا الداعم لسورية، وخصوصاً الواقف بثبات ضدّ أي تدخل عسكري أجنبي ينتهك سيادتها لفرض نظام يلبّي مصالح الغرب وأتباعه من الحكومات الإقليمية، إضافة إلى «إسرائيل»، وصولاً إلى ثبات روسيا على استخدام حق النقض في مجلس الأمن ضدّ أي مشروع قرار للتمهيد لمثل هذا التدخل.

- كانت التفسيرات تتراوح بين الحديث عن مصالح نفطية روسية من سوق إنتاج للنفط لا تصل إلى نصف المليون برميل يومياً، وروسيا الدولة الأولى في العالم في سوق النفط بإنتاج أحد عشر مليون برميل يومياً، وحوض في طرطوس تستخدمه السفن الحربية الروسية لدى مرورها في البحر المتوسط، وتجارة أسلحة لا يتعدّى متوسطها المليار دولار سنوياً.

- ذهب حمد القطري مرات عدة وسعود الفيصل مرات أيضاً ووصلت العروض إلى سلة تفاهمات قيمتها مئة مليار دولار، استثمارات وتبادل تجاري وعقود سلاح، وتعهّد بمنح الأسطول الروسي معاهدة تعاون دائمة مع أي حكم جديد في سورية، مقابل أن تغيّر روسيا موقفها، وفشلت المحاولات.

- ذهب بندر بن سلطان والأميركيون و«الإسرائيليون» على مستويات استخباراتية، وهدّدوا روسيا مرة بألعاب سوتشي واستهدافها من «القاعدة»، ومرات بالتلاعب بأمنها بالإيحاء لخطر من الشيشان مرة ومن أوكرانيا مرات، وصولاً إلى تمويل سعودي وتحريك «إسرائيلي» مكشوفين للنار الأوكرانية وتفجيرها في وجه روسيا ولم يتغيّر الموقف الروسي، بل زاد ثباتاً وإصراراً.

- تحدث الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن الخلفية الاستراتيجية في مقاربة روسيا للملفات الدولية، وموقعها فيها وأهمّها كان أمام السلك الديبلوماسي الروسي في مؤتمر شهر تموز الماضي، فقال إنّ مكانة روسيا وتاريخها ووضعيها الاستراتيجي والجغرافي، إضافة إلى مواردها الاقتصادية والبشرية عناصر تفرض عليها التصرف كدولة عظمى في العالم، والتنازل عن هذه المسؤولية تجاه كرامة روسيا والروس قبول للإهانة، وارتضاء للذلّ، وتخلّ عن حق، لأنّ هناك من يهدّد ويضغط ويريد من الروس قبول التصرف كدولة درجة ثانية.

- شرح بوتين لسفرائه أنّ الكرملين قرّر خوض معركة إثبات المكانة الدولية التي تليق بروسيا دولة وشعباً، وأنّ ذلك له بعد لا يجب أن يحيد عن الدفاع عن قيم ديبلوماسية محورها التمسك بالقانون الدولي والتصدي لكلّ محاولة للانحراف عنه أو الاستئثار بتفسيره وفرض تطبيقات مصلحية وفئوية له، وأنّ واشنطن هي الجهة المتهمّة دائماً بهذا الجنوح، ولن ترتدع وتعود إلى التصرف كدولة عظمى وليس كدولة مستبدّة، إلا إذا وقفت لها روسيا وجهاً لوجه على رغم كلفة هذا الموقف، لكنه مسؤولية أخلاقية وفرصة تاريخية لمكانة قيادية، وأضاف بوتين أنّ الدولة التي تدافع عن قرارها المستقلّ في العالم هي الحليف الطبيعي لروسيا وليس حجم المصالح المشتركة هو الذي يقرّر، فمصلحة روسيا تتحقق بمجرّد فرض حضورها كدولة عظمى ولو خسرت مصالح آنية، والمصالح الكبرى ستضيع وتبقى روسيا تحت رحمة ما تتركه لها واشنطن من فتات، إنْ لحقت مصالح آنية ضيّقة وتخلت عن دورها القيادي ومسؤولياتها في إسقاط سياسات الهيمنة والتفرّد.

- وفّر صمود سورية وتجاربها في تقديم الحقائق الدولية المخفية للحرب عليها، ما يكفي روسيا لرؤية الأمور بطريقة مختلفة تشبه لحظة ثورة أكتوبر عام 1917، فإما الآن أو لن تكون الفرصة الثانية إلى الأبد، سورية صامدة بقدراتها الذاتية، وكلفة دعمها موقف فقط، أن يرفع المندوب الروسي يده في مجلس الأمن عند الحاجة بالرفض مستخدماً حق النقض، وسقوط سورية نهاية لمرحلة وبداية لمرحلة والخاسرون كثر بسقوطها وأولهم روسيا، التي عليها عندها أن تستعدّ للحرب المباشرة، وثبتت سورية وصمدت، وبدأ المشهد يتغيّر، وكانت إيران حالة مشابهة، دولة مستقلة لا تكلّف روسيا سوى الموقف السياسي، وتفهّمت الصين أهمية الحركة الروسية وتلاقيا، وثبت لروسيا أن سورية وإيران دولتان تملكان مقومات القوة ومعها حنكة ومرونة المفاوضة والمناورة وتحضير الأوراق، فكان التفاهم الكيماوي السوري ورقة قوة منحتها سورية لروسيا وجاءت النتيجة مظفرة وتراجعت الأساطيل الأميركية، وانكشفت حدود لعبة القوة الأميركية، وجاءت أزمة أوكرانيا، فخطف فلاديمير بوتين من فم باراك أوباما شبه جزيرة القرم ذات القيمة العالية استراتيجياً وصارت أمراً واقعاً جزءاً من روسيا غير قابل للبحث، على رغم التهويل الأميركي، فتكرّرت التجربة الروسية، ها هي حدود القوة، وجاءت توقعات الرئيس السوري في مكانها، مهما أنكر العالم خطر الإرهاب الذي يغذونه في سورية لإسقاطها سيجدون أنفسهم ولو متأخرين أمام خطر صنعوه بأيديهم، وحدث ذلك، وبدا أنّ الوضع في العالم يتغيّر، ووجهة الحرب تتغيّر، والتحالفات تتغيّر، والحسابات تتغيّر.

- العام يدخل ربع الساعة الأخير من حرب القرن الواحد والعشرين، وبعد أشهر ستكون روسيا والصين وإيران على تواصل جغرافي مباشر عبر أفغانستان للمرة الأولى منذ سقوط شاه إيران، وسورية تستعيد مصادر قوتها وإيران تنتزع مكانتها كدولة إقليمية أولى، والتسليم لروسيا بالشراكة الكاملة صار قاب قوسين أو أدنى.

- لقاءات موسكو السورية ـ الروسية هذه المرة ليست لديها وظائف مشابهة لما سبقها في توضيح الالتباسات أو تثبيت المواقف، المهمة تاريخية، بناء نواة قوة استراتيجية جديدة في الشرق الأوسط قاعدتها سورية، بجيشها المميّز بين جيوش الشرق الأوسط كجيش لا يقهر، وثروتها النفطية والغازية في البحر المتوسط المهيأة لوضعها في مصاف الدول الكبرى في سوق النفط والغاز العالمية، ومكانة جغرافية استثنائية، وقيادة تاريخية رؤيوية، والشريك الاستراتيجي هي روسيا.

- روسيا تعرف الآن معنى موقفها ووقفتها وتبدأ بجني ثمار صمودها، ومعها يدخل الشرق الأوسط مرحلة جديدة.

- روسيا وسورية وإيران حلف القرن المقبل.

سأتابع نشر «إفادتي في وجه إفادة مروان حمادة» وحلقاتها المتسلسلة مع عودة إفادات حمادة أمام المحكمة الدولية.

(البناء)