Get Adobe Flash player

nasser

ناصر قنديل

- لا أحد يريد مناقشة البعد القانوني في الحكمين المتناقضين الصادرين عن المحكمة العسكرية بحق الوزير السابق ميشال سماحة، وما بين الحكمين كافٍ ليقول الكثير عما يفسّر التفاوت والتناقض الكبيرين في وجهة كلّ منهما قبل أن يتسنّى لأحد إحالة أحد إلى النصوص القانونية، وفي لبنان قلّما يكون ذا قيمة الحديث عن محاسبة ومساءلة على تدخل السياسة في شأن القضاء، عندما يكون الأمر موضع رضا الفريق الحاكم الذي تمثله جماعة الرابع عشر من آذار البارعة في النق الدائم وتحميل حزب الله أوزار اتهامه بالسيطرة على الدولة ومؤسساتها، وهو ربما ما يفرح له بعض قوى الثامن من آذار دون انتباه للكمين الكامن وراءه في كلّ منعطف وقضية كما يبدو عليه الحال اليوم، فيقولون صيت غنى ولا صيت فقر.

Read more: هل رضيَ السعوديون بالحكم وسيعيدون المليارات للجيش؟

nasser

ناصر قنديل

- ليس السؤال عن زيارة الملك سلمان بن عبد العزيز إلى القاهرة، التي تمكّن الجيش فيها من حسم الصراع مع الإخوان المسلمين على الشرعية الدستورية حاملاً الجنرال عبد الفتاح السيسي إلى موقع الرئاسة، في مكانه، وبين النظامين الحاكمين في الرياض والقاهرة علاقات تبدو في أفضل حال، فالمال السعودي عامل استقرار اقتصادي لمصر، والموقف المصري الداعم سياسياً للخيارات السعودية، رغم الحرج والتحفّظ، تشكل الغطاء العربي الرئيسي لهذه الخيارات. لكن السؤال هو عن سبب تأخر هذه الزيارة، رغم ما تبدو عليه العلاقة من الخارج، وعن مدى التقدّم وطبيعة التحوّلات التي ستشهدها هذه العلاقة بعد الزيارة، إذا كان التأخير انتظاراً لنضج هذه التحوّلات.

Read more: زيارة الملك للجنرال بين السلطان ورأس يوحنا المعمدان

nasser

ناصر قنديل

- كانت المعارك التي خاضها الجيش السوري وحلفاؤه في أرياف حلب الشرقية والغربية والجنوبية وتلاقت مع المعارك التي تشبهها في السياق والنتائج في ريف اللاذقية، تقول مجتمعة إنّ خط النصر محسوم، وفقاً للخط البياني لسير العمليات، والوجهة الواحدة لضفة المنتصر فيها، والزمن اللازم للفوز بها المتضائل من جولة إلى جولة ومن معركة إلى معركة ما يؤكد انهيار الحال المعنوية للجماعات المسلحة التي تقودها «جبهة النصرة» في كلّ تلك الجبهات وتشكل تركيا خلفيتها المعلنة والواضحة.

Read more: معركة حلب

nasser

ناصر قنديل

- ليس ذا قيمة ما قد يُقال عن أسباب عقدية لوقف بث قناة المنار الناطقة بلسان المقاومة وحزبها الأبرز على القمر نايل سات، ولا عن مواكبة القرار بنوع من الرسائل التحذيرية لقنوات لبنانية صديقة للمقاومة وحزبها بمسافات مختلفة عن إمكانية تعرّضها للتوقف لأسباب تسديد رسوم وسواها. فالأمر له تاريخ وله حاضر وسيكون له مستقبل، والماضي يتصل بما سبق وقرره الأميركيون بتصنيف حزب الله مالك قناة المنار تنظيماً إرهابياً، ضمن حملة تستهدف حزب الله على المستويات الإعلامية والمالية، اتفق عليها ضمن خطة المرحلة الراهنة الرئيس الأميركي باراك اوباما مع رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، كتعويض استباقي عن الخسائر التي ستنتجها التسويات والانخراط فيها، وتلقفتها السعودية ومنحتها زخماً إضافياً من بوابات الجامعة العربية وتوصيف حزب الله بالإرهاب ومن بوابة عربسات وحظر المنار. والحاضر هو توظيف المال السعودي في ملكية نايل سات ومناسبة زيارة الملك السعودي إلى مصر لخطوة الحظر ومواكبتها برسائل التحذير للقنوات الصديقة. ومستقبلها تحويل رسائل التحذير إلى دفتر شروط ضمني يطال على الأقل حظر النقل المباشر لكلمات الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله تفادياً للعقوبة المتمثلة بالحظر.

Read more: المنار والنايل سات

nasser

ناصر قنديل

- ليست مجرد مصادفة فرضتها الاستحقاقات الدستورية والمواعيد الملزمة هي التي تفسّر ظهور حكومات جديدة هذا الشهر في كلّ من سورية والعراق واليمن. ففي سورية التي ستشهد حكومة جديدة بعد الانتخابات النيابية بعد عشرة أيام، يفرضهما الاستحقاق الدستوري كان ممكناً التحكم بالمواعيد وجعلها في نهاية المهل الدستورية وليس في بداياتها لو لم تكن هناك حاجة سياسية لتسريع المهمة بما يتيح الفصل بين الحكومة الجديدة والحكومة الموحدة المفترضة كحصيلة للمفاوضات من جهة، ويفرض تشكيل حكومة تحميها أغلبية نيابية توفر دعماً سياسياً وشرعياً للوفد المفاوض، وتشكل الشريك المقابل لتمثيل الموالاة في الحكومة الموحّدة عندما يصل التفاوض في جنيف إلى هذه المحطة، بينما التأخير إلى حزيران كان سيخلق تشوّشاً حول الوضع الحكومي المستحق تغييره بحصيلة الانتخابات، ويصير معلقاً على انتظار مفاوضات يفترض أن تنتهي بعد أسابيع، ويكون الانتظار هنا إضعافاً لموقع سورية التفاوضي وبقاء المجلس والحكومة الحاليين بين نيسان ونهاية حزيران جعل ظهر الوفد المفاوض في جنيف ضعيفاً، لكن الأهمّ الذي لا يغيب عن بال أحد أنّ كلّ مقاربة الدولة السورية لمعادلة الحكومة الموحدة تأتي من بوابة أولوية الحرب على الإرهاب، وبات الأمر محور شراكة بين الدولة السورية وأغلب الدول الكبرى، خصوصاً أميركا وروسيا.

Read more: حكومات في سورية واليمن والعراق