Get Adobe Flash player

nasser

ناصر قنديل

- بعدما ثبت أن داعش والنصرة قد التهما الجغرافيا التي كان يدّعي الغرب أنها تحت سيطرة المعارضة السورية، وأن الغرب وعلى رأسه واشنطن يدرك ذلك ويدرك مخاطره على أمنه مع ما بدأ يجري في أوروبا، ويدرك ويقول على ألسنة كبار قادته أن القيادة التركية السعودية للأزمة السورية أوصلت الأمور إلى هذا الحد، لكن ثبت أيضاً أن هذا الغرب يبدو عاجزاً عن وضع حد لهذا المسار التآكلي بسبب الانتهازية السياسية من جهة والمصالح الشخصية لحكامه من جهة مقابلة، ولعبة المزايدات التي تحكم صراعاته السياسية الداخلية من جهة ثالثة، عندها قرر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين التدخل العسكري المباشر في سوريا، وأظهر العزم والقدرة على تغيير الموازين، فاستردّ الجيش السوري زمام المبادرة عسكرياً، وأغلق الحدود التركية مع سوريا، ومنح القوى الكردية المعارضة والمسلحة فرصة إمساك جزء من هذه الحدود، وأجبر الغرب على تصنيف جبهة النصرة على لائحة الإرهاب رغماً عن السعودية وتركيا وإسرائيل وبعض أميركا، وفرض على داعش والنصرة الانتقال من الهجوم إلى الدفاع، وعلى سائر الجماعات المسلحة الاختيار بين حل سياسي يبدأ بهدنة وينتهي بشراكة من ضمن مؤسسات الدولة السورية وغطاء المجتمع الدولي في الحرب على الإرهاب، أو الانضواء تحت جناح النصرة وداعش وتلقي نتائج هذه الحرب من ضمن معسكر الإرهاب.

Read more: بوتين السريع يفاجئ دائماً ...والغرب بطيء الاستيعاب والحركة

nasser

ناصر قنديل

- عندما يجري اختيار أشخاص لمهمة بحجم ما تمثله صفة مبعوث أممي لحل أزمة بتعقيد وتشابك وخطورة الأزمة السورية، فذلك يعني توافر مجموعة من الشروط في شخصه تتخطى حدود كونه اسماً معروفاً وجاذباً لوسائل الإعلام، على الأقل لجهة الذكاء والحنكة والثقافة السياسية والمعرفة بمنطقة الصراع وتعقيداتها، والقدرة على تحمّل مسؤولية بذل الجهود التي تسمح بإنهاء أزمة يرتّب سقوط الضحايا ونزف الدماء فيها ما يؤرق ضمير المبعوث ويقلقه، ويجعله حالة إنسانية متوترة لكل يوم يمر دون نجاح، وحالة ضميرية تتوجّع لكل ما يمكن معرفته من حقائق ووقائع، ولا يتم اعتمادها في صياغة الحل المنشود.

Read more: من أين يأتي الندم على الدم السوري؟ الإبراهيمي بعد أنان!

nasser

ناصر قنديل

- ليست المرة الأولى وربما لن تكون الأخيرة التي يلجأ فيها بعض الأطراف السياسيين لطرح التخلص من نصاب الثلثين المنصوص عليه في الدستور اللبناني للجلسات المخصصة لانتخاب رئيس الجمهورية، وهو الأمر الذي قد يتناوب على طرحه الأطراف الذين يرون أن بمستطاعهم فرض مرشحهم بامتلاك أغلبية يشكلها النصف زائداً واحداً الذي يسمح بإعلان لمن يناله باعتباره فائزاً في انتخابات الرئاسة، شرط أن يكون الحضور من النواب قد طابق الثلثين أو زاد عنه.

Read more: رأي في الدستور

nasser

ناصر قنديل

- الواضح أن المستهدَف بالحملة السعودية لتوصيف حزب الله بالإرهاب ليست موجّهة ضد ما يمثل في العلاقة مع إيران ولا في الهوية الطائفية، فللأولى عنوان مباشر، وإيران دولة موجودة والأسهل قطع العلاقات معها من دول تدّعي الحزم والمهابة والقوة والنخوة والقدرة والاستطاعة والتحدّي وتستعرض جيوشها وتقيم المناورات، وتقول الرسالة وصلت لمن يعنيه الأمر، وهم عندما وصلوا لقطع العلاقات بإيران تهرّبوا وتراجعوا وبقيت السعودية وحيدة ومعها البحرين، وتلقت الرياض مشاريع وساطة بدلاً من قرارات التضامن، وللثانية عنوان هو إضافة لإيران المرجعية النجفية في العراق، وللعراق حكومة ويجدر بالذين أرادوا توصيف حزب الله والحشد الشعبي لصفتهما المذهبية بالإرهاب النيل من مكان وموقع هذه الصفة بقطع العلاقات مع العراق، لكنهم استمعوا لوزير خارجيته «يمسح بهم الأرض» وكل ما تمخّض عنه زعيمهم السعودي هو الانسحاب من الجلسة

Read more: أرعبتْنا الجامعة العربية وأصابنا الذعر! 

nasser

ناصر قنديل

- نريد أن نصدّق عادل الجبير بأن اللقاءات التي جمعت الوفد السعودي بوفد من الحوثيين ليس لها أي أبعاد سياسية وتنحصر في الحرص السعودي على إيصال مواد استشفائية لليمنيين، رغم الإعلان عن تهدئة ستشمل وقف الغارات الجوية للمرة الأولى، ونريد أن نصدق قول الجبير وجماعة الرياض فرع حجاب نعسان أن المفاوضات التي يُجريها جيش الإسلام حول الهدنة الخاصة بمناطق معينة من ريف دمشق مجرد بحث تقني لترتيب تبادل أسرى ومعتقلين ومخطوفين، وأن الحرب ستستمر بقيادة السعودية حتى تسقط سوريا بيد السعودية وجماعتها سياسياً أو عسكرياً، ونريد أن نصدّق أن الجبير ومجلس التعاون الخليجي يخيّرون حزب الله بين الويل والثبور وعظائم الأمور أو التوبة عن إزعاج السعودية، وأن على إيران أن تتأدّب وتلتزم ما قاله الجبير وإلا فعليها أن تتوقع الأسوأ، وأن ما قيل عن اتصالات لوسطاء مع إيران وحزب الله ليس إلا جزءاً من هذا التبليغ.

Read more: ماذا لو رفضت السعودية التسويات؟