Get Adobe Flash player

nasser

ناصر قنديل

- كثير هو الحديث عن حلول مئوية سايكس بيكو من بوابة الحديث عن خارطة جديدة لكيانات المنطقة، مرّة بالتبشير بالتقسيم ومرة بالتبشير بالتقاسم، والبكاء على الأطلال الوطنية والقومية، وغالباً لوضع الدورين الروسي والإيراني في إطار الحديث عن مشاريع أجنبية تتصارع على بلاد العرب، فيصير الروسي والأميركي والإيراني سواء بسواء، إنما الذي يجري هو مواجهة مع مشروع وحيد موجود في المنطقة هو مشروع الهيمنة الأميركية، بنسخ متعدّدة «إسرائيلية» وتركية وسعودية، أو مختلطة، ومقابله خطوط دفاع إيرانية وروسية تدرك أنّ سقوط الشرق الأوسط في قبضة أيّ من هذه النسخ من المشروع الأميركي، تعني أنّ واشنطن صارت على أبواب موسكو وطهران.

Read more: مئة عام على سايكس بيكو: سيرغي لافروف يصحّح خطأ سيرغي سازانوف

nasser

ناصر قنديل

- شهدت النخب السياسية الأميركية ومجتمعات صنّاع السياسة في واشنطن مخاضاً صعباً وفرزاً قاسياً للمواقف والمواقع أصابت الحزبين الديمقراطي والجمهوري بتصدّعات وإعادة تموضع، تحت تأثير الفشل المتنامي في حرب العراق، منذ بدأت ملامحه في صيف العام 2003، مع بدء ظهور طلائع أعمال المقاومة العراقية من جهة، والفشل الذريع لتحقيق الضغط المنشود على إيران وسورية، لتغيير تموضعهما في السياسات الإقليمية، من جهة أخرى، بعد الأجوبة غير المباشرة التي نقلها الوسطاء العُمانيون والسويسريون والألمان عن لسان القيادة الإيرانية، وما سمعه وزير الخارجية الأميركي آنذاك كولن باول بأذنيه من الرئيس السوري بشار الأسد، بعدما حمل إليه شروط واشنطن لعدم تصنيف سورية في قائمة الأعداء، وكان الردّ الصاعق للرئيس الأسد، أنّ سورية عندما يكون الأمر بين احتلال ومقاومة لا تُسأل عن موقفها، فهي حكماً ستكون مع المقاومة.

Read more: كيري منسّق لجنة بيكر هاملتون...ماذا يعني ذلك؟

nasser

ناصر قنديل

- في إطلالته التلفزيونية المطوّلة أراد رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع تسويق التفاهم مع العماد ميشال عون الذي يقوم على تبنّي ترشيح الجنرال للرئاسة، فماذا كانت الحصيلة؟ قال جعجع إنه أنجز ما عليه والطابة الآن في ملعب حزب الله الذي كان قد أعلن مراراً أنّ مرشحه الثابت للرئاسة هو العماد عون، وأنه ملتزم أخلاقياً بهذا الترشيح، مضيفاً سنرى ما إذا كان حزب الله صادقاً بترشيح العماد عون، أو ما إذا كان يريد رئيساً للبنان!

Read more: رسالة مفتوحة إلى العونيّين: حزب الله جدّي... ولو كان جعجع جدّياً لكان...؟

nasser

ناصر قنديل

- كي لا يُتّهم المقال بالتمييز العنصري في وصف قوى الرابع عشر من آذار وحدَها بممارسة التذاكي في إدارة الملف الرئاسي، لا بدّ من الإقرار بأنّ هذا التذاكي المتمثل بالترشيحَيْن المسدودَيْ الأفق، العاجزين عن تحقيق اختراق في جدار الفراغ الرئاسي، ترشيح الرئيس سعد الحريري للنائب سليمان فرنجية وترشيح رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع للعماد ميشال عون، ما كانا ليبلغا مكانة الحدث السياسي لولا وجود شريك من فريق الثامن من آذار، ارتضى المشاركة في رقصة التانغو ومنح هذا التذاكي شرعيته، حتى صار مبادرة.

Read more: 8 و 14 عودوا إلى السياسة انتهى وقت التذاكي

nasser

ناصر قنديل

- مسار جنيف الخاص بسورية يثير الالتباس لدى بعض المتابعين الذين تثير نغمة الاسم في ذاكرتهم مشاهد الحوارات والمفاوضات التي عُقدت تحت مسمّى جنيف السوري، فلا ينتبه كثيرون منهم للتغيير الجذري الذي يحكم المسار الجديد، وتبقى الصور القديمة تحكم التطورات الحديثة لصعوبة التحرّر من وطأة قوة العادة.

Read more: جنيف السوري: انقلاب الصورة عندما يصير لافروف مقرّراً وكيري وسيطاً!