Get Adobe Flash player

nasser

ناصر قنديل

- في كلّ الحروب ينشأ ما يعرفه الباحثون والمتابعون باقتصاد الحرب الأسود، وتتشكّل مافيات تحظى بتسهيلات من الدول المعنية بالحدود أو بالنفوذ، ولا تبدأ الخطوات الجدّيّة لوقف الحروب إلا عندما يبدأ إقفال طرق سير هذه المافيات وتقليم أظافرها، وأحياناً بمساومتها على أثمان سياسية تعادل تخلّيها عن العائدات المجزية التي تتحقق من الاقتصاد الأسود، وفي الحرب السورية لا يُخفى على أحد أنّ فرصاً ذهبية توفّرت لتجار الحروب، خصوصاً مع كمية الحقد الذي تختزنه ضدّ سورية أكبر دولتين عربيتين مليئتين مالياً هما السعودية وقطر، وأقلّ الدول كفاءة في العمل السياسي، وأضعفها على ممارسة العمل التنفيذي العسكري والأمني المباشر، فالحاجة للوكلاء هنا ضرورة حيوية تدفع مقابلها الأموال الطائلة تحت مسمّيات رعاية المعارضة وتنظيمها وتنفيذ الأعمال الأمنية والاغتيالات أو تحت عناوين شراء السلاح وتخزينه، وكلّ متابع سيجد بوضوح بصمة تركية وأخرى «إسرائيلية»، كيفما أشاح بصره.

Read more: اقتصاد الحرب السورية الأسود: نجلا أردوغان ونتنياهو ونفط «داعش»

nasser

ناصر قنديل

- يميل البعض في الثامن من آذار إلى تبنّي إحدى دعوتين، واحدة تقوم على اعتبار أنّ الاحترام والتقدير المتساوي للزعيمين المسيحيّين العماد ميشال عون والنائب سليمان فرنجية، يستدعي الاعتراف لفرنجية بأنه مَنَح فرصة أكثر من كافية لتمكين ترشيح العماد عون من نيل التأييد اللازم للوصول للرئاسة،

Read more: هل علينا أن نختار بين عون وفرنجية؟

nasser

ناصر قنديل

- ثلاثة ملفات تحرّكت بسرعة وعلى إيقاع يدعو إلى توقعات ليس فيها مكان لوقت طويل حتى تتبلور نتائجها، وما قد يتبلور ليس عارضاً ولا مؤقتاً ولا ظرفياً، بل مفصلي. فالبداية من الملفّ التركي الروسي وتصاعده وصولاً إلى الطريق المسدود لمحاولات التسوية الظرفية، لكن مع مهلة لنهاية العام، الموعد الذي حدّده الرئيس الروسي فلاديمير بوتين للبدء بتنفيذ العقوبات الاقتصادية القابلة للتصاعد، إذا ما بقي التوتر، بينما نهاية العام يفترض أن تكون قد منحت الميدان السوري فرصة قول الكلمة الفصل بصدد المنظور الذي تريد تركيا فرضه في سورية وعلى ضفة أخرى، نهاية العام الموعد الذي أعلنه المبعوث الأممي للتسوية في اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد لاستئناف المفاوضات، وهو الموعد الذي يبدو أنّ التطورات الميدانية ستجعله الأكثر أهمية قياساً بالمواعيد السابقة للمفاوضات. أما الملف الثالث فهو التشابك اللبناني بين الرئاسة وقانون الانتخابات النيابية، وأمام اللجنة المكلفة إعداد القانون مهلة شهر تنتهي نهاية العام لإنجاز المسودّة، بينما الصيغة المتداولة لتسوية الملف الرئاسي بترشيح النائب سليمان فرنجية لا تحتمل مدّة لتبلورها أبعد من نهاية العام مع نهاية شهر لجنة قانون الانتخابات.

Read more: مهلة حتى نهاية العام

nasser

ناصر قنديل

- كلّ متابع لبناني صادق مع وطنيته اللبنانية ولا يعيش عقدة نقص لفحص دمه كلّ مرة لإثبات أنه لبناني منذ أكثر من عشر سنوات، فكيف لمن يثق أنه لبناني منذ ألف عام، يشعر بالخجل من سلوك قياداته المعيب تجاه صفقة الإفراج عن العسكريين المخطوفين.

Read more: شكراً سورية والمقاومة... لا قطر تحية لعباس إبراهيم وعيب على حكومة لبنان

nasser

ناصر قنديل

- علاقة الرئيس التركي رجب أردوغان بالتفاوض على الإفراج عن مخطوفين لدى متفرّعات «القاعدة» ليست جديدة، فمنذ ولادة «داعش» كان الحدث التفاوضي الأول للتنظيم هو المسار الذي انتهى دون كلّ حوادث الخطف الأخرى، بدون قطع رؤوس ودهس بالدبابات، بل بعودة المخطوفين وهم بالعشرات إلى ديارهم سالمين، دون تحديد ماهية الصفقة التي تمّت، والتي أدارها أردوغان للإفراج عن رعاياه الثمانية والأربعين وشاحناتهم، الذين قالوا إنهم لدى تعرّضهم للخطف تلقوا أوامر بالاستسلام لـ«داعش» كقوة صديقة.

Read more: الطيّار الروسي والعسكريون المخطوفون وأردوغان