Get Adobe Flash player

nasser

ناصر قنديل

- لست من الذين يحتاجون إلى تظهير تاريخ مواقفهم المساندة للثورة الإسلامية في إيران قبل وبعد انتصارها، والأهمّ يوم كانت جمهورية فتية تحت منظار التصويب، في فترة الحرب مع العراق بتحريض أميركي وتمويل خليجي، وكنت من الذين تعرّضوا لدفع حياتهم ثمناً لمواقفهم مرات عدة، بسبب تمسّكهم برؤية أنّ إيران الثورة تحوّل استراتيجي في خريطة المنطقة، بل العالم، وبداية فجر جديد لعالم أكثر توازناً، ومنطقة أشدّ أمناً، وأكثر استقلالاً وحرية، ودائماً لفلسطين حلم يصير أقرب ليكون حقيقة.

- ليس الكلام لمناقشة صدقية موقع إيران الذي تكلله التضحيات وتؤكده السيرة وعميق الرؤية والخيارات وعظمة القضية، وهي صدقية تيقنت منها منذ قراءاتي الأولى لمقالات ومحاضرات الإمام الخميني رحمه الله، ولقائي به عام 1980، ومنذ تعرّفي عن قرب إلى قيادات الثورة وفي مقدّمهم الإمام السيد علي الخامنئي، الذي كلما تقدّم الصراع مع الوحش الأميركي في المنطقة لصالح قوى المقاومة، ظهرت مهارات عقله الاستراتيجي، وثبات مكانة فلسطين وخيار المقاومة في رؤيته وحساباته، وترفّعه الأخلاقي، وتنسّكه لقضية إنسانية لا مكان فيها لعصبية طائفية أو مذهبية أو قومية أو إقليمية أو عرقية.

- تجربتنا كلبنانيين، من خلال المقاومة وما قدّمته لها إيران، من دون مقابل وهي تصنع للبنان عزته وكرامته وسيادته وأرضه، بينما كانت تتلقى السهام بالاتهام أنها ليست مقاومة بل مجرّد ورقة إيرانية للتفاوض، وعلى رغم تحرير الجنوب عام 2000، من دون أن يتغيّر شيء في ميزان علاقة إيران بالغرب، بقي الاتهام بلا هوادة، يستهدف المقاومة ويحاول النيل من صدقية إيران.

- بعدما اندلعت الحرب العالمية على سورية، كان واضحاً أنّ التضحيات والمساهمات التي قدّمتها إيران، والتي توّجتها الدماء مراراً، هي التعبير الأهمّ عن النظرة الراسخة لإيران لأهمية الترابط بين حلقات سلسلة حلف المقاومة، وعمق الفهم الاستراتيجي لكيف يمكن للحلفاء أن ينتصروا ببعضهم ولبعضهم، فتكون العطاءات مجانية وغير مشروطة وبلا تطلع إلى نفوذ خاص على حساب الحليف الذي يوضع الدعم وتستثمر التضحية في حسابه، ويصير نصر هذا الحليف نصراً مشتركاً بعائداته حكماً، ومن الطبيعي هنا أن يعزز كلّ حليف مكانته في المعادلات التي تعنيه وتمسّ أمنه الإقليمي، مستقوياً بكلّ تحوّل في موازين القوى كان له دور في تغييره، هكذا كانت حرب تموز انتصاراً للمقاومة اللبنانية بدعم لا محدود وبلا شروط للمقاومة من سورية وإيران، وبلا ضمان النصر بل بمجازفة خطر الهزيمة، وتبعاتها عليهما، لكن عندما تحقق النصر كان طبيعياً أن تكون سورية وإيران شريكتين في عائدات النصر، وأن تتعزز مكانة كلّ منهما في المعادلات الدولية والإقليمية، بل كان طبيعياً أن ترى روسيا في النصر تحوّلاً دولياً، وأن تراه فنزويلا هوغو تشافيز بداية مرحلة جديدة في طريق الحرية.

- تشكل إيران اليوم القوة الدولية الصاعدة، والممثل الشرعي الوحيد لشعوب الشرق التواقة للتخلص من التبعية، ومشاريع الهيمنة، وإسقاط حروب الإرهاب، والعصبيات والفتن المذهبية، والاقتراب من فلسطين، وهي تقترب من قطاف ثمار صمود أسطوري دام لعقود بذلت فيه تضحيات جسام، وتحمّل خلالها الشعب الإيراني الكثير من الصعاب، واللحظة تبدو أمام الأعين، والنصر الأهمّ هو ألا تضيع هوية النصر نفسه، فيبقى نصراً للشعوب على الطواغيت، وتحقيقاً لأحلام التحرّر من الهيمنة الأجنبية، وفتحاً لطريق الحرية نحو فلسطين، وطريق الوحدة والتقارب بين شعوب المنطقة وطوائفها ومذاهبها، ولا يتحوّل النصر إلى مجموعة انتصارات تتنافس على تحديد هوية نصرها، فمن يراه كما نراه يقابله من يضع النصر في خانة فئوية أو مذهبية أو قومية أو عقائدية، في وجه هويات أخرى من شعوب المنطقة وشركاء الحرب والنصر ضدّ ذات الأعداء.

- نثق بأنّ النصر الذي أهداه السيد حسن نصرالله إلى خصومه اللبنانيين لمشاركته الاحتفال به، هو جزء من النصر الذي ستهديه إيران إلى فلسطين وشعوب المنطقة وطوائفها ومذاهبها وقومياتها، وتدعوها للاحتفال به من موقع الشريك، ولذلك نتوجه إلى القيادة الإيرانية، والرئيس الشيخ حسن روحاني، لأنّ المرحلة دقيقة واللعب بالعواطف والمشاعر يريد التربّص والاصطياد لكلمة من هنا وكلمة من هناك نحن بغنى عن تقديمها مجاناً للمتربّصين والمتصيّدين، ولو كنا نعلم ونثق بأنها لا تعبّر عن جوهر الموقف الإيراني أو أنه جرى اقتطاعها من سياقها، ووسائل إعلام الفتنة تطبّل وتزمّر على مدار الساعة لتصريح عن قيام إمبراطورية فارس وعاصمتها بغداد، وعن سورية التي كادت تسلّم بالهزيمة وقد حرّرتها إيران، ومثلها كلمات أخرى منسوبة إلى مسؤولين أو مستشارين في مواقع المسؤولية في إيران، ولا نضع بينها مثلاً الكلام عن أنّ إيران صارت على المتوسط ومضيق باب المندب، وهو كلام في مكانه ويفرح كلّ مقاوم يسمعه ويتمسّك به ويردّده بكلّ اعتزاز.

- من حريص يعبّر عن حرصه، ويعرف دقة العبث الإعلامي، وخطورة استسهال التوظيف الخبيث في لحظات حرجة، تريد تغيير وجهة الرأي العام، بينما نرى عشائر العراق التي راهن عليها الأميركي والسعودي، تتولى الردّ على الجنرال مارتن ديمبسي، الذي جاء يحرّض على إيران، فينبري قادتها دفاعاً عن دور إيران وإشادة بتقديماتها وتضحياتها.

- سيبقى الكلام المنسوب والمثار حوله الجدل، عابراً قياساً بالمواقف العميقة التي تصدر عن قادة إيران الروحيين والرسميين وفي طليعتهم الإمام السيد علي الخامنئي، لكن، وما أغنانا عن أرباح مجانية نقدّمها للأعداء، وعن إرباك في النفوس والمشاعر نتيح للمتصيّدين إثارته.

(البناء)