Get Adobe Flash player

عندما هدّد داعش كركوك وصار على أبوابها هبّت واشنطن لتعلنها خطاً أحمر، وتركت البشمركة تتموضع فيها وفي حقول نفطها، وكما سعت قبل أيام لنقل الوحدات الكردية إلى حقول نفط دير الزور وترك الرقة لتنظيم داعش، منعاً لاقتراب الجيش السوري، عادت فنقلت وحدات داعش إلى هناك للهدف نفسه، وها هي ترفع الصوت عالياً لقيام الجيش العراقي بدخول كركوك وحقول نفطها

Read more: كركوك وانتحار البرزاني: ناصر قنديل

-اختار الرئيس الأميركي دونالد ترامب أضعف حلقات قوته وأقوى حلقات القوة الإيرانية ساحة للنزال بينه وبين إيران، فجعل الملف النووي الإيراني وعاء يتسع لملفات الخلاف مع إيران حول برنامجها الصاروخي وأمن «إسرائيل» ودور إيران الإقليمي، وصولاً لمستقبل حزب الله ومقاومته. كان الدعسة الناقصة التي ستتكفّل بتظهير الضعف الأميركي على الساحة الدولية. فالاتفاق على الملف النووي الإيراني معاهدة دولية لا تتسع لاستيعاب المقاربة الأميركية للملفات الخلافية الثنائية مع إيران، وبعدما صرّح مسؤولو إدارة ترامب بالتمسك بالاتفاق والسعي لتعديله كما قالوا، يدركون أن التعديل بشروطهم مستحيل، لأن مطالبهم تصطدم بخلاف على التوصيف مع شريكين أساسيين على الأقل، هما روسيا والصين وإيران حكماً، سواء حول البرنامج الصاروخي لإيران أو حول دور إيران الإقليمي أو حول دور حزب الله، وإذا كان هذا التعديل مستحيلاً، ولا تعديل سواه، فيصير مصير الحركة الأميركية هو الفشل

Read more: المأزق الأميركي في الملف النووي الإيراني: ناصر قنديل

مع موجة التصعيد السعودية التي استهدفت المقاومة، خصوصاً عبر تغريدات وزير شؤون الخليج السعودي ثامر السبهان، وتصاعد الإجراءات الأميركية ضدّ حزب الله ضمن حملة منظمة سياسية ومالية وقانونية وإعلامية وأمنية، سادت تساؤلات حول مصير التسوية اللبنانية وما أنتجته من حكومة موحّدة وتفاهم على إجراء الانتخابات النيابية، وصار الجواب مع مناخات متزايدة لتجاذب أميركي إيراني يزداد حدّة، أكثر صعوبة. فلبنان هو الساحة التي يمكن فيها عبر لعبة الفوضى إلحاق الضرر بالمقاومة المتمسكة بالاستقرار، ويمكن إطلاق العصبيات المذهبية التي يمكن لها أن تستنزف المقاومة في الزواريب الداخلية وسجالاتها، وربما مواجهاتها

Read more: التسوية اللبنانية ليست في خطر: ناصر قنديل

نفخ الرئيس الأميركي دونالد ترامب في نار العلاقة مع إيران واضعاً العالم أمام خطر اندلاع حرب، وخلال أسبوع من الترقب لما سيقوله عشية موعد تصديق الكونغرس على تجديد العمل بأحكام الاتفاقية، حَبَس ترامب أنفاس العالم متهدّداً متوعّداً باستراتيجية جديدة تعبّر عن عدم رضاه على الاتفاق النووي الذي ما انفكّ يصفه بالأسوأ، وبعد طول انتظار تحدّث ترامب، فقال كلاماً فيه أقسى التعابير بحق إيران ووجّه لها الاتهامات كلّها، ورمى عليها مسؤولية الأزمات كلّها، ووضع الاتفاق في منزلة المكافأة لمن يجب أن ينزل به العقاب، وعندما كان عليه أن ينطق الجملة الوحيدة المفيدة، عمّاذا سيفعل بالاتفاق، سيلغيه أم سيجمّده أم سيطرحه للتفاوض والتعديل، تلعثم ولم يقل شيئاً، سوى أنه لن يرسل للكونغرس الرسالة التي تفيد بالتزام إيران بالاتفاق وتطلب من الكونغرس تجديد الالتزامات الأميركية بهذا الاتفاق، معلناً عملياً الاستقالة من المهمة التي تقع على عاتقه وتجييرها للكونغرس

Read more: هل ستقع المواجهة الأميركية الإيرانية؟: ناصر قنديل

تعطي التفجيرات التي استهدفت مقرّ الشرطة في دمشق مؤشرات تختلف عن سابقاتها، فهي رغم القلق الذي سبّبته في الأجواء المستقرة للعاصمة والدم الذي نزف والألم الذي تسبّب به تقول في السياسة أشياء جديدة كثيرة

Read more: رسائل تفجيرات دمشق وإشاراتها: ناصر قنديل