تختفي إعلانات أكثر من 400 علامة تجارية، من موقع "فيسبوك"، أبرزها شركة "كوكا كولا" و"ستاربكس" من بعد فشل المحادثات التي دارت حول استئناف ظهور الإعلانات بين الشركات و"فيسبوك" بسبب خطاب الكراهية فيه، الأمر الذي تسبب بخسارتها 56 مليار دولار.

وضغطت جماعات الحقوق المدنية الأميركية الشركات المتعددة على عمالقة مواقع التواصل الاجتماعي لمنع خطاب الكراهية في ظل مقتل جورج فلويد.

واجتمع المسؤولون التنفيذيون في "فيسبوك"، بمن فيهم نائبة الرئيس لحلول الأعمال العالمية، كارولين إيفرسون، ومدير السياسة العامة، نيل بوتس، مع المعلنين المقاطعين.

وأحبط المعلنين تلكؤ المسؤولين التنفيذيين في اتخاذ خطوات لمنع خطاب الكراهية، إذ أشاروا مرة أخرى إلى البيانات الصحافية الأخيرة، ردا على طلبات المعلنين.

وقالت متحدثة باسم "فيسبوك"، إن "مارك زوكربيرغ وافق على مقابلة منظمي المقاطعة، ونحن في انتظار ردكم، ونتطلع إلى الفرصة لمواصلة الحوار".

وأوضح "فيسبوك" أنه سيتم مراجعة خطاب الكراهية هذا الأسبوع، بالإضافة إلى وضعها لخطط تصنيف لكن ليس إزالة المحتوى الإخباري.

وترتبط الشركات التي تعرض الإعلانات من أجل الترويج لصورتها التجارية، وستبدأ الشركات المقاطِعة بتخطيط كيفية تحقيق الأهداف نفسها بدون "فيسبوك".

وتسببت مقاطعة الشركات حتى الآن بخسارة تبلغ نحو 56 مليار دولار لـ"فيسبوك".