شهدت أسعار الذهب ارتفاعا بواحد بالمئة، اليوم الإثنين، إثر آمال في خفض أسعار الفائدة الأميركية لتخفيف أثر فيروس كورونا المستجد سريع الانتشار.

وانتعشت أسعار الذهب من تراجع حاد عم المعادن النفيسة في الجلسة السابقة.

وكان السعر الفوري للذهب مرتفعا 1.2 بالمئة إلى 1603.99 دولار للأوقية (الأونصة). وصعدت عقود الذهب الأميركية الآجلة 2.5 بالمئة لتسجل 1605.20 دولار.

وهوى الذهب أكثر من 4.5 بالمئة يوم الجمعة، مع انضمام المعادن النفيسة إلى موجة بيع واسعة النطاق في أسواق المال، حيث عمد المستثمرون إلى تسييل المراكز لتلبية طلبات التغطية في أصول أخرى.

وقال محلل السوق لدى "أكسي كورب" للخدمات المالية، ستيفن إينس: "يوم الجمعة، لمح مجلس الاحتياطي الاتحادي الأميركي إلى أنهم سيخفضون أسعار الفائدة وهذا شيء عظيم للذهب بداهة".

وكان رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي، جيروم باول، قال إنه في حين مازال الاقتصاد الأميركي قويا، فإن فيروس كورونا "مبعث خطر آخذ بالتطور" وإن البنك المركزي متأهب للتحرك إذا اقتضت الضرورة.

تُقلص أسعار الفائدة المنخفضة تكلفة الفرصة البديلة لحملة المعدن الأصفر غير المدر للعائد.

وارتفعت المعادن الأخرى أيضا عقب خسائر يوم الجمعة، ليصعد البلاديوم 1.9 بالمئة في المعاملات الفورية إلى 2642.44 دولار للأوقية بعد أن فقد ما يصل إلى 13 بالمئة يوم الجمعة - في أكبر تراجعاته بالنسبة المئوية ليوم واحد منذ الأزمة المالية في 2008.

لكن مكاسب البلاديوم والبلاتين ستكون مؤقتة على الأرجح نظرا لمخاطر ضعف الطلب من صناعات مثل السيارات بسبب وباء كورونا، حسبما ذكر أجاي كيديا، المدير لدى كيديا للسلع الأولية في مومباي.

وزاد البلاتين 1.7 بالمئة إلى 878.48 دولار، في حين ارتفعت الفضة 2.1 بالمئة مسجلة 17.01 دولار، بعد أن هبط كلا المعدنين إلى أدنى مستوياته في نحو ستة أشهر خلال الجلسة السابقة.