أعلنت شركة بوينغ أن مستشاراً قانونياً مكلفاً العمل على الدعاوى القضائية المتعلقة بحادثي تحطم طائرتي "737 ماكس" سوف يتقاعد مع نهاية عام 2019، في أحدث مغادرة لمسؤول كبير من الشركة العملاقة التي تعاني من أزمة داخلية.

وأبلغ المستشار جاي مايكل لوتيغ البالغ 65 عاما مجلس ادارة بوينغ بعزمه التقاعد، وفق بيان للشركة الاميركية، حيث كان يدير الشؤون القانونية المتعلقة بتحطم طائرتي “737 ماكس” العائدتين لشركتي ليون اير والخطوط الجوية الاثيوبية، اضافة الى اعطائه المشورة لبوينغ حول شؤون استراتيجية.

وأعلن متحدث باسم بوينغ أن بريت جيري الذي تم تعيينه مستشارا عاما في أيار/مايو سيتولى مهام لوتيغ.

وتعاني بوينغ من أزمات متلاحقة منذ شهر آذار/مارس عندما تم وقف تحليق طائرات “ماكس” الحديثة التي تنتجها الشركة في أعقاب حادثي تحطم أسفرا عن مقتل 346 شخصا.

والإثنين أطاحت بوينغ برئيسها التنفيذي دينيس مويلنبورغ وعينت مكانه عضو مجلس الإدارة ديفيد كالهون،  كما غادر مسؤولون كبار الشركة في الأشهر الأخيرة كانوا يعملون في قطاعات الاتصالات والطيران التجاري.

وانضم لوتيغ إلى بوينغ بعد أن أمضى 15 عاما في محكمة الاستئناف الأميركية، كما عمل ايضا في البيت الأبيض خلال ولاية الرئيس السابق رونالد ريغان.