ضربت منطقة حاصبيا والعرقوب موجة من البرد القارس، تدنت معها درجات الحرارة الى الصفر، الامر الذي أدى الى تكون طبقات من الجليد على الطرق، مما أعاق حركة السير.

كما اقتلعت الرياح الشديدة السرعة العديد من اللافتات واللوحات الإعلانية على جانبي الطرق، وتفجر الكثير من أنابيب مياه الشفة.