Get Adobe Flash player

IMG 20190510 WA0020

ضمن سلسلة الاحتفالات بالعيد الستين لتأسيس معهد العلوم الاجتماعية في الجامعة اللبنانية، كرّمت مديرة معهد العلوم الاجتماعية في الجامعة اللبنانية ــ الفرع الخامس، موظفون وعاملون في المعهد لعطاءاتهم وجديتهم في العمل، شاكرة إياهم على جهودهم التي بذلوها طيلة السنوات الماضية بهدف رفع اسم المعهد وبالتالي اسم الجامعة اللبنانية الوطنية.

الصبّاح

استهلت مديرة المعهد كلمتها بشكر جميع من حضر في هذه المناسبة، وأضافت "أريد أن أتشكر جميع الأساتذة في مجلس الفرع لتعاونهم معي خلال فترة عملي، كما أريد أن أتشكر الموظفين المكرّمين اليوم، وأتشكّر الموظفين الذين لن يكرّموا اليوم، ولكنهم مكرمون عندي" ووضّحت بأنها "وضعت معيارين للتكريم، أولهما الأقدمية فبعض الموظفين تراوحت سنوات عملهم في المعهد بين خمس وعشرون سنة وأربعون سنة منذ كنت طالبة في المعهد، وقد تميّزوا بجديتهم في العمل وأخلاقهم" وبيّنت الصبّاح أن "المعيار الثاني للاختيار كان للموظفين الجدد الذين نالوا تنويهات من رئيس الجامعة اللبنانية البروفسور فؤاد أيوب، ومن عميدة المعهد الدكتورة مارلين حيدر، وذلك نتيجة للجهود التي بذلوها في تأدية عملهم بظروف صعبة، وعملوا لفترات طويلة خارج دوام عملهم لإنجاز ما يجب إنجازه لمصلحة المعهد وتيسير العمل فيه".

وأشادت الصبّاح بعمل "مجلس طلاب الفرع بكل أعضائه الذين انحني أمامهم لعملهم المنسّق دوماً مع الإدارة، والذي يصب في مصلحة الطلاب" مع تقديرها لكل الأساتذة والعاملين في الفرع لعملهم المتفاني، معلنة أنّ هذه العملية هي استمرارية ولا تتوقّف مع مدير أو حقبة.

كما نوّهت الدكتورة الصبّاح بعملهم في المعهد كأسرة جامعة، أسمتها أسرة معهد العلوم الاجتماعية، مضيفة "نحن عملنا بيد واحدة وتوجّه واحد، عملنا بروح تعاون ومحبة" مؤكّدة أنّ العمل لا يقوم فقط على المدير، وإنما على جهود متكاملة بين الأساتذة والموظفين وأعضاء مجلس طلاب الفرع، دون أن تنسى الإشادة بـ "زملائنا وأحبائنا الحرّاس الذين سهروا ولا زالوا على أمننا واستقرارنا في الجامعة"، واعتبرت الصبّاح هذا التكريم حافزاً للمزيد من العطاءات التي تصب في رفع اسم هذا المعهد، وبالتالي اسم جامعتنا اللبنانية الوطنية.

رحّال

ألقى ممثّل أساتذة معهد العلوم الاجتماعية في مجلس الجامعة اللبنانية الدكتور حسين رحّال كلمة بالمناسبة مشيراً إلى أنّه جزءاً من هذا الفرع الذي سبق أن علّم فيه، معلناً أنّ المعهد سيبقى دوماً موضع اهتمامه. وتوجّه بالشكر للجميع قائلاً "حضرة المديرة الكريمة السيدة سناء الصباح، حضرة أعضاء مجلس الفرع جميعاً، أريد أن انتهز هذه الفرصة لأشكر السيدة سناء على الجهد الكبير الذي قامت به خلال الفترة الماضية، حقيقة كان هناك آمالاً كبيرة في الإدارة المركزية بسبب الظروف التي جاءت فيها الدكتورة سناء وهي ظروف متعدّدة ومعقّدة، ولكنها استطاعت أن تربح هذا الرهان أمام هذا التحدي، إن من ناحية الانضباط، أو من ناحية إعادة النظام وسير العمل بالطريقة القانونية المناسبة"، وأضاف " استطاعت الدكتورة سناء إعادة انطلاقة هذا الفرع بطريقة سليمة ومناسبة جداً، ولا يستطيع أحد أن ينكر هذه الجدية وهذه العلمية وهذه المنطقية التي أدارت بها الدكتورة سناء العمل في معهد العلوم الاجتماعية ــ الفرع الخامس".

في ختام الحفل، وزّعت الدروع التذكارية على المكرّمين الذين أثنوا على جهود المديرة الصبّاح، وعبّروا عن سعادتهم وفرحهم بهذه المناسبة.