IMG 20190427 WA0001

أكد رئيس بلدية بعلبك العميد حسين اللقيس أنّ هذه المدينة الحبيبة تمتاز بتاريخها، وتراثها وعاداتها العريقة، وقد وصفها أحد الرحالة الأجانب الذي زارها منذ مئات السنين بأنها "مدينة الشمس حيث الحجر يزهر فنّاً والتراب ينبت شعراً، المدينة المعجزة التي تفوقت على الأكروبول والكوليزيوم والأهرامات .. المدينة التي ينحني الإنسان ويتواضع أمام عظمتها... إنها بعلبك التي يصمت الكلام أمام جمالها".

كلام العميد اللقيس جاء خلال استقباله مع أعضاء من المجلس البلدي ورئيس اللقاء الوطني ضد التطبيع الأستاذ حسن مظلوم في قلعة بعلبك مستشارة الشؤون الاجتماعية في المنتدى العالمي للأديان والانسانية الدكتورة ليلى شمس الدين على رأس وفد الماني من منظمة FREUNDE ABRAIHAMS اصدقاء ابراهيم واعضاء المنتدى، حيث اطلع الوفد الحضور على النشاطات التي تقوم بها المنظمة على الصعيد العالمي في مجال الحوار بين الاديان والانفتاح على الاخر.

في هذا الإطار لفت رئيس البلدية إلى المشاريع والاتفاقيات التي أنجزتها بلدية بعلبك في عهده مع بلديات في الاتحاد الأوروبي، وغيرها من بلديات العالم المتطوّر، لافتاً إلى استقبال المجلس البلدي للعديد من الوفود التي تزور بعلبك وتعمل على إبراز وجه هذه المدينة الحضاري إلى بلادها ومحيطها

أكّد المهندس محمد صالح عضو منظمة أصدقاء إبراهيم على الأهمية التي يعوّل عليها الوفد في زيارتهم لمدينة بعلبك وآثارها ولا سيما وجودهم في القلعة التي تشهد على حضارة عريقة لمدينة عريقة. لافتاً إلى أنّ أعضاء الوفد الألماني متشوقون للاستماع إلى خبرات وتجارب القيمين على المدينة للتعلّم والاستفادة في خبراتهم وتجاربهم المتنوّعة لا سيما في إطار التعايش بين الأديان، وهو أمر مستجد في ألمانيا في السنوات الأخيرة. وعرّف صالح بمنظمة "اصدقاء ابراهيم" الساعية إلى نشر ثقافة الحوار بين الاديان الابراهيمية، وبينها وسائر الاطراف من خلال زيارة بلد في كل عام للاطلاع على ثقافته، لافتا الى ان زيارة الوفد للبنان اليوم تأتي في هذا السياق. وأكّد محمد صالح للعميد اللقيس استعداده لفتح قنوات التعاون الممكنة بين ميونخ وبلدية بعلبك في شتى المجالات التي يمكن أن تخدم هذه المدينة وأهلها.

ثمّ شكر رئيس المنظمة البروفسور Stefan Wimmer الرئيس اللقيس على استقباله المميز للوفد، منوّهاً للرئيس كما لأعضاء المجلس البلدي وضع كل الإمكانات والسعي من أجل إنجاح هذه الزيارة، في تحقيق أهدافها.

بدورها شكرت الدكتورة شمس الدين العميد اللقيس وأعضاء المجلس البلدي ورئيس اللقاء الوطني ضد التطبيع الأستاذ حسن مظلوم على الاهتمام الكبير الذي رافق استقبالهم، وعلى الحفاوة التي لازمت تحضيرات الزيارة ومسارها، لافتة إلى رسالة المنتدى العالمي للأديان والإنسانية الذي تضم هيئته الإدارية أعضاء ينتمون إلى طوائف متعدّدة تعمل على تعزيز التنوع الثقافي من خلال نشاطات واسعة في لبنان وخارجه. كما أوضحت شمس الدين أنّ المنتدى يهدف إلى فتح قنوات تعاون وتلاق بين الأديان وعلى المستوى الإنساني، وهو ما يلتقي مع رسالة كل من منظمة أصدقاء إبراهيم، وبعلبك المدينة الجامعة التي ضمت وتضم أطيافاً ومذاهب متعدّدة تحمي المدينة وأهلها، بحسب ما ذكر العميد اللقيس.

  وكان العميد اللقيس قد أولم في مطعم ليالينا ــ رأس العين في بعلبك، على شرف الوفد الألماني الذي ضم 27 شخصاً من الباحثين والأكاديميين وأصحاب القرار في ولاية بافاريا، بحضور أعضاء من المنتدى العالمي للأديان والإنسانية، وعبّر أعضاء الوفد عن شكرهم العميق للحفاوة التي قوبلوا بها خلال زيارتهم لمدينة الشمس بعلبك.