Get Adobe Flash player

orange juice

كشفت دراسة بريطانية جديدة أن البرتقال، وثمار الأشجار الحمضية الأخرى، تعمل بشكل فعال جدًا على التقليل من احتمالات التعرّض للسكتة الدماغيّة، وزيادة نسبة سيولة الدم، فضلًا عن فوائد عديدة أخرى .

وأرجعت الدراسة ذلك لاحتواء الحمضيّات على مادة مغذية تدعى "الهيسبيرين"، التي تزيد معدل ميوعة الدم في جميع أجزاء الجسم، بما فيها الدماغ.

وأفاد التقرير أن العلماء قاموا بقياس نسبة سيولة الدم بالجسم باستخدام جهاز يُدعى doppler fluximeter، وهو جهازٌ للكشف عن معدّل تدفّق الدم باستخدام أشعة الليزر.

فإذا وضعت شخصًا ما تحت جهاز دوبلر، وأعطيته الكمية التي يحتاجها من مادة الهيسبيريدين التي توجد في كوبين من عصير البرتقال، فإنّ معدل ضغط الدم لديه سينخفض، وفى المقابل سيزداد معدّل ميوعة الدم بالجسم.

ويمكن القول إن تأثير البرتقال من حيث تقليل مخاطر الإصابة بالسكتة الدماغية يتعدى مادة الهيسبيريدين وحدها، فالكل بالطبع أكبر من مجموع أجزائه، وحينما نتحدث عن الغذاء، وفوائده فإن الثمرة الطبيعية تحتوي على فوائد أكبر مما تحتويه أجزاء منها.

يذكر أنه حينما يتناول الفرد عصير البرتقال بشكلٍ منتظم بدلاً من تناول مادة "الهيسبيريدين" بمفردها، فإن معدل تدفّق الدم سيكون أفضل.