Get Adobe Flash player

talijjjjjj

فاطمة طفيلي

كشفت العاصفة الثلجية التي اجتاحت لبنان وغطت بثوبها الأبيض كل أرجائه واقعا مريرا يتكرر في كل الحالات والعناوين التي تحتاج جهدا مضافا إلى الروتين الممل في المؤسسات المعنية العاملة بقوة العادة، والتي لم تتمكن بعد من مبارحة حالة القصور والتذّرع بضعف الإمكانات وظروف عدم الاستقرار السياسي والأمني المزمنة، والتي باتت شماعة تعلق عليها خيبة التخطيط والعمل الاستباقي، الذي يضعها في حالة جهوزية أيا كانت الأحوال، تاركة الحبل على غاربه، والتحرك مرهون بأوقاته، ومن باب رفع العتب وإثبات الوجود لا أكثر، تحرك تفرضه الوقائع والمستجدات، التي يشهدها لبنان ولا يقتصر فقط على غضب الطبيعة.

Read more:  زينةالمظلومة... 

leb flag

فاطمة طفيلي

في وداع كل عام تزدحم الآمال والتوقعات بأن يكون القادم أفضل، يحمل في طياته خلاصا مما حفل به سابقه من أحداث وأزمات، تصاعدت وما زالت، واضعة العالم بجهاته الأربع في مسار واحد بمواجهة أخطار أقل مفاعيلها قلب الموازين والإطاحة بنظم وأعراف لصالح الردة القاتلة الناطقة باسم الدين وهي منه براء.

Read more: مزاعم وأحلام مستمرة 

original

فاطمة طفيلي

عاش اللبنانيون هذا العام بجميع مذاهبهم وطوائفهم أجواء ميلادية مميزة، أعادت تظهير الواقع الفعلي الجامع الموغل في التاريخ والممتد إلى الحاضر فالمستقبل، رغم كل الشوائب المفتعلة والعابرة، التي اعترته في فترات مختلفة، والتي شهدنا أخطرها في السنوات الأخيرة، وما زالت تتوالى فصولا في لبنان والمنطقة، منذ ظهور ما سمي بالربيع العربي الزاحف إلينا بلبوس الدين زورا وبهتانا، والذي تجلى بأبشع صوره قتلا وتدميرا وتشويها لحضارات انسانية عمرها آلاف السنين.

Read more: بشارة الميلاد... 

arabi

فاطمة طفيلي

تفننت التجمعات البشرية منذ نشوئها في اختراع أساليب للتعبير والتواصل والتفاهم. تدرّجت من الأصوات والإشارات إلى الرسوم والأشكال المنحوتة على قوالب صلبة، إلى الجلود التي اعتمدت لفترة ليست بالقصيرة مادة لتبادل الرسائل منذ إدراكها الحاجة إلى التوسّع والتبادل التجاري، إلى حين اكتشاف الورق والمداد والرموز اسلوبا متطورا للتعبير وصولا إلى الحرف الذي شكل اساس اللغات المعتمدة، تتميز كل منها بمفرداتها ومصطلحاتها وأشكال نطقها وكتابتها.

Read more: بالعربي...