Get Adobe Flash player

تؤكد روسيا وسوريا، على أن الرجال في مخيم "الركبان" للاجئين، يضطرون للانضمام إلى الجماعات المسلحة الخاضعة للسيطرة الأمريكية.

 

وجاء في بيان مشترك، نشره اليوم المقر الروسي-السوري لتنسيق عودة اللاجئين السوريين، أنه "من أجل الحصول على إمكانية العيش في الركبان، ولإطعام أسرهم، يضطر السكان الذكور في المخيم، للانضمام إلى صفوف الجماعات المسلحة التي تسيطر عليها الولايات المتحدة".

وقد أدلى بهذه الشهادات مسلحون من العصابة المسلحة المعروفة باسم "مغاوير الثورة"، تسللوا إلى الأراضي الخاضعة للحكومة السورية.

وقال الشهود إن "المسلحين الخاضعين للسيطرة الأمريكية، يقومون عن قصد بخلق كل الظروف، التي التي تمنع غير الراغبين في القتال إلى جانب الجماعات المسلحة، من الحصول على المساعدات الغذائية والطبية".

ودعا الجانبان الروسي والسوري، الولايات المتحدة إلى التوقف عن الممارسات الهادفة لزعزعة استقرار الوضع في سوريا، والالتزام الصارم بالقانون الدولي، ومبادئ الأمم المتحدة، وتسليم السيطرة على جميع الأراضي السورية المحتلة، للحكومة السورية.

 وقال الجانبان في بيان مشترك: "إن احتلال الولايات المتحدة وحلفائها لبعض الأراضي السورية، يزيد من معاناة المدنيين، ويؤخر العودة إلى الحياة السلمية في البلاد".