Get Adobe Flash player

أعلنت أسرة سائقة سيارات السباق، الأميركية، جيسي كومبس، أنها لقيت مصرعها في حادث سير مروع، بعدما كانت تحاول نيل لقب أسرع امرأة على الأرض.

وكانت كومبس (39 عاما)، قد شاركت في سباق، في صحراء ألفورد وهي قاع جاف لبحيرة في جنوب شرق ولاية أوريجون، عندما اصطدمت مركبتها بعدما كانت تقود بسرعة فائقة أثناء محاولتها تسجيل رقم قياسي جديد في السرعة.

وقال بيان العائلة: "كان أكبر حلم لجيسي أن تصبح أسرع امرأة على وجه الأرض، حلم سعت لتحقيقه منذ 2012... كانت واحدة من الحالمين النادرين الذين لديهم الشجاعة لتحويل تلك الاحتمالات إلى حقيقة، ولقد رحلت عن تلك الأرض وهي تقود بسرعة أكبر من أي امرأة في التاريخ".

وبدأت كومبس مسيرتها المهنية مصممة للسيارات السريعة كما عملت مقدمة تلفزيونية لعدد من برامج السيارات من بينها "أول جيرلز جاراج".

ووصفها صديقها المقرب وزميلها في الفريق تيري مادن بأنها "روح مدهشة".

وأضاف على موقعه على "إنستغرام": "للأسف فقدناها في حادثة مروعة، كنت أول من وصل هناك وصدقوني فعلنا كل ما يمكن لبشر فعله لإنقاذها".

وسجلت كومبس محاولتها لكسر الرقم القياسي في سرعة القيادة على مواقع التواصل الاجتماعي، وكان هدفها أن تتجاوز الرقم القياسي المسجل عام 1976 بالقيادة بسرعة 512 ميلا (حوالي 820 كيلومترا) في الساعة والذي حققته الأميركية كيتي أونيل التي توفيت في تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي.

وكتبت كومبس هذا الأسبوع على صفحتها على "إنستغرام": "قد يبدو من الجنون بعض الشيء التوجه مباشرة إلى خط النار... من لديهم الإرادة هم من يحققون أمورا عظيمة. الناس يقولون إني مجنونة. وأقول لهم شكرا".