Get Adobe Flash player

قالت مصادر مطلعة لرويترز إن الغموض يكتنف مستقبل مسؤولين اثنين بلجنة القيم بالاتحاد الدولي لكرة القدم عاقبا مجموعة من أبرز رموز الفيفا بالايقاف إثر فضيحة فساد وقد لا يتم التجديد لهما في منصبيهما. وأوقفت لجنة القيم عشرات المسؤولين في اخر أربع سنوات بينهم سيب بلاتر رئيس الفيفا السابق ومساعده البارز جيروم فالك وميشيل بلاتيني الرئيس السابق للاتحاد الأوروبي للعبة.

ونفى بلاتر وفالك وبلاتيني ارتكاب أي مخالفات.

وفي ضوء الفضيحة وجه القضاء الأمريكي اتهامات إلى عشرات من مسؤولي اللعبة خاصة من أمريكا الجنوبية والوسطى.

وذكرت المصادر أن تغيير مسؤولي اللجنة قد يؤدي إلى تأخير التحقيقات الجارية لعامين إذ أن الوافدين الجدد سيكون عليهم التأقلم مع طبيعة العمل في اللجنة ودراسة القضايا ذاتها.

وتنتهي ولاية السويسري كورنيل بوربلي، رئيس قسم التحقيقات بلجنة القيم، والألماني هانز يواكيم ايكرت، الذي يترأس الغرفة القضائية، في مايو ايار المقبل.

وأبلغت المصادر رويترز أن المسؤولين لم يتلقيا دعوة لحضور الجمعية العمومية المقبلة للفيفا في 11 مايو ايار المقبل في البحرين حيث سيتم تجديد ولايتيهما لأربع سنوات أخرى.

وبحسب لوائح الفيفا فإن مجلس الفيفا المؤلف من 37 عضوا مسؤول عن اقتراح مرشحين للمنصبين وسيتم اتخاذ القرار النهائي في الجمعية العمومية بمشاركة أعضاء الاتحاد البالغ عددهم 211.

ولم يعلق الفيفا مباشرة على ما إذا كان المسؤولان سيحصلان على ولاية جديدة إذ قال في بيان إنه طلب من الاتحادات القارية ترشيح أسماء.