تاريخ أخر تحديث : 2020-02-25 17:14:28
من الصحافة العربية  ::  من الصحافة اللبنانية  ::  مقتل 4 أشخاص بينهم مدير "توتال" بتحطم طائرة خاصة في موسكو  ::  جماعات دينية يهودية تدعو لتقسيم الأقصى  ::  البرلمان الليبي يعلن تحالفه رسميا مع حفتر  ::  مقتل 60 مسلحا من "داعش" في الرمادي  ::  لافروف: روسيا لم تحصل على توضيحات من واشنطن بشأن عمليتها في سوريا  ::  البشير مرشح الحزب الحاكم في الانتخابات الرئاسية  ::  العبادي في طهران على رأس وفد سياسي اقتصادي رفيع  ::  اليمن: تقدم انصار الله بمحافظة البيضاء ومقتل 16 عنصرا من القاعدة  ::  محلب: لا ننوي تقديم مساعدة عسكرية لواشنطن ضد داعش  ::  طيران التحالف يدمر إمدادات عسكرية للأكراد في كوباني  ::  ابو مرزوق يؤكد استئناف مفاوضات الهدنة يوم 27 أكتوبر  ::  السيد نصرالله: المسلحون التكفيريون أعجز من أن يجتاحوا أي منطقة بقاعية وأميركا تستخدم "داعش" فزّاعة لإخافة دول المنطقة  ::  قافلة شحن لبنانية عالقة عند معبر "نصيب" السوري الحدودي  ::  استطلاع: 66% من المسيحيين يؤكدون بأن حزب الله يحمي لبنان  ::  اللواء ابراهيم في قطر لمتابعة ملف العسكريين  ::  مصدر عسكري للجمهورية: حالات الفرار لا تشكّل مؤشراً خطيراً  ::  ابو فاعور: لا شيء يدعو الى الذعر والهلع في المجتمع اللبناني من ايبولا  ::  السفير: ما هي قصة الهبة العسكرية الايرانية؟  :: 
  اتصل بنا   من نحن  أرسل اقتراحك  مكاتب الوكالة  موبي نيوز  سياسة الموقع   الرئيسية
بين السطور بقلم ميرنا قرعوني
مصر.. تبدل اللاعبون وجوهر الصراع واحد
 
 

ميرنا قرعوني

على الرغم من قرار لجنة الانتخابات الرئاسية المصرية استبعاد عشرة من المرشحين إلى الانتخابات الرئاسية الأولى، بعد تنحية حسني مبارك ، وبالرغم من شمول بعض  أبرز المتنافسين وهم  اللواء عمر سليمان النائب السابق لمبارك وخيرت الشاطر مرشح جماعة الأخوان المسلمين والمرشح السلفي حازم صلاح أبو اسماعيل، إلا أن طبيعة الصراع على كرسي الرئاسة  لم تتغير، و ما تزال الخارطة الانتخابية محكومة بالنزاع بين القوى الإسلامية والليبرالية والمؤسسة العسكرية .

فالمرشح عمرو موسى يعتبر من فلول نظام مبارك لكونه شغل منصب وزير الخارجية قبل أن يسميه الرئيس السابق لمنصب أمين عام جامعة الدول العربية، وتربطه علاقات جيدة مع دول  "الاعتدال" ومع الغرب،  وهناك قبول ورضى أميركي على ترشحه، ويحاول موسى أن يقدم نفسه كمرشح مستقل ومنفتح على الجميع، وهو ما اعتبر تسهيلا لرهان أميركي من أجل الإتيان به كتسوية بين الأخوان والجيش.

ويعتبر الشارع المصري أيضا أن احمد شفيق هو احد مرشحي فلول مبارك ، فقد شغل منصب آخر رئيس وزراء في عهده ، على الجهة المقابلة يظهر القيادي السابق في الإخوان المسلمين  عبد المنعم أبو الفتوح الذي  يعتبر مرشحا  قويا يتمتع بكاريزما وبشعبية واسعة خصوصا وقد ركز على الموضوع الاجتماعي في برنامجه الانتخابي وهو ما مكنه من الظفر بتعاطف واسع في صفوف تجمعات شبابية وليبرالية وناصرية وبالتالي فقد جمع أبو الفتوح بين القدرة على مخاطبة الإسلاميين داخل الإخوان وخارجهم وتأمين المساندة لترشيحه من فئات عقائدية متنوعة، تبقى الإشارة إلى أن  محمد مرسي مرشح الإخوان المسلمين الذي قامت الجماعة بتسميته احتياطا لاستبعاد مرشحها الرئيسي خيرت الشاطر، هو في نظر بعض المراقبين لا يحظى بالكاريزما والشعبية قياسا إلى المرشح الإسلامي المستقل عبد المنعم أبو الفتوح.

 إذا فإن عمرو موسى، وعبد المنعم أبو الفتوح، ومحمد مرسي، هم أقوى المرشحين الباقين في سباق رئاسة الجمهورية، والاختيار بينهم سوف يرجع أيضا إلى المجلس العسكري الحاكم بحسب صحيفة نيويورك تايمز الأميركية التي أرادت بهذه الإشارة أن تنوه بإمساك الجيش بمفاتيح ما يسمى بالغالبية الصامتة في جمهور الناخبين بفعل ما لدى المؤسسة العسكرية من ثقل اقتصادي وطاقة تشغيلية تشمل قطاعات واسعة من الشعب المصري إضافة لعائلات الضباط والجنود وما ينسب للاستخبارات المصرية من نفوذ على كتل سياسية وشعبية يمكن تجييرها.

النزاع المتواصل منذ انتصار الثورة المصرية بين الإخوان والحركات السياسية من جهة والمجلس العسكري من جهة أخرى يرتبط بتوزيع الصلاحيات والمسؤوليات في الدستور الجديد حيث يطالب قادة الجيش بدور حاسم في الخيارات الكبرى والمرجح انه وأيا كانت النتيجة، فسيبقى هذا التناقض قائما فإن انتخب عمرو موسى ستكون حاجته للتفاهم مع الغالبية النيابية الأخوانية طريقه للحكم وإن فاز أبو الفتوح فسوف يواجه تحديا مزدوجا للتفاهم مع الجيش ومع الأخوان .

 

السؤال الأساسي هل تتدخل الولايات المتحدة لتأمين تسوية بين الجيش والاخوان على مرشح معين أم أن الغرب يريد إغراق مصر في حالة من الفوضى السياسية بينما هي تعاني من فوضى أمنية و أزمة اقتصادية خانقة؟

إذا حصل ذلك التدخل قد تنجح المساعي الأميركية في التوصل الى مرشح توافقي والمرجح في هذه الحالة سيكون عمرو موسى الذي يوكل إليه الأميركيون إدارة التفاوض والشراكة بين الفريقين المتنازعين.

مما لا شك فيه أن مصر مفتوحة على كل الاحتمالات وأيا كانت نتائج الانتخابات الرئاسية فمصر المستنزفة من الداخل بحاجة لوقت طويل حتى تستعيد دورها الاقليمي والذي يلفت الانتباه عند أي متابع هو ان أي جهة او شخصية لم تقدم برنامجا واضحا بشان مشروع اقتصادي ولا حددت نظرتها إلى مستقبل الدور المصري الذي كان كبيرا وقويا فيما مضى وبات شبه معدوم في السنوات الاخيرة قبل الثورة وبعدها ، ومن هنا نستطيع القول إنه أيا كانت النتائج ستبقى الأزمة الاقتصادية والاجتماعية من حيث انعكاساتها وأزمة موقع مصر ودورها حافزا للتحركات الشعبية المستمرة والغليان المتواصل الذي ستعيشه مصر بعدما جرب شعبها حصاد النزول إلى الميادين وتكوين قوة ضاغطة أثبتت قدرتها على صنع التغيير.

نشر في صحيفة البناء اللبنانية

  


 اطبع المقال   أخبر صديق
 
 
 
أضف تعليق
   
   
   
   
 
 
 

 



 
   الأخبار   
فن و منوعات   
التحليل الاخباري بقلم غالب قنديل   
شؤون لبنانية   
اتجاهات   
شؤون دولية   
نشرة الوكالة اليومية   
من الصحافة الفرنسية   
شؤون عربية   
رياضة   

   الأقسام   
صحافة اليوم   
صفحة حرّة   
بين السطور بقلم ميرنا قرعوني   
ألف باء بقلم فاطمة طفيلي    
كلمات   
النوم مع الشيطان   
شؤون بيئية ومجتمع مدني    
شؤون اقتصادية   
بقلم ناصر قنديل   
مقالات مختارة   
شؤون الناس   
TENDANCES DE L’ORIENT    
ORIENT TENDENCIES    
نشرة مؤشرات اقتصادية   

الأكثر قراءة
السوريون في الغوطة: السعودية تدعم المتمردين في هجومهم الكيماوي على المدنيين
___
Orient Tendencies no 114
___
الملك السعودي يقيل عبد العزيز بن فهد من مجلس الوزراء ويعين مكانه محمد بن سلمان
___
  
الأكثر تعليقاً
السوريون في الغوطة: السعودية تدعم المتمردين في هجومهم الكيماوي على المدنيين
___
Orient Tendencies no 114
___
الملك السعودي يقيل عبد العزيز بن فهد من مجلس الوزراء ويعين مكانه محمد بن سلمان
___
أسعار العملات
الشراء البيع العملة
1.23 1.45 1$
كامل الجدول
درجات الحرارة
دمشق بغداد
 دمشق, سوريا  بغداد, العراق
بيروت عمان
 بيروت, لبنان  عمان, الأردن
إسطنبول طهران
 إسطنبول, تركيا  طهران, إيران
   



 الخصوصية   مكاتب الوكالة    اتصل بنا   من نحن   أرسل اقتراحك   مكاتب الوكالة   موبي نيوز   سياسة الموقع   الرئيسية