تاريخ أخر تحديث : 2020-09-28 10:31:49
من الصحافة العربية  ::  من الصحافة اللبنانية  ::  مقتل 4 أشخاص بينهم مدير "توتال" بتحطم طائرة خاصة في موسكو  ::  جماعات دينية يهودية تدعو لتقسيم الأقصى  ::  البرلمان الليبي يعلن تحالفه رسميا مع حفتر  ::  مقتل 60 مسلحا من "داعش" في الرمادي  ::  لافروف: روسيا لم تحصل على توضيحات من واشنطن بشأن عمليتها في سوريا  ::  البشير مرشح الحزب الحاكم في الانتخابات الرئاسية  ::  العبادي في طهران على رأس وفد سياسي اقتصادي رفيع  ::  اليمن: تقدم انصار الله بمحافظة البيضاء ومقتل 16 عنصرا من القاعدة  ::  محلب: لا ننوي تقديم مساعدة عسكرية لواشنطن ضد داعش  ::  طيران التحالف يدمر إمدادات عسكرية للأكراد في كوباني  ::  ابو مرزوق يؤكد استئناف مفاوضات الهدنة يوم 27 أكتوبر  ::  السيد نصرالله: المسلحون التكفيريون أعجز من أن يجتاحوا أي منطقة بقاعية وأميركا تستخدم "داعش" فزّاعة لإخافة دول المنطقة  ::  قافلة شحن لبنانية عالقة عند معبر "نصيب" السوري الحدودي  ::  استطلاع: 66% من المسيحيين يؤكدون بأن حزب الله يحمي لبنان  ::  اللواء ابراهيم في قطر لمتابعة ملف العسكريين  ::  مصدر عسكري للجمهورية: حالات الفرار لا تشكّل مؤشراً خطيراً  ::  ابو فاعور: لا شيء يدعو الى الذعر والهلع في المجتمع اللبناني من ايبولا  ::  السفير: ما هي قصة الهبة العسكرية الايرانية؟  :: 
  اتصل بنا   من نحن  أرسل اقتراحك  مكاتب الوكالة  موبي نيوز  سياسة الموقع   الرئيسية
بين السطور بقلم ميرنا قرعوني
الكهرباء والانفجار المؤجل
 
 

ميرنا قرعوني

يعيش لبنان منذ فترة  أزمة كهرباء خانقة دفعت بجموع غاضبة من  المواطنين إلى قطع الطرقات العامة و إشعال الإطارات احتجاجا ، لاسيما وقد تزامنت هذه الأزمة مع العواصف الثلجية وموجة البرد التي تضرب البلاد، حيث يسيطر الظلام والصقيع على معظم المناطق اللبنانية ، ولم يعد المواطن اللبناني يكترث بالجهة التي يلقي اللوم عليها ، أو حتى بمعرفة من هو المسؤول عن هذا لانقطاع  ، بل أصبح يهتم بعودة التيار الكهربائي الذي  ينقطع  لأكثر من 14 ساعة يوميا في بعض المناطق ويغيب لعدة أيام متتالية  عن مناطق أخرى،  والمواطن الذي يعتبر  ميسور الحال يلجأ  إلى الاشتراك بالمولدات الكهربائية ويدفع مبلغا كبيرا ليحصل على الكهرباء بسبب احتكار أصحاب المولدات تحديد التسعيرة،  أما المواطن الأقل يسرا وحظا فما كان نصيبه سوى  الاستعانة بالشمع والتدفئة على الحطب أو الغرق في الظلام.

كأنه لا يكفي ما يعانيه اللبنانيون يوميا من غلاء وانخفاض القدرة الشرائية ، وعواصف الشتاء وانهيار المباني على رؤوس ساكنيها وتحول الطرقات إلى أنهار جارفة  جراء أي عاصفة ماطرة  تضرب البلد، لنتذكر أنه في القرن الواحد والعشرين يعيش اللبنانيون من دون كهرباء وينتظرون  معالجة حكومية تحيط بها أسئلة كثيرة و يكتنف تنفيذها الموعود غموض كبير تحيط به اتهامات و شكوك لا تحصى ولا تعد .

عندما أعلن عن خطة الكهرباء استبشر اللبنانيون خيرا لكن أحدا لم يكشف للرأي العام طبيعة العراقيل           والعقبات التي لم يتحدث عنها المعنيون سوى في أتون السجالات التي تسببت بها الأزمة الراهنة وكلام الوزير المختص عن الآتي الأعظم لا يقدم تفسيرا منطقيا لما يجري .

قيل في تبرير المشكلة إن استجرار التيار من مصر وسورية قد توقف خلال الأشهر الماضية والسؤال هو من أعاق البحث عن بدائل لترميم قدرة القطاع على سد حاجات البلد و هو سؤال من غير جواب كما هي حال البواخر التي وعد المسؤولون باستئجارها ولم ينفذوا ، كما قيل إن قسما من اللبنانيين ما زالوا لا يدفعون فواتير الكهرباء وهذه الذريعة ساقطة ومردودة لأصحابها فما نعرفه عن المناطق التي يغمز البعض من قناتها في هذا التبرير أن الناس يدفعون فواتير المؤسسة واشتراكات المولدات ، ونعني الضاحية الجنوبية والجنوب والبقاع وعكار والفقراء من سكان هذه المناطق لا يشتركون في المولدات و يسددون فواتير الكهرباء المتضمنة ضرائب التأهيل في مناطقهم دون سواها ، من غير أن يحصلوا على التغذية وإن كانت مشكلة عدم الدفع ما تزال موجودة فما الذي يمنع من كشف المرتكبين ومقاضاتهم خصوصا وأننا كمواطنين ، نشك بأن في المقدمة سياسيون ونواب و وزراء و مؤسسات اقتصادية رابحة يملكها متنفذون؟

 لعل لبنان لم يكن من ضمن البلدان التي شهدت ثورات العام الماضي ولعل لبنان له خصوصيته ولكن اللبناني ليس أفضل حالا من باقي الشعوب العربية ومن الممكن أن تؤدي الضائقة الاجتماعية التي يعيشها من لم يغتربوا من الشعب اللبناني إلى ثورة شعبية فيتحد أبناؤه يوما للوقوف في وجه من ينتهك            حقوقهم .

اللبناني يعاني مثل غيره من أبناء المنطقة العربية ويفتقر إلى ابسط حقوقه المدنية ولكن الشحن الطائفي والمحسوبية السياسية تجعل منه خانعا أمام من يمثله في البرلمان أو في الحكومة .

لم يعد يهم المواطن اللبناني إذا كان الوزير المسؤول هو من الفريق الذي يؤيده سياسيا أم لا ولكن كل ما يهمه أصبح أن يعيش بكرامة في بلد رفض الهجرة منه أو صمد فيه لأنه لم يستطع الهجرة .

لقد أهدرت حكومات ما بعد الطائف مليارات الدولارات من الديون على قطاع الكهرباء لنكتشف مؤخرا وفقا لتقارير الوزارة أن معامل التوليد تلفظ أنفاسها وشبكات النقل والتوزيع لا تكفي الحاجة ولم يتم فتح أي تحقيق جدي يكشف مصير الأموال المنهوبة في هذا الملف ، بينما الخطة الموعودة التي أقرت ما تزال نظرية و بلا جدوى ، في حين يتبادل الزعماء الاتهامات وينهش بعضهم حلفاءه ويشكك بهم لينجو بنفسه و بفريقه الحزبي من دائرة الاتهام ، و لكن المشهد السياسي برمته ، كالأداء الحكومي يبدو مخزيا ومحزنا  ويدعو للخجل .

مسؤولية الحكومات هي حل المشاكل وعدم الترويج لحلول وهمية أو التهرب من مواجهة الناس بالحقائق وعلى القيادات اللبنانية إدراك حقيقة أن المواطن العادي ليس بعيدا عن لحظة انفجاره المؤجلة ، و هي ستكون مفاجئة .

 

  


 اطبع المقال   أخبر صديق
 
 
 
أضف تعليق
   
   
   
   
 
 
 

 



 
   الأخبار   
فن و منوعات   
التحليل الاخباري بقلم غالب قنديل   
شؤون لبنانية   
اتجاهات   
شؤون دولية   
نشرة الوكالة اليومية   
من الصحافة الفرنسية   
شؤون عربية   
رياضة   

   الأقسام   
صحافة اليوم   
صفحة حرّة   
بين السطور بقلم ميرنا قرعوني   
ألف باء بقلم فاطمة طفيلي    
كلمات   
النوم مع الشيطان   
شؤون بيئية ومجتمع مدني    
شؤون اقتصادية   
بقلم ناصر قنديل   
مقالات مختارة   
شؤون الناس   
TENDANCES DE L’ORIENT    
ORIENT TENDENCIES    
نشرة مؤشرات اقتصادية   

الأكثر قراءة
السوريون في الغوطة: السعودية تدعم المتمردين في هجومهم الكيماوي على المدنيين
___
Orient Tendencies no 114
___
الملك السعودي يقيل عبد العزيز بن فهد من مجلس الوزراء ويعين مكانه محمد بن سلمان
___
  
الأكثر تعليقاً
السوريون في الغوطة: السعودية تدعم المتمردين في هجومهم الكيماوي على المدنيين
___
Orient Tendencies no 114
___
الملك السعودي يقيل عبد العزيز بن فهد من مجلس الوزراء ويعين مكانه محمد بن سلمان
___
أسعار العملات
الشراء البيع العملة
1.23 1.45 1$
كامل الجدول
درجات الحرارة
دمشق بغداد
 دمشق, سوريا  بغداد, العراق
بيروت عمان
 بيروت, لبنان  عمان, الأردن
إسطنبول طهران
 إسطنبول, تركيا  طهران, إيران
   



 الخصوصية   مكاتب الوكالة    اتصل بنا   من نحن   أرسل اقتراحك   مكاتب الوكالة   موبي نيوز   سياسة الموقع   الرئيسية