تاريخ أخر تحديث : 2020-09-25 08:44:45
من الصحافة العربية  ::  من الصحافة اللبنانية  ::  مقتل 4 أشخاص بينهم مدير "توتال" بتحطم طائرة خاصة في موسكو  ::  جماعات دينية يهودية تدعو لتقسيم الأقصى  ::  البرلمان الليبي يعلن تحالفه رسميا مع حفتر  ::  مقتل 60 مسلحا من "داعش" في الرمادي  ::  لافروف: روسيا لم تحصل على توضيحات من واشنطن بشأن عمليتها في سوريا  ::  البشير مرشح الحزب الحاكم في الانتخابات الرئاسية  ::  العبادي في طهران على رأس وفد سياسي اقتصادي رفيع  ::  اليمن: تقدم انصار الله بمحافظة البيضاء ومقتل 16 عنصرا من القاعدة  ::  محلب: لا ننوي تقديم مساعدة عسكرية لواشنطن ضد داعش  ::  طيران التحالف يدمر إمدادات عسكرية للأكراد في كوباني  ::  ابو مرزوق يؤكد استئناف مفاوضات الهدنة يوم 27 أكتوبر  ::  السيد نصرالله: المسلحون التكفيريون أعجز من أن يجتاحوا أي منطقة بقاعية وأميركا تستخدم "داعش" فزّاعة لإخافة دول المنطقة  ::  قافلة شحن لبنانية عالقة عند معبر "نصيب" السوري الحدودي  ::  استطلاع: 66% من المسيحيين يؤكدون بأن حزب الله يحمي لبنان  ::  اللواء ابراهيم في قطر لمتابعة ملف العسكريين  ::  مصدر عسكري للجمهورية: حالات الفرار لا تشكّل مؤشراً خطيراً  ::  ابو فاعور: لا شيء يدعو الى الذعر والهلع في المجتمع اللبناني من ايبولا  ::  السفير: ما هي قصة الهبة العسكرية الايرانية؟  :: 
  اتصل بنا   من نحن  أرسل اقتراحك  مكاتب الوكالة  موبي نيوز  سياسة الموقع   الرئيسية
بين السطور بقلم ميرنا قرعوني
سوريا تنتصر في لعبة الشطرنج رغم الإرهاب
 
 

ميرنا قرعوني

الثورات التي انطلقت في الدول العربية من تونس العام الماضي، كانت  ثمرة لاحتجاجات عفوية تفجرت في وجه الظلم والقهر الذي  عاشت به وعانت منه شعوب المنطقة لمدى سنوات طوال، فثورات تونس ومصر واليمن والبحرين  كانت ثورات عفوية سلمية وكل ما كان يملكه المتظاهرون هو رفع الصوت عاليا  في وجه الظلم وكان سلاحهم  هو كلمة الحق .

لكن ما حدث  في ليبيا كان استغلالا للثورة والتحول إلى إمدادها بالسلاح واستخدام فصائل متطرفة جرى إدخالها إلى البلاد بهدف القضاء على القذافي وحكمه بعد انتهاء مدة صلاحيته في خدمة الغرب وإسرائيل وفرنسا خصوصا التي ربطتها به مصالح نفطية ومالية معروفة تمت مضاعفتها في الصفقة مع الحكام الجدد.

أما في سوريا فقد تم استثمار الاحتجاجات ونقل عدوى التمرد بهدف إسقاط نظام رفض الاستسلام لإسرائيل كما تم تنظيم وتدريب جماعات إرهابية جرى مدها بالمال وبكافة أنواع الأسلحة وبجميع أدوات التخريب.

الضغوط الخارجية على سوريا واكبت نشاط الجماعات الإرهابية الذي وصل إلى مرحلة اعتماد التفجيرات الانتحارية في العاصمة السورية بينما أظهرت الأشهر الماضية أن بعض الدول العربية نسيت مشاكلها الداخلية و رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان نسي هموم بلاده ومشاكله المستجدة مع فرنسا وأوروبا وخلافه مع إسرائيل بعد مذبحة سفينة مرمرة وأصبح شغله الشاغل ادعاء المطالبة بحقوق السوريين.

الغاية الرئيسية لتلك الضغوط كشفتها  تصريحات رئيس مجلس اسطنبول  برهان غليون التي قال فيها انه سيقطع علاقته بحزب الله وإيران في حال حصوله على الحكم  وهكذا لم يعد هناك من شك بارتهان المجلس الانتقالي للغرب ولإسرائيل .

استمر الضغط على سوريا واستمرت الحرب الكونية العربية والأميركية عليها إلى أن وافقت سوريا وبشروطها أخيرا على دخول مراقبين عرب ، معلنة بذلك خروجها من لعبة الشطرنج التي انهزم ملوكها بانتصار سوري واضح، على هذا النحو يمكن لنا فهم توقيت تفجيري دمشق في محاولة لرد الصفعة إلى القيادة السورية ولإرباك مؤسستها العسكرية والأمنية التي حققت تقدما كبيرا على الأرض في استهدافها لأوكار الجماعات الإرهابية في محافظات الوسط .

إن ما يحصل في سوريا يتسم  بخصوصية فريدة تجعله مختلفا عن كل ما يجري في الدول العربية الأخرى فـ "الثورة"  في سوريا كانت في جلها  مفتعلة ومسيسة ومحضرا لها وتم ابتكارها بهدف إسقاط نظام الرئيس السوري المقاوم بشار الأسد، فهذا النظام تميز بوقوفه بوجه الاستعمار وأميركا وإسرائيل ولم يكن يوما ساعي بريد عند تلك الدول مثلما كان النظامان المصري والتونسي .

سوريا يحكمها شاب في مقتبل العمر على خلاف الدول الأخرى التي تميزت بحكام كهول حكموا أكثر من    30 عاما ، وسوريا  هي التي رفضت توقيع معاهدة سلام مع إسرائيل وهي الداعم الأكبر لقوى المقاومة في لبنان وفلسطين والعراق، ولذلك فلسوريا حلفاء أوفياء رفضوا التخلي عنها في لبنان وإيران وروسيا والصين وغيرها.

إن التوقيع على البروتوكول بالشروط السورية  كان  الدليل الأكبر على انتهاء لعبة الشطرنج وخروج سوريا منتصرة فجميع الدوائر الغربية المتورطة وأعوانها الإقليميون كانت تتوقع إسقاط نظام الرئيس المقاوم وضربت مواعيد متلاحقة لذلك لكنها خابت جميعا ، وجاء  التوقيع على البروتوكول ليدل على فشل المخطط الأميركي الإسرائيلي العربي وبالتالي استمرار معركة سوريا ضد الإرهاب بقيادة الرئيس بشار الأسد الذي سيضطر المتورطون أن يتعاملوا معه وان يحضروا اعتذاراتهم من الآن كما قالت الصحف التركية مؤخرا في نصحها لأردوغان.

لعبة الشطرنج في المنطقة قد تشهد فصولا جديدة بعد انتصار سوريا ولكنها هذه المرة  قد ترتد في دول الخليج ، لاسيما السعودية والكويت اللتان  تشهدان العديد من المظاهرات التي يتم قمعها والتستر عليها إعلاميا  ، كما يجري في التعامل مع ثورة البحرين الشعبية الأصيلة وبالتالي فالفصل القادم من اللعبة قد يحمل مفاجأة " كش ملك " من الخليج.

  

 

 

  


 اطبع المقال   أخبر صديق
 
 
 
أضف تعليق
   
   
   
   
 
 
 

 



 
   الأخبار   
فن و منوعات   
التحليل الاخباري بقلم غالب قنديل   
شؤون لبنانية   
اتجاهات   
شؤون دولية   
نشرة الوكالة اليومية   
من الصحافة الفرنسية   
شؤون عربية   
رياضة   

   الأقسام   
صحافة اليوم   
صفحة حرّة   
بين السطور بقلم ميرنا قرعوني   
ألف باء بقلم فاطمة طفيلي    
كلمات   
النوم مع الشيطان   
شؤون بيئية ومجتمع مدني    
شؤون اقتصادية   
بقلم ناصر قنديل   
مقالات مختارة   
شؤون الناس   
TENDANCES DE L’ORIENT    
ORIENT TENDENCIES    
نشرة مؤشرات اقتصادية   

الأكثر قراءة
السوريون في الغوطة: السعودية تدعم المتمردين في هجومهم الكيماوي على المدنيين
___
Orient Tendencies no 114
___
الملك السعودي يقيل عبد العزيز بن فهد من مجلس الوزراء ويعين مكانه محمد بن سلمان
___
  
الأكثر تعليقاً
السوريون في الغوطة: السعودية تدعم المتمردين في هجومهم الكيماوي على المدنيين
___
Orient Tendencies no 114
___
الملك السعودي يقيل عبد العزيز بن فهد من مجلس الوزراء ويعين مكانه محمد بن سلمان
___
أسعار العملات
الشراء البيع العملة
1.23 1.45 1$
كامل الجدول
درجات الحرارة
دمشق بغداد
 دمشق, سوريا  بغداد, العراق
بيروت عمان
 بيروت, لبنان  عمان, الأردن
إسطنبول طهران
 إسطنبول, تركيا  طهران, إيران
   



 الخصوصية   مكاتب الوكالة    اتصل بنا   من نحن   أرسل اقتراحك   مكاتب الوكالة   موبي نيوز   سياسة الموقع   الرئيسية