تاريخ أخر تحديث : 2020-09-25 09:24:41
من الصحافة العربية  ::  من الصحافة اللبنانية  ::  مقتل 4 أشخاص بينهم مدير "توتال" بتحطم طائرة خاصة في موسكو  ::  جماعات دينية يهودية تدعو لتقسيم الأقصى  ::  البرلمان الليبي يعلن تحالفه رسميا مع حفتر  ::  مقتل 60 مسلحا من "داعش" في الرمادي  ::  لافروف: روسيا لم تحصل على توضيحات من واشنطن بشأن عمليتها في سوريا  ::  البشير مرشح الحزب الحاكم في الانتخابات الرئاسية  ::  العبادي في طهران على رأس وفد سياسي اقتصادي رفيع  ::  اليمن: تقدم انصار الله بمحافظة البيضاء ومقتل 16 عنصرا من القاعدة  ::  محلب: لا ننوي تقديم مساعدة عسكرية لواشنطن ضد داعش  ::  طيران التحالف يدمر إمدادات عسكرية للأكراد في كوباني  ::  ابو مرزوق يؤكد استئناف مفاوضات الهدنة يوم 27 أكتوبر  ::  السيد نصرالله: المسلحون التكفيريون أعجز من أن يجتاحوا أي منطقة بقاعية وأميركا تستخدم "داعش" فزّاعة لإخافة دول المنطقة  ::  قافلة شحن لبنانية عالقة عند معبر "نصيب" السوري الحدودي  ::  استطلاع: 66% من المسيحيين يؤكدون بأن حزب الله يحمي لبنان  ::  اللواء ابراهيم في قطر لمتابعة ملف العسكريين  ::  مصدر عسكري للجمهورية: حالات الفرار لا تشكّل مؤشراً خطيراً  ::  ابو فاعور: لا شيء يدعو الى الذعر والهلع في المجتمع اللبناني من ايبولا  ::  السفير: ما هي قصة الهبة العسكرية الايرانية؟  :: 
  اتصل بنا   من نحن  أرسل اقتراحك  مكاتب الوكالة  موبي نيوز  سياسة الموقع   الرئيسية
بين السطور بقلم ميرنا قرعوني
الصعود الإسلامي و مستقبل الشرق الأوسط
 
 

ميرنا قرعوني

بدا فوز الإسلاميين في الانتخابات  المصرية الأخيرة بعد إسقاط حسني مبارك حدثا غير مفاجئ في نظر  العديد من الخبراء والمتابعين لقضايا المنطقة وللسياسة الأميركية التي تميزت في الأشهر الأخيرة بنبرة عالية وهجومية في تبنيها لما أطلق عليه تسمية الربيع العربي وثوراته التي يتطلع مخططو السياسة الأميركية لقطف ثمار نجاحاتها .

لا يخفى على احد أن المنطقة تعيش حالة من التخبط والفوضى  وتسودها مجموعة متناقضة  من التكهنات والسيناريوات التي  تشغل القوى الكبرى حول مستقبل الشرق الأوسط برمته ، بعد  التغييرات الجذرية التي حدثت في العديد من البلدان ، وأبرزها انتقال  الحكم  من النخب السياسية والعسكرية الموالية للغرب ، وذات التوجهات الرأسمالية الليبرالية ، إلى نخب جديدة ذات توجهات دينية ، طالما نعتت بالأصولية والتطرف الإسلامي في اللغة السياسية الأميركية، التي انتقلت إلى مباركة هذه النخب الجديدة القادمة عبر الانتخابات وصناديق الاقتراع ،  بل إن العديد من المسؤولين الأميركيين يفاخرون بالتوصل إلى تفاهمات معها ، و يروجون لاتفاقات جرى عقدها سرا مع فروع التنظيم العالمي للإخوان المسلمين الذي كان الأميركيون يشجعون على حظره سابقا .

في هذا المناخ لم يكن مفاجئا أيضا ما تضمنته مقابلة مساعد وزير الخارجية الأميركية جيفري فيلتمان مع صحيفة يديعوت احرنوت ، التي قال فيها إن إدارة الرئيس أوباما تجري حوارا بناء مع زعماء الإخوان في مصر كاشفا عن التوصل إلى تفاهمات بين الجانبين تقضي باحترام الإخوان المسلمين لاتفاقية كامب ديفيد التي وقعها الرئيس الأسبق أنور السادات مع إسرائيل.

في خلفيات هذا التحول الأميركي ما سبق أن تضمنته وثيقة نشرها معهد واشنطن للدراسات وهي تتبنى نظرية نقل النموذج التركي إلى مصر عبر إقامة حكم جديد بالشراكة بين الجيش والإخوان المسلمين وهي الوصفة التي يجري اختبارها أيضا في بلد آخر هو تونس حيث أعلن الشيخ راشد الغنوشي رئيس حزب النهضة الذي حصد غالبية الأصوات في الانتخابات التشريعية ، خلال زيارته إلى واشنطن قبل أيام عن تطلع حزبه إلى أفضل العلاقات مع إسرائيل متباهيا بالصداقة مع الولايات المتحدة .

تجربة حكم النخب الإسلامية تواجه داخل الدول المعنية اختبارات عديدة خصوصا في المجتمعات التي يتسم تكوينها بالتعدد الديني والطائفي وحيث يشكل صعود الأصولية السنية دافعا لإثارة مخاوف وتحفظات كثيرة بالنسبة للأقباط في مصر وكذلك لتيارات وقوى اجتماعية لا تتبنى الطروحات الدينية بمختلف تعبيراتها وتخشى كثيرا من احتمال فرض قيود على الحياة الاجتماعية والثقافية والحريات الشخصية في البلاد .

هذه المخاوف تتخذ أبعادا أشد خطورة على مساحة المنطقة ، حيث اعتبر العديد من الخبراء والمحللين الغربيين أن التبني الأميركي والأوروبي للنخب الإسلامية ( السنية ) في الدول العربية ، يواكب مرحلة الخروج من العراق والسعي الحثيث لإقامة سد في وجه تمدد النفوذ الإيراني ، وهذا ما يفسر في نظر هؤلاء الدور المحوري لمجلس التعاون الخليجي في الدعم السياسي والمالي لثورات الربيع العربي وخصوصا في التحرك الذي قادته قطر داخل الجامعة العربية مؤخرا بشأن الوضع في سوريا.

في السنوات الماضية كانت جميع التقديرات تشير إلى أن العمل على إشعال فتنة سنية شيعية وممارسة أوسع أشكال التحريض في هذا الاتجاه هي أدوات تخدم المصلحة الغربية في منع توسع مروحة التحالفات الإيرانية بعدما تبين ان هذه التحالفات تشكل خطرا جديا على المصالح الأميركية والغربية و على إسرائيل بشكل خاص .

الحمى المذهبية التي انطلقت بعد احتلال العراق وهزت لبنان قد تتحول إلى رياح إقليمية بعد صعود الأخوان المسلمين إلى السلطة في العديد من الدول العربية ، وهذا ما يعني تعريض مجتمعات عديدة في المنطقة إلى حالة من الاضطراب في حين أن الصدام بين المسيحيين والمسلمين يمثل خطرا جديا أيضا وكل ذلك يتوقف على نتيجة السلوك الذي سوف تعتمده القيادات الجديدة لجهة قدرتها على محاكاة ومعايشة الوجود المسيحي والجمهور الشيعي والى أي حد سوف تتحاشى الانزلاق نحو النزاعات والحروب     الطائفية و في خلفية الحسابات يؤكد العديد من المحللين إدراكهم لحقيقة أن النزاعات والحروب الطائفية والمذهبية داخل دول المنطقة وفي ما بينها تشكل قوة لإسرائيل وربما تكون ذريعة لتعزيز الوجود العسكري الأميركي خصوصا في دول النفط والحصيلة التي يمكن استقراؤها في السلوك الأميركي الجديد تحمل معها ثلاث  سمات تستحق المتابعة مستقبلا:

أولا: الانفتاح الأميركي على التجارب الإسلامية ليس رضوخا للإرادة الشعبية بل هو شكل جديد من أشكال العمل على إدامة الهيمنة والتخطيط لمنع قيام دول وقوى تهدد المصالح الأميركية والإسرائيلية.

ثانيا:  الولايات المتحدة تسعى إلى إلزام القيادات الإسلامية الصاعدة بمواقف تضمن امن إسرائيل وهي تسعى لتقويها بالمقابل في وجه إيران وحزب الله وحماس  وسوريا .

ثالثا: ترتبط الحركة الأميركية بمحاولة الإيحاء لمسيحيي الشرق أنهم في خطر داهم أمام صعود النخب الإسلامية و تسعى الإدارة الأميركية بذلك لتوسيع مساحة نفوذها ولإحكام قبضتها على تعبيرات الحضور المسيحي علما أن في ذاكرة أحداث المنطقة القريبة اقتلاع مسيحيي العراق وتهجيرهم بتواطؤ أميركي صريح.

 

 

  


 اطبع المقال   أخبر صديق
 
 
 
أضف تعليق
   
   
   
   
 
 
 

 



 
   الأخبار   
فن و منوعات   
التحليل الاخباري بقلم غالب قنديل   
شؤون لبنانية   
اتجاهات   
شؤون دولية   
نشرة الوكالة اليومية   
من الصحافة الفرنسية   
شؤون عربية   
رياضة   

   الأقسام   
صحافة اليوم   
صفحة حرّة   
بين السطور بقلم ميرنا قرعوني   
ألف باء بقلم فاطمة طفيلي    
كلمات   
النوم مع الشيطان   
شؤون بيئية ومجتمع مدني    
شؤون اقتصادية   
بقلم ناصر قنديل   
مقالات مختارة   
شؤون الناس   
TENDANCES DE L’ORIENT    
ORIENT TENDENCIES    
نشرة مؤشرات اقتصادية   

الأكثر قراءة
السوريون في الغوطة: السعودية تدعم المتمردين في هجومهم الكيماوي على المدنيين
___
Orient Tendencies no 114
___
الملك السعودي يقيل عبد العزيز بن فهد من مجلس الوزراء ويعين مكانه محمد بن سلمان
___
  
الأكثر تعليقاً
السوريون في الغوطة: السعودية تدعم المتمردين في هجومهم الكيماوي على المدنيين
___
Orient Tendencies no 114
___
الملك السعودي يقيل عبد العزيز بن فهد من مجلس الوزراء ويعين مكانه محمد بن سلمان
___
أسعار العملات
الشراء البيع العملة
1.23 1.45 1$
كامل الجدول
درجات الحرارة
دمشق بغداد
 دمشق, سوريا  بغداد, العراق
بيروت عمان
 بيروت, لبنان  عمان, الأردن
إسطنبول طهران
 إسطنبول, تركيا  طهران, إيران
   



 الخصوصية   مكاتب الوكالة    اتصل بنا   من نحن   أرسل اقتراحك   مكاتب الوكالة   موبي نيوز   سياسة الموقع   الرئيسية