تاريخ أخر تحديث : 2020-02-25 16:58:28
من الصحافة العربية  ::  من الصحافة اللبنانية  ::  مقتل 4 أشخاص بينهم مدير "توتال" بتحطم طائرة خاصة في موسكو  ::  جماعات دينية يهودية تدعو لتقسيم الأقصى  ::  البرلمان الليبي يعلن تحالفه رسميا مع حفتر  ::  مقتل 60 مسلحا من "داعش" في الرمادي  ::  لافروف: روسيا لم تحصل على توضيحات من واشنطن بشأن عمليتها في سوريا  ::  البشير مرشح الحزب الحاكم في الانتخابات الرئاسية  ::  العبادي في طهران على رأس وفد سياسي اقتصادي رفيع  ::  اليمن: تقدم انصار الله بمحافظة البيضاء ومقتل 16 عنصرا من القاعدة  ::  محلب: لا ننوي تقديم مساعدة عسكرية لواشنطن ضد داعش  ::  طيران التحالف يدمر إمدادات عسكرية للأكراد في كوباني  ::  ابو مرزوق يؤكد استئناف مفاوضات الهدنة يوم 27 أكتوبر  ::  السيد نصرالله: المسلحون التكفيريون أعجز من أن يجتاحوا أي منطقة بقاعية وأميركا تستخدم "داعش" فزّاعة لإخافة دول المنطقة  ::  قافلة شحن لبنانية عالقة عند معبر "نصيب" السوري الحدودي  ::  استطلاع: 66% من المسيحيين يؤكدون بأن حزب الله يحمي لبنان  ::  اللواء ابراهيم في قطر لمتابعة ملف العسكريين  ::  مصدر عسكري للجمهورية: حالات الفرار لا تشكّل مؤشراً خطيراً  ::  ابو فاعور: لا شيء يدعو الى الذعر والهلع في المجتمع اللبناني من ايبولا  ::  السفير: ما هي قصة الهبة العسكرية الايرانية؟  :: 
  اتصل بنا   من نحن  أرسل اقتراحك  مكاتب الوكالة  موبي نيوز  سياسة الموقع   الرئيسية
بين السطور بقلم ميرنا قرعوني
تركيا و إسرائيل : توتر عابر أم أزمة حقيقية ؟
 
 

 

الهجوم الذي شنته قوات إسرائيلية على سفينة مساعدات بحرية تركية العام الماضي خلال توجهها إلى غزة  وقتل فيه تسعة ناشطين أتراك ، أدى إلى توتر العلاقات بين تركيا وإسرائيل حتى اليوم ، ومما زاد من سوء العلاقات تسريبات تقرير الأمم المتحدة حول الحادث حيث اعتبر الحصار الإسرائيلي لقطاع غزة إجراءا أمنيا مشروعا لمنع تهريب الأسلحة واصفا  استخدام إسرائيل للقوة بأنه "مفرط وغير مبرر" ووصف سقوط قتلى بأنه "غير مقبول".

في المقابل كانت تركيا تسعى لتفرض على إسرائيل تقديم اعتذار عن الحادث و دفع تعويضات لأهالي القتلى، أما الأخيرة فرفضت الطلب التركي واعتبرت نفسها في حالة دفاع عن النفس .

 في آخر تطورات العلاقات الإسرائيلية التركية أعلن رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان أن سفنا حربية تركية سترافق سفن المساعدات التركية المتوجهة إلى غزة في المستقبل، وأضاف إن تركيا لن تسمح لإسرائيل بعد الآن باستغلال ثروات منطقة شرق البحر المتوسط منفردة.

يأتي هذا التصعيد من جانب اردوغان بعد أن أعلن إن بلاده "ستعلق تماما" علاقاتها مع إسرائيل فيما يتصل بالصناعات الدفاعية وكان وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو أعلن يوم 2 أيلول  طرد السفير الإسرائيلي في أنقرة، وخفض مستوى تمثيلها الدبلوماسي في إسرائيل.

 ولكن هل يمكن اعتبار أن مجزرة الأسطول أدت إلى أزمة حقيقية بين الحليفين أم انه مجرد خلاف بين رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين  نتنياهو و نظيره التركي رجب طيب أردوغان أو  تصعيد دبلوماسي  وسياسي مع الحفاظ الضمني على عمق العلاقة و المصالح المشتركة بين الطرفين التي يرعاها ارتباطهما الوثيق بالولايات المتحدة و بالحلف الأطلسي .

بالتزامن مع كل تلك التصريحات قامت تركيا بنشر الدرع الصاروخي الذي يهدف إلى حماية امن إسرائيل في المنطقة ، حيث اعتبرت نائبة رئيس حزب الشعب الجمهوري التركي والناطقة باسم الحزب جولر أن هدف نشر أنظمة رادارات للإنذار المبكر ضمن مشروع الدرع الصاروخية في الأراضي التركية "يهدف إلى حماية "إسرائيل" من مخاطر الصواريخ الإيرانية، مضيفة أن مما يلفت الانتباه أن تصعيد التوتر مع "إسرائيل" جاء في الفترة نفسها التي صادقت فيها حكومة العدالة على نشر أنظمة رادارات للإنذار المبكر للدرع الصاروخية لحلف شمال الأطلسي".

 بدوره اعتبر وزير الدفاع الإسرائيلي ايهود باراك أن الأزمة الحالية مع تركيا "ستمر"، إلا انه ظل متمسكا برفضه تقديم اعتذار على مهاجمة أسطول الحرية .

العلاقة بين تركيا وإسرائيل تشبه في متانتها وعمقها  إلى حد كبير العلاقة بين إسرائيل والولايات المتحدة فكلاهما لا يستغني عن الآخر على الرغم من الغيوم المتلبدة التي تجتاح سماء العلاقة في بعض الأوقات

و يبدو أن تركيا من خلال التصعيد المستمر والإيحاء بوجود أزمة عميقة مع إسرائيل وبأنها ستقطع كافة علاقاتها مع إسرائيل ، إنما تسعى للحفاظ  على ماء وجهها في الشارع التركي وعدم إثارة الغضب الداخلي من جهة، وللتأثير على الشارع العربي المناهض للوجود الإسرائيلي لاسيما الفلسطيني من جهة أخرى، و بالتالي للحفاظ على مخططها بالتحول إلى راعي لمصالح البلدان العربية أمام القوى الغربية  وبالتالي قيادة العالم الإسلامي لاسيما الشارع السني .

مجموعة من الأسئلة تطرح نفسها  حول ما الذي تحاول تركيا تحقيقه من ذلك التصعيد ولكن النتيجة الواضحة  والتي يجمع حولها العديد من الخبراء هي أن هذه الأزمة ستمر وستبقى العلاقات تصب في مصلحة الطرفين لأن كلا منهما  لا يستطيع التخلي عن حليفه  و خاصة إسرائيل التي ليس من مصلحتها في الوقت الحالي خسارة الحليف التركي بعد أن خسرت حليفها المصري الذي  كان يعتبر الأقوى  في المنطقة. 

  


 اطبع المقال   أخبر صديق
 
 
 
أضف تعليق
   
   
   
   
 
 
 

 



 
   الأخبار   
فن و منوعات   
التحليل الاخباري بقلم غالب قنديل   
شؤون لبنانية   
اتجاهات   
شؤون دولية   
نشرة الوكالة اليومية   
من الصحافة الفرنسية   
شؤون عربية   
رياضة   

   الأقسام   
صحافة اليوم   
صفحة حرّة   
بين السطور بقلم ميرنا قرعوني   
ألف باء بقلم فاطمة طفيلي    
كلمات   
النوم مع الشيطان   
شؤون بيئية ومجتمع مدني    
شؤون اقتصادية   
بقلم ناصر قنديل   
مقالات مختارة   
شؤون الناس   
TENDANCES DE L’ORIENT    
ORIENT TENDENCIES    
نشرة مؤشرات اقتصادية   

الأكثر قراءة
السوريون في الغوطة: السعودية تدعم المتمردين في هجومهم الكيماوي على المدنيين
___
Orient Tendencies no 114
___
الملك السعودي يقيل عبد العزيز بن فهد من مجلس الوزراء ويعين مكانه محمد بن سلمان
___
  
الأكثر تعليقاً
السوريون في الغوطة: السعودية تدعم المتمردين في هجومهم الكيماوي على المدنيين
___
Orient Tendencies no 114
___
الملك السعودي يقيل عبد العزيز بن فهد من مجلس الوزراء ويعين مكانه محمد بن سلمان
___
أسعار العملات
الشراء البيع العملة
1.23 1.45 1$
كامل الجدول
درجات الحرارة
دمشق بغداد
 دمشق, سوريا  بغداد, العراق
بيروت عمان
 بيروت, لبنان  عمان, الأردن
إسطنبول طهران
 إسطنبول, تركيا  طهران, إيران
   



 الخصوصية   مكاتب الوكالة    اتصل بنا   من نحن   أرسل اقتراحك   مكاتب الوكالة   موبي نيوز   سياسة الموقع   الرئيسية