تاريخ أخر تحديث : 2019-06-25 09:56:11
من الصحافة العربية  ::  من الصحافة اللبنانية  ::  مقتل 4 أشخاص بينهم مدير "توتال" بتحطم طائرة خاصة في موسكو  ::  جماعات دينية يهودية تدعو لتقسيم الأقصى  ::  البرلمان الليبي يعلن تحالفه رسميا مع حفتر  ::  مقتل 60 مسلحا من "داعش" في الرمادي  ::  لافروف: روسيا لم تحصل على توضيحات من واشنطن بشأن عمليتها في سوريا  ::  البشير مرشح الحزب الحاكم في الانتخابات الرئاسية  ::  العبادي في طهران على رأس وفد سياسي اقتصادي رفيع  ::  اليمن: تقدم انصار الله بمحافظة البيضاء ومقتل 16 عنصرا من القاعدة  ::  محلب: لا ننوي تقديم مساعدة عسكرية لواشنطن ضد داعش  ::  طيران التحالف يدمر إمدادات عسكرية للأكراد في كوباني  ::  ابو مرزوق يؤكد استئناف مفاوضات الهدنة يوم 27 أكتوبر  ::  السيد نصرالله: المسلحون التكفيريون أعجز من أن يجتاحوا أي منطقة بقاعية وأميركا تستخدم "داعش" فزّاعة لإخافة دول المنطقة  ::  قافلة شحن لبنانية عالقة عند معبر "نصيب" السوري الحدودي  ::  استطلاع: 66% من المسيحيين يؤكدون بأن حزب الله يحمي لبنان  ::  اللواء ابراهيم في قطر لمتابعة ملف العسكريين  ::  مصدر عسكري للجمهورية: حالات الفرار لا تشكّل مؤشراً خطيراً  ::  ابو فاعور: لا شيء يدعو الى الذعر والهلع في المجتمع اللبناني من ايبولا  ::  السفير: ما هي قصة الهبة العسكرية الايرانية؟  :: 
  اتصل بنا   من نحن  أرسل اقتراحك  مكاتب الوكالة  موبي نيوز  سياسة الموقع   الرئيسية
صحافة اليوم
من الصحافة العربية
 
 

 

أبرز ما ورد في عناوين وافتتاحيات بعض الصحف العربية

 

الخليج: عباس يدعو للدفاع عنه . . ومستوطنون يدنسون الحرم الإبراهيمي في الخليل

مسيرات حاشدة في غزة والضفة نصرة للأقصى

كتبت الخليج: شارك آلاف الفلسطينيين في قطاع غزة والضفة الغربية المحتلة في مسيرات حاشدة انطلقت بعد صلاة الجمعة، امس، نصرة للمسجد الأقصى وتنديدًا بما يتعرض له من اقتحامات يومية من جانب قوات الاحتلال وقطعان المستوطنين، في وقت قيدت الشرطة "الإسرائيلية" دخول المصلين لأداء صلاة الجمعة في الأقصى، وسمحت لمن هم فوق 50 عاماً من الرجال، ولم تضع قيودا على النساء، بينما شهدت العديد من حارات وأحياء البلدة القديمة في القدس وفي الأحياء المتاخمة لها، مواجهات عنيفة بين الفلسطينيين وقوات الاحتلال "الإسرائيلي" على خلفية إغلاق المسجد، فيما اقتحمت مجموعة من المستوطنين المتطرفين، منطقة الاسحاقية في القسم الخاص للمسلمين بالحرم الإبراهيمي الشريف في مدينة الخليل، بحماية قوات الاحتلال، كما تم احتجاز حراس الحرم في سابقة خطرة .

وخرجت في مدينة غزة مسيرات عدة، تجمعت في ساحة المجلس التشريعي الفلسطيني غرب المدينة، وسط هتافات تدعو إلى تفعيل المقاومة وحمل السلاح للدفاع عن المسجد الأقصى المبارك، وطالب المشاركون في المسيرة المقاومة الفلسطينية بالتدخل بقوة لإنقاذ المسجد الأقصى، منددين بالصمت العربي والإسلامي والدولي لما يتعرض له المسجد الأقصى .

ودعت حركة "حماس" السلطة الفلسطينية إلى الانسجام مع مشاعر الشعب الفلسطيني التي تتحرك نصرة للمسجد الأقصى، وأن تنخرط ضمن الحراك الجاري المندد بما تتعرض له المدينة المقدسة من انتهاكات على يد الاحتلال، وقال القيادي في "حماس" الدكتور صلاح البردويل، إن كل من يقف ضد الحراك الشعبي المدافع عن الأقصى ويحاول تحجيمه، سيجد نفسه في طرف الأعداء، لا سيما في ضوء ما يتعرض له الأقصى من خطر كبير على يد الاحتلال، وأكدّ أن قضية المسجد الأقصى هي حساسة والجميع يتحرك نصرة لها من دون أن ينتظر إذنا من أحد .

وفي الضفة، خرجت مسيرات في رام الله ونابلس والخليل نصرة للأقصى الذي يتعرض لهجمة صهيونية متصاعدة، فيما قمعت قوات الاحتلال مسيرة المعصرة الأسبوعية المنددة بجدار الضم العنصري والتوسع الاستيطاني .

وشدد الرئيس الفلسطيني محمود عباس على ضرورة الرباط في المسجد الأقصى المبارك للدفاع عنه في وجه الاستهداف "الإسرائيلي"، مؤكداً أن القدس ستبقى العاصمة الأبدية لدولة فلسطين، ودعا الشعب الفلسطيني للدفاع عن المسجد الأقصى، وقال، "مطلوب أن نكون كلنا مرابطين في الأقصى، ولا يكفي أن نقول جاء المستوطنون، بل يجب منعهم من دخول الحرم بأي طريقة كانت، فهذا حرمنا وأقصانا وكنيستنا لا يحق لهم دخولها وتدنيسها" .

من جهتها، قيدت الشرطة "الإسرائيلية" دخول المصلين لأداء صلاة الجمعة في المسجد الأقصى وأقامت حواجز على كل مداخل المدينة وفي الأزقة، وضيقت الخناق على المدينة، والحياة والتجارة، ومنعت التوقف بالقرب من مداخلها، فيما صلى المئات عند بوابات البلدة القديمة، وفي شوارع المدينة، فيما شهدت العديد من حارات وأحياء البلدة القديمة في القدس المحتلة وفي الأحياء المتاخمة، مواجهات عنيفة بين الفلسطينيين وقوات الاحتلال "الإسرائيلي" على خلفية إغلاق المسجد الأقصى .

 

القدس العربي: 18 قتيلا في اشتباكات عنيفة وحرب شوارع في مدينة بنغازي ‏.. الهلال الأحمر يدعو الى هدنة مع اشتداد القتال ‏

كتبت القدس العربي: قتل 18 شخصا على الاقل الجمعة في معارك عنيفة وحرب شوارع شهدتها مدينة بنغازي في شرقي ليبيا، بعد الهجوم الذي ‏بدأه الاربعاء اللواء السابق خليفة حفتر على الميليشيات الاسلامية، لترتفع حصيلة القتلى منذ الاربعاء إلى 52 قتيلا على ‏الاقل وفقا لمصادر طبية. ‏

وقال مصدر في مركز بنغازي الطبي لوكالة فرانس برس إن «18 شخصا قتلوا امس الجمعة خلال اشتباكات عنيفة للجيش ‏ومؤيديه من المواطنين المسلحين مع الاسلاميين في منطقة الماجوري وسط مدينة بنغازي وأعمال قتل متفرقة في مدينة ‏بنغازي».‏

وكانت الاشتباكات قد تجددت مساء الخميس بين كتيبة «21 صاعقة» الموالية للواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر، وبين كتيبة «17 فبراير» الإسلامية التابعة لرئاسة أركان الجيش والمؤيدة لكتائب إسلامية أخرى بمدينة بنغازي، شرقي البلاد، حيث قالت مصادر طبية إن 14 شخصا قتلوا واصيب سبعة اخرون امس، فيما

قال الشهود إن الاشتباكات استخدمت فيها الأسلحة الثقيلة والمتوسطة، في محاولة لكل منهما للسيطرة على الثكنة العسكرية الخاصة بالآخر.

ورجح الشهود سقوط قتلى وجرحى من المدنيين في المناطق المحيطة بالاشتباكات التي تمددت إلى العمارات السكنية الكائنة بمنطقة «قاريونس»، غربي بنغازي، التي يقع بها مقر الكتيبتين.

بدورها وجهت جمعية الهلال الاحمر الليبي نداء الخميس لوقف اطلاق النار في مدينة بنغازي بشرقي البلاد ‏للسماح بإجلاء ‏الأسر المحاصرة في قتال يدور في الشوارع بين متشددين اسلاميين وقوات موالية للحكومة يدعمها شبان ‏محليون.‏

وأغلقت البنوك ومكاتب الحكومة والمتاجر أبوابها في ثاني أكبر المدن الليبية في اليوم الثاني من الاشتباكات، وقصفت ‏‏طائرات حربية مواقع اسلاميين مشتبه بهم.‏

وقال مسعفون ان عدد قتلى الاشتباكات ارتفع الى عشرين على الاقل بعد احضار اربع جثث اخرى الى مستشفيات الخميس. ‏‏وقال مسؤولون بقطاع الصحة ان الامدادات الطبية نفدت في احد المستشفيات.‏

والأربعاء، شهدت مدينة بنغازي اشتباكات مسلحة بين مسلحين داعمين لما يعرف بـ»انتفاضة 15 أكتوبر المسلحة» وقوات من الجيش داعمة لعملية حفتر العسكرية من جهة، وقوات «مجلس شورى ثوار بنغازي» وتنظيم «أنصار الشريعة» من جهة ثانية، وذلك في مناطق متفرقة بمدينة بنغازي، واستمرت الاشتباكات بشكل متقطع حتى مساء الخميس.

ويأتي ذلك امتدادا لحالة من العنف والفوضى تشهدها المدينة منذ أشهر جراء اندلاع معارك عنيفة بين وحدات مسلحة تابعة لقوات حفتر مدعومة بقوات الصاعقة (التابعة لرئاسة أركان الجيش) وبين مجلس شورى ثوار بنغازي مدعوما بمسلحي تنظيم أنصار الشريعة، في محاولة من الأخيرة للسيطرة على القاعدة الجوية بنينا الموالية لحفتر والتي تتمركز فيها قوات الصاعقة بعد فقدانهم للثكنة الخاصة بهم.

وتشهد المدينة الساحلية التي توجد فيها بضع شركات نفطية صراعا فوضويا بين تحالف يضم مجموعات ميليشيات اسلامية ‏وبين الجيش وسط اضطرابات في الدولة المنتجة للنفط بعد ثلاث سنوات من الاطاحة بمعمر القذافي.‏

وانضم سكان الى قوات حفتر وحاولوا تفكيك نقاط تفتيش أقامها الاسلاميون. وأمكن سماع صوت اطلاق النار في عدة ‏مناطق مما أجبر السكان على البقاء داخل منازلهم.‏

وقال الهلال الاحمر فرع بنغازي في بيان انه يحث كل الاطراف على وقف اطلاق النار ولو ساعة واحدة للسماح بإجلاء ‏الاسر من منازلهم. واضاف في صفحته على فيسبوك انه تلقى عشرات الرسائل من مواطنين يطلبون اجلاء اسرهم.‏

وقالت قوات حفتر والجيش انهما يسيطران تماما على معسكر 17 فبراير الذي كان الاسلاميون يسيطرون عليه في السابق. ‏وأظهرت صور وضعت على صفحات فيسبوك جنودا في أرض المعسكر.‏

وقال قائد القوات الخاصة ونيس بوخمادة لرويترز ان منطقة المطار تحت سيطرة الجيش بعد فرار مقاتلي أنصار الشريعة ‏التي تلقي واشنطن بالمسؤولية عليها في هجوم على القنصلية الامريكية في 2012 قتل فيه السفير الامريكي. واضاف قائلا ‏انه تم طرد «الارهابيين».‏

 

الاتحاد: القيادة الأميركية ترصد «مؤشرات مشجعة» وتنفي علمها بتحليق مقاتلات حربية يقودها الإرهابيون... «داعش» يتلقى ضربات حاسمة في كوباني والأكراد يتقدمون

كتبت الاتحاد: شنت مقاتلات التحالف الدولي أمس، ضربات جديدة على المواقع الرئيسية لمقاتلي «داعش» في عين العرب السورية في محاذاة الحدود التركية، بينما أكد مقاتلون أكراد تقدمهم في عدد من أحياء المدينة بعد صدهم هجوماً كبيراً للتنظيم الإرهابي استهدف استعادة بعد المواقع التي خسروها مساء أمس الأول،إضافة إلى بسط مسلحي «وحدات حماية الشعب» سيطرتهم على قرية مزرعة عامودا على بعد 5 كيلومترات غرب المدينة.

وأكد الجنرال لويد اوستن المكلف إدارة الغارات الجوية للتحالف بقيادة الولايات المتحدة على مواقع المتطرفين شمال سوريا، وجود «مؤشرات مشجعة» خلال الأيام الأخيرة في معركة السيطرة على كوباني بعد أن تسببت الضربات الجوية، بإبطاء تقدم «داعش» لكنه حذر من إمكانية سقوط المدينة في يد الإرهابيين.

ونقلت تقارير إعلامية عن مصدر كردي في عين العر إن الغالبية العظمى من المسلحين المتشددين خرجوا من كوباني وتمركزوا خلف تلة عين عرب ووراء جبل مشتى النور على بعد 7 كيلومترات غرب مبنى الإذاعة، إثر معارك ضارية الليلة قبل الماضية أجبرتهم على مغادرة المركز الثقافي وشارع 48.

وفي تطور لافت، أعلن المرصد السوري الحقوقي أمس أن هناك 3 طائرات حربية يرجح أنها من طراز «ميج- 21 و22» لدى «داعش» الذي يقوم بطلعات بها انطلاقاً من قاعدة الجراح العسكرية الخاضعة لسيطرته في ريف حلب، مشيراً إلى أن التنظيم الإرهابي يستخدم ضباطا عراقيين من جيش صدام المحلول لتدريب زملائهم على هذه المقاتلات.

لكن المتحدث باسم القيادة المركزية الأميركية الكولونيل باتريك رايدر أكد أنه لا علم للجيش الأميركي بأي طلعات جوية للتنظيم الإرهابي في سوريا أو غيرها.

واستعاد مقاتلو وحدات حماية الشعب الكردي السيطرة على قرية مزرعة عامودا التي تبعد نحو 5 كيلومترات غربي كوباني، في وقت شنت مقاتلات التحالف 11 غارة الليلة قبل الماضية وفجر أمس، مستهدفة مواقع تنظيم الإرهابي في المدينة.

وذكر المرصد السوري في بيان أن التنظيم المتطرف «نفذ هجوماً بعد منتصف ليل الخميس الجمعة على نقاط سيطر عليها مقاتلو وحدات حماية الشعب الكردية منذ يومين، حيث استمرت الاشتباكات حتى ساعات الفجر الأولى» مشيراً الى أن الهجوم الذي تمكن الأكراد من صده «تزامن مع تنفيذ طائرات التحالف الدولي 6 ضربات جوية استهدفت تمركزات للتنظيم في منطقة الاشتباك في القسم الشرقي من مدينة عين العرب».

في مقابل ذلك، نفذ المقاتلون الأكراد هجوما على نقطة تمركز ل«داعش» عند طريق حلب جنوب غرب كوباني حيث دارت اشتباكات عنيفة بين الطرفين، لتتحول بعدها إلى اشتباكات متقطعة.

وقال المرصد إن هذه الاشتباكات أسفرت عن مقتل 3 مقاتلين على الأقل من الوحدات الكردية، وما لا يقل عن 8 من الإرهابيين، بعد يوم من مقتل 5 من «داعش» و3 مقاتلين أكراد .

كما هاجمت وحدات حماية الشعب تجمعات للتنظيم في قرية مينازي جنوب غرب كوباني، وتمكنت من السيطرة على المنطقة المحيطة ببرج الإذاعة في الريف الغربي للمدينة.

وأظهرت لقطات فيديو صورها هواة وحملت على موقع للتواصل الاجتماعي في وقت متأخر مساء أمس الأول، ما يعتقد أنها جثث لمتشددين يعرضها مقاتلون أكراد في شوارع كوباني.

وأفاد أنور مسلم رئيس المجلس التنفيذي في كوباني في اتصال مع فرانس برس أن «التحالف دمر الكثير من الآليات ومدفعية «داعش»، مما تسبب بإبطاء تقدم المتشددين.

نحن نشاهد جثثهم في شوارع كوباني وقواتنا تحصن مواقعها الدفاعية».

وأضاف مسلم الموجود حالياً في كوباني أن مقاتلي التنظيم الإرهابي يتواجدون «خصوصاً شرق وجنوب المدينة وقد قاموا بنشر عرباتهم ومدفعيتهم ودباباتهم بين المنازل حتى لا تكون هدفاً لضربات التحالف».

 

الحياة: اشتباكات متنقلة في أحياء بنغازي و «بؤر» ملثمين... و «صحوات»

كتبت الحياة: عاش سكان بنغازي يوماً ثالثاً من الرعب امس، في ظل اشتباكات متنقلة من منطقة الى أخرى، وتحت وطأة قصف من الارض والجو حيث حلقت طائرات تابعة لقوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر للاغارة على مواقع خصومه مقاتلي «انصار الشريعة» و «مجلس شورى الثوار» المتحالف معهم.

لكن المناوشات على الارض دارت بين شباب الاحياء الذين شكلوا ما يوصف بـ «الصحوات» لمساندة قوات حفتر، وبين دوريات للمسلحين الاسلاميين، عند مداخل الاحياء وفي التقاطعات الرئيسية.

وسجل انتشار بؤر متفرقة لمسلحين ملثمين وآخرين يستقلون سيارات بزجاج داكن، لم يعرف الى أي طرف ينتمون، في ظل غياب ملحوظ لقوات حفتر او الجنود التابعين لرئاسة الاركان الموالية له.

وسرت تكهنات عن تواجد مسلحين موالين للنظام السابق، يتعمدون اثارة حوادث لاذكاء نار الفتنة في محاولة للاستفادة من الوضع. كما سجلت تعديات على عائلات محسوبة على الاسلاميين وخصومهم، اذ اقتحم مسلحون منزل عائلة بن صويد وقتلوا رب المنزل وابناءه الثلاثة، بحجة ان احد اشقائهم توفي قبل فترة وهو يقاتل الى جانب «انصار الشريعة» في محور مطار بنينا. كما تعرضت عائلات بوليفة والكريشني والنص لمحاولات اعتداءات مماثلة دفعتها الى الفرار من منازلها.

ونجحت عشرات العائلات في الفرار من منطقة قاريونس السكنية الراقية (قرب جامعة بنغازي)، بعدما حوصرت في منازلها لثلاثة ايام في ظل تبادل اطلاق النار والقصف بين الاسلاميين المنتشريين في طريق طرابلس (جنوباً) وقوات حفتر المتواجدة في طريق الشط (البحري). واصاب القصف شقة سكنية وخزان مياه في المنطقة، قبل ان يعلن وقف قصير لاطلاق النار بوساطة من الهلال الاحمر الليبي، لتمكين العائلات من المغادرة.

وأكد سكان في بنغازي لـ «الحياة» ان الاشتباكات المتنقلة توزعت على مناطق الماجوري وقاريونس وقنفودة والليثي والبركة وبوهديمة وأحياء بوعطني والمساكن والسلام وشبنة.

 

وأشاروا الى تبادل اطلاق النار برشاشات وقاذفات «آر بي جي»، بين شبان ملثمين اقاموا حواجز عشوائية ومسلحون يمرون في سيارات مسرعة. كما سجلت هجمات لمجموعات من الشباب على تجمعات للاسلاميين وانصارهم، وسط الأحياء.

وشن طيران حفتر غارات جوية كثيفة في محيط «كتيبة 204 دبابات» و «معسكر 21» تزامنت مع انباء عن سيطرة قوات «مجلس شورى الثوار» عليهما.

وطالبت قوات «الصاعقة» التابعة لحفتر سكان منطقتي قاريونس وقنفودة بطرد المسلحين الاسلاميين من المنطقتين، تحت طائلة استهدافهما بقصف جوي ومدفعي.

وأغلقت المحال والمصارف والدوائر الرسمية أبوابها لليوم الثالث على التوالي، فيما سجل انقطاع التيار الكهربائي والمياه عن معظم الاحياء لفترات زادت احياناً عن عشر ساعات. ووصف احد سكان بنغازي الشوارع بانها «موحشة وخالية تماماً». وتفاوتت التقديرات لضحايا الاشتباكات امس، بين 17 و21 قتيلاً، فيما اصدر مستشفى بنغازي الطبي نداءات الى العاملين فيه للالتحاق بعملهم، نظراً الى استقباله عشرات الجرحى.

 

البيان: حذير أممي من تغلغل «داعش»... الليبي يدخل ورشفانة و14 قتيلاً في بنغازي

كتبت البيان: كشفت تقارير إعلامية أمس تمكن الجيش الليبي من دخول ورشفانة، وفيما أسفرت معارك بنغازي عن مقتل 14 شخصاً، أطلق المبعوث الأممي التحذيرات من وجود عناصر «داعش» في ليبيا.

وأفادت مصادر محلية أمس، تمكّن الجيش الوطني الليبي من دخول منطقة ورشفانة جنوب غربي طرابلس، مشيرة إلى أنّ الجيش دخل المنطقة من ناحية الجنوب، لاسيّما في منطقة الناصرية. ولم يصدر بيان رسمي من الجيش الليبي لتأكيد تلك الأنباء، فيما لم يصدر نفي من الميليشيات المتطرّفة.

في السياق، قتل 14 شخصاً على الأقل عندما اندلعت اشتباكات بين شبان مسلّحين وميليشيات متطرّفة في مدينة بنغازي أمس، فيما كثّف الطيران الحربي الليبي غاراته على مواقع عدة للمسلحين. وفي وقت سابق، أعلن الجيش الليبي أنّه حقّق تقدّماً في بنغازي، في إطار معركة الحسم التي بدأها، لتطهير المدينة من المسلحين. وأكد الجيش الليبي أنّ محيط بنغازي ثاني كبرى مدن ليبيا، أصبح آمناً، مشيراً إلى أنّ العملية العسكرية ستستمر حتى طرد المتطرّفين.

من جهته، أعرب قائد عمليات الكرامة اللواء متقاعد خليفة حفتر عن رضاه بنتائج معارك بنغازي، مضيفًا أنّ «النصر بات قريباً، واللحمة الوطنية بين الشعب والجيش التي جسدها شباب بنغازي تسرع من وتيرته». وأثنى حفتر على شباب بنغازي، قائلاً: «أرجو من شباب مناطق ضبط النفس والابتعاد عن العمليات الانتقامية»..

مؤكدًا «لا تزر وازرة وزر أخرى». وأشار إلى أنّ «على الشباب بضبط النفس وتسليم المقبوض عليهم إلى أقرب نقطة للجيش الليبي حتى يتسنى تقديمهم للعدالة مستقبلاً». وشدّد حفتر على «وجوب الحفاظ على النسيج الاجتماعي في بنغازي وعدم الاجترار إلى الجهوية»، مضيفاً: «لا تقلقوا على ليبيا فلا يستطيع أحد تقسيمها».

من جهته، حذّر المبعوث الأممي إلى ليبيا برناردينو ليون من وجود عناصر تنظيم داعش في ليبيا. وقال ليون في مقابلة تلفزيونية: «هناك تقارير تفيد أن بعض المجموعات التابعة لداعش بدأت تتحرّك في منطقة الساحل الإفريقي، لذا علينا العمل على عزلها ومحاربتها، وهذا سبب آخر وجيه يدفع الأطراف المتنازعة في ليبيا إلى الاتفاق».

وأوضح المبعوث الأممي أنّ الأزمة التي تمر بها ليبيا قد تستغرق وقتًا طويلاً، وما من مؤشّر على حل وشيك لها، لافتًا إلى أنّ «الأمم المتحدة والمجتمع الدولي يدعمان ويعترفان بالبرلمان الليبي المنتخب».

 

الشرق الأوسط: الجيش المصري يقبض على زعيم «أنصار بيت المقدس» في العريش

عقب مقتل 3 وإصابة 7 في تفجير سيارة شرطة

كتبت الشرق الأوسط: قالت مصادر أمنية في وزارة الداخلية المصرية أمس، إن 3 من عناصر الشرطة قتلوا وأصيب 7 آخرون في تفجير سيارة شرطة بالعريش. وأضافت المصادر أن عبوتين ناسفتين وضعتا على الطريق الدولي أمام مركز شباب المساعيد، وجرى تفجيرهما عن بُعد في أثناء مرور سيارة شرطة.

وفي حين نجحت الأجهزة الأمنية بمحافظة المنيا (صعيد مصر) في ضبط خليتين إرهابيتين مكونتين من 8 أفراد من أنصار جماعة الإخوان المسلمين، استهدفت الكنائس ومواقع أمنية هامة، قالت جماعة الإخوان إنه «جرى ضبط 40 من أنصارها في اشتباكات مع قوات الأمن خلال مظاهرات دعت لها الجماعة أمس، تحت شعار (انصروا الأقصى) في عدة مدن مصرية».

ودفع تحالف تقوده جماعة الإخوان بأنصاره إلى الشارع للتظاهر في مواقع باتت تقليدية أمس، ورفعوا شعارات مناوئة للسلطة الحاكمة وصورا للرئيس الأسبق محمد مرسي.

وقالت مصادر أمنية في وزارة الداخلية، إن «قوات الأمن شددت قبضتها أمس على محيط ومداخل الميادين والشوارع الكبرى، والتي شهدت وجودا أمنيا مكثفا مدعوما بمجموعات قتالية وخبراء مفرقعات، قامت بتمشيط الشوارع، لضبط أي عناصر إرهابية أو خارجة عن القانون أو مواد متفجرة أو حارقة، وتأمين المنشآت والمقار الحكومية والشرطية». مضيفة أن «القوات سيطرت على عدة اشتباكات في عدد من المناطق التي شهدت تجمعات إخوانية، ومنها في عين شمس (شرق القاهرة)، الذي وقعت فيه اشتباكات عنيفة بين الإخوان وقوات الأمن، أسفرت عن إصابة 3 مواطنين، عقب حرق مدرعة شرطة بميدان النعام».

وفي منطقة الهرم بمحافظة الجيزة، أشعل عدد من عناصر جماعة الإخوان النيران في نقطة مرور الطالبية بالهرم، وقطعوا طريق شارع الهرم بالجانب المتجه إلى ميدان الجيزة. وفي أسيوط، وقعت اشتباكات عنيفة بين قوات الأمن والمتظاهرين، حيث حملوا شعارات رابعة العدوية وصور الرئيس المعزول ورددوا هتافات مناهضة للجيش والشرطة.

وتزايدت أعمال العنف التي استهدفت منشآت وميادين ومواقع شرطية عقب عزل مرسي. واتهمت الجماعة، المصنفة رسميا وقضائيا كجماعة إرهابية، بالوقوف وراء هذه التفجيرات. وواصلت وزارة الداخلية أمس، جهودها لضبط عناصر جماعة الإخوان المتهمين في التحريض على أحداث العنف في المحافظات، وضبطت بمحافظة المنيا، خليتين إرهابيتين تضم 8 عناصر من الإخوان، كانت تستهدف الكنائس والمواقع الشرطية الهامة بالمنيا، وقال مصدر أمني إنه «عثر معهم على 8 قنابل غاز، و34 قنبلة محلية الصنع معدة للتفجير، و3 كيلو من مادة شديدة الانفجار، وذخيرة حية». وأضاف المصدر أن «عناصر الخليتين اعترفوا بارتكاب 15 واقعة تفجير.. ووجهت أجهزة الأمن للمتهمين تهم السعي لقلب نظام الحكم، وممارسة الإرهاب لإسقاط مؤسسات الدولة».

في السياق ذاته، واصلت العناصر الإرهابية بشمال سيناء، عملياتها ضد قوات الأمن. وبينما قال شهود عيان بسيناء، إن «مسلحين استهدفوا سيارة شرطة الليلة قبل الماضية بزرع عبوتين ناسفتين»، أكدت مصادر أمنية في سيناء، أن «قوات من الجيش والشرطة انتشرت أمس في مداخل ومخارج مدن شمال سيناء خاصة العريش ورفح والشيخ زويد، لتضييق الخناق على الجماعات المسلحة، خاصة خلال مظاهرات الإخوان أمس (الجمعة)».

 

  


 اطبع المقال   أخبر صديق
 
 
 
أضف تعليق
   
   
   
   
 
 
 

 



 
   الأخبار   
فن و منوعات   
التحليل الاخباري بقلم غالب قنديل   
شؤون لبنانية   
اتجاهات   
شؤون دولية   
نشرة الوكالة اليومية   
من الصحافة الفرنسية   
شؤون عربية   
رياضة   

   الأقسام   
صحافة اليوم   
صفحة حرّة   
بين السطور بقلم ميرنا قرعوني   
ألف باء بقلم فاطمة طفيلي    
كلمات   
النوم مع الشيطان   
شؤون بيئية ومجتمع مدني    
شؤون اقتصادية   
بقلم ناصر قنديل   
مقالات مختارة   
شؤون الناس   
TENDANCES DE L’ORIENT    
ORIENT TENDENCIES    
نشرة مؤشرات اقتصادية   

الأكثر قراءة
السوريون في الغوطة: السعودية تدعم المتمردين في هجومهم الكيماوي على المدنيين
___
Orient Tendencies no 114
___
الملك السعودي يقيل عبد العزيز بن فهد من مجلس الوزراء ويعين مكانه محمد بن سلمان
___
  
الأكثر تعليقاً
السوريون في الغوطة: السعودية تدعم المتمردين في هجومهم الكيماوي على المدنيين
___
Orient Tendencies no 114
___
الملك السعودي يقيل عبد العزيز بن فهد من مجلس الوزراء ويعين مكانه محمد بن سلمان
___
أسعار العملات
الشراء البيع العملة
1.23 1.45 1$
كامل الجدول
درجات الحرارة
دمشق بغداد
 دمشق, سوريا  بغداد, العراق
بيروت عمان
 بيروت, لبنان  عمان, الأردن
إسطنبول طهران
 إسطنبول, تركيا  طهران, إيران
   



 الخصوصية   مكاتب الوكالة    اتصل بنا   من نحن   أرسل اقتراحك   مكاتب الوكالة   موبي نيوز   سياسة الموقع   الرئيسية