تاريخ أخر تحديث : 2020-06-04 07:23:08
من الصحافة العربية  ::  من الصحافة اللبنانية  ::  مقتل 4 أشخاص بينهم مدير "توتال" بتحطم طائرة خاصة في موسكو  ::  جماعات دينية يهودية تدعو لتقسيم الأقصى  ::  البرلمان الليبي يعلن تحالفه رسميا مع حفتر  ::  مقتل 60 مسلحا من "داعش" في الرمادي  ::  لافروف: روسيا لم تحصل على توضيحات من واشنطن بشأن عمليتها في سوريا  ::  البشير مرشح الحزب الحاكم في الانتخابات الرئاسية  ::  العبادي في طهران على رأس وفد سياسي اقتصادي رفيع  ::  اليمن: تقدم انصار الله بمحافظة البيضاء ومقتل 16 عنصرا من القاعدة  ::  محلب: لا ننوي تقديم مساعدة عسكرية لواشنطن ضد داعش  ::  طيران التحالف يدمر إمدادات عسكرية للأكراد في كوباني  ::  ابو مرزوق يؤكد استئناف مفاوضات الهدنة يوم 27 أكتوبر  ::  السيد نصرالله: المسلحون التكفيريون أعجز من أن يجتاحوا أي منطقة بقاعية وأميركا تستخدم "داعش" فزّاعة لإخافة دول المنطقة  ::  قافلة شحن لبنانية عالقة عند معبر "نصيب" السوري الحدودي  ::  استطلاع: 66% من المسيحيين يؤكدون بأن حزب الله يحمي لبنان  ::  اللواء ابراهيم في قطر لمتابعة ملف العسكريين  ::  مصدر عسكري للجمهورية: حالات الفرار لا تشكّل مؤشراً خطيراً  ::  ابو فاعور: لا شيء يدعو الى الذعر والهلع في المجتمع اللبناني من ايبولا  ::  السفير: ما هي قصة الهبة العسكرية الايرانية؟  :: 
  اتصل بنا   من نحن  أرسل اقتراحك  مكاتب الوكالة  موبي نيوز  سياسة الموقع   الرئيسية
صحافة اليوم
من الصحافة اللبنانية
 
 

 

أبرز ما ورد في عناوين وافتتاحيات بعض الصحف اللبنانية

 

 

السفير : دي ميستورا في "الضاحية".. وسلاح إيران للجيش ممنوع عون للحريري: لن أسحب ترشيحي

كتبت "السفير": لبنان بلا رئيس للجمهورية لليوم السادس والأربعين بعد المئة على التوالي.

انتقل الحراك الرئاسي من روما إلى باريس مع عودة الرئيس سعد الحريري إلى العاصمة الفرنسية، وعلى جدول أعماله عقد لقاءات بعيدة عن الأضواء مع بعض المرشحين الذين تنطبق على بعضهم صفة "التوافقية"، وذلك في إطار التحضير للعودة إلى بيروت للمشاركة في إخراج التمديد النيابي.. ومن بعده ترؤس اجتماع موسع لـ"قوى 14 آذار" يعلن فيه استجابة فريقه لطلب البطريركية المارونية بسحب ترشيح رئيس حزب "القوات" سمير جعجع ودعوة الفريق الآخر للخروج من ترشيح العماد ميشـال عون!

غير أن حسابات الحريري تصطدم على ما يبدو باحتجاج صامت داخل "بيت 14 آذار" حول عدم مراعاة "الشريك المسيحي" في الإخراج الرئاسي، مثلما وضعته للمرة الأولى منذ سنة تقريباً، في مربع الاشتباك المتجدّد مع العماد عون الذي نقل عنه زواره، أمس، قوله إنه وفق معلوماته جرى الحديث بين الراعي والحريري في موضوع الأسماء الرئاسية التوافقية، وأضاف: "يحكوا قد ما بدّهم.. أنا مستمر بترشيحي ولن أتراجع عنه أبداً".

وقال عون أمام زواره: "كنا متفقين (مع الحريري)، وكان مرحباً بترشحي للرئاسة، ولكن فجأة حصل "فيتو" سعودي، واعتقد أنه شخصي من سعود الفيصل، فما كان من الحريري إلا أن انصاع للضغط وتراجع".

في هذه الاثناء، كان لافتاً للانتباه قيام ممثل الأمين العام للأمم المتحدة في سوريا ستيفان دي ميستورا بزيارة الضاحية الجنوبية واجتماعه إلى نائب الأمين العام لـ"حزب الله" الشيخ نعيم قاسم والقيادي في الحزب الحاج وفيق صفا بحضور ممثل الأمين العام للامم المتحدة في لبنان ديريك بلامبلي.

ويندرج لقاء دي ميستورا "حزب الله" في خانة اللقاءات التي يجريها مع الجهات المعنية والمؤثرة في الازمة السورية.

وبحسب المعلومات، فإن الشيخ قاسم، قدّم عرضاً تاريخياً مفصلاً للوقائع التي أحاطت بالازمة السورية منذ اللحظة الاولى لاندلاعها في آذار 2011، وكيفية انحراف الأمور "من المطالبة بالتغيير والاصلاح، ونحن كنا في "حزب الله" من أنصار هذه المطالب السلمية المحقة.. الى الانخراط في العمل المسلح بدعم أميركي وخليجي وإسرائيلي وغربي بهدف اسقاط النظام السوري"، وكيفية فشل تلك المعارضات في اسقاط الرئيس بشار الاسد، وصولاً الى اعتمادها "اجندتها" المرتبطة بالمجموعات التكفيرية التي اصبحت تشكل خطراً على المنطقة والعالم بأسره وليس على سوريا ولبنان وحسب.

وقال قاسم: لقد أضاعت الدول الكبرى والإقليمية ثلاث سنوات ونصف السنة من الوقت الذي كان مليئاً بالأخطار والقتل والتشريد والتدمير في الخيار الحربي والإقصائي، فماذا كانت النتيجة؟

وأكد قاسم ان الحل الوحيد المتاح في سوريا هو الحل السياسي "بعيداً عن الشروط المسبقة وعدم تجاوز الأطراف الفاعلين والمؤثرين في مثل هذا الحل".

وكان لافتاً للانتباه قول دي مستورا بعد اللقاء إن وجهات النظر مع "حزب الله" كانت متوافقة على أن الحل في سوريا سياسي.

والتقى دي ميستورا في محطته اللبنانية كلاً من رئيس الحكومة تمام سلام، رئيس "اللقاء الديموقراطي" النائب وليد جنبلاط، وزير الخارجية جبران باسيل على أن يلتقي اليوم عدداً من القيادات وبينها الرئيس نبيه بري الذي عاد الى بيروت، مساء أمس، مختتماً رحلته السويسرية.

من جهة ثانية، يتوجّه وزير الدفاع سمير مقبل على رأس وفد عسكري الى ايران غداً في زيارة مرتبطة بالهبة العسكرية التي أعلنت طهران على لسان رئيس مجلس الامن القومي الايراني الجنرال علي شمخاني عن تقديمها للجيش اللبناني.

وتشي المعلومات بأن الزيارة "ستكون استطلاعية" وأن وزير الدفاع "غير مخوّل توقيع اية اتفاقيات او تقديم اية التزامات بخصوص الهبة، بل يقتصر دوره على نقل ما يسمعه من المسؤولين الايرانيين الى مجلس الوزراء لاتخاذ القرار المناسب في هذا الشأن قبولاً أو رفضاً".

يعني ذلك أن زيارة مقبل ستكون أقرب الى زيارة رفع عتب، في ظل "الفيتو" الأميركي والإسرائيلي والسعودي، بالاضافة الى اعتراض الامم المتحدة علناً على ما اعتبرته خرقاً للقرار 1747 الذي يحظر على ايران بيع او توريد او نقل اية اسلحة من أراضيها بشكل مباشر او غير مباشر.

يذكر أن "حزب الله" وقوى "8 آذار" رحبوا بالهبة ورفضها "تيار المستقبل" و"14 آذار" وتحفظ عنها النائب جنبلاط الذي أعلن صراحة انه لا ينصح مقبل بالذهاب الى طهران للبحث في الهبة "التي ستدخلنا في عقبات نحن في غنى عنها"، على حد قوله.

في المقابل، يؤكد الايرانيون، وفق مصادر معنية، أن زيارة شمخاني الاخيرة للبنان "كانت محصورة بموضوع الهبة وقد وضعت اللمسات الأخيرة على لائحة الاحتياجات التفصيلية للجيش في معركته المفتوحة ضد الإرهاب، وتتضمّن مدافع "هاون" من عيارات مختلفة وكمية كبيرة من قذائف "الهاون" من عيارات مختلفة ورشاشات "دوشكا" وقذائف دبابات بالإضافة الى كمية كبيرة من المناظير الليلية.

 

الديار : ميستورا أشاد بتصدي "حزب الله" للجماعات التكفيرية ومتخوف على الاستقرار "سجال الزفت" بين باسيل وزعيتر نسف الجلسة وتباين بشأن "مرطبات الطاقة"

كتبت "الديار": رغم التحذيرات التي اطلقها الموفد العربي والدولي الى سوريا دي ميستورا عن خطورة الاوضاع في لبنان وتخوفه على الوضع الامني والاستقرار الداخلي ودعوته اللبنانيين الى التماسك لمواجهة الاخطار، فان مجلس الوزراء انهى جلسته بسجال حاد على الزفت بين الوزيرين جبران باسيل وغازي زعيتر، وقد بدأ "السجال الحاد" على خلفية اتهام الوزير باسيل للوزير زعيتر بتحويل اعمال الزفت وتوزيعه الى اهداف حزبية ومناطقية وشخصية واعطاء مناطق على حساب مناطق "كرشاوى" مالية وانتخابية، فرد الوزير زعيتر بحدة على باسيل وادعاءاته وحاول شرح كيفية توزيع الزفت، على المناطق بالتساوي لكن حدة النقاش دفعت بالرئيس سلام الى رفع الجلسة وعلق احد الوزراء بالقول "ان الزفت نسف الجلسة".

اما عن اجواء الجلسة وبحسب مصادر وزارية فان الجزء الاول من الجلسة تناول موضوع المخطوفين حيث تقدم الرئيس سلام بمداخلة تناول فيها ما يحصل على صعيد الاتصالات ثم كانت مداخلات لعدد من الوزراء بعضها اعاد التأييد لاجراء عملية مقايضة، بينما كانت هناك مداخلات اخرى طلبت ان يتم اطلاع مجلس الوزراء على طبيعة اي مقايضة، لانه لا يمكن ان تكون المقايضة مفتوحة وتتم تحت الابتزاز والضغوط.

وقال الوزير سجعان قزي لـ"الديار"، الوساطات الخارجية بشأن العسكريين بحكم المتريثة والذي يقوم بالوساطة هو الفريق اللبناني بعد ان تم تشكيل خلية ازمة امنية مرتبطة مباشرة برئيس الحكومة من رؤساء الاجهزة الثلاثة لمتابعة الموضوع. وقال قزي: يبدو ان الاتصالات اسفرت عن وقف القتل، علما ان هذا الالتزام يبقى نسبياً لان لبنان يفاوض مجموعات ليس عندهم مرجعية دينية او دولية، مشيرا الى ان المفاوضات تحصل بهدوء وبزخم وبعيداً عن الضغوط.

وردا على سؤال استبعد الوزير قزي ان يتم التجاوب مع اطلاق العسكريين قريبا لان المسلحين اوقفوا التفاوض ولا يطلبون شيئاً، فلبنان لم يرفض لان لا مطالب محددة للمسلحين حتى الان!!

وحول مسار ملف التمديد قال قزي ان "التمديد ماشي حالو"، رغم الاعتراضات واضاف "نحن كحزب كتائب ضد التمديد ولن نحضر الجلسة" مشيرا الى ان التمديد لا يحتاج الى اكثرية عددية".

كما نفت مصادر وزارية لـ"الديار" ان يكون مجلس الوزراء قد تطرق من قريب أو بعيد الى زيارة قائد الجيش العماد جان قهوجي الى واشنطن كما حاول أن يوحي البعض، وهذا الموضوع لم يتم التطرق اليه نهائياً، وان اي وزير لم يتحدث في هذا الموضوع.

تابعت الصحيفة، من جهته، عبّر الموفد الدولي والعربي الى سوريا ستيفان دي ميستورا عن قلق الامم المتحدة بشأن استقرار لبنان الذي يدفع ثمنا غاليا بسبب النزاع الدائر في سوريا مشيرا الى ان استقرار لبنان مهم للمنطقة والعالم وسيتمكن من تجاوز مشاكله.

وكان لافتا زيارة الموفد العربي والدولي الى قيادة حزب الله ولقائه نائب الامين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم في حضور الحاج وفيق صفا، وشرح الشيخ قاسم للموفد الدولي موقف حزب الله من التطورات السورية والتأكيد على الحل السياسي للازمة السورية.

واشارت معلومات مؤكدة ان دي ميستورا اشاد بعمل حزب الله وتصديه للقوى الارهابية التكفيرية على الحدود اللبنانية السورية وكذلك لمحاولات هذه القوى تفجير الوضع اللبناني، وابدى ميستورا تخوفه على الوضع اللبناني واستقراره في ظل اصرار القوى الارهابية والتكفيرية على تفجير استقراره وحذر ميستورا من خطر هذه القوى على لبنان والمنطقة. وعلم ان ميستورا استوضح من قيادة الحزب عن الاوضاع العسكرية في جرود عرسال، وانتشار مسلحي جبهة النصرة وداعش والتطورات الميدانية مؤخرا.

الى ذلك، ذكرت وكالة الانباء المركزية، ان الامين العام للامم المتحدة بان كي مون قد يوفد الى بيروت مساعده لشؤون الشرق الادنى السفير الاسبق جيفري فيلتمان من اجل مشاورات حول الوضع اللبناني والتأكيد على الاهتمام الدولي والاميركي في قضايا لبنان الداخلية بعد الاحداث في جرود عرسال.

وأضافت، وفي ملف العسكريين المخطوفين، فان الاهالي تريثوا بالتصعيد بعد اجتماعهم مع رئيس الهيئة العليا للاغاثة اللواء محمد خير الذي اكد للاهالي انه خلال 24 ساعة المقبلة سيتم تحديد اسم الشخص المفاوض من قبل المسلحين، وان الاتصالات مستمرة وليس صحيحا ان المفاوضات متوقفة، ودعا الاهالي الى الصبر. وكان اهالي المخطوفين هددوا قبل اللقاء مع اللواء خير بيوم اسود في بيروت اليوم الجمعة اذا لم يتلقوا اشارات ايجابية بعد جلسة مجلس الوزراء امس، وكانت والدة احد العسكريين المخطوفين هددت باحراق نفسها اذا لم يصل اي خبر من مجلس الوزراء.

لكن الوزير وائل ابو فاعور بعد لقائه الاهالي اكد ان لا جديد في هذا الملف لكن هناك اكثر من خط اتصالات.

وعلم ان اهالي العسكريين امهلوا الحكومة حتى الاثنين وعندها سيلجأون الى التصعيد.

 

البناء : موسكو وطهران: لا صفقات ثنائية مع أميركا وإطار التعاون الأمم المتحدة واشنطن: تسليم كوباني للبرزاني وأنقرة ترضخ... والنووي الإيراني يتقدم مقبل إلى طهران والفيتو الأميركي على "التاو"... ودي ميستورا يطلب دعم حزب الله في سورية

كتبت "البناء": إذا كانت واشنطن قد عدّلت الكثير من منهجية تعاملها مع موسكو وطهران، وتنازلت من برجها العاجي وتعجرفها، وبدأت تقترب من تفكير واقعي يسلّم بفشل مشاريعها لمواجهة التحديات الدولية والإقليمية بالاكتفاء بالاستناد إلى قدراتها وقدرات حلفائها، وإذا كانت خصوصاً بعد ظهور "داعش" والتحديات التي حملتها مخاطر غياب جهة قادرة على المواجهة البرية من بين هؤلاء الحلفاء، تدرك أنّ ما تقوله عن "معارضة معتدلة" في سورية يمكن الرهان عليها هو مجرّد فانتازيا، وتدرك أنّ تركيا تخادع، وأنّ مشروع "داعش" هو الخلافة المصغرة التي يريد رجب أردوغان مقايضتها بالخلافة الأكبر، وتدرك أنّ السعودية هُزمت عسكرياً أمام الحوثيين قبل سنتين وطاردوا جيشها داخل الحدود السعودية، وهُزمت سياسياً وشعبياً بانتفاضتهم قبل أسابيع، وتسميتهم رئيساً للحكومة يناسبهم بعد إسقاط مرشح السعودية، وإذا كانت تعرف أكثر من غيرها أنّ "إسرائيل" صارت كياناً غير صالح للحروب، فإنّ تجارب الانخراط الثنائي مع واشنطن لا تطمئن ولا تبشر بخير، ففي اللحظة التي ترتفع سكين الخطر عن الرقبة الأميركية يبدأ الانقلاب، بحثاً عن الانفراد مجدّداً والعودة للمشاريع الاستعمارية النائمة، هذه هي الخلاصة التي توصّل إليها الدبلوماسيون الروس والإيرانيون الذين تشاوروا لتقييم العروض الثنائية التي وصلت إلى كليهما من واشنطن، كما عرضها لـ"البناء" مصدر واسع الإطلاع في طهران.

في مضمون الخلاصة أنّ موقف واشنطن من الرئيس بشار الأسد يجب أن يبقى المعيار الرئيسي، لصدق الاستعداد لعلاقات تعاونية، فما يقوله الأميركيون سراً لا يختلف عما يعتقده الروس والإيرانيون، لكن ما يقولونه علناً يتخطى حدود مجرّد مسايرتهم وإرضاء حلفائهم الذين يصفونهم بالعجزة والأغبياء، فلماذا يسايرونهم إلى درجة خلق مناخات سياسية تكاد توحي أنّ الحرب على سورية ستتمّ غداً، إنْ لم يكن في الأمر خداع؟

في مضمون الخلاصة أيضاً أن التعاون الثنائي في الشؤون الثنائية أمر طبيعي، مثل قضيتي الملف النووي الإيراني، وأوكرانيا، حيث تقود واشنطن الحلف الغربي الذي يسعى إلى إلحاق الأذى بالمصالح الروسية والإيرانية، والطبيعي أن يدور الحوار الثنائي للوصول إلى قواسم مشتركة، طالما معادلة الغرب لا تزال، إذا اتفقت مع واشنطن فلا داعي لإضاعة الوقت مع سواها، لكن في قضايا دولية وإقليمية كبرى كقضية الحرب على الإرهاب فلا يؤتمن جانب واشنطن في الثنائيات، التي تبقى أطراً للمناورات، على ضفة روسيا مرة بداعي تبادل المعلومات الاستخبارية، وعلى ضفة إيران مرة، بعنوان تسليح وتدريب الجيش العراقي، بينما في سورية تبقى واشنطن سنداً للتخريب.

قرّرت موسكو وطهران وفقاً للمصدر الإيراني الواسع الإطلاع، تقديم جواب موحد حول التعاون في الحرب على الإرهاب، التنسيق في قضية دولية خطيرة ومصيرية، تمسّ الأمن والسلم الدوليين كقضية مكافحة الإرهاب، تحتاج أطراً قانونية، وتعاوناً شاملاً، وتطاول سيادة الدول، يجب أن تكون الأمم المتحدة ومجلس الأمن الإطار الحصري للأحلاف.

تابعت الصحيفة، في الحرب على "داعش" وخطر الإرهاب، لبنان في قلب الحرب، سواء بالمخاطر المتجدّدة كلّ يوم، أو بمصير العسكريين المخطوفين.

قضية العسكريين الحاضر اليومي، حضرت على طاولة مجلس الوزراء، وجرى الحديث عن مؤشرات إيجابية خلال اثنتين وسبعين ساعة، لكن الأبرز هو ما تناهي إلى مسامع المسؤولين عشية سفر وزير الدفاع سمير مقبل إلى طهران، أنّ الفيتو الأميركي على الهبة الإيرانية للجيش اللبناني، يطاول بصورة رئيسية صواريخ "التاو" المضادة للدروع، والتي تشكل خطراً على الدبابات "الإسرائيلية" إذا صارت بحوزة الجيش اللبناني، ولا قلق من وصول هذه الأسلحة إلى يد حزب الله الذي يملك ما هو أشدّ كفاءة منها، من صواريخ الكورنيت بأجيالها الثالثة والرابعة، وأنه إذا جرى تجنّب تضمين الهبة صواريخ "التاو" وبعض الأجهزة الإلكترونية فربما يتسهّل الموقف الأميركي.

على ضفة أخرى كان المبعوث الأممي إلى سورية ستيفان دي ميستورا يلتقي نائب الأمين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم، طالباً باسم الأمم المتحدة للمرة الأولى مساعدة حزب الله في الحلّ السياسي للأزمة السورية.

لم تحمل الساعات الأربع والعشرين الماضية جديداً في ملف العسكريين المخطوفين باستثناء تطمينات بعدم قتلهم، فيما أطلق المبعوث الأممي الخاص لسورية ستيفان دي ميستورا مواقف في بيروت شدد فيها على الاهتمام الدولي باستقرار لبنان الذي يستدعي استقراراً في محيطه السياسي وتحديداً في سورية.

 

الأخبار : الحريري : لا تشريع بعد التمديد

كتبت "الأخبار": على رغم وعود الرئيس سعد الحريري للرئيس نبيه بري بعودة المجلس النيابي إلى التشريع بعد التمديد، أشارت مصادر في قوى 8 آذار إلى أن الحريري لمّح أمام البطريرك بشارة الراعي الى أنه لن يلتزم بوعده. فيما أكد الرئيس تمام سلام في جلسة مجلس الوزراء أمس أن الوساطات في ملف المخطوفين شبه مشلولة.

على الرغم من تعقيدات المشهد اللبناني المتزايدة، وعودة الاشتباك السعودي ـ الإيراني إلى أوجه، لا يزال تماسك الحكومة اللبنانية يشكّل حاجة للفرقاء المتخاصمين، مضافاً إليه "حرص وصبر غير عاديين من رئيس الحكومة تمام سلام" كما يقول وزير في 8 آذار. وربّما يعوّض تماسك الحكومة غياب الاتفاق على حلّ أزمة الرئاسة، بمعزلٍ عن "تسوية" التمديد للمجلس النيابي، التي باتت شبه معقودة. ويردّد سياسيّو 8 آذار أن "الاشتباك اليمني الذي أعاد العلاقات بين إيران والسعودية أشواطاً إلى الوراء، لا بدّ أن ترتد انعكاساته السلبية على لبنان، خصوصاً على الملف الرئاسي"، إذ شعر السعوديون، بحسب مصادر نيابية في قوى 8 آذار، أن "إيران قلّصت النفوذ السعودي في اليمن إلى حدوده الدنيا"، وهي "الآن ستتمسّك بكل أوراقها في لبنان، من التمديد للمجلس النيابي إلى رئيس "وسطي" للجمهورية، ما سيعقد الأمور ويؤخر حصول أي تسوية". وبحسب المصادر، فإن "الرئيس سعد الحريري لم يكتف بالحصول من البطريرك بشارة الراعي على غطاء مسيحي للتمديد، بل لمّح إلى خيار وقف التشريع في المجلس بعد التمديد، والضغط لانتخاب رئيس ليس النائب ميشال عون حتماً". وتعيد المصادر التأكيد أن "عون مرشحنا حتى إشعارٍ آخر، ولن نقبل برئيس على شاكلة الرئيس ميشال سليمان، الوسطي الذي تحوّل بفعل الترغيب والترهيب السعودي والأميركي إلى رئيس 14 آذار، ولا يعقل أن يكون رئيس الحكومة سعودياً ورئيس الجمهورية سعودياً أيضاً".

ولفتت الى أن "الراعي لفّ العالم، بينما الطريق إلى الرئاسة تمرّ عبر عون، لأنه الوحيد الحرّ في خياراته، ويمكن أن يكون مرشحاً توافقياً يحافظ على التوازن ولا يقطع مع السعودية". وتستبعد المصادر "عودة التصعيد الأمني السعودي في لبنان، لأن مثل هكذا أمور ستزيد نفوذ التكفيريين على حساب تيار المستقبل".

وكالعادة، افتتح سلام جلسة الحكومة صباح أمس بالحديث عن التطورات السياسية في البلاد، ثمّ تطرّق إلى ملفّ العسكريين المختطفين في جرود عرسال المحتلة. وبحسب أكثر من وزير، فإن سلام أشار أمام الوزراء إلى أن "خلية الأزمة أفرزت لجنة متابعة أمنية برئاسة اللواء عباس إبراهيم لمتابعة التواصل مع المعنيين في ملفّ التفاوض". وقال سلام إن "الجهود لا تزال تبذل، لكنّ الوساطات الخارجية شبه مشلولة، وهناك وساطات محلية". وأكد وزير في 8 آذار لـ"الأخبار" أن "سلام أشار إلى أن تركيا لا تتجاوب مع لبنان في ملف المخطوفين"، فيما قال أكثر من وزير إن "سلام لم يسمِّ تركيا تحديداً، بل تحدث بشكل عام عن عدم تجاوب أو شلل الوساطات الخارجية". ولمّح إلى أنه "تمّ الحصول على وعود بوقف قتل العسكريين، لكنّ ذلك غير أكيد، لأن الخاطفين ليس لديهم خطوط حمراء".

النهار : لقاء أوّل بين دو ميستورا و"حزب الله" تبريد تصعيد واسع لأهالي المخطوفين

كتبت "النهار": على رغم طغيان الواقع الامني المتسم بخطورة تصاعدية عبرت عنها التحذيرات التي اطلقتها الامم المتحدة اخيرا ولم تغب عن تصريحات المبعوث الاممي الى سوريا ستيفان دو ميستورا في جولته امس على مسؤولين رسميين وسياسيين في بيروت، تنشد الانظار اليوم الى لقاء "نادر" في معراب يجمع رئيسي حزبي "القوات اللبنانية" سمير جعجع والتقدمي الاشتراكي النائب وليد جنبلاط. ويأتي اللقاء أساساً في إطار استكمال جنبلاط جولة شملت سابقاً معظم الزعماء السياسيين في اطار مسعى لإحداث ثغرة في جدار أزمة الفراغ الرئاسي، غير ان التطورات الامنية المتعاقبة على جبهة معركة لبنان مع الارهاب أملت اضافات كبيرة الى منحى المشاورات الجارية داخلياً، وخصوصا مع اقتراب بت مسألة التمديد لمجلس النواب. وهي ملفات ساخنة وداهمة باتت تضع مختلف القوى السياسية امام لوحة شديدة القتامة ويجري الكلام انطلاقا منها عن البحث عن مخارج علّها تنقذ البلاد سياسيا في احتواء الاخطار.

وعلمت "النهار" ان الاتصالات الديبلوماسية الاميركية التي أجريت اخيرا مع عدد من المسؤولين تخللها تأكيد ان واشنطن تتابع عن كثب ما له علاقة بالاستحقاق الرئاسي وهي تنتظر الظروف المناسبة للتحرك بشكل مؤثر لإستعجال إجراء الانتخابات الرئاسية. وأظهرت هذه الاتصالات ان الظروف الحالية غير ناضجة إقليميا للانتخابات، وانه لا بد من الاعتماد على ديناميكية داخلية لكسر الجمود مع التشديد على انه يتعين على اللبنانيين عدم التكيّف مع لبنان من دون رئيس للجمهورية أو انه يمكن الاستغناء عن هذا الاستحقاق.

أما في ما يتصل بزيارة دو ميستورا لبيروت أمس، فوصفت مصادر متابعة المحادثات التي أجراها مع المسؤولين الرسميين والسياسيين بأنها تدخل في إطار الاستطلاع والاطلاع. وأوضحت مصادر حكومية، ان الزيارة هدفت الى استطلاع الأوضاع اللبنانية. وقد أبلغ المسؤول الأممي رئيس الوزراء تمام سلام رغبته في لقاء كل القوى السياسية ليستمع الى وجهة نظر كل منها في الأوضاع.

وكشفت المصادر ان دو ميستورا أعرب لسلام عن قلقه العميق من الوضع الأمني الذي وصفه بانه صعب وحرج، مؤكداً مجدداً دعم الامم المتحدة للبنان وحرصها على تحصينه في وجه أزمات المنطقة، مبديا الاستعداد الدولي لمساعدة لبنان.

ونفت المصادر ان يكون سلام طلب شيئا من الموفد الأممي، مشيرة الى ان جل ما طلبه يتمثل بزيادة الدعم في موضوع النازحين، خصوصا ان لبنان التزم كل نصوص شرعة الامم المتحدة في الجانب الإنساني، لا بل تجاوزها بإستضافته وإحتضانه للنازحين. وجدد سلام الدعوة الى مزيد من الدعم يوازي جهود لبنان.

وقد شملت جولة دو ميستورا، الى سلام وزير الخارجية جبران باسيل ونائب الامين العام لـ"حزب الله " الشيخ نعيم قاسم والنائب جنبلاط، مع العلم انها المرة الاولى يلتقي مسؤول اممي "حزب الله" منذ نشوب الازمة السورية. ولفتت مصادر مطلعة إلى ان زيارة دو ميستورا للبنان صادفت حلول موعد التقرير نصف السنوي للامم المتحدة عن تطبيق القرار 1559، وان المبعوث الأممي استهل بزيارة لبنان جولة له في المنطقة محددة منذ شهر. وقالت ان لا علم لها بما تردد عن زيارة قد يقوم بها معاون الامين العام للامم المتحدة جيفري فيلتمان للبنان، معربة عن اعتقادها أن وضع لبنان لا يزال في مرتبة متأخرة على جدول الاهتمامات الدولية.

 

المستقبل : "تطمينات لا ضمانات" بشأن العسكريين.. وزعيتر يتوعّد باسيل بفتح ملفات "الطاقة" و"الاتصالات" هكذا "سُحبت" شيكات الإغاثة.. من الأشرفية إلى طرابلس

كتبت "المستقبل": .. وكرّت سبْحة التحقيقات في الاختلاسات المضبوطة في الهيئة العليا للإغاثة لتتكشف على هامشها فصول عمليات اختلاس وتزوير مُحكمة أدارتها "شبكة" تضم 11 متورطاً تنوعت مهامهم وتوزعت أدوارهم في إطار تنفيذ هذه العمليات بحسب مجال عمل كل منهم. "المستقبل"، وفي إطار مواكبتها قضايا مكافحة الفساد والإفساد بمقدرات البلاد والمال العام، تكشف النقاب غداة الادّعاء على المتورّطين عن خيوط مفصلية في هذه القضية تُظهر طبيعة عمل هذه "الشبكة" وكيفية إدارة وتنفيذ أفعالها الجرمية التي طاولت حقوق عدد من المواطنين.. من الأشرفية إلى طرابلس.

القضية بدأت منذ شهر تقريباً، حين تقدّمت مواطنة من الهيئة العليا للإغاثة لتحصيل "شيك" مرصود لها بوصفها متضرّرة من انفجار الأشرفية الذي استهدف موكب اللواء الشهيد وسام الحسن عام 2012، غير أنها تفاجأت بإبلاغها من قِبَل الموظف المختصّ أنّ "الشيك مسحوب". وعندما تبيّن أنّ المواطنة المستفيدة من قيمة هذا الشيك لم تكن هي مَن أقدمت على سحبه، بلغت المسألة الأمين العام للهيئة اللواء محمد خير فأثارت ارتيابه بعدما استشعر أبعاداً خطيرة تتعدّى موضوع هذا الشيك بحد ذاته، فبدأ إجراءات تعقّب خيوط القضية بالتنسيق مع مصرف لبنان المركزي باعتبارها قضية مالية تخضع في أحد جوانبها إلى مبدأ السرّية المصرفية.

 

اللواء : دي ميستورا يسأل عن خطر "داعش" .. و"الزفت" يهدّد مجلس الوزراء! نصر الله في السلسلة الشرقية: 3 سنوات صعبة وأعددنا مفاجآت للتكفيريين وإسرائيل

كتبت "اللواء": إذا كان الخطر الذي يمثله تنظيم "داعش" لدول المنطقة، ومنها استقرار لبنان، هو الذي دفع المنسق الخاص للأمين العام للأمم المتحدة الى سوريا ستيفان دي ميستورا الى زيارة لبنان، كمحطة أولى من ضمن جولة تشمل إيران وتركيا وروسيا، فإن المشهد في مجلس الوزراء عبّر عن انهماك في شؤون أخرى ليس أقلها الخلاف على ما تبقى من "كعكة مالية" موزعة على مشاريع الزفت، أو على خدمات أخرى، مع أن النواب الحاليين باتوا ينامون قريري العين، بأن التمديد لهم لإكمال ولاية ثانية مكتملة، ينتظر ما بعد جلسة 21 تشرين الحالي التي دعا إليها الرئيس نبيه بري لانتخاب لجان المجلس وهيئة مكتبه، قبل عودته الى بيروت.

 

الجمهورية : قلق دولي على استقرار لبنان والزِفت كاد يفجّر جلسة الحكومة

كتبت "الجمهورية": يسود الجمود المشهد الداخلي، على أمل أن يُحرّكه قريباً إقرار تمديد ولاية مجلس النوّاب التي قد تُحفّز على انتخاب رئيس جديد للجمهورية. هذا الجمود يُقابله حراكٌ إقليمي ودولي على جبهة التحالف المُعلَن ضدّ "داعش" وأخواتها، ويُنتظر أن تتبلوَر نتائجه قريباً، وقد أعلنَت الولايات المتّحدة الأميركيّة أمس أنّها "باشرت تنفيذ برنامج تدريب المعارضة السورية المُعتدلة وتجهيزها"، في ظلّ إقرارها بأنّ الضربات الجوّية لن تكفي لمُواجهة الإرهابيّين.

فيما تعطيل الاستحقاق الرئاسي مستمر على رغم النداءات الدولية الداعية الى انجازه، وليس آخرها تأكيد السفير الأميركي ديفيد هيل أمس أنّ المجتمع الدولي لن يقبل لبنان من دون رئيس للجمهورية، وفيما تكمل عجلة التشريع النيابية دورانها، ومحطتُها الجديدة ستكون الثلثاء المقبل في جلسة عامة لانتخاب أمينَي سر وثلاثة مفوّضين، تبقى قضية المخطوفين العسكريين لدى الإرهابيين في أوّل سُلّم الاهتمامات، في وقت علّق أهاليهم تصعيدَ تحرّكهم حتى إشعار آخر، بينما تستمر محاولات التكفيريين العبث بالأمن في البلاد، ما حدا بالمجتمع الدولي الى إبداء قلقه على الاستقرار فيها، وهو ما عبَّر عنه المبعوث الأممي الخاص لسوريا ستيفان دي ميستورا خلال زيارته للبنان بعد سوريا في إطار جولة اقليمية ستشمل طهران وأنقرة ونيويورك وربّما موسكو إضافة الى دول أخرى، مُشدّداً على انّ استقرار لبنان مهم للمنطقة وللمجتمع الدولي.

وكان دومسيتورا جال أمس برفقة الممثل الخاص للامين العام للأمم المتحدة في لبنان السفير ديريك بلامبلي على كلّ من رئيس الحكومة تمام سلام ووزير الخارجية جبران باسيل ورئيس "اللقاء الديموقراطي" النائب وليد جنبلاط ونائب الأمين العام لـ"حزب الله" الشيخ نعيم قاسم.

 

 

  


 اطبع المقال   أخبر صديق
 
 
 
أضف تعليق
   
   
   
   
 
 
 

 



 
   الأخبار   
فن و منوعات   
التحليل الاخباري بقلم غالب قنديل   
شؤون لبنانية   
اتجاهات   
شؤون دولية   
نشرة الوكالة اليومية   
من الصحافة الفرنسية   
شؤون عربية   
رياضة   

   الأقسام   
صحافة اليوم   
صفحة حرّة   
بين السطور بقلم ميرنا قرعوني   
ألف باء بقلم فاطمة طفيلي    
كلمات   
النوم مع الشيطان   
شؤون بيئية ومجتمع مدني    
شؤون اقتصادية   
بقلم ناصر قنديل   
مقالات مختارة   
شؤون الناس   
TENDANCES DE L’ORIENT    
ORIENT TENDENCIES    
نشرة مؤشرات اقتصادية   

الأكثر قراءة
السوريون في الغوطة: السعودية تدعم المتمردين في هجومهم الكيماوي على المدنيين
___
Orient Tendencies no 114
___
الملك السعودي يقيل عبد العزيز بن فهد من مجلس الوزراء ويعين مكانه محمد بن سلمان
___
  
الأكثر تعليقاً
السوريون في الغوطة: السعودية تدعم المتمردين في هجومهم الكيماوي على المدنيين
___
Orient Tendencies no 114
___
الملك السعودي يقيل عبد العزيز بن فهد من مجلس الوزراء ويعين مكانه محمد بن سلمان
___
أسعار العملات
الشراء البيع العملة
1.23 1.45 1$
كامل الجدول
درجات الحرارة
دمشق بغداد
 دمشق, سوريا  بغداد, العراق
بيروت عمان
 بيروت, لبنان  عمان, الأردن
إسطنبول طهران
 إسطنبول, تركيا  طهران, إيران
   



 الخصوصية   مكاتب الوكالة    اتصل بنا   من نحن   أرسل اقتراحك   مكاتب الوكالة   موبي نيوز   سياسة الموقع   الرئيسية