تاريخ أخر تحديث : 2020-02-25 19:29:44
من الصحافة العربية  ::  من الصحافة اللبنانية  ::  مقتل 4 أشخاص بينهم مدير "توتال" بتحطم طائرة خاصة في موسكو  ::  جماعات دينية يهودية تدعو لتقسيم الأقصى  ::  البرلمان الليبي يعلن تحالفه رسميا مع حفتر  ::  مقتل 60 مسلحا من "داعش" في الرمادي  ::  لافروف: روسيا لم تحصل على توضيحات من واشنطن بشأن عمليتها في سوريا  ::  البشير مرشح الحزب الحاكم في الانتخابات الرئاسية  ::  العبادي في طهران على رأس وفد سياسي اقتصادي رفيع  ::  اليمن: تقدم انصار الله بمحافظة البيضاء ومقتل 16 عنصرا من القاعدة  ::  محلب: لا ننوي تقديم مساعدة عسكرية لواشنطن ضد داعش  ::  طيران التحالف يدمر إمدادات عسكرية للأكراد في كوباني  ::  ابو مرزوق يؤكد استئناف مفاوضات الهدنة يوم 27 أكتوبر  ::  السيد نصرالله: المسلحون التكفيريون أعجز من أن يجتاحوا أي منطقة بقاعية وأميركا تستخدم "داعش" فزّاعة لإخافة دول المنطقة  ::  قافلة شحن لبنانية عالقة عند معبر "نصيب" السوري الحدودي  ::  استطلاع: 66% من المسيحيين يؤكدون بأن حزب الله يحمي لبنان  ::  اللواء ابراهيم في قطر لمتابعة ملف العسكريين  ::  مصدر عسكري للجمهورية: حالات الفرار لا تشكّل مؤشراً خطيراً  ::  ابو فاعور: لا شيء يدعو الى الذعر والهلع في المجتمع اللبناني من ايبولا  ::  السفير: ما هي قصة الهبة العسكرية الايرانية؟  :: 
  اتصل بنا   من نحن  أرسل اقتراحك  مكاتب الوكالة  موبي نيوز  سياسة الموقع   الرئيسية
صحافة اليوم
من الصحافة اللبنانية
 
 

 

أبرز ما ورد في عناوين وافتتاحيات بعض الصحف اللبنانية

 

 

السفير : عودة الحريري تحرّك "المستنقع السياسي" بالتمديد النيابي هل الفوضى ممر إلزامي لانتخاب رئيس للجمهورية؟

كتبت "السفير": لبنان بلا رئيس للجمهورية لليوم الرابع والأربعين بعد المئة على التوالي.

ها هو الاشتباك السعودي ـ الإيراني المتجدد يشي بالمزيد من التأزم اللبناني... فهل ينسحب الشلل والفراغ على الحكومة التي صارت بأربعة وعشرين رأسا، أم يكتشف السياسيون لقاحاً ناجعاً لشلل المؤسسات "لم يتوافر حتى اللحظة" على حد تعبير وزير الصحة العامة؟

وبينما يستمر الهاجس الأمني محور أحاديث اللبنانيين ويومياتهم، فإن المواقف التي أطلقها رئيس "تيار المستقبل" سعد الحريري من روما، في الساعات الأخيرة، ومنها إعلانه عن قرار العودة إلى بيروت، تضع الاستحقاقات الداخلية، وفي الأولوية منها التمديد النيابي، على السكة السياسية، برغم التقديرات المتشائمة، في الموضوع الرئاسي.

وإذا كان يسجل للحريري أنه نجح في خطب ودّ الشارع المسيحي والقيادة الروحية المارونية من خلال تركيزه على أولوية الاستحقاق الرئاسي واستعداده للقيام بمبادرات، في هذا الاتجاه، فإن نقطة ضعف فريق "8 آذار"، وتحديداً "حزب الله"، استسلامه للترشيح الذي لا عودة عنه للعماد ميشال عون، برغم قناعة معظم هذا الفريق أن وصول "الجنرال" إلى قصر بعبدا دونه مطبات كثيرة، في الداخل والخارج على حد سواء.

ويسجل للحريري أيضا أنه يملك هامشا أوسع للمناورة السياسية يستمده من واقع عدم وجود حليف مسيحي قوي يستطيع أن يضيف له ما استطاع ميشال عون توفيره لحلفائه وخصوصا "حزب الله"، فلو أن حليفا كهذا توافر، أبعد من قضاء بشري وحده أو بعض المتن، لكانت تغيرت معادلات كثيرة، خصوصا في ضوء التراجع الكبير لـ"التسونامي" العوني من 2005 الى 2014!

ولعل الحريري يفترض أن التمديد للمجلس النيابي، صار عمليا في جيبه، ذلك أن مسألة الإخراج "باتت مسألة أيام قليلة"، فاذا توافرت الآلية الدستورية، من دون حاجة إلى عوامل ضغط سياسية، باتت القناعة المسيحية بعدم الاعتراض والطعن أكبر من أي وقت مضى... أما إذا كان هناك من يريد المزايدة، خصوصا في الشارع المسيحي، أو يملك حسابات أخرى، فإن السيناريو الحريري الأخير بات جاهزا: إعلان مقاطعة "المستقبل" للانتخابات النيابية، أي الانسحاب السياسي منها ترشيحاً واقتراعاً، في نسخة مكررة للمقاطعة المسيحية في العام 1992.

هذا السيناريو سيلزم رئيس المجلس النيابي نبيه بري وحلفاءه بالسير في مشروع التمديد النيابي بذريعة الميثاقية التي صارت حجر زاوية في عملية إدارة السلطة منذ العام 2005 حتى الآن، في غياب الراعي أو الناظم الخارجي للتوازنات الداخلية بكل مسمياتها.

أما الحسابات الأخرى التي يضعها الحريري في الحسبان، فأن تكون هناك نيات مضمرة لدى أطراف داخلية، وخصوصا "حزب الله" وحليفه الماروني ميشال عون بالوصول من خلال شعار "عون أو الفراغ"، الى سيناريو يقود المؤسسات كلها الى الفراغ والشلل، من رئاسة الجمهورية الى المجلس النيابي الى الحكومة التي ستصبح حكومة تصريف أعمال اذا انتهت ولاية المجلس بلا انتخابات أو تمديد!

واذا كان هذا السيناريو موجودا في عقول بعض مسيحيي "8 آذار"، فإن الرئيس بري وقيادة "حزب الله" ومعهما سليمان فرنجية، ليسوا، على الأرجح، في وارد الوصول الى سيناريو الفوضى، لأسباب عدة، منها تركيز الحزب على أولوية المعركة السورية ومنع "داعش" وأخواته من التمدد في الداخل اللبناني أمنياً أو عسكرياً، فضلا عن ادراك هؤلاء أن لا أحد في المنطقة يمكن أن يهتم بلبنان اذا أصابه اهتزاز من هذا النوع... أي أن لا طاولات تنتظر اللبنانيين، سواء في الدوحة أو الطائف أو لوزان أو جنيف، فلبنان بعيون "الدول" هامشي الى حد كبير، ولا يراد له أكثر من أن يحافظ على "الستاتيكو" الحالي، في انتظار تبلور التسويات الكبرى في المنطقة، ولا سيما في سوريا.

 

الديار : بري : لماذا لم يستعمل "جهاز التشويش" على الاتصالات بين "روميه" والإرهابيين حتى الآن؟ معلومات عن تحضيرات المسلحين لتفجير جبهة شبعا بعد فشلهم في عرسال جنبلاط: "النصرة" ليست إرهابية وأعارض الهبة الإيرانية للجيش ويجب إقامة مخيمات

كتبت "الديار": اعلن رئيس مجلس النواب نبيه بري سلسلة مواقف من جنيف، حيث يشارك في اجتماعات اتحاد البرلمانيين، تشير الى مدى خطورة الاوضاع الداخلية ويراقب منذ فترة غير قصيرة محاولة النيل من الجيش اللبناني والتأثير في معنوياته وكيانه، في المعركة الذي يخوضها ضد "داعش" و"النصرة" واخواتهما.

واذا كان ينظر بشيء من الحذر والتنبه لحالات فرار بضعة عسكريين مؤخرا، فانه في الوقت نفسه يرى "ان هذه الحالات فردية وتحصل في كل الجيوش، والمهم هو انه لا توجد ويجب ان لا تكون هناك بيئة حاضنة لمثل هذه الحالات.

ويكشف الرئيس بري عن حالات مماثلة وغيرها جرت للعب بالجيش، لكنها كلها باءت بالفشل وبقيت المؤسسة العسكرية نموذجا وطنيا يحتذى به، وكشف بري عن ان هناك قيادة لـ"داعش" و"القاعدة" في سجن روميه، وهي ناشطة ومحمية بفعل تساهل الدولة حيالها، وعدم تحمّل مسؤولياتها في مكافحتها.

ويعطي مثلا على ذلك، "لقد تم شراء منذ سنوات جهاز للتشويش على الاتصالات بقيمة 750 الف دولار لوقف شبكة التواصل بين روميه والجماعات الارهابية، وحتى الان لم يستعمل هذا الجهاز.

وبسخرية ذات دلالات واضحة على التساهل مع الموقوفين الارهابيين في روميه يكشف بري عن ان آخر الشروط التي طرحها الارهابيون من بين جدول الشروط مقابل الافراج عن العسكريين المخطوفين، كان طلبهم نقل بعض الموقوفين الارهابيين من سجن وزارة الدفاع الى سجن روميه الذي يدل "قديش آخدين راحتهم بهذا السجن"، وكأنه تحول بالنسبة إليهم الى ما يشبه الفندق.

قال النائب وليد جنبلاط "ان الهبة الايرانية للجيش اللبناني تشكل عقبات ونحن في غنى عنها، لانها تخالف قرار الحظر الدولي المفروض على ايران".

وفي موقف لافت قال جنبلاط "لا اعتبر جبهة "النصرة" ارهابية وان "داعش" ظاهرة تملأ الفراغ، وان الحرب في سوريا طويلة وهي عبارة عن استنزاف للجيش السوري وان بشار الاسد لن يبقى في الحكم"، واضاف "اخشى انه اذا سقط الجيش السوري تنهار الدولة السورية. واعلن انه لا يمكن استبعاد "داعش" و"النصرة" من الحل في سوريا. وطالب ايران باعادة حساباتها وكذلك تركيا.

وقال جنبلاط ان عدم اقامة مخيمات للنازحين السوريين خطأ، وما المشكلة في اقامة مخيمات تحت اجراءات امنية؟

هذه الاوضاع الامنية الخطرة، كشفت عنها ايضا مصادر معنية، مشيرة الى ان الخاصرة الرخوة تبقى منطقة شبعا - العرقوب - راشيا - حاصبيا، لان القوى الارهابية، في ظل جهوزية الجيش وحزب الله والجيش العربي السوري، من المستحيل ان تحقق اي خرق في هذه المنطقة مهما حاولت، وثبت ذلك من خلال المواجهات الاخيرة.

واضافت المصادر المعنية، تبقى الخاصرة الرخوة منطقة شبعا ـ العرقوب - راشيا - حاصبيا، في ظل التنسيق بين المسلحين والقوات الاسرائيلية الموجودة بشكل مباشر على الارض في هذه المنطقة، بالاضافة الى سيطرة المعارضين السوريين على خطوط التماس والقرى المواجهة للحدود اللبنانية في القنيطرة وجبل الشيخ، وهي على تنسيق مع القوات الاسرائيلية. ويقوم المسلحون بحشد قواتهم وتنظيم اوضاعهم في هذه المنطقة، وعلى سفوح جبل الشيخ وبيت جن المواجهة لشبعا وراشيا، رغم بعد المسافة بين المنطقتين.

وتتابع المصادر "ان المسلحين ربما لجأوا الى توتير الاوضاع في هذه المنطقة، وهناك معلومات في هذا الشأن، خصوصا ان المسلحين يعتقدون انهم يستطيعون النزول الى مناطق راشيا والوصول الى منطقة المصنع، بالتزامن مع دعم من مسلحي المعارضة في الزبداني، وبالتالي محاصرة المنطقة وارباك الجيش اللبناني وحزب الله وتوسيع مساحة المواجهة.

وتضيف المصادر "ان عقبات كبيرة تحول دون تنفيذ هذا المشروع، ويعود ذلك الى جهوزية الجيش اللبناني واجراءاته في المنطقة ومراقبة المعابر، وهو يملك كل المعلومات عن جغرافية المنطقة وكيفية انتشار المسلحين. هذا بالاضافة الى استعدادات الاهالي لمواجهة هكذا مشروع، لكن الخطر يبقى قائماً، ولقد جاءت عملية حزب الله الاخيرة في شبعا لتؤكد للمسلحين والصهاينة، ان حزب الله حاضر لكل الاحتمالات والتصدي لكل المشاريع.

وتابعت المصادر المعنية بأنها حصلت على معلومات عن مدى التنسيق الاسرائيلي مع مسلحي "النصرة" في القنيطرة حيث شارك الطيران الحربي الاسرائيلي بقصف مواقع الجيش السوري و"التشويش" على الاتصالات في مناطق القنيطرة وجبل الشيخ، بالاضافة الى الرصد وإعطاء المعلومات ونقل جرحى المسلحين الى اسرائيل، حتى انه قصف خط الامدادات التابع للجيش السوري، من اجل تسهيل سيطرته على قرى القنيطرة والسيطرة على الحدود السورية المواجهة للحدود اللبنانية في شبعا وراشيا، بغية نقل المعركة الى الداخل اللبناني وارباك المقاومة واحداث موازين قوى جديدة في المنطقة لفك الطوق عن مسلحي عرسال، وهذا هو الخطر المستجد حاليا، وهذه المعلومات تملكها اجهزة الدولة والقيادات السياسية.

تابعت الصحيفة، تصدى الجيش اللبناني لمحاولة مسلحين التسلل الى مراكزه في وادي الرعيان بجرود عرسال، واستخدم مدفعيته الثقيلة والاسلحة الرشاشة في عملية استهداف المسلحين.

وفي مجال اخر، تم الافراج عن الموقوف توقيف وهبه الذي كان مخطوفاً منذ اسبوع في عرسال من قبل "داعش"، وافيد انه تم دفع فدية للخاطفين بلغت 50 الف دولار، كما تم الافراج عن عبد الغني زعرور الذي كانت جبهة "النصرة" اختطفته، كذلك قام مسلحون بخطف خالد الحجيري وابنه وصهره في مشاريع القاع.

 

البناء : كيري ـ لافروف: حلّ سياسي في أوكرانيا... إيران رابح وتركيا خاسر جنبلاط يتلقى رفضاً سورياً للغزل فيردّ بالتصعيد... "النصرة" ليست إرهابية الاشتباك الإيراني ـ السعودي يصيب الرئاسة اللبنانية... والجميّل مرشح 14 آذار؟

كتبت "البناء": انتهى ليل أمس في باريس الاجتماع الأهمّ بين وزيري خارجية روسيا وأميركا خلال السنوات الثلاث الماضية، كما وصفه مصدر ديبلوماسي روسي لـ"البناء"، حيث تمّ التمهيد لقمة رئاسية، يفترض أن تجمع الرئيس فلاديمير بوتين مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل يوم غد الخميس، لصياغة قواعد الحلّ الأوكراني الذي سيتبلور في لقاء بوتين بالرئيس الأوكراني في ذات القمة الآسيوية الأوروبية، التي سيحضرها بوتين وميركل وتعقد في ميلانو بعد غد الجمعة، خصوصاً أنّ فرنسا الشريك الأوروبي الثاني مع ألمانيا في الأزمة الأوكرانية قد تسنّى لها أن تتابع التفاهمات حيث شارك في جزء من اجتماع الأمس وزير خارجية فرنسا لوران فابيوس.

لخصت مصادر مواكبة للاجتماع أهمّ ما تضمّنه من تفاهمات، بتسريع الحلّ السياسي للملف النووي الإيراني، بعدما نضجت كلّ عناصر الاتفاق، والتقدم بقوة بخيار الحلّ السياسي في أوكرانيا على قاعدة الفيديرالية التي تنطلق من حقوق وخصوصيات المكوّنات المتعدّدة، أما في الملف النووي الإيراني فقد جرى تقييم ما شهدته اجتماعات أمس في فيينا، ولقاء وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف مع منسّقة شؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي كاترين آشتون، وما تمّت بلورته من أفكار سيناقشها ظريف مع كيري في فيينا اليوم.

المهمّ في اللقاء أيضاً كما تقول المصادر المتابعة، انه تفادى نقاط الخلاف التي يمثلها الوضع في سورية، لكن على خلفية الامتعاض الأميركي من الأداء التركي، الذي لم يغب التعبير الأميركي في الاجتماع عن وصفه بالتخاذل، والدعوة إلى روسيا للمساهمة الفعالة بالشراكة في الحرب على "داعش"، استخبارياً وعسكرياً، والإعلان عن الرغبة بمناقشة مستفيضة لشروط توسيع الحلف الخاص بهذه الحرب.

المتوقع وفقاً للمصادر المتابعة، أنّ العلاقة الأميركية ـ الروسية تدخل مرحلة جديدة ستكون إيران فيها الرابح الأكبر وتتصدّر فيها تركيا حلف الخاسرين، بينما يتقلّص الدور السعودي في ظلّ التطورات اليمنية ببلوغ الحوثيين باب المندب، ومجيء رئيس جديد للحكومة يحوز ثقتهم بعد نجاحهم بإطاحة المرشح السعودي لرئاسة الحكومة الأسبوع الماضي، ما دفع السعودية إلى حالة هستيرية عبّر عنها وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل بالحديث عن احتلال إيراني لسورية، لتشهر الخارجية الإيرانية قراراً، للمرة الأولى يتخطى بأهميته الكلام الذي ردّت عبره طهران على كلام الفيصل واتهمته بدعم الإرهاب، فقد نظمت الخارجية الإيرانية حملة على الحكم في البحرين ودوره في دعم ورعاية تنظيم "داعش"، وسجله الأسود في ملف حقوق الإنسان ما يشي بقرار وضع العلاقة مع السعودية على ضفة المواجهة الكبرى في المنطقة.

رذاذ المواجهة وصل إلى لبنان، سواء بالتصعيد الذي تصدّر كلام النائب وليد جنبلاط عن سورية، عكس كلامه عن جيشها قبل يومين في ذكرى حرب تشرين، وتعويضاً لضعف الحجة والقدرة السعودية على الردّ على إيران، وامتدّ كلام جنبلاط السعودي للدعوة إلى تجنّب الدخول في محادثات الهبة التسليحية الإيرانية للجيش اللبناني، ناصحاً وزير الدفاع سمير مقبل بعدم السفر إلى طهران لهذا الغرض، وانتهى بتفجير قنبلة تبرئة "جبهة النصرة" من صفة الإرهاب، خصوصاً بعدما بدا أنّ رسالة الغزل التي وجهها إلى الجيش السوري لم تلق آذاناً صاغية.

الرذاذ نفسه تلقاه المهتمون بالرئاسة اللبنانية تشاؤماً بصناعة قريبة لتسوية تنتج رئيساً، لتبقى الترشيحات والمشاورات بعيدة عن إيجاد الحلول، سواء ما تسرّب عن مشاورات روما بين البطريرك الماروني بشارة الراعي والرئيس سعد الحريري، أو ما نقل عن تفاهم الحريري مع الرئيس أمين الجميّل على تبني قوى الرابع عشر من آذار لترشيحه، بدلاً من قائد "القوات" سمير جعجع.

تابعت الصحيفة، على صعيد آخر، ركز رئيس المجلس النيابي نبيه بري الموجود في جنيف للمشاركة في مؤتمر البرلمان الدولي اتصالاته مع رؤساء الوفود التي يلتقيها على موضوع الإرهاب، مبدياً اهتمامه الشديد بالاعتداءات التي يتعرّض لها الجيش في معركته ضده. وأبلغ أن حالات الفرار الأخيرة من الجيش هي فردية، وأن محاولات مماثلة استهدفت المؤسسة العسكرية وفشلت.

وشدّد خلال اتصالاته على وجوب التنبه لمثل هذه المحاولات محذّراً من التساهل والتقصير من قبل الدولة في العديد من الأمور، ومنها ما يتعلق بحركة موقوفين لـ"داعش" و"القاعدة" في سجن رومية.

وفي سياق متصل، برز تطور لافت في ظل الغموض الذي يكتنف قضية العسكريين المخطوفين من قبل "جبهة النصرة" وتنظيم "داعش"، أصدر قاضي التحقيق العسكري فادي صوان قراراً إتهامياً في حق الفار من وجه العدالة الشيخ مصطفى الحجيري أبو طاقية بجرم الانتماء إلى "جبهة النصرة" بهدف القيام بأعمال إرهابية، وأصدر مذكرة إلقاء قبض في حقه وأحاله على المحكمة العسكرية الدائمة لمحاكمته. وتعليقاً على هذا القرار، أكدت مصادر إسلامية لـ"البناء" "أن إصدار المذكرة هو ورقة ضغط من الحكومة على الحجيري والمسلحين في الوقت عينه".

 

الأخبار : الحريري : جعجع لم يعد مرشحاً وعون ليس توافقياً

كتبت "الأخبار": يستمر التواصل بين تيار المستقبل والتيار الوطني الحرّ، ولكن من دون نتائج عملية، خصوصاً في ما يتعلق بالملف الرئاسي. وعلمت "الأخبار" أن الرئيس سعد الحريري التقى قبل أيام في باريس وزير الخارجية جبران باسيل. واللقاء هو الثاني منذ عودة الأخير من نيويورك. وقد ناقش الطرفان التمديد للمجلس النيابي، والوضع الأمني، وملف الرئاسة، ولكن من دون أي نتيجة في الملفات الثلاثة.

وبحسب المعلومات، أبلغ الحريري باسيل أن رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع "لم يعُد مرشحاً رئاسياً لفريق الرابع عشر من آذار"، وأن "أي نقاش في الملف الرئاسي يجب أن ينطلق من زاوية البحث عن مرشح توافقي، والنائب ميشال عون ليس توافقياً". وبحسب المعلومات، فإن عون علّق على كلام الحريري بالقول "ليس هناك من مرشّح غيري".

وفي السياق، التقى وزير الداخلية نهاد المشنوق أمس العماد عون. وبعد زيارة استمرت أقل من نصف ساعة، هي الرابعة له للرابية منذ تولّيه وزارة الداخلية، خرج المشنوق من دون الإدلاء بأي تصريح، مكتفياً بالقول "اليوم Off". وقالت مصادر قريبة من وزير الداخلية إنه "عرض مع عون أربعة مواضيع تتعلّق بالخطة الأمنية في عرسال، والتمديد للمجلس النيابي، وقراءة المشنوق الأمنية للانتخابات النيابية وضرورة التمديد، وملف الانتخابات الرئاسية من زاوية إقليمية ودولية". وأكدت المصادر أن "لا علاقة بين اللقاء الذي جمع الحريري بالبطريرك مار بشارة بطرس الراعي في روما، وزيارة المشنوق". وأشارت إلى أن "أجواء هذا اللقاء لم تكُن سلبية، لكنها لم ترقَ إلى حدود الإيجابية، وأن عون أبدى تفهماً للمخاطر الأمنية".

وكان نائب رئيس تيار المستقبل أنطوان إندراوس قد صرّح بأن هناك "أسماءً توافقية مطروحة للرئاسة وجعجع ليس بعيداً منها". ومن بين الأسماء التي "لا مانع من التوافق عليها: حاكم مصرف لبنان رياض سلامة، الوزير السابق جان عبيد والنائب هنري حلو". ورأى أن "خطاب عون في ذكرى 13 تشرين خربط كل أجواء التفاؤل التي سادت لقاء روما في شأن الملف الرئاسي".

من جهة أخرى، أكّد الحريري أن "من يريد من السنّة، ولو من فريقنا، محاربة الجيش اللبناني سنحاربه". وشدّد على أن "موقفنا واضح: داعش هم إرهابيون وقاتلوا اللبنانيين والجيش اللبناني ونحن سنقاتلهم". ودعا حزب الله الى "الاعتراف بخطأ ذهابه الى سوريا".

وفي واشنطن، التي يزورها قائد الجيش العماد جان قهوجي للمشاركة في اجتماع قادة جيوش التحالف الدولي ضد "داعش"، قالت مصادر سياسية لـ"الأخبار" إن "قهوجي استُقبل بحفاوة من قبل مسؤولين عسكريين وسياسيين أميركيين". وعزت ذلك الى "الاهتمام الأميركي بالمؤسسة العسكرية". وأشارت إلى أن قهوجي سيستكمل البحث في شأن تسليح الجيش.

من جهة أخرى، صدّ الجيش مساء أمس (رامح حمية) محاولة تسلل لمجموعة مسلحة لجهة وادي الرعيان في تلة الهجر، في الأطراف الجنوبية لبلدة عرسال. واشتبك عناصر الجيش مع أفراد المجموعة في ظروف مناخية صعبة بسبب الأمطار الغزيرة. واستخدم عناصر الجيش القنابل المضيئة لكشف تحركات المسلحين.

وفيما أفيد عن الإفراج عن ابن بلدة تربل توفيق وهبة الذي خطف في عرسال مقابل فدية مالية بلغت 50 ألف دولار، أقدم مسلحون يستقلون سيارتين رباعيتي الدفع على خطف أحد أبناء عرسال عبد الغني زعرور، واقتادوه إلى جرود البلدة. ويملك زعرور أرضاً أقيم فوقها مخيم للنازحين السوريين. وقد أُطلق إثر تهديد عائلته بإحراق المخيم. وفي وقت لاحق، خطف مسلحون العرسالي خالد الحجيري وابنه وليد وصهره من محلة مشاريع القاع.

الى ذلك، أصدر قاضي التحقيق العسكري فادي صوان قراراً اتهامياً في حق الفار من وجه العدالة الشيخ مصطفى حسين الحجيري "أبو طاقية" بجرم الانتماء الى تنظيم إرهابي مسلّح (جبهة النصرة)، وأصدر مذكرة إلقاء قبض في حقه، وأحاله أمام المحكمة العسكرية الدائمة للمحاكمة.

رفض النائب وليد جنبلاط وصف "جبهة النصرة" بالإرهابية، وقال إنها و"الجيش الحر ليسوا أعداءً"، مشدداً على أنه "لا يمكن استبعاد أي من مكونات المعارضة السورية... وحتى تنظيم داعش موجود ولا يمكن استبعاده". وقال جنبلاط في برنامج "بلا حصانة" على قناة "أو تي في" إن الدروز "أقلية مسلمة ويجب أن نتعايش مع المحيط الاسلامي أكثر من أي وقت مضى". ورأى أن "على ما يسمى بأصدقاء سوريا أن يتفقوا على وحدة سوريا"، وأنه "مطلوب من إيران أن تعيد حساباتها وأيضاً تركيا، فوحدة سوريا تعني إبعاد (الرئيس بشار) الاسد وتنقية الجيش من المخابرات واستيعاب القوى المتقاتلة". وحذّر من أن "نيران الحرب السورية سترتد على المنطقة".

 

النهار : هل تنجح مبادرة رئاسية لفك الارتباط الإقليمي؟ السلسلة تراوح مكانها اليوم في ساحة النجمة

كتبت "النهار": يعود الملف الرئاسي الى الواجهة من روما حيث افادت مصادر متابعة ان جهات لبنانية بحثت مع مسؤولين في الفاتيكان في امكان قيام مبادرة لفك الارتباط الرئاسي اللبناني عن الازمة المستمرة في المنطقة، وخصوصاً في ظل التصعيد السعودي - الايراني، وعدم تجاوز المشكلة السعودية - القطرية، مما ينذر بإرجاء الاستحقاق الرئاسي الى أجل غير مسمى، مع ما يستتبع ذلك من خطر وجودي على الدور المسيحي في لبنان، بعد تراجعه الى حد كبير في المنطقة العربية.

وعلمت "النهار" ان هناك مسعى جديدا لتحريك الجمود في الاستحقاق الرئاسي مفاده ان يطلب البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي من رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع اعلان انسحابه من السباق الرئاسي، تمهيداً لمطالبة رئيس "التيار الوطني الحر" العماد ميشال عون بخطوة مماثلة، فيتمكن البطريرك من المضي في البحث عن مرشح يحظى بموافقة القوى السياسية عليه. وقالت مصادر مواكبة لهذه الفكرة ان التحدي امام إخراجها يكمن اولا في موافقة جعجع عليها، وتاليا إقتناع "حزب الله" بضرورة إقناع حليفه عون بالسير نحو بلورة خيار مشترك لجميع اللبنانيين في هذا المجال.

وقد عقدت أحزاب قوى 14 آذار وشخصياتها اجتماعاً مساء أمس في بيت الوسط رأسه الرئيس فؤاد السنيورة، واطلع المجتمعون على مضمون محادثات الرئيس الحريري والبطريرك الماروني في روما ، وعرضوا للتطورات في لبنان والمنطقة توصلاً إلى قراءة موحدة للأخطار التي تهدد البلاد في هذه المرحلة، مركزين على ضرورة تماسك تحالفهم وخصوصاً في هذه المرحلة لمواجهة كل الاحتمالات.

 

المستقبل : رئيس "المستقبل" وبكركي ينفيان أي تداول بـ "الأسماء" خلال لقاء روما الحريري ينجز ثلث "المليار": لا مساومة مع "داعش"

كتبت "المستقبل": من الحدود حيث تصد الوحدات العسكرية كل محاولات التسلسل من الجرود وآخرها مساء أمس عند "وادي الرعيان"، إلى واشنطن حيث التنسيق اللبناني عبر قائد الجيش العماد جان قهوجي مع رؤساء أركان جيوش الائتلاف الدولي لمحاربة تنظيم "داعش"، وصولاً إلى روما حيث أعلن الرئيس سعد الحريري إنجاز ثلث التعاقدات المادية من هبة المليار دولار المقدّمة من خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبد العزيز لتسليح الجيش والقوى الأمنية، مؤكداً "توقيع اعتمادات بحوالى ثلاثمائة مليون دولار لشراء طائرات ومعدات وأسلحة".. خارطة أحداث ميدانية تتقاطع عسكرياً وسياسياً في تظهير تموضع لبناني واضح وصريح يجزم وبالخط العريض أن "لا مساومة مع داعش" وأخواته من التنظيمات الإرهابية العابرة للحدود.

 

اللواء : 8 آذار : محاولة أخيرة لمقايضة التمديد برئاسة عون! الحريري يكشف من روما عن شراء طائرات للجيش .. وجنبلاط ينصح بعدم قبول الهبة الإيرانية

كتبت "اللواء": كشفت اوساط قريبة من الرئيس تمام سلام انه اجرى مراجعة وتقييماً لما جرى في الجلسة الماضية لمجلس الوزراء، على ان يستفيد من ذلك في جلسة مجلس الوزراء غداً، والابتعاد ما امكن عن المواضيع الخلافية، حرصاً على المهمة التي تشكلت من اجلها "حكومة المصلحة الوطنية"، وهي حفظ الاستقرار العام، وتجاوز الخلافات السياسية، وبناء تفاهمات امنية واقتصادية واجتماعية، تصب في هذا الاتجاه، بانتظار انتخاب رئيس جديد للجمهورية، ومقاربة مختلف الاستحقاقات من نيابية ومالية وخدماتية. ويأتي هذا التوجه لتجاوز مطبات المرحلة الصعبة التي تمر بها المنطقة وتنعكس على لبنان، في ضوء التطورات العسكرية على الجبهة الشرقية والشمالية وما يمكن ان تسفر عنه المعركة بين الائتلاف الدولي بقيادة الولايات المتحدة وتنظيم الدولة الاسلامية "داعش"، سواء في سوريا او في العراق، والتي يتابع لبنان وقائعها، سواء عبر المشاركة باجتماع واشنطن، او على ارض المواجهة في خطوط التماس.

 

الجمهورية : التمديد يُكمِل الولاية الممدّدة... وتعاون أميركي ـ روسي ضد "داعش"

كتبت "الجمهورية": دخَلت موسكو أمس شريكةً "على طريقتها" في التحالف الدولي - الإقليمي ضدّ "داعش"، ما قد يُعجِّل تصعيد الحرب برّاً وجَوّاً، فيما هي مُقتصرة حتّى الآن على القصف الجَوّي لمواقع هذا التنظيم في سوريا والعراق. ففيما كان القادة العسكريّون للتحالف يضعون اللمسات الأخيرة في واشنطن لخُططهم المُشتركة للمرحلة المقبلة من هذه الحرب وتنسيق المواقف بين الأطراف المُشاركة في التحالف، أعلن وزير الخارجية الأميركيّة جون كيري أنّه قرّر ونظيره الروسي سيرغي لافروف "تكثيف" تبادُل المعلومات الاستخباريّة في شأن "داعش". وأضاف خلال مؤتمر صحافي مشترك عقده مع لافروف أمس في باريس، أنّ "نحو ألف روسي يُقاتلون في صفوف داعش"، مُشيراً إلى "أنّنا توافقنا على أن لا مكان لهذا التنظيم أبداً في القرن الحادي والعشرين، ولا يُمكن أيّ بلد مُتحضِّر التنصُّل من مسؤوليّته في مواجهتها".

وأوضح كيري أنّه بحثَ ولافروف أيضاً في إمكان "بذل روسيا مزيداً من الجهد لدعم قوّات الأمن العراقيّة"، ناقلاً عنه "استعدادَ موسكو للمساعدة في هذا الملفّ، حيث سبق لها أن زوّدت القوّات العراقيّة أسلحة، وهي مستعدّة كذلك لتدريبها وتقديم استشارات إليها". من جهته، قال لافروف إنّ "التعاون الروسي - الأميركي ضدّ الإرهاب يُمكن أن يكون أكثر فعاليّة". وتأتي هذه التطوّرات، فيما صعّدت الحكومة التركيّة موقفها تجاه المعارك في كوباني، وقصفت مُقاتلات من طراز "إف 16" تابعة لها مواقع "حزب العمّال الكُردستاني" شرق تركيا، وغمز رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو من قناة النظام السوري، مُعتبراً أنّه يحاول استدراج أنقرة إلى التدّخل ضدّ "داعش" وإغراقها في المستنقع السوري، مشدّداً على أنّ بلاده "لا تهوى المُغامرات".

 

  


 اطبع المقال   أخبر صديق
 
 
 
أضف تعليق
   
   
   
   
 
 
 

 



 
   الأخبار   
فن و منوعات   
التحليل الاخباري بقلم غالب قنديل   
شؤون لبنانية   
اتجاهات   
شؤون دولية   
نشرة الوكالة اليومية   
من الصحافة الفرنسية   
شؤون عربية   
رياضة   

   الأقسام   
صحافة اليوم   
صفحة حرّة   
بين السطور بقلم ميرنا قرعوني   
ألف باء بقلم فاطمة طفيلي    
كلمات   
النوم مع الشيطان   
شؤون بيئية ومجتمع مدني    
شؤون اقتصادية   
بقلم ناصر قنديل   
مقالات مختارة   
شؤون الناس   
TENDANCES DE L’ORIENT    
ORIENT TENDENCIES    
نشرة مؤشرات اقتصادية   

الأكثر قراءة
السوريون في الغوطة: السعودية تدعم المتمردين في هجومهم الكيماوي على المدنيين
___
Orient Tendencies no 114
___
الملك السعودي يقيل عبد العزيز بن فهد من مجلس الوزراء ويعين مكانه محمد بن سلمان
___
  
الأكثر تعليقاً
السوريون في الغوطة: السعودية تدعم المتمردين في هجومهم الكيماوي على المدنيين
___
Orient Tendencies no 114
___
الملك السعودي يقيل عبد العزيز بن فهد من مجلس الوزراء ويعين مكانه محمد بن سلمان
___
أسعار العملات
الشراء البيع العملة
1.23 1.45 1$
كامل الجدول
درجات الحرارة
دمشق بغداد
 دمشق, سوريا  بغداد, العراق
بيروت عمان
 بيروت, لبنان  عمان, الأردن
إسطنبول طهران
 إسطنبول, تركيا  طهران, إيران
   



 الخصوصية   مكاتب الوكالة    اتصل بنا   من نحن   أرسل اقتراحك   مكاتب الوكالة   موبي نيوز   سياسة الموقع   الرئيسية