تاريخ أخر تحديث : 2019-08-22 09:52:36
من الصحافة العربية  ::  من الصحافة اللبنانية  ::  مقتل 4 أشخاص بينهم مدير "توتال" بتحطم طائرة خاصة في موسكو  ::  جماعات دينية يهودية تدعو لتقسيم الأقصى  ::  البرلمان الليبي يعلن تحالفه رسميا مع حفتر  ::  مقتل 60 مسلحا من "داعش" في الرمادي  ::  لافروف: روسيا لم تحصل على توضيحات من واشنطن بشأن عمليتها في سوريا  ::  البشير مرشح الحزب الحاكم في الانتخابات الرئاسية  ::  العبادي في طهران على رأس وفد سياسي اقتصادي رفيع  ::  اليمن: تقدم انصار الله بمحافظة البيضاء ومقتل 16 عنصرا من القاعدة  ::  محلب: لا ننوي تقديم مساعدة عسكرية لواشنطن ضد داعش  ::  طيران التحالف يدمر إمدادات عسكرية للأكراد في كوباني  ::  ابو مرزوق يؤكد استئناف مفاوضات الهدنة يوم 27 أكتوبر  ::  السيد نصرالله: المسلحون التكفيريون أعجز من أن يجتاحوا أي منطقة بقاعية وأميركا تستخدم "داعش" فزّاعة لإخافة دول المنطقة  ::  قافلة شحن لبنانية عالقة عند معبر "نصيب" السوري الحدودي  ::  استطلاع: 66% من المسيحيين يؤكدون بأن حزب الله يحمي لبنان  ::  اللواء ابراهيم في قطر لمتابعة ملف العسكريين  ::  مصدر عسكري للجمهورية: حالات الفرار لا تشكّل مؤشراً خطيراً  ::  ابو فاعور: لا شيء يدعو الى الذعر والهلع في المجتمع اللبناني من ايبولا  ::  السفير: ما هي قصة الهبة العسكرية الايرانية؟  :: 
  اتصل بنا   من نحن  أرسل اقتراحك  مكاتب الوكالة  موبي نيوز  سياسة الموقع   الرئيسية
التحليل الاخباري بقلم غالب قنديل
حلفاء سورية أشد حزما
 
 

 

غالب قنديل

في كل مرة يصعد سلطان الوهم العثماني أردوغان من تهديداته للدولة الوطنية السورية ويتوعد بتنفيذ غزو عسكري لأراضيها يتساءل كثيرون عن حلفاء سورية وشركائها وما يمكن ان يفعلوه في مساندتها ضد أي عدوان.

أولا مؤخرا طرحت أسئلة كثيرة عن مواقف إيران وروسيا والصين منذ إعلان حملة اوباما وتغييره ليافطة حلف العدوان على سورية بتقديمه حلفا ضد داعش والنصرة والدولة السورية معا.

تكشفت في الغرب وقائع إعلامية كثيرة عن آليات التنسيق الأميركي غير المباشر مع القيادة السورية في إدارة حملة اوباما الجوية ورغم ما ظهر من معالم الخطوط الحمراء الإيرانية والروسية الداعمة لإرادة المقاومة السورية الحازمة في وجه أي عدوان فقد عاود المتسائلون رسم إشارات الاستفهام عن مواقف الحلفاء والشركاء بعد عربدة رجب أردوغان وتحريكه لحشد عسكري قبالة عين العرب التي رسمت لها صورة الذريعة المكتملة للتدخل بينما توهم أردوغان فرصة سانحة لتحويل إلى آلية جاهزة لفرض إقامة منطقة عازلة تسمح بتطوير العدوان البري على الدولة السورية بالتناغم مع انتقال محتمل للغارات الأميركية إلى استهداف الجيش العربي السوري ومنشآت الدولة الوطنية السورية ومناطق سيطرتها حيث تواصل في مناخ احتضان شعبي واسع عملياتها لسحق معاقل الجماعات الإرهابية المختلفة بالتوازي مع التفكيك المستمر لشبكاتها الأهلية بواسطة المصالحات المحلية .

ثانيا  تنطلق تحالفات سورية الدولية والإقليمية من أرضية صلبة لمصالح استراتيجية مشتركة ومن يعيد قراءة المعطيات يجد ما هو أبعد من التلاقي على ضرورة تخليص العالم من نير الهيمنة الأحادية للولايات المتحدة فكل من روسيا والصين وإيران تخوض مواجهتها الخاصة مع الضغوط والتدخلات الأميركية المباشرة في جبهات اوكرانيا وهونغ كونغ والعراق واليمن وأفغانستان وهذه الدول الحليفة لسورية تيقنت وبالوقائع العملية ان صمود الدولة الوطنية السورية أتاح لها تحقيق منجزات كثيرة في مجابهة الإمبراطورية الأميركية التي أرغمها ذلك الصمود على الرضوخ لمبدأ الاعتراف بالقوة الإيرانية الصاعدة وبدورها الإقليمي والدولي فأملى على إدارة أوباما الانطلاق في خط التفاوض مع الجمهورية الإسلامية ومباشرة تفكيك العقوبات التي فرضت على إيران منذ انتصار الثورة .

كذلك حظيت روسيا والصين بفرص ثمينة لتصعيد حضورهما الدولي وتطوير محور عالمي جديد تجلى بمجموعة البريكس ومنظمة شانغهاي نتيجة الصمود السوري الذي لولاه لباتت المعارك تخاض في بكين وموسكو مباشرة دفاعا عن الوجود وليس من اجل حماية مواقع النفوذ ولهذا السبب وبصورة أقوى مما حصل في العام الماضي بعد الإعلان عن اعتزام اوباما ضرب سورية ، تحرك حلفاء سورية بعد إعلان الحلف الدولي بقيادة اوباما كما تم رسم خط أحمر سوري في التعامل مع الغارات وظهرت المواقف الصلبة لكل من روسيا وإيران والصين في تعبيرات وتحذيرات صارمة وما تزال التحركات الأميركية تحت متابعة صارمة وشديدة الانتباه من جانب القيادة السورية وشركائها الكبار لممارسة الردع القاسي في أي لحظة موجبة ولا مجال للمفاجآت.

ثالثا   خيبة أردوغان وسقوط ما روجه عن المنطقة العازلة جاءت نتيجة رفض حلفائه في الناتو الذين التمسوا حزما سوريا في إرادة الدفاع ضد أي غزو تركي وتصميما إيرانيا متصاعدا على دعم القوات العربية السورية مباشرة هذه المرة وعزما روسيا وصينيا على اعتراض أي غزو بري للأراضي السورية وأي تحويل للضربات الجوية صوب الدولة الوطنية السورية وقواتها المسلحة .

إيران تلتزم بمضمون شراكتها الاستراتيجية بمحور المقاومة مع كل من سورية والمقاومة اللبنانية وهي تدرك جوهر المعركة المحتملة ضد الجيش التركي او ضد حلف اوباما وهذا هو سر تسارع التصريحات الإيرانية القوية خلال الأيام القليلة الماضية اما روسيا والصين فلديهما حسابات ثنائية صعبة مع سلطان الوهم العثماني الذي يدعم جماعات إرهابية وانفصالية في البلدين من الشيشان والتركمان إلى الإيغور وثمة إرهابيون يحملون الجنسيتين الروسية والصينية تدربوا بإشراف المخابرات التركية وتحت حمايتها ويقاتل بعضهم ضد الدولة السورية ويلوح خطر نقلهم بتسهيل تركي أيضا للتخريب على الأرض الروسية والصينية ومن هنا فموسكو وبكين معنيتان مباشرة بكبح الوهم العثماني الذي يحرك عدوانية أردوغان ضد سورية .

مساهمات الشركاء والحلفاء في تدعيم القدرات السورية سياسيا وعسكريا واقتصاديا سوف تتصاعد نوعيا خلال الفترة المقبلة وتسارع عمليات الجيش العربي السوري سوف يتعزز بزيادة منسوب الدعم والإسناد الذي ذهبت به التصريحات الإيرانية الأخيرة نحو الاستعداد للمشاركة في القتال بناء على أي طلب سوري بينما يتضاعف حجم القطع البحرية الروسية ويتكهن كثيرون في الغرب بغزارة ما تفرغه حمولاتها من أسلحة حديثة متطورة اما الصين فقد باتت على يقين بأن سورية هي خط الدفاع الأمامي لحماية القوة الصينية العملاقة في وجه خطري الهيمنة الأحادية والتكفير الإرهابي وذلك كله سيعجل في إيقاع الإنجازات السورية بالميدان ويحضر لمعادلات جديدة تسبق بها القيادة السورية رهانات أوباما الافتراضية على تصنيع جيوش من المرتزقة تعمل تحت غطائه الجوي .

  


 اطبع المقال   أخبر صديق
 
 
 
أضف تعليق
   
   
   
   
 
 
 

 



 
   الأخبار   
فن و منوعات   
التحليل الاخباري بقلم غالب قنديل   
شؤون لبنانية   
اتجاهات   
شؤون دولية   
نشرة الوكالة اليومية   
من الصحافة الفرنسية   
شؤون عربية   
رياضة   

   الأقسام   
صحافة اليوم   
صفحة حرّة   
بين السطور بقلم ميرنا قرعوني   
ألف باء بقلم فاطمة طفيلي    
كلمات   
النوم مع الشيطان   
شؤون بيئية ومجتمع مدني    
شؤون اقتصادية   
بقلم ناصر قنديل   
مقالات مختارة   
شؤون الناس   
TENDANCES DE L’ORIENT    
ORIENT TENDENCIES    
نشرة مؤشرات اقتصادية   

الأكثر قراءة
السوريون في الغوطة: السعودية تدعم المتمردين في هجومهم الكيماوي على المدنيين
___
Orient Tendencies no 114
___
الملك السعودي يقيل عبد العزيز بن فهد من مجلس الوزراء ويعين مكانه محمد بن سلمان
___
  
الأكثر تعليقاً
السوريون في الغوطة: السعودية تدعم المتمردين في هجومهم الكيماوي على المدنيين
___
Orient Tendencies no 114
___
الملك السعودي يقيل عبد العزيز بن فهد من مجلس الوزراء ويعين مكانه محمد بن سلمان
___
أسعار العملات
الشراء البيع العملة
1.23 1.45 1$
كامل الجدول
درجات الحرارة
دمشق بغداد
 دمشق, سوريا  بغداد, العراق
بيروت عمان
 بيروت, لبنان  عمان, الأردن
إسطنبول طهران
 إسطنبول, تركيا  طهران, إيران
   



 الخصوصية   مكاتب الوكالة    اتصل بنا   من نحن   أرسل اقتراحك   مكاتب الوكالة   موبي نيوز   سياسة الموقع   الرئيسية