تاريخ أخر تحديث : 2017-03-24 03:11:07
من الصحافة العربية  ::  من الصحافة اللبنانية  ::  مقتل 4 أشخاص بينهم مدير "توتال" بتحطم طائرة خاصة في موسكو  ::  جماعات دينية يهودية تدعو لتقسيم الأقصى  ::  البرلمان الليبي يعلن تحالفه رسميا مع حفتر  ::  مقتل 60 مسلحا من "داعش" في الرمادي  ::  لافروف: روسيا لم تحصل على توضيحات من واشنطن بشأن عمليتها في سوريا  ::  البشير مرشح الحزب الحاكم في الانتخابات الرئاسية  ::  العبادي في طهران على رأس وفد سياسي اقتصادي رفيع  ::  اليمن: تقدم انصار الله بمحافظة البيضاء ومقتل 16 عنصرا من القاعدة  ::  محلب: لا ننوي تقديم مساعدة عسكرية لواشنطن ضد داعش  ::  طيران التحالف يدمر إمدادات عسكرية للأكراد في كوباني  ::  ابو مرزوق يؤكد استئناف مفاوضات الهدنة يوم 27 أكتوبر  ::  السيد نصرالله: المسلحون التكفيريون أعجز من أن يجتاحوا أي منطقة بقاعية وأميركا تستخدم "داعش" فزّاعة لإخافة دول المنطقة  ::  قافلة شحن لبنانية عالقة عند معبر "نصيب" السوري الحدودي  ::  استطلاع: 66% من المسيحيين يؤكدون بأن حزب الله يحمي لبنان  ::  اللواء ابراهيم في قطر لمتابعة ملف العسكريين  ::  مصدر عسكري للجمهورية: حالات الفرار لا تشكّل مؤشراً خطيراً  ::  ابو فاعور: لا شيء يدعو الى الذعر والهلع في المجتمع اللبناني من ايبولا  ::  السفير: ما هي قصة الهبة العسكرية الايرانية؟  :: 
  اتصل بنا   من نحن  أرسل اقتراحك  مكاتب الوكالة  موبي نيوز  سياسة الموقع   الرئيسية
مقالات مختارة
الدولة الإسلامية "الكذبة الكبرى": ميشيل شوسودوفسكي
 
 

 

تحت رعاية الأمم المتحدة، وبحضور الرئيس الاميركي باراك أوباما دعا مجلس الامن الولايات المتحدة والمجتمع الدولي لاتخاذ تدابير حاسمة، على الصعيدين الوطني والدولي، للحد من مسالة تجنيد المقاتلين التابعين للدولة الإسلامية.

ما لم يرد ذكره في تقارير وسائل الإعلام هو أن رؤساء الدول ورؤساء الحكومات الذين أيدوا الحملة الأميركية ضد الدولة الإسلامية، يدركون تماما أن الاستخبارات الأميركية هي من هندسة الدولة الإسلامية وما يتصل بها من كيانات. فالدول اصبحت مجبرة بدعم القرار الاميركي وبان تصبح متواطئة مع جدول الأعمال الإرهابي للولايات المتحدة.

والجدير بالذكر ان المملكة العربية السعودية، وقطر، تمولان وتدربان الإرهابيين نيابة عن الولايات المتحدة، اما إسرائيل فهي تقوم بإيواء مقاتلي الدولة الإسلامية في مرتفعات الجولان، وحلف شمال الاطلسي يشارك في تنسيق وتجنيد المقاتلين الجهاديين وإرسالهم إلى سوريا بالتعاون مع القيادة العليا التركية –وذلك منذ مارس 2011-.

كل هذا معروف وموثق، ولكن لم يتجرأ أي رئيس حكومة او رئيس على التحدث عن عبثية الولايات المتحدة من خلال رعايتها لقرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، الذي اعتمد بالإجماع في 24 سبتمبر ايلول.

"السخافة" هي ان ما نشهده هو مشروع إجرامي تحت رعاية الأمم المتحدة.

غالبا ما تستند الدبلوماسية الدولية على الخداع، وغالبا ما اصبحت السياسية الخارجية الاميركية توصف بفقدانها للمصداقية، ما نشهده هو انهيار تام للممارسة الدبلوماسية المعمول بها عالميا. "الحقيقة المحرمة" هي ان "الدولة الإسلامية تعتبر أداة واشنطن، و"اصول" استخباراتية اميركية، الدولة الاسلامية ليست كيانا مستقلا، وليست "عدوا خارجيا" يهدد الأمن العالمي، كما نقلت وسائل الإعلام الغربية.

وبينما يدرك الجميع ذلك، تسود الكذبة الكبرى ويصبح الكذب "حقيقة."

يدعو قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة الدول الأعضاء إلى "قمع تجنيد وتنظيم ونقل وتجهيز وتمويل المقاتلين الإرهابيين"، ويشير القرار إلى "الحاجة الخاصة والملحة لتنفيذ القرار المتعلق بهؤلاء المقاتلين الإرهابيين الأجانب المرتبطين بالدولة الإسلامية في العراق والشام وجبهة النصرة ومشتقات تنظيم القاعدة ..." ولكن أليسوا هؤلاء هم "المقاتلين من أجل الحرية" الذين تم تدريبهم وتجنيدهم من جانب التحالف العسكري الغربي لإسقاط حكومة بشار الأسد؟.

جنود الدولة الاسلامية هم مشاة التحالف العسكري الغربي، هدفهم غير المعلن هو تخريب وتدمير سوريا والعراق، بالنيابة عن رعاتهم الاميركيين، وفي نهاية اللعبة تحويل البلدان إلى مقاطعات او اقاليم.

السياسيون الحاضرون في جلسة مجلس الأمن الدولي صفقوا للمبادرة الأمريكية لمكافحة الإرهاب، وأشار الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند إلى حقيقة أن "الإرهاب قد اتخذ بعدا آخر، وأنه يريد أن يغزو الأرض الآن".

العديد من حلفاء الولايات المتحدة بما فيهم: الأردن وتركيا والسعودية وقطر تشارك حاليا في دعم داعش والنصرة وتشارك في الوقت عينه بالغارات الجوية الاميركية التي تستهدف مراكز تنظيم الدولة الاسلامية داخل سوريا.

تركيا والأردن لها حدود مع سوريا، المملكة العربية السعودية وتركيا لديها حدود مع العراق، التورط العسكري المباشر في هذه البلدان يشير إلى ان سيناريوهات التصعيد والحرب الطائفية ستمتد من البحر الأبيض المتوسط ​​إلى وسط آسيا.

وفي هذا الصدد، أعلنت تركيا بالفعل أنها سوف تشارك في العمليات البرية داخل سوريا والعراق، وأعلن رئيس الوزراء أحمد داود أوغلو المنتخب حديثا بأن حكومته سوف تسعى لإقرار قانون يشرع مسالة التدخل العسكري التركي في كل من العراق وسوريا.

المسالة الاكثر اهمية الان هي احتمال فرض منطقة "حظر جوي" كمبرر لقصف العراق وسوريا -بتفويض من الامم المتحدة -.

الرئيس أوباما ورئيس الوزراء كاميرون ونظرائهم في فرنسا وتركيا والسعودية وقطر، وآخرون، يشنون ضرباتهم العسكرية ضد الدولة الإسلامية، التي خلقوها هم بأنفسهم. ويفكرون بإنزال قواتهم على الارض. ووفقا لمصادر حكومية عراقية الولايات المتحدة تخطط لنشر 13000 جندي الى العراق.

قادة الدول الغربية إما هم جهلة او انهم اغبياء تماما.. "الارهابيون هم نحن" ويبدو أنهم لم يكونوا مدركين تماما للآثار الواسعة النطاق لأفعالهم.

"البروباغاندا الحربية" هي عمل إجرامي: "جريمة ضد السلام" من خلال التمسك بالأكاذيب والافتراءات التابعة للسياسة الخارجية الأمريكية.

رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون قال ان هناك امر برلماني يدرس لإلغاء المواطنة في بريطانيا وكندا ممن يشتبه في دعمهم للحركة الجهادية. في حين دعا رئيس الوزراء البريطاني صاحبة الجلالة "لتقييد أو إلغاء جوازات السفر من الجهاديين البريطانيين ... وكانت وزيرة الداخلية تيريزا ماي قد عبرت عن خوفها من حرمان هؤلاء البريطانيين الذين يقاتلون مع الدولة الإسلامية من جنسيتهم".

في العام 2001 صرح جورج بوش قائلا: "إما تكون معنا أو مع الإرهابيين".  "الحقيقة المحرمة" هي ان الولايات المتحدة بعهد جورج بوش شاركت بمهمات شيطانية: خلقت شبكة الإرهاب الإسلامية بهدف تدمير دولة ذات سيادة والآن هي تخوض حربا ضد الشبكة الإرهابية الخاصة التي خلقتها. وتعمل هذه الأجندة تحت ستار مكافحة الإرهاب.

الرئيس الاميركي وحليفه البريطاني هم "رعاة للإرهاب" والأمم المتحدة متواطئة معهم.

غلوبال ريسيرتش

ترجمة: وكالة اخبار الشرق الجديد- ناديا حمدان

http://www.globalresearch.ca/the-terrorists-r-us-the-islamic-state-big-lie-and-the-criminalization-of-the-united-nations/5404146

 

 

 

  


 اطبع المقال   أخبر صديق
 
 
 
أضف تعليق
   
   
   
   
 
 
 

 



 
   الأخبار   
فن و منوعات   
التحليل الاخباري بقلم غالب قنديل   
شؤون لبنانية   
اتجاهات   
شؤون دولية   
نشرة الوكالة اليومية   
من الصحافة الفرنسية   
شؤون عربية   
رياضة   

   الأقسام   
صحافة اليوم   
صفحة حرّة   
بين السطور بقلم ميرنا قرعوني   
ألف باء بقلم فاطمة طفيلي    
كلمات   
النوم مع الشيطان   
شؤون بيئية ومجتمع مدني    
شؤون اقتصادية   
بقلم ناصر قنديل   
مقالات مختارة   
شؤون الناس   
TENDANCES DE L’ORIENT    
ORIENT TENDENCIES    
نشرة مؤشرات اقتصادية   

الأكثر قراءة
السوريون في الغوطة: السعودية تدعم المتمردين في هجومهم الكيماوي على المدنيين
___
Orient Tendencies no 114
___
الملك السعودي يقيل عبد العزيز بن فهد من مجلس الوزراء ويعين مكانه محمد بن سلمان
___
  
الأكثر تعليقاً
السوريون في الغوطة: السعودية تدعم المتمردين في هجومهم الكيماوي على المدنيين
___
Orient Tendencies no 114
___
الملك السعودي يقيل عبد العزيز بن فهد من مجلس الوزراء ويعين مكانه محمد بن سلمان
___
أسعار العملات
الشراء البيع العملة
1.23 1.45 1$
كامل الجدول
درجات الحرارة
دمشق بغداد
 دمشق, سوريا  بغداد, العراق
بيروت عمان
 بيروت, لبنان  عمان, الأردن
إسطنبول طهران
 إسطنبول, تركيا  طهران, إيران
   



 الخصوصية   مكاتب الوكالة    اتصل بنا   من نحن   أرسل اقتراحك   مكاتب الوكالة   موبي نيوز   سياسة الموقع   الرئيسية