تاريخ أخر تحديث : 2020-05-29 01:44:19
من الصحافة العربية  ::  من الصحافة اللبنانية  ::  مقتل 4 أشخاص بينهم مدير "توتال" بتحطم طائرة خاصة في موسكو  ::  جماعات دينية يهودية تدعو لتقسيم الأقصى  ::  البرلمان الليبي يعلن تحالفه رسميا مع حفتر  ::  مقتل 60 مسلحا من "داعش" في الرمادي  ::  لافروف: روسيا لم تحصل على توضيحات من واشنطن بشأن عمليتها في سوريا  ::  البشير مرشح الحزب الحاكم في الانتخابات الرئاسية  ::  العبادي في طهران على رأس وفد سياسي اقتصادي رفيع  ::  اليمن: تقدم انصار الله بمحافظة البيضاء ومقتل 16 عنصرا من القاعدة  ::  محلب: لا ننوي تقديم مساعدة عسكرية لواشنطن ضد داعش  ::  طيران التحالف يدمر إمدادات عسكرية للأكراد في كوباني  ::  ابو مرزوق يؤكد استئناف مفاوضات الهدنة يوم 27 أكتوبر  ::  السيد نصرالله: المسلحون التكفيريون أعجز من أن يجتاحوا أي منطقة بقاعية وأميركا تستخدم "داعش" فزّاعة لإخافة دول المنطقة  ::  قافلة شحن لبنانية عالقة عند معبر "نصيب" السوري الحدودي  ::  استطلاع: 66% من المسيحيين يؤكدون بأن حزب الله يحمي لبنان  ::  اللواء ابراهيم في قطر لمتابعة ملف العسكريين  ::  مصدر عسكري للجمهورية: حالات الفرار لا تشكّل مؤشراً خطيراً  ::  ابو فاعور: لا شيء يدعو الى الذعر والهلع في المجتمع اللبناني من ايبولا  ::  السفير: ما هي قصة الهبة العسكرية الايرانية؟  :: 
  اتصل بنا   من نحن  أرسل اقتراحك  مكاتب الوكالة  موبي نيوز  سياسة الموقع   الرئيسية
اتجاهات
نشرة اتجاهات الاسبوعية 27-9-2014
 
 

اتجاهــــات


 

التحليل الاخباري

حملة اوباما واحتواء الفشل...                                             غالب قنديل... التفاصيل

بقلم ناصر قنديل        

ما بعد العيد خط أحمر...... التفاصيل

      

                      الملف العربي

عاد الشأن السوري ليحتل عناوين الصحف العربية، مع بدء غارات  "التحالف الدولي" على مواقع تنظيم "داعش" في سوريا.

 وابرزت الصحف  تأكيد الرئيس السوري بشار الأسد أن سورية ماضية بكل حزم في الحرب التي تخوضها منذ سنوات ضد الإرهاب التكفيري بكل أشكاله وهي مع أي جهد دولي يصب في مكافحة الإرهاب،  وأشارت الصحف الى تشديد إيران وروسيا على ضرورة حصول "التحالف الدولي" على موافقة الحكومة السورية، كما تبنّى مجلس الأمن الدولي بالإجماع قرارا يدعو إلى وقف تدفق المقاتلين الأجانب عبر الحدود إلى دول العالم وخاصة سورية والعراق.

وتابعت الصحف الوضع في العراق مشيرة الى كلام رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الذي اعرب  فيه عن رفضه أي تدخل بري في بلاده لقتال تنظيم داعش،  في وقت تشتد المعارك بين تنظيم "داعش" وغيره من التنظيمات الارهابية من جهة والقوات العراقية بالتزامن مع الغارات التي يشنها الطيران العراقي وطيران "التحالف الدولي".

واشارت الصحف الى عودة الهدوء الى العاصمة اليمنية صنعاء بعد التوصل الى اتفاق حل الأزمة بعد اجتماع الرئيس عبدربه منصور هادي مع مستشاريه وممثلي الأحزاب والقوى السياسية والحوثيين بحضورالمبعوث الأممي جمال بنعمر ، واعلن هادي وقفا شاملا لإطلاق النار في البلاد.

وأشارت الصحف الى توصل حركتي فتح وحماس، إلى اتفاق حول إشراف حكومة التوافق الوطني على المعابر في قطاع غزة.

سوريا

أكد الرئيس السوري بشار الأسد لمستشار الأمن الوطني العراقي فالح الفياض ـ مبعوث الرئيس العراقي حيدر العبادي، أن سورية ماضية بكل حزم في الحرب التي تخوضها منذ سنوات ضد الإرهاب التكفيري بكل أشكاله وهي مع أي جهد دولي يصب في مكافحة الإرهاب، مضيفاً: إن نجاح هذه الجهود لا يرتبط فقط بالعمل العسكري على أهميته بل أيضاً بالتزام الدول بالقرارات الدولية ذات الصلة وما تنص عليه من وقف كل أشكال دعم التنظيمات الإرهابية.

وتناول اللقاء الجهود المبذولة لمحاربة الإرهاب حيث أطلع المبعوث العراقي الرئيس الأسد على آخر الترتيبات المتخذة في هذا الإطار وتم التطرق إلى الخطوات المقبلة والتدابير الممكنة من أجل توفير أفضل السبل لإنجاح هذه الجهود بما يؤدي إلى القضاء على التنظيمات الإرهابية بمختلف مسمياتها.

وجرى التأكيد خلال اللقاء على مواصلة التعاون والتنسيق بين قيادتي البلدين في محاربة هذه الآفة الخطرة وخاصة بعد أن أثمر هذا التعاون عن نتائج إيجابية على الشعبين الشقيقين في سورية والعراق وعلى شعوب المنطقة.

نائب رئيس مجلس الوزراء ـ وزير الخارجية والمغتربين وليد المعلم أكد أن جدية الولايات المتحدة وحلفائها في مكافحة الإرهاب تقتضي التوقف عن دعم وتمويل وتسليح وتدريب التنظيمات الإرهابية وتهريبها إلى داخل الأراضي السورية والعمل تحت مظلة الأمم المتحدة.

وجدد وزير الخارجية والمغتربين التأكيد على أن أي انتهاك للسيادة السورية هو عدوان.. وتعريف هذا العدوان واضح في القانون الدولي، لافتاً إلى أن سورية مازالت تمد يدها للتعاون والتنسيق من أجل مواجهة إرهاب «داعش» و«النصرة» وغيرهما وفقاً للقرار 2170.

ضربات التحالف الدولي لداعش في سوريا

أوضحت وزارة الخارجية والمغتربين أن الوزير وليد المعلم تلقى رسالة من نظيره الأمريكي جون كيري عبر وزير الخارجية العراقي يبلغه فيها أن أمريكا ستستهدف قواعد «داعش» وبعضها موجود في سورية، وذلك بعد أن كان قد تم في اليوم ذاته إبلاغ مندوب سورية الدائم لدى الأمم المتحدة قبل بدء الغارات بساعات.

وقالت الوزارة: بعد تأكيد سورية مراراً وفي مناسبات عدة على استعدادها للتعاون في مكافحة الإرهاب في إطار الاحترام الكامل لسيادتها الوطنية وبعد أن وقفت مع سورية دول عدة تؤكد ضرورة احترام ميثاق الأمم المتحدة الذي يشدّد على احترام سيادة الدول ووحدة أراضيها تم بالأمس «أمس الأول» إبلاغ مندوب سورية الدائم لدى الأمم المتحدة بأن الولايات المتحدة وبعض حلفائها ستقوم باستهداف ما يسمى تنظيم «داعش» الإرهابي في مناطق وجوده في سورية وذلك قبل بدء الغارات بساعات.

وتابعت الوزارة بيانها بالقول: إن الجمهورية العربية السورية إذ تؤكد أنها كانت ولا تزال تحارب هذا التنظيم في الرقة ودير الزور وغيرهما من المناطق فإنها لم ولن تتوقف عن محاربته وذلك بالتعاون مع الدول المتضررة منه بشكل مباشر وعلى رأسها العراق الشقيق، وتشدد في هذا الإطار على أن التنسيق بين البلدين مستمر وعلى أعلى المستويات لضرب الإرهاب كون البلدين في خندق واحد في مواجهة هذا التنظيم تنفيذاً للقرار الدولي 2170 الذي صدر بالإجماع من مجلس الأمن.

واختتمت الوزارة بيانها بالقول: إن الجمهورية العربية السورية إذ تعلن مرة أخرى أنها مع أي جهد دولي يصب في محاربة ومكافحة الإرهاب مهما كانت مسمياته من «داعش» و«جبهة النصرة» وغيرهما تشدد على أن ذلك يجب أن يتم مع الحفاظ الكامل على حياة المدنيين الأبرياء وتحت السيادة الوطنية ووفقاً للمواثيق الدولية.

وكانت واشنطن قد أعلنت الثلاثاء ان "التحالف الدولي" شن غارات للمرة الأولى على مواقع لتنظيم «داعش» الإرهابي في سوريا.

و أكد المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) الأميرال جون كيربي أن الولايات المتحدة الأمريكية أخبرت مندوب سورية الدائم لدى الأمم المتحدة الدكتور بشار الجعفري بموعد شن الهجمات على أماكن وجود تنظيم «داعش» الإرهابي في سورية.

الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أكد أن سورية لم تطلب تنفيذ ضربات جوية ضد تنظيم «داعش» الإرهابي لكن تم إبلاغها مسبقاً بها.

الرئيس الإيراني حسن روحاني انتقد إقدام واشنطن على استهداف مواقع لتنظيم «داعش» الإرهابي داخل سورية، واصفاً ذلك بالإجراء غير المشروع لأنه جاء من دون موافقة سورية أو إذن من مجلس الأمن.

ودعت وزارة الخارجية الروسية الولايات المتحدة الأمريكية إلى ضرورة الحصول على موافقة الحكومة السورية وليس فقط إبلاغها من جانب واحد قبل توجيه ضربات إلى مواقع في سورية أو اتخاذ قرار دولي بهذا الشأن.

تبنّى مجلس الأمن الدولي بالإجماع القرار رقم 2178 الذي يدعو إلى وقف تدفق المقاتلين الأجانب عبر الحدود إلى دول العالم وخاصة سورية والعراق.وحثَّ قرار مجلس الأمن الدول الأعضاء على تكثيف وتعجيل تبادل المعلومات الخاصة بأعمال وتحركات الإرهابيين والشبكات الإرهابية بمن في ذلك المقاتلون الإرهابيون، ودعا جميع الدول الأعضاء إلى التعاون في جهود التصدي لتهديدات المقاتلين الإرهابيين الأجانب.

وقال مندوب سورية الدائم لدى الأمم المتحدة الدكتور بشار الجعفري في كلمة له أمام المجلس بعد التصويت على القرار: سورية كانت رائدة في التحذير من الإرهاب والدعوة لمجابهته واستئصاله قبل تمدده واستفحاله وإدراك الآخرين بخطره متأخرين بعد فترة إنكار طويلة وكانت رائدة في التصدي له ومحاربته على أرض الواقع.

من جهته أكّد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن على جميع الدول تنفيذ قرارات مجلس الأمن الخاصة بمكافحة الإرهاب، مشدداً على وجوب محاسبة المسؤولين عن دعم الإرهابيين في سورية والعراق.

في حين أكّد الرئيس الأمريكي باراك أوباما أهمية التوحد كأسرة دولية لمواجهة التهديدات التي يمثلها الإرهابيون.

العراق

رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي اعرب عن رفضه تدخلا بريا في بلاده لقتال تنظيم داعش. مبينا ان «قواتنا الامنية وقوات الحشد الشعبي تمتلك القدرات البشرية لكسب المعركة من العدو». وأكد العبادي اهمية: «احترام سيادة العراق ووحدة اراضيه وعدم التدخل في شؤونه الداخلية والتي تعد من ثوابت عملنا حاليا وخلال الفترة المقبلة».

ميدانيا،  تحدث نواب من محافظة الديوانية، عن مقتل 300 جندي باستخدام غاز الكلور لأول مرة من قبل مسلحي تنظيم "داعش" الإرهابي في الصقلاوية شمالي الفلوجة.

اليمن

انتهى الوضع الأمني المضطرب في العاصمة اليمنية صنعاء، بتوقيع اتفاق حل الأزمة. بعد لقاء عقده الرئيس عبدربه منصور هادي مع مستشاريه وممثلي الأحزاب والقوى السياسية والحوثيون حضره المبعوث الأممي جمال بنعمر لبحث التطورات المتسارعة، أعقبه إعلان رسمي بتوقيع اتفاق حل الأزمة في دار الرئاسة.

وعقب التوقيع أعلن الرئيس هادي وقفا شاملا لإطلاق النار في كافة أنحاء البلاد.

وذكرت مصادر حكومية أن الرئيس اليمني أصدر قراراً بتعيين ياسين عمر مكاوي (من «الحراك الجنوبي») وصالح علي الصماط (من الحوثيين) مستشارَيْن له، ويُتوقع أن يصدر قرار آخر بتسمية رئيس الوزراء الجديد الذي سيتولى تشكيل الحكومة في غضون شهر.

وقال الناطق الرسمي باسم الحوثيين محمد عبد السلام إن الاتفاق ينص على إلغاء ألف ريال من سعر 20 لتر من البترول والبنزين من ثم تتولى لجنة اقتصادية دراسة إلغاء بقية الزيادة. ويتضمن الاتفاق تعيين هادي مستشارين له من الحوثيين والحراك الجنوبي.

فلسطين

توصلت حركتا فتح وحماس، في القاهرة يوم الخميس، إلى اتفاق حول إشراف حكومة التوافق الوطني على المعابر في قطاع غزة، وحول تطبيق بنود اتفاقية المصالحة الفلسطينية المبرمة في أبريل (نيسان) الماضي، بحسب ما أعلن رئيسا وفدي الحركتين.

 

                                     الملف الإسرائيلي                                    

تناولت الصحف الاسرائيلية الصادرة هذا الاسبوع خطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس الذي طالب فيه الأمم المتحدة بإصدار قرار أممي يضع سقفا زمنيا لإنهاء الاحتلال، وقال فيه ان "العدوان الاخير على قطاع غزة كان بمثابة إبادة جماعية ببث حي ومباشر، وليس منطقيًا أن يقول العالم لم نر ماذا يحدث أو أن يصف أحد ما حدث بعبارات أخرى، كما تناولت ردود الفعل الاسرائيلية على هذا الخطاب حيث قالت مصادر في ديوان رئيس الوزراء ان خطاب عباس تحريضيًا مليئًا بالأكاذيب، ورأى وزير الخارجية أفيغدور ليبرمان أن "كلمة عباس تؤكّد مرة أخرى بشكل لا لبس فيه أنه لا يريد ولا يمكنه أن يكون شريكًا في اتفاق سلام سياسي ومنطقي".

الى ذلك ركزت الصحف على تأكيد البيت الأبيض أن لقاءً سيجرى يوم الأربعاء المقبل بين الرئيس باراك أوباما ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، مشيرة الى ان اللقاء هو الأول منذ 7 شهور ويجرى على خلفية توتر في العلاقات فاقمتها الحرب على غزة.

كما ابرزت الصحف اتفاق رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزيرا المالية والدفاع على زيادة ميزانية وزارة الدفاع للعام المالي المقبل بنسبة ستة مليارات شواكل إضافة إلى سبعة مليارات شواكل خلال العام الحالي وذلك لتغطية النفقات الناجمة عن حرب غزة.

خطاب عباس في الامم المتحدة يستدعي ردود فعل إسرائيلية غاضبة

ذكرت صحيفة يديعوت احرونوت ان وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان هاجم خطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس، في الأمم المتحدة والذي قال فيه إن إسرائيل ارتكبت جرائم إبادة جماعية في قطاع غزة في الصيف الأخير، وإن الشعب الفلسطيني لن ينسى ولن يغفر لها ذلك، وقال ليبرمان إن خطاب عباس يؤكد أنه لا يرغب بالسلام.

ونقلت يديعوت احرونوت عن مصادر في  مكتب رئيس الحكومة الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، قولهم في أعقاب خطاب عباس أن "هذا خطاب تحريضي بحت ومليء بالكذب والافتراءات، من يريد السلام ويعتبر نفسه شريكًا فيه لا يتحدث بهذه الطريقة ولا هذه اللغة".

لقاء محتمل بين نتنياهو وأوباما وعباس يحشد لمشروع قرار أممي

أكّد البيت الأبيض أن لقاء جرى يوم الأربعاء المقبل( 1 أكتوبر/ تشرين الأول) بين الرئيس باراك أوباما ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، في حين يبدأ الرئيس الفلسطيني محمود عباس سلسلة لقاءات  تهدف إلى حشد التأييد لمشروع قرار يطالب  بتحديد جدول زمني لانسحاب إسرائيل من الأراضي المحتلة عام 1967، وقالت صحيفة "هآرتس" إن لقاء نتنياهو أوباما هو الأول منذ 7 شهور ويجرى على خلفية توتر في العلاقات فاقمته الحرب على غزة". وقالت ان الأيام القريبة ستشهد معركة  دبلوماسية حامية بين إسرائيل والفلسطينيين الذي يسعون لاستصدار قرار جديد من مجلس الأمن الدولي يطالب بتحديد جدول زمني لانسحاب إسرائيل من الأراضي المحتلة عام 1967،  والذي يتوقع أن تفرض عليه الولايات المتحدة "فيتو"، وبذلك يجد عباس نفسه مجبرا على التوجه للمحكمة الدولية بحسب ما كان قد صرح حينما طرح مبادرته قبل أسابيع.

14 مليار للدفاع بموافقة لابيد ونتنياهو والاخير يقول: "التهديدات الأمنية تستوجب زيادة كبيرة"

اتفق رئيس حكومة إسرائيل بنيامين نتنياهو ووزير المالية يائير لبيد على زيادة ميزانية الدفاع 14 مليار شيكل للعامين الحالي والمقبل، وأفادت تقارير إعلامية إسرائيلية بأن نتنياهو ولابيد اتفقا على زيادة ميزانية الأمن للعام 2015 المقبل بمبلغ 6 مليارات شيكل، وكان جهاز الأمن قد طالب بزيادة ميزانيته بمبلغ 11 مليار شيكل فيما وافقت وزارة المالية على زيادة بمبلغ 2.5 مليار شيكل، لكن لبيد أعلن لاحقا عدم اعتراضه على زيادة هذه الميزانية بمبلغ أكبر مقابل رفع نسبة العجز في ميزانية الدولة.

وفي سياق متصل إعتبر نتنياهو، أن ما وصفه ب"التهديدات الأمنية" على إسرائيل تستوجب زيادة ميزانية الدفاع بشكل كبير، وقال أنه مسؤول عن إجراء التوازن بين "الاحتياجات الأمنية الكبيرة" وبين الحاجة إلى اقتصاد مستقر.

ما بعد حرب غزة

يعلون: الخلافات الداخلية أطالت أمد الحرب على غزة...قال وزير الدفاع الإسرائيلي موشي يعلون إن الخلافات السياسية والحرب الداخلية أدت إلى إطالة أمد الحرب على قطاع غزة، مؤكدا أن اجتماعات المجلس الوزاري المصغر بثت "فرقة وانقسام وخلافات داخل الحكومة"، وقال: إن قيادة حماس في الخارج استخدمت الانقسام  الذي ظهر في الكابينيت من أجل الضغط على قيادة حماس في غزة وحثها على مواصلة القتال، وقال ان الخلافات الداخلية أسهمت في إطالة أمد الحرب "فحينما يراقبك الطرف الآخر وتبدو له بأنك على شفا انكسار، وأنك  متفرق ومنقسم، ويستمع  إلى النقاشات بين  الوزراء، كما  ظهر ذلك خلال الحرب- بالتأكيد يوجد لذلك تداعيات خطيرة".

نتنياهو يعترف بعدم إمكانية نزع سلاح المقاومة...قال نتنياهو في مقابلة أجرتها معه صحيفة "اسرائيل اليوم" ان مفاوضات القاهرة "تجري حول مواضيع أمنية وليست مفاوضات سياسية، وقال ان نزع سلاح فصائل المقاومة في القطاع "هي غاية نسعى لتحقيقها، ولكن انا لا اؤمن بانه سيتم تحقيقها باتفاق في الفترة القريبة.

محققون: فوجئنا بالتغيير النوعي لدى مقاتلي "حماس"...أكد محققون في وحدة الاستخبارات السريّة الإسرائيلية  "504"، أنهم فوجئوا بالتغيير النوعي الذي مرت به حركة "حماس" خلال السنوات الأخيرة، ومن القدرات  القتالية ومستوى الثقافة التي يتمتع بها المقاتلون الفلسطينيون، واشارت صحيفة يديعوت أحرنوت إلى أن وحدة 504 هي إحدى الوحدات السريّة في الجيش الإسرائيلي، ومهمتها تجنيد مخبرين في البلاد المعادية والتحقيق مع الأسرى في الأوقات العادية وفي اوقات الحرب. وتقوم بتنسيق عملها مع جهاز "الموساد" وجهاز الشاباك.

"دولفين" رابعة إلى حيفا

وصلت إلى حيفا غواصة "دولفين" ألمانية رابعة أطلقت عليها إسرائيل اسم "تنين"، وكان قائد سلاح البحرية الإسرائيلية رام روتنبرغ، قد أكد قبل مطلع  الشهر الجاري أن غواصة "دولفين" رابعة انطلقت من ألمانيا،  وقال إن غواصة خامسة ستصل حتى نهاية العام، وتبلغ حمولة هذه الغواصه 1550 طناً، وتعمل بمحرك ديزل–كهرباء، وتتميز  بقدرتها على التخفي ومتابعة الأهداف، وهي تستخدم لمكافحة السفن والغواصات، وحماية القواعد البحرية، وخطوط المواصلات البحرية.

استطلاعات

43% من الإسرائيليين يرفضون العرب جيرانا: قال استطلاع للرأي للإذاعة الاسرائيلية إن نسبة كبيرة من الإسرائيليين ليسوا على استعداد للسكن قرب عرب، كما أن الغالبية تشعر بالقلق أكثر من الوضع الأمني، وبحسب الاستطلاع، فإن 43% من السكان في إسرائيل ليسوا على استعداد لقبول سكان عرب في نفس المبنى، كما بيّن الاستطلاع أن 52% من الإسرائيليين قلقون أكثر من الوضع الأمني، مقارنة مما كان عليه الوضع قبل عام.

نتانياهو واليمين المتطرف في المقدمة: بين استطلاع للرأي أجرته يديعوت أحرونوت أن حزب الليكود يبقى في مقدمة الأحزاب الإسرائيلية في حال أجريت الانتخابات اليوم، يليه "البيت اليهودي" و"العمل" و"اسرائيل بيتنا"، على التوالي، وبيّن الاستطلاع أن الليكود يحصل على 20 مقعدا بزيادة مقعد، مقابل، 16 مقعدا لـ"البيت اليهودي" أي بارتفاع 4 مقاعد، و 14 مقعدا لـ"العمل" أي بتراجع مقعد واحد، و 11 مقعدا لـ"يسرائيل بيتينو" ما يعني تراجعا بمقعد واحد، ويتراجع "يش عتيد" من 19 مقعدا حاليا إلى 11 مقعدا، بينما يحصل حزب موشي كحلون الجديد على 10 مقاعد،  وتتراجع "شاس" بمقعدين.

 

                                       الملف اللبناني    

ما زالت قضية العسكريين المخطوفين على يد الجماعات الإرهابية التي تتخذ من جرود عرسال ملاذا لها والتي تعمد بين الحين والاخر الى تنفيذ هجمات على الجيش من أبرز العناوين التي تناولتها الصحف اللبنانية هذا الأسبوع.

ولفتت الصحف الى العمليات الأمنية والعسكرية التي يقوم بها الجيش اللبناني في جرود عرسال للقضاء على المجموعات الإرهابية، بالتزامن مع مداهمات نفذها في عدد من المناطق اللبنانية ومخيمات النازحين ما أسفر عن اعتقال عدد من المطلوبين وأشخاص ينتمون الى تنظيمات مسلحة شاركوا في اعتداءات على الجيش، لافتة الى إعلان قائد الجيش العماد جان قهوجي   ان "الجيش حريص كل الحرص على أمن وسلامة أهلنا في عرسال ولا يوجد أي حصار عليها". ولفتت الى إعلان وزير الداخلية نهاد المشنوق أن الاتصالات مفتوحة على مدار الساعة مع القطريين والأتراك ومع كل من يستطيع أن يساعد في تحرير العسكريين.

هذه العناوين تناولها امين عام حزب الله السيد حسن نصرالله في كلمة متلفزة عبر قناة "المنار" مشددا "على وجوب أن يكون التفاوض من موقع قوة، لا التوسل والاستجداء". ورد السيد نصرالله على تهديدات بعض الجماعات المسلحة بدخول العاصمة قائلاً: "لا تهددونا بدخول بيروت فما زلنا على قيد الحياة".

وتابعت الصحف تحركات أهالي العسكريين المخطوفين الذين ما زالوا يقطعون طريق ضهر البيدر مؤكدين انهم لن يعيدوا فتحها قبل عودة ابنائهم.

وتحدثت الصحف عن اتصالات تجري بين القوى السياسية من أجل الاتفاق على عقد جلسة تشريعية، مشيرة الى انها ستخصص مبدئياً لإقرار سلسلة الرتب والرواتب،  مشيرة الى ما نقل نواب الاربعاء عن الرئيس بري أن الأجواء حول عقد الجلسة وسلسلة الرتب والرواتب، ايجابية حتى اللحظة.

الرئيس بري أكد بحسب ما نقل عنه نواب لقاء الأربعاء، أن الأجواء حول عقد الجلسة وسلسلة الرتب والرواتب، ايجابية حتى اللحظة، وأنه ينتظر التفاهم على كل تفاصيل السلسلة لكي يدعو هيئة مكتب المجلس إلى الاجتماع.

يواصل الجيش تنفيذ خطة عسكرية اقتضت حشد أكثر من خمسة آلاف عسكري في منطقة البقاع الشمالي، تم تدعيمهم بمدفعية ثقيلة بعيدة المدى وبطائرات مروحية هجومية استخدمت للمرة الأولى صواريخ جو ـ أرض من طراز "هيلفاير" كان الأميركيون قد زوّدوا الجيش بها في الأسابيع الأخيرة.

ونقلت "السفير" عن مصادر مطلعة إن الجيش تمكن من القضاء على أكثر من خمسين من الإرهابيين وقادتهم في جرود عرسال، وثمة صور جوية تؤكد حجم الضربة التي تلقّوها، كما أن الجيش جرّد حملة توقيفات في عرسال ومخيمات النازحين في جرودها أفضت الى توقيف نحو 140 شخصاً معظمهم من السوريين، وبينهم 35 اعترفوا بمشاركتهم في أعمال قتالية ضد الجيش اللبناني أو بتحضيرهم للقيام بأعمال ارهابية جديدة ضد وحدات الجيش في المنطقة.

كما قرر الجيش إحكام الطوق على كل المنافذ البرية المؤدية الى جرود عرسال، بما يمنع وصول المواد الغذائية والمؤن على أنواعها وخصوصا مادة المازوت للمسلحين. كما نفذ الجيش مداهمات في عدد من المناطق اللبنانية ومخيمات النازحين، أسفرت عن توقيف مطلوبين واشخاص ينتمون الى تنظيمات إرهابية.

وفي طرابلس تعرض الجيش لعدة اعتداءات من قبل مسلحين ما أدى الى وقوع شهيد وعدد من الجرحى في احداث متفرقة.

وكانت "جبهة النصرة" قد عممت، شريط اعدام الشهيد العسكري محمد حمية، واشترطت لتسليم جثمانه لذويه اطلاق 15 سجيناً اسلامياً في سجن روميه، الأمر الذي جوبه برفض من والد الشهيد الذي قال: "لا أريد جثة ولدي إن كانت الدولة ستبادلها بإطلاق سراح بعض المجرمين من رومية".

كما نشرت "الجبهة" كلمة صوتية للناطق الإعلامي باسم كتائب عبد الله عزام سراج الدين زريقات ألقاها أمام العسكريين اللبنانيين المخطوفين وقال فيها: "نستطيع دخول بيروت في غضون أيام كما دخلنا العراق"، متوعّداً "المسيحيين بدفع الثمن لأنهم تحالفوا مع الشيعة"، على حد تعبيره.

"النهار" أوردت معطيات توافرت من التحقيق مع ثلاثة موقوفين ، أنّ العسكريين المخطوفين لدى تنظيم "داعش" موجودون في إحدى مغاور وادي الرهوة في جرود عرسال، بينما من المرجح أن يكون المخطوفون لدى "جبهة النصرة" باتوا في وادي ميرا بجرود القلمون السورية المتصلة بجرود عرسال. وفيه ايضا وصف لمغاور طبيعية في الجرود لجأ اليها المقاتلون واعتمدوها مقار لهم بعدما عملوا على تجهيزها بالكهرباء والصحون اللاقطة فضائيا والكثير من المؤن تحسبا للشتاء.

وقال مصدر متابع لـ "النهار" ان "الارهابيين اعلنوا الحرب على لبنان، على جيشه ومواطنيه الآمنين".

قائد الجيش العماد جان قهوجي اعلن  عقب لقائه المفتي عبد اللطيف دريان ان "الجيش حريص كل الحرص على أمن وسلامة أهلنا في عرسال ولا يوجد أي حصار عليها، وما يقوم به الجيش هو منع المسلحين الموجودين في جرود عرسال من دخول البلدة والاعتداء على المواطنين فيها".

الرئيس تمام سلام أكد بعد لقائه الرئيس نبيه بري الوقوف خلف الجيش، قائلا: "سعينا الى التفاوض مع الارهابيين عبر وسطاء، فلم يجيبوا بايجابية ورأينا ما أقدموا عليه، اننا لن نفاوض والقتل قائم، بل المفاوضات تبدأ بوقف القتل (...) خيارنا المواجهة، بقرار موحد خلف الجيش والقوى الامنية ولن نتنازل للارهابيين عن أي شيء". وشدد سلام، قبل توجهه الى نيويورك، على "جدية الحكومة في السعي لإطلاق العسكريين، لكن لا يمكننا إعطاء ضمانات مؤكدة لأهالي العسكريين لأن لا ضمانة مع الإرهاب".

الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله أكد في كلمة متلفزة عبر قناة "المنار" أنه "منذ البداية كان من الواجب أن تتعامل القوى السياسية كلها كما الناس والإعلام، مع هذه القضية بمستوى القضية الوطنية الأخلاقية والإنسانية، وكان يجب أن يكون هدف الجميع استعادة العسكريين إلى أهلهم بأسرع وقت. هذا الهدف سيبقى هدفنا إلى أن ينجز". وقال: "من الطبيعي في قضية من هذا النوع أن الجهة المعنية تقوم بالتفاوض، ونحن فاوضنا في مناسبات عدة لاستعادة أسرانا، لذلك نحن لم نرفض على الإطلاق مبدأ التفاوض، وقلنا إن موقفنا هو أن الجهة المفاوضة تأتي بمطالب الخاطفين وتدرس هذه المطالب وتناقش، فقد يكون هناك مطالب معقولة وأخرى غير معقولة". وإذ شدد "على وجوب أن يكون التفاوض من موقع قوة، لا التوسل والاستجداء" لفت إلى أن "لبنان يعيش إذلالاً حقيقياً منذ أسابيع بسبب الأداء السياسي للعديد من القوى السياسية". وأوضح أن "مسألة الخطف المضاد، أمر غير جائز لا شرعاً ولا قانوناً وهو غير مجد"، داعياً إلى عدم المس بالنازحين السوريين. وفيما أكد "أننا ضد "داعش" وضد هذه الاتجاهات التكفيرية ونقاتلها"، شدد في المقابل، على رفض التحالف الدولي بقيادة أميركا "أكان المستهدف النظام السوري أو "داعش" أو غير "داعش"، ولا نوافق على أن يكون لبنان جزءاً من التحالف الدولي".

ورأى السيد نصرالله، أننا "قادرون على رغم الانقسام السياسي والتجاذبات أن نواجه الإرهاب من خلال جيشنا وشعبنا وصمودنا". ورد السيد نصرالله على تهديدات بعض الجماعات المسلحة بدخول العاصمة قائلاً: "لا تهددونا بدخول بيروت فما زلنا على قيد الحياة".

النائب وليد جنبلاط دعا خلال جولة واسعة في مناطق حاصبيا والعرقوب وراشيا والبقاع الى "الإسراع بمحاكمة عادلة للمسجونين في رومية"، وأكد انه لن تكون شبعا عرسال ثانية. وقال جنبلاط إنه اذا اقتضى الأمر من أجل المصلحة الوطنية العليا ومن أجل درء الفتنة والخطف والخطف المضاد، فلتكن المقايضة لكن بشروط معينة .

رئيس تيار المردة النائب سليمان فرنجية أكد أن «لبنان يمر بمرحلة خطرة جداً لأنه غير معزول عن سياسة المحاور». وأوضح أن «لدى الجيش اللبناني قراراً واضحاً من الحكومة بأن يفعل ما يراه مناسباً، وأن يفعل أي شيء لاسترداد العسكريين»، مشيراً إلى أن «الدعم الذي يحصل عليه الجيش حتى الآن، هدفه ألا يخسر من دون أن ينتصر على داعش في القلمون أو في عرسال».

وزير الداخلية نهاد المشنوق أعلن أن الاتصالات مفتوحة على مدار الساعة مع القطريين والأتراك ومع كل من يستطيع أن يساعد في تحرير العسكريين، وأضاف: "لا أخفي القول إننا كنا قدمنا تسهيلات غير أساسية كبادرة حسن نية وبدل أن يردوا علينا إيجابا، أقدموا على القتل بالرصاص والعبوات الناسفة". وأوضح وزير الداخلية "أننا نريد ضمانات قاطعة بتوقف الخاطفين عن القتل، قبل الخوض في أي أمر آخر".

أهالي العسكريين المخطوفين، قطعوا يوم الاثنين الماضي طريق ضهر البيدر على مدى خمس ساعات بالحجارة والإطارات المشتعلة، قبل أن يستجيبوا لطلب وزير الداخلية بفتحها. ويوم الاربعاء عاد أهالي العسكريين المخطوفين وقطعوا طريق ضهر البيدر ونصبوا الخيم، واكدوا انهم لن يعيدوا فتحها قبل عودة ابنائهم.

التمديد

الرئيس نبيه بري قال امام زواره "ان ما يجري في لبنان والمنطقة يفرض علينا جميعاً مواجهة الاستحقاقات ومعالجة كل ملفاتنا والتسريع في انتخاب رئيس للجمهورية"، لكنه اشـار الــى "انه كسابقاتها، لانه لم يطرأ شيء جديد في هذا الصدد". وجدّد بري القول: "ان الوضع في لبنان افضل من غيره في ظل التطورات التي تشهدها المنطقة".

وأرجأ الرئيس نبيه بري جلسة انتخاب رئيس للجمهورية الثانية عشرة إلى 9 تشرين الأول المقبل.

وتحدثت الصحف ان الاتصالات السياسية تسارعت من أجل الاتفاق على عقد جلسة تشريعية، علم ان موعدها المبدئي سيكون الاربعاء المقبل. وعلم أيضاً أن الجلسة التشريعية الأولى ستخصص مبدئياً لاقرار السلسلة والاوروبوند، والهبات المقيّدة بمهل اقترب موعد انقضائها.

الرئيس بري أكد بحسب ما نقل عنه نواب لقاء الأربعاء، أن الأجواء حول عقد الجلسة وسلسلة الرتب والرواتب، ايجابية حتى اللحظة، وأنه ينتظر التفاهم على كل تفاصيل السلسلة لكي يدعو هيئة مكتب المجلس إلى الاجتماع.

 

 

                                      الملف الاميركي

بدء غارات التحالف الدولي ضد تنظيم داعش الارهابي  كان من ابرز الموضوعات التي تابعتها الصحافة الاميركية هذا الاسبوع ، فقد حذرت صحيفة نيويورك تايمز من أن يكون الرئيس الأميركي باراك أوباما قد أدخل الولايات المتحدة في قلب حرب واسعة النطاق ضد تنظيم الدولة في كل من سوريا والعراق والشرق الأوسط قد تستمر طويلا،  في المقابل رأت صحيفة واشنطن بوست أن قيام الولايات المتحدة بشن ضربات جوية ضد تنظيم "داعش" الارهابي في سوريا يمثل لها في حقيقة الأمر ساحة حرب جديدة ، قائلة : "إن داعش لن تأخذ فترة طويلة لاستغلال نقاط الضعف في الحملة التي يشنها أوباما ضدها".

كما واثارت صحيفة نيويورك تايمز العديد من التساؤلات حول علاقة وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية سي اي اي مع تنظيم داعش ودعمها له بالسر في الوقت الذي تهاجم فيه الولايات المتحدة الأمريكية التنظيم في العلن.

في المقابل اعتبرت صحيفة نيويورك تايمز ان الضربات الاميركية قد فشلت في طرد داعش من العراق ، لافتة الى انه بعد مرور ستة أسابيع على الضربات الجوية الأميركية لم يتحرك المتطرفون السنة التابعون للدولة الإسلامية من مراكزهم فهم سيطروا على أكثر من ربع البلاد، الا ان الضربات الجوية اوقفت مسيرة المتطرفين تجاه بغداد.

وعلى صعيد آخر نشرت صحيفة نيويورك تايمز مقابلة خاصة مع مسؤول العلاقات العامة والمستشار الاعلامي للسيد حسن نصر الله الذي شدد على "أن المجتمع الدولي لديه مصلحة في عزل او فصل الأزمة السورية"، وان "كل جهة لها مصلحة في الحفاظ على السلام" في لبنان لكن "كل بطريقته الخاصة".

الولايات المتحدة تدخل حربا واسعة النطاق في الشرق الاوسط

حذرت صحيفة نيويورك تايمز من أن يكون الرئيس الأميركي باراك أوباما قد أدخل الولايات المتحدة في قلب حرب واسعة النطاق ضد تنظيم "الدولة الاسلامية" في كل من سوريا والعراق والشرق الأوسط قد تستمر طويلا.وأضافت أن أوباما بدأ الحرب على تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا دون استشارة الشعب الأميركي، وأن البيت الأبيض يعتمد على قوانين صدرت سابقا بشأن الحرب على أفغانستان وغزو العراق، ولكن هذا لا يعد بديلا عن تفويض الكونغرس في الحرب الراهنة.اما صحيفة لوس أنجلوس تايمز فتساءلت عما إذا كان هناك مبرر لتصعيد الرئيس أوباما ضد تنظيم الدولة الاسلامية، وأشارت إلى أن بدء تنفيذ استراتيجية أوباما يكشف للعالم عن أن هذه الحرب لا تخوضها الولايات المتحدة وحدها، في المقابل رأت صحيفة واشنطن بوست أن قيام الولايات المتحدة بشن ضربات جوية ضد تنظيم "داعش" الارهابي في سوريا يمثل لها في حقيقة الأمر ساحة حرب جديدة.  وقالت: "إن داعش لن تأخذ فترة طويلة لاستغلال نقاط الضعف في الحملة التي يشنها أوباما ضدها".ورأت الصحيفة أنه في حال مثلت هذه الضربات اعترافا ضمنيا من جانب الولايات المتحدة بأنها لن تتمكن من هزيمة داعش عبر محاربتها في العراق فقط وترك سوريا ملاذا آمنا لمقاتليها فإنها ستكون مرحبا بها.

الاستراتيجية الاميركية في الحرب على الارهاب

تحدث ديفيد اغناتيوس في صحيفة واشنطن بوست عن استراتيجية أوباما في الحرب، معطيا لمحة عما يخطط له البيت الأبيض، فقال: الرئيس يصر على أنه لن يكون هناك جنود على الارض، ولكن سيكون للمستشارين العسكريين الأميركيين دور في مساعدة القوات العراقية و"للمعتدلين السوريين" وهذا قد يكون حاسما. وتابع: ركز أوباما ومستشاريه على خمسة خطوط رئيسية في العملية التي يشنها ضد الدولة الإسلامية: العمل العسكري المباشر، مكافحة المقاتلين الأجانب، قطع التمويل، تقديم المساعدة الإنسانية، "ونزع الشرعية" عن الانشطة الاعلامية التي يبثها المتطرفين.

ورأى الكاتب انه الى جانب الضربات الجوية الولايات المتحدة ستدرب وتساعد القوات العراقية والسورية- أي ما تطلق عليه المعارضة المعتدلة ، ولعل أصعب جزء من الحملة هو كيفية تنفيذ مراحلها، فقد قال اوباما ان "الجهد العام سيستغرق وقتا" - وهو ما يعني ان المسالة ستمتد الى ما بعد نهاية رئاسته.

هل تدعم الـ"سي آي أي" تنظيم داعش سراً؟

نشرت صحيفة نيويورك تايمز تحقيقاً للكاتب ديفيد كيركباتريك أثارت فيه العديد من التساؤلات حول علاقة وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية (CIA) مع تنظيم داعش ودعمها له بالسر في الوقت الذي تهاجم فيه الولايات المتحدة الأمريكية التنظيم في العلن.و يسيطر على قطاع عريض من المتابعين فرضية ربما دعمتها أحداث تاريخية سابقة فببساطة يعتقد كثيرون أن داعش صناعة أمريكية، أو صناعة المخابرات الأمريكية على وجه الدقة، ورغم الضربات الجوية الأمريكية التي انطلقت ضد التنظيم في عدة مناطق بالعراق، فإن نظرية المؤامرة تجد صدى واسعًا بين فئات من الشعب العراقي.وحاولت الصحيفة الغوص في تفاصيل هذه النظرية من خلال التأكيد على أن الولايات المتحدة التي  تنفذ حملة متصاعدة من الضربات الجوية القاتلة ضد مسلحي "داعش" منذ أكثر من شهر، لم تفعل الكثير للقضاء على نظريات المؤامرة التي تدور في شوارع بغداد وحتى على أعلى مستوى في الحكومة العراقية، من أن وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية  تقف سرًّا وراء المسلحين الذين تهاجمهم الآن.

الضربات الاميركية فشلت في طرد داعش من العراق

قالت صحيفة نيويورك تايمز انه بعد مرور ستة أسابيع على الضربات الجوية الأميركية لم يتحرك المتطرفين السنة التابعين للدولة الإسلامية من مراكزهم فهم سيطروا على أكثر من ربع البلاد، الا ان الضربات الجوية اوقفت مسيرة المتطرفين تجاه بغداد.واضافت : "الدولة الإسلامية لا تزال توجه ضربات موجعة للجيش العراقي، حيث أقرت الحكومة أنها فقدت السيطرة على بلدة "سيتشار" وفقدت الاتصال بمئات الجنود الذين تم محاصرتهم في الفلوجة في محافظة الأنبار. واعتبرت الصحيفة ان خطة أوباما لهزيمة الدولة الإسلامية تبدأ بتنصيب رئيس وزراء جديد يتعهد ببناء حكومة تدعم وتستجيب لمطالب السنة، ولكن بعض السنة ممن يقاتلون الى جانب الجيش وممن ساهموا في قيادة الصحوة هم غير مقتنعين بتلك التركيبة.وقالت الصحيفة ان دور العشائر السنية غير موجود تقريبا فهي ليست جادة في الانضمام الى الحرب ضد الدولة الإسلامية.

حزب الله يرفض دخول لبنان في التحالف الدولي لمحاربة " داعش"

في مقابلة خاصة مع صحيفة نيويورك تايمز قال مسؤول العلاقات العامة والمستشار الاعلامي للسيد حسن نصر الله "إن المجتمع الدولي لديه مصلحة في عزل او فصل الأزمة السورية"، وان "كل جهة لها مصلحة في الحفاظ على السلام" في لبنان لكن "كل بطرقته الخاصة". وأكد السيد عفيف أن المسؤولين السوريين يعتبرون ان الهجمات الأميركية الغير منسقة مع الحكومة عدوانا على سوريا، وأن حزب الله كذلك لا يوافق على دخول لبنان في التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة. وأضاف "ولكن بالطبع سوريا تستفيد من ضرب الجماعات الارهابية".وقال: "واخيرا عادت الولايات المتحدة إلى رشدها حول تهديد التطرف في سوريا"، ودائما كنا نقول ان هناك إرهاب ولكن لا أحد لم يصدقنا"، ولكن "في وقت لاحق، اكتشفوا ان هذه هي الحقيقة".وأضاف مخاطبا الأميركيين: "هذا الوحش الذي اتيتم به، اصبح خطيرا عليكم".

 

الملف البريطاني

الموضوعات المتعلقة "بتنظيم الدولة الإسلامية" والضربات الجوية والجهود التي تبذلها واشنطن لمواجهة حملة التجنيد للتنظيم على فيسبوك وتويتر إضافة الى تحذيرات رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون من مخططات "داعش" كانت من ابرز الموضوعات التي تناولتها الصحف البريطانية الصادرة هذا الاسبوع.

وحول المشاركة العربية في التحالف الدولي لمكافحة الارهاب قالت الصحف ان بعض الدول العربية شاركت في الضربات ومنها السعودية والامارات والاردن وقطر والبحرين مشيرة إلى إن "أوباما تم جره الى التورط بالصراع الدائر في الشرق الأوسط" وان "ما عليه اليوم إلا الاجابة على هذا السؤال، الآن ماذا بعد؟.

من ناحية اخرى نقلت صحيفة الديلي تلغراف عن وزير الخارجية البريطاني السابق جاك سترو حثه الغرب للتوصل الى اتفاق نووي مع ايران وتحذيره من مغبة الفشل في التوصل الى اتفاق حول البرنامج النووي الايراني الذي استغرق النظر فيه وقتاً طويلاً.

"التحالف الدولي": العرب ساعدوا اوباما في ضرب داعش

بعد بدء التحالف الدولي بضرب داعش في سوريا قالت صحيفة التايمز إن دول عربية شاركت في الضربات وهي السعودية والامارات والاردن وقطر والبحرين وأشارت الصحيفة إلى أنه بعد ذبح الصحافيين الامريكيين وازدياد نفوذ تنظيم الدولة الاسلامية في العراق، أضحى لدى أوباما مبرراً كافياً للقيام بهذه الضربة ولو وحيداً لحماية المصالح الامريكية، وقالت إن "أوباما تم جره الى التورط بالصراع الدائر في الشرق الأوسط"، مضيفة "ما عليه اليوم إلا الاجابة على هذا السؤال، الآن ماذا بعد؟.

اما صحيفة الغارديان فقالت إن الضربات الجوية ضد تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا يمثل خطوة مقلقة نحو المجهول في الشرق الاوسط، وتساءلت الصحيفة عن سبب غياب القلق من سقوط ضحايا مدنيين خلال هذه الضربات الجوية وتجاهل مصير المخطوفين، واحتمال شن هجوم مضاد في الولايات المتحدة او حتى تجاهل القانون الدولي، اضافة الى انعكاس هذه الضربات على الصراع الدائر في سوريا؟

استراتيجية القضاء على الارهاب.. أوباما وحلفاؤه لا  يملكون قرار التنفيذ

قالت صحيفة التايمز إن الرئيس الأمريكي باراك أوباما قدم استراتيجية لهزيمة تنظيم الدولة الإسلامية، لكن التجربة تثبت أنه لا هو ولا حلفاؤه يملكون قرار تنفيذ ذلك،  ولفتت الى ان الكلمة التي القاها أوباما في الأمم المتحدة لم تكن عظيمة، لكنها كانت ضرورية، فهناك بين مستمعيه وفود دول شرق أوسطية يريدها أوباما حليفة له، وقالت: "كانت هذه فرصة للتخلص من القناعة القديمة بعدم الانخراط والتي جعلته يبدو ضعيفا، وقد جاءت اللحظة التي تظهر فيها الولايات المتحدة التزامها ليس فقط بالقضاء على البربرية، ولكن بإقامة بديل أفضل، لكن أوباما ترك هذه المهمة للآخرين وأجلها للمستقبل".

على الغرب إبرام اتفاق مع إيران

نقلت صحيفة الديلي تلغراف عن وزير الخارجية البريطاني السابق جاك سترو قوله إنه "ينبغي السماح لإيران بالإبقاء على بعض من قدراتها النووية"، كما حذر سترو من مغبة الفشل في التوصل الى اتفاق حول البرنامج النووي الايراني الذي استغرق النظر فيه وقتاً طويلاً، مضيفاً أنه من المقرر التوصل الى قرار نهائي بشأنه خلال الاسابيع الثمانية القادمة، مشيراً إلى مخاطر هذا الفشل سيكون من أكبر الأخطاء الدبلوماسية لهذا القرن.

الحرب الالكترونية.. حرب الهاشتاغ

تناولت الديلي تلغراف موضوعا عن الجهود الامريكية في مجال الانترنت لمحاربة تنظيم "الدولة الاسلامية" فقالت الصحيفة إن وزارة الخارجية الامريكية تشن حملة ضارية على مواقع التواصل الاجتماعي لمنع الشباب من الانضمام الى تنظيم "الدولة الاسلامية"، واوضحت الصحيفة ان الولايات المتحدة حذرت الشباب الذين يفكرون في الانضمام "للدولة الاسلامية" وهددتهم بانهم سيتعرضون للموت اذا سافروا الى سوريا او العراق للمحاربة في صفوفه.

اما صحيفة الغارديان فقالت ان شرطة  الدول تحاول بالتعاون مع شركات الانترنت ومواقع التواصل مطاردة نشطاء الدولة الإسلامية وإزالة المواد التي يضعونها على تويتر ويوتيوب، ويستخدم النشطاء تقنيات معينة للوصول إلى أكبر عدد مكن من المتابعين، كاستخدام الهاشتاغ الأكثر انتشارا، حيث استخدموا الاستفتاء في اسكتلندا، لأنهم يعلمون أن هناك الكثير من المتابعين لأي هاشتاغ يتعلق بالموضوع.

اسئلة حول داعش

كيف نهزم داعش؟: قالت صحيفة التايمز إنه لا داعي لإعطاء تنظيم الدولة الإسلامية حجما أكثر مما يستحق، لكن لا يجب الاستهانة بقوته والتهديد الذي يشكله، ورأى الكاتب أن سلاح التنظيم الأقوى ليس السكاكين ولا عربات الدفع الرباعي المحملة بالأسلحة بل الايديولوجية، واقترحت هزيمة تنظيم الدولة الإسلامية عن طريق هزيمة أيديولوجيتها، وشددت على أن المعركة يجب ألا يقودها الغرب بل الشركاء في الشرق الأوسط.

من يمّول تنظيم الدولة الإسلامية؟: قالت صحيفة الاندبندنت أن امريكا جندت كل امكاناتها لمعرفة مصادر تمويل هذا التنظيم"، ووجدت أن أفرادا ورجال أعمال هم المسؤولون عن تمويل هذا التنظيم المتشدد وليس الحكومات وذلك بحسب شركة أبحاث جديدة خاصة"، ولفتت الى أن التنظيم استفاد من وسائل التواصل الاجتماعي والتقنيات المالية الحديثة للترويج لنفسه، ولتجنيد اتباع له وللحصول على أموال طائلة وكم هائل من الأسلحة" بحسب الدبلوماسي السابق في إدارة الرئيس الامريكي السابق جورج بوش، مارك ولس، رئيس شركة الأبحاث الجديدة.



مقالات

أميركا خلقت تنظيم القاعدة والمجموعة الارهابية المعروفة بـ"داعش": غاريكاي تشينغو...التفاصيل    

 

ملخص الورقة التحليلية التي اعدتها اليزابيث ديكنسون تحت عنوان : اللعب بالنار:  لماذا يقوم المانحون الخليجيون بدعم المتمردين السوريين؟...التفاصيل       

                                                                         

  


 اطبع المقال   أخبر صديق
 
 
 
أضف تعليق
   
   
   
   
 
 
 

 



 
   الأخبار   
فن و منوعات   
التحليل الاخباري بقلم غالب قنديل   
شؤون لبنانية   
اتجاهات   
شؤون دولية   
نشرة الوكالة اليومية   
من الصحافة الفرنسية   
شؤون عربية   
رياضة   

   الأقسام   
صحافة اليوم   
صفحة حرّة   
بين السطور بقلم ميرنا قرعوني   
ألف باء بقلم فاطمة طفيلي    
كلمات   
النوم مع الشيطان   
شؤون بيئية ومجتمع مدني    
شؤون اقتصادية   
بقلم ناصر قنديل   
مقالات مختارة   
شؤون الناس   
TENDANCES DE L’ORIENT    
ORIENT TENDENCIES    
نشرة مؤشرات اقتصادية   

الأكثر قراءة
السوريون في الغوطة: السعودية تدعم المتمردين في هجومهم الكيماوي على المدنيين
___
Orient Tendencies no 114
___
الملك السعودي يقيل عبد العزيز بن فهد من مجلس الوزراء ويعين مكانه محمد بن سلمان
___
  
الأكثر تعليقاً
السوريون في الغوطة: السعودية تدعم المتمردين في هجومهم الكيماوي على المدنيين
___
Orient Tendencies no 114
___
الملك السعودي يقيل عبد العزيز بن فهد من مجلس الوزراء ويعين مكانه محمد بن سلمان
___
أسعار العملات
الشراء البيع العملة
1.23 1.45 1$
كامل الجدول
درجات الحرارة
دمشق بغداد
 دمشق, سوريا  بغداد, العراق
بيروت عمان
 بيروت, لبنان  عمان, الأردن
إسطنبول طهران
 إسطنبول, تركيا  طهران, إيران
   



 الخصوصية   مكاتب الوكالة    اتصل بنا   من نحن   أرسل اقتراحك   مكاتب الوكالة   موبي نيوز   سياسة الموقع   الرئيسية