تاريخ أخر تحديث : 2019-04-25 00:28:48
من الصحافة العربية  ::  من الصحافة اللبنانية  ::  مقتل 4 أشخاص بينهم مدير "توتال" بتحطم طائرة خاصة في موسكو  ::  جماعات دينية يهودية تدعو لتقسيم الأقصى  ::  البرلمان الليبي يعلن تحالفه رسميا مع حفتر  ::  مقتل 60 مسلحا من "داعش" في الرمادي  ::  لافروف: روسيا لم تحصل على توضيحات من واشنطن بشأن عمليتها في سوريا  ::  البشير مرشح الحزب الحاكم في الانتخابات الرئاسية  ::  العبادي في طهران على رأس وفد سياسي اقتصادي رفيع  ::  اليمن: تقدم انصار الله بمحافظة البيضاء ومقتل 16 عنصرا من القاعدة  ::  محلب: لا ننوي تقديم مساعدة عسكرية لواشنطن ضد داعش  ::  طيران التحالف يدمر إمدادات عسكرية للأكراد في كوباني  ::  ابو مرزوق يؤكد استئناف مفاوضات الهدنة يوم 27 أكتوبر  ::  السيد نصرالله: المسلحون التكفيريون أعجز من أن يجتاحوا أي منطقة بقاعية وأميركا تستخدم "داعش" فزّاعة لإخافة دول المنطقة  ::  قافلة شحن لبنانية عالقة عند معبر "نصيب" السوري الحدودي  ::  استطلاع: 66% من المسيحيين يؤكدون بأن حزب الله يحمي لبنان  ::  اللواء ابراهيم في قطر لمتابعة ملف العسكريين  ::  مصدر عسكري للجمهورية: حالات الفرار لا تشكّل مؤشراً خطيراً  ::  ابو فاعور: لا شيء يدعو الى الذعر والهلع في المجتمع اللبناني من ايبولا  ::  السفير: ما هي قصة الهبة العسكرية الايرانية؟  :: 
  اتصل بنا   من نحن  أرسل اقتراحك  مكاتب الوكالة  موبي نيوز  سياسة الموقع   الرئيسية
بقلم ناصر قنديل
الغموض السوري ذكاء استراتيجي
 
 

- تتكرر في كل الأزمات التي تعصف بسورية العلاقة التبادلية بين الوضوح المبدئي والإستراتيجي، والغموض التكتيكي، فيحار العالم ماذا ستفعل سورية وما هي حقيقة موقفها، وكثيراً ما تظلم سورية من أصدقائها بالتسرع في التشكيك بثبات موقفها، من دون أن يلحقها الإنصاف بعدما تنجلي الصورة عن حقيقة مشرفة.



- منذ يومين تمتلئ المقالات ووسائل التواصل الاجتماعي والشاشات، بتحليلات تطاول موقف سورية من مسألتي الغارات الأميركية على داعش، وسقوط الطائرة السورية فوق الجولان.

 

- موقف سورية الدائم خلال السنوات الأربع من الحرب التي تشن لضربها، وضرب كيانها ودولتها وجيشها، له عنوان هو أن ما يجري هو عدوان يتخذ الإرهاب أداة له، وسوف يكتشف المتورطون في هذه الحرب، أنهم أطعموا قاتلهم ويستديرون لقتاله، لكن إذا استمر الكيد محرك مواقفهم فسيشتد ساعد الإرهاب ويتجذر.

 

- حدث ما توقعته سورية ولو بالمواقف المعلنة، للقوى والدول التي شنت الحرب عليها، وموقف سورية هو نعم لجبهة عالمية للحرب على الإرهاب، وأصر المتورطون على إدعاء إمكانية الانتصار على الإرهاب وسورية معاً، بعدما فشلوا وهم يستعينون بالإرهاب أن يهزموا سورية.

 

- تصاعد الموقف بين سورية وأميركا حول استهداف الحرب الأميركية أهدافاً في سورية من دون التعاون مع الدولة السورية، على رغم إعلان سورية وحلفائها في روسيا وإيران اعتبار ذلك بمثابة عدوان، وحدثت الغارات فأعلنت سورية أنها وضعت بصورة الغارات من قبل حدوثها بواسطة سفيرها في نيويورك، وأكدت شبكة «سي أن أن» وبعدها التقارير المقربة من البيت الأبيض ما قالته سورية، على رغم النفي الأميركي.

 

- لم تقل سورية إن كونها أخطرت بالغارات فهي تعتبر ما جرى شرعياً ومقبولاً، لكنها لم تقل إنها تعتبره عدواناً، ولم تقل إنها إذا اعتبرت أنها تقبل اليوم هذا الإخطار المسبق كتفسير لمضمون التنسيق، فهذا يعني أنها ستعتبره مقبولاً كل مرة، ولم تقل إنها إذا اعتبرت ذلك أو ما يشبهه عدواناً، فهي ستتصدى أم ستكتفي بتثبيت موقفها الديبلوماسي والقانوني، ولكن الشيء الأكيد الذي يشكل الضفة المقابلة لما قالته سورية، هو أنها ستواجه عند أول عملية تستهدف جيشها.

 

- الغموض يعني أن سورية تحدد موقفها الإستراتيجي، وتحافظ على الغموض التكتيكي لتظل المبادرة بيدها، وتقرر حالة بحالة على ضوء الحسابات السياسية والميدانية وموازين القوى الخطوة المناسبة، والمهم أنها تريد للملف أن يبق مفتوحاً وألا يغلق على صيغة تطمئن خصومها أنهم فهموا معادلة سورية.

 

- في الطائرة التي أعلنت «إسرائيل» إسقاطها فوق الجولان، كان أسهل شيء أن تقوم سورية بالرد والتصعيد وأخذ الجبهة كلها نحو التوتر، فينعقد مجلس الأمن للنظر في تهديد إضافي للأمن والسلم الدوليين، وسقف الطلب «الإسرائيلي» والأميركي العودة لفك الاشتباك الموقع عام 1974، والذي أعلنت سورية سقوطه بالغارات «الإسرائيلية» على جمرايا، واعتبر الرئيس بشار الأسد يومها أن الجبهة صارت مفتوحة، وصار مطلب «إسرائيل» العودة لاتفاق فك الاشتباك من يومها، بعد الفشل في وظيفة الغارات بمنع سورية والمقاومة تباعاً من تنفيذ عمليتي القصير ويبرود، وجاء رد سورية والمقاومة على الغارات عبر العمليات النوعية من الجولان ومزارع شبعا معاً، والتي قرأها «الإسرائيليون» قراراً مشتركاً بين سورية والمقاومة لتوسيع جبهة القلق «الإسرائيلي» لتطاول حدود فلسطين مع سورية ولبنان.

 

- كل مشروع الحزام الأمني «الإسرائيلي» بواسطة جبهة النصرة ورقة تفاوضية للعودة لاتفاق فك الاشتباك، فكان الرد السوري خرق إحدى الطائرات السورية للمناطق التي ينص الاتفاق على عدم تحليق الطيران السوري فيها، فردت «إسرائيل» بإسقاط الطائرة، وكان الجواب السوري غموضاً، والأرجح أن سورية ستقوم بتكرار الخرق، ولو كلف طائرة ثانية وثالثة، لأن الهدف هو بقاء المعادلة مفتوحة على كل الاحتمالات، وأن يبقى بيد سورية القرار والمبادرة.

 

- ليس كل ما يبدو أشد جذرية هو فعلاً الأشد جذرية، الغموض هو ذكاء استراتيجي لا ينتبه له المستعجلون.

(البناء)

 

 

  


 اطبع المقال   أخبر صديق
 
 
 
أضف تعليق
   
   
   
   
 
 
 

 



 
   الأخبار   
فن و منوعات   
التحليل الاخباري بقلم غالب قنديل   
شؤون لبنانية   
اتجاهات   
شؤون دولية   
نشرة الوكالة اليومية   
من الصحافة الفرنسية   
شؤون عربية   
رياضة   

   الأقسام   
صحافة اليوم   
صفحة حرّة   
بين السطور بقلم ميرنا قرعوني   
ألف باء بقلم فاطمة طفيلي    
كلمات   
النوم مع الشيطان   
شؤون بيئية ومجتمع مدني    
شؤون اقتصادية   
بقلم ناصر قنديل   
مقالات مختارة   
شؤون الناس   
TENDANCES DE L’ORIENT    
ORIENT TENDENCIES    
نشرة مؤشرات اقتصادية   

الأكثر قراءة
السوريون في الغوطة: السعودية تدعم المتمردين في هجومهم الكيماوي على المدنيين
___
Orient Tendencies no 114
___
الملك السعودي يقيل عبد العزيز بن فهد من مجلس الوزراء ويعين مكانه محمد بن سلمان
___
  
الأكثر تعليقاً
السوريون في الغوطة: السعودية تدعم المتمردين في هجومهم الكيماوي على المدنيين
___
Orient Tendencies no 114
___
الملك السعودي يقيل عبد العزيز بن فهد من مجلس الوزراء ويعين مكانه محمد بن سلمان
___
أسعار العملات
الشراء البيع العملة
1.23 1.45 1$
كامل الجدول
درجات الحرارة
دمشق بغداد
 دمشق, سوريا  بغداد, العراق
بيروت عمان
 بيروت, لبنان  عمان, الأردن
إسطنبول طهران
 إسطنبول, تركيا  طهران, إيران
   



 الخصوصية   مكاتب الوكالة    اتصل بنا   من نحن   أرسل اقتراحك   مكاتب الوكالة   موبي نيوز   سياسة الموقع   الرئيسية