تاريخ أخر تحديث : 2019-04-19 12:21:58
من الصحافة العربية  ::  من الصحافة اللبنانية  ::  مقتل 4 أشخاص بينهم مدير "توتال" بتحطم طائرة خاصة في موسكو  ::  جماعات دينية يهودية تدعو لتقسيم الأقصى  ::  البرلمان الليبي يعلن تحالفه رسميا مع حفتر  ::  مقتل 60 مسلحا من "داعش" في الرمادي  ::  لافروف: روسيا لم تحصل على توضيحات من واشنطن بشأن عمليتها في سوريا  ::  البشير مرشح الحزب الحاكم في الانتخابات الرئاسية  ::  العبادي في طهران على رأس وفد سياسي اقتصادي رفيع  ::  اليمن: تقدم انصار الله بمحافظة البيضاء ومقتل 16 عنصرا من القاعدة  ::  محلب: لا ننوي تقديم مساعدة عسكرية لواشنطن ضد داعش  ::  طيران التحالف يدمر إمدادات عسكرية للأكراد في كوباني  ::  ابو مرزوق يؤكد استئناف مفاوضات الهدنة يوم 27 أكتوبر  ::  السيد نصرالله: المسلحون التكفيريون أعجز من أن يجتاحوا أي منطقة بقاعية وأميركا تستخدم "داعش" فزّاعة لإخافة دول المنطقة  ::  قافلة شحن لبنانية عالقة عند معبر "نصيب" السوري الحدودي  ::  استطلاع: 66% من المسيحيين يؤكدون بأن حزب الله يحمي لبنان  ::  اللواء ابراهيم في قطر لمتابعة ملف العسكريين  ::  مصدر عسكري للجمهورية: حالات الفرار لا تشكّل مؤشراً خطيراً  ::  ابو فاعور: لا شيء يدعو الى الذعر والهلع في المجتمع اللبناني من ايبولا  ::  السفير: ما هي قصة الهبة العسكرية الايرانية؟  :: 
  اتصل بنا   من نحن  أرسل اقتراحك  مكاتب الوكالة  موبي نيوز  سياسة الموقع   الرئيسية
اتجاهات
نشرة اتجاهات الاسبوعية 20-9-2014
 
 

اتجاهــــات

اسبوعية إلكترونية متخصصة بمنطقة الشرق العربي

تصدر عن مركز الشرق الجديد 

 

التحليل الاخباري

ما وراء حملة اوباما...                                             غالب قنديل... التفاصيل

بقلم ناصر قنديل        

ذبح العسكريين وإعدام الإرهابيين المحكومين...... التفاصيل

ألف باء بقلم فاطمة طفيلي      

لجان الأهل المدرسية والمهام المستحيلة........ التفاصيل

      

                      الملف العربي

تصدرت التحركات الدولية الجارية تحت عنوان"محاربة الارهاب"،  عناوين الصحف العربية هذا الاسبوع ، وابرزت الصحف كلام الرئيس السوري بشار الأسد الذي أكد فيه "أن مكافحة الإرهاب تبدأ بالضغط على الدول التي تدعم وتمول التنظيمات الإرهابية في سورية والعراق وتدّعي حالياً محاربة الإرهاب".

 كما تناولت الصحف مؤتمر «السلام والأمن في العراق» الذي انعقد في العاصمة الفرنسية باريس، لافتة الى ان المشاركين في المؤتمر أشاروا "إن داعش تشكل تهديدا للعراق ولمجموع الأسرة الدولية".

وتناولت الصحف الوضع الأمني في العراق والغارات الأميركية على مواقع تنظيم "داعش" الإرهابي بالتزامن مع تقدم الجيش العراقي والبيشمركة في عدد من المناطق التي يسير عليها التنظيم.

وأشارت الصحف الى الاشتباكات التي يشهدها اليمن بين الحوثيين والجيش ما أسفر عن سقوط عدد من القتلى والجرحى.

وتناولت الوضع في ليبيا والاشتباكات بين قوات «الجيش الوطني» بقيادة اللواء المتقاعد ومقاتلين إسلاميين مناهضين له.

سوريا

أكد الرئيس السوري بشار الأسد لدى استقباله فالح الفياض مستشار الأمن الوطني العراقي ـ مبعوث رئيس الوزراء حيدر العبادي: أن مكافحة الإرهاب تبدأ بالضغط على الدول التي تدعم وتمول التنظيمات الإرهابية في سورية والعراق وتدّعي حالياً محاربة الإرهاب، معرباً عن ارتياحه لمستوى التعاون القائم مع القيادات العراقية في مواجهة التنظيمات الإرهابية، موضحاً أن هذا التعاون أثمر نتائج إيجابية على البلدين والمنطقة.

الفياض وضع الرئيس الأسد في صورة آخر تطورات الأوضاع في العراق والجهود التي تبذلها الحكومة والشعب العراقي لمواجهة الإرهابيين حيث تم التأكيد خلال اللقاء على أهمية تعزيز التعاون والتنسيق بين البلدين الشقيقين في مجال مكافحة الإرهاب الذي يضرب سورية والعراق ويهدد المنطقة والعالم.

مرشد الثورة الإسلامية في إيران علي خامنئي رفض طلب الولايات المتحدة الأمريكية للتعاون في مواجهة تنظيم «داعش» الإرهابي واصفاً تشكيل تحالف دولي من أجل محاربة هذا التنظيم الإرهابي بأنه ادعاء مغرض وفارغ وأجوف. وفي تصريح له قال خامنئي: هدف واشنطن من مواجهة تنظيم «داعش» الإرهابي هو الوجود العسكري في المنطقة.

وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف قال: سورية وإيران هما حليفتانا الطبيعيتان في الحرب ضد تنظيم «داعش» الإرهابي وإن توجيه ضربات لقواعد التنظيم الإرهابي في سورية من دون موافقة حكومتها يحمل أخطر العواقب، داعياً إلى ضرورة العمل على صياغة استراتيجية متكاملة مناسبة من أجل التصدي بفعالية لتحديات الإرهاب في المنطقة عبر فهم أصول منابعه وحجمه الحقيقي.

وأضاف لافروف على هامش مؤتمر «السلام والأمن في العراق» الذي عقد في العاصمة الفرنسية باريس: جوهر الجهود الدولية في مكافحة الإرهاب كانت دائماً في مبدأ الاستعداد الصارم لمحاربة جميع أشكاله ومظاهره وليس بتقسيم الإرهابيين إلى سيئين وجيدين ولكن للأسف بدأ هذا المبدأ الأساسي يتعثر في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وقدم مرات عديدة كضحية لتطلعات إسقاط النظام في هذا البلد أو ذاك.

وزير الإعلام السوري عمران الزعبي أكد أن الأمر المستغرب وغير المنطقي في المؤتمرات التي تعلن أنها ستحارب الإرهاب مشاركة الدول الداعمة لهذا الإرهاب فيها كقطر والسعودية وتركيا. وقال الزعبي: لا يوجد اتصالات مع الولايات المتحدة بشأن مكافحة الإرهاب وموقف القيادة السورية في هذه المسألة لا لبس فيه فنحن معنيون بمواجهة الإرهاب وسورية أول من تصدى له في المنطقة وأول من عانى من آثاره ونحن مع أي طرف يواجه ويتصدى له ولكن لا نستجدي أحداً لكي يصبح شريكنا.

نائب وزير الخارجية والمغتربين الدكتور فيصل المقداد أكد أن الحرب على الإرهاب يجب ألا تكون حركة علاقات عامة أو استعراضات إعلامية أو مراضاة لهذا الطرف أو ذاك بل يجب أن تشارك فيها كل الدول التي تعاني من الإرهاب والتي تحاربه بالفعل. وقال المقداد: سورية تحارب الإرهاب بلا هوادة منذ أكثر من ثلاث سنوات وغيابها عن المؤتمرات التي تعقد حول الإرهاب كما حصل في جدة أو باريس مع غيرها من الدول المهمة في هذا الشأن يلقي الكثير من الشكوك حول هذه المؤتمرات.

العراق

مؤتمر باريس، أكد الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند خلال «مؤتمر الأمن والسلام في العراق» الذي انعقد في باريس الإثنين الماضي، أن «فرنسا ستشارك في التحالف الدولي لمكافحة داعش»، ملمحاً إلى احتمال ضرب داعش خارج العراق أيضا بقوله «الأراضي العراقية ليست المحددة وحدها لضرب التنظيم الذي يوجد في أماكن كثيرة».

الرئيس العراقي فؤاد معصوم قال: «نناشدكم الوقوف إلى جانب شعبنا»، مطالبا إياهم بالاستمرار في شن حملات جوية «منتظمة» وعدم السماح للداعشيين بإيجاد ملاذات آمنة، و«مطاردتهم أينما وجدوا»، وتجفيف منابع تمويلهم ومحاصرتهم بالقوانين التي تحرم التعاون معهم، فضلا عن منع تدفق المقاتلين من دول الجوار والدول الأخرى.

وكرر المشاركون في بيان لهم «إن داعش تشكل تهديدا للعراق ولمجموع الأسرة الدولية»، وشددوا على ضرورة القضاء على التنظيم في المناطق التي يسيطر عليها في العراق، وتعهدوا لهذه الغاية "دعم الحكومة العراقية بكل الوسائل اللازمة ومن ضمنها تقديم المساعدات العسكرية مع احترام القانون الدولي وأمن السكان المدنيين".

اليمن

أطلق المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى اليمن جمال بن عمر جولة مفاوضات جديدة بين الحكومة اليمنية والحوثيين. وقال بيان أصدره مكتب ابن عمر إنه "بدأ جولة جديدة من المفاوضات، بطلب من الأطراف المعنية من أجل إيجاد حل سلمي للأزمة الراهنة في اليمن" . وعقدت جلسة المفاوضات ليل السبت .

ويشهد اليمن مواجهات واشتباكات بين الحوثيين والجيش ما أسفر عن سقوط عدد من القتلى والجرحى.

ليبيا

أغلقت قوات «الجيش الوطني» بقيادة اللواء المتقاعد خليفة حفتر ميناء بنغازي لمنع وصول شحنات سلاح إلى مقاتلين إسلاميين مناهضين له.

واتهم رئيس الحكومة الليبية عبد الله الثني قطر بإرسال ثلاث طائرات عسكرية محملة بالسلاح والذخيرة إلى مطار معيتيقة في العاصمة طرابلس الخاضع لسيطرة قوات «فجر ليبيا» المعارضة.

من جهتها أعلنت قطر «رفض واستهجان ما تضمنه تصريح الثني، وقال مساعد وزير الخارجية للشؤون الخارجية محمد الرميحي أن «هذه مزاعم وادعاءات مضللة ليس لها أساس من الصحة».

وأعاد البرلمان الليبي المنعقد في طبرق تكليف رئيس الوزراء عبدالله الثني تشكيل حكومة جديدة.

 

                                     الملف الإسرائيلي                                    

تحدثت الصحف الاسرائيلية الصادرة هذا الاسبوع عن المبادرة الفرنسية التي اطلقها الرئيس فرنسوا هولاند بحضور رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس للخروج من الطريق المسدود التي الت اليه المفاوضات لحل النزاع الفلسطيني الاسرائيلي، وافادت مصادر في قصر الاليزيه ان فرنسا تقترح حشد تأييد دولي للنقاط التي تم التوصل الى اتفاق حولها بين الطرفين وجعل هذه النقاط اطار للمحادثات حول الوضع الدائم.

كما تناولت الصحف اعلان وزير الداخلية الاسرائيلي جدعون ساعر انسحابه من الحياة السياسية مشيرة  الى انه مع انسحاب ساعر من الكنيست سيصبح حزب الليكود الكتلة الثانية في الكنيست (18) عضواً ويصبح حزب يش عتيد الكتلة الاكبر في الكنيست بـ (19) عضواً .

وفي الشأن الداخلي ايضا نقلت الصحف عن وزير المالية رئيس حزب هناك مستقبل يائير لابيد قوله بان حزبه لا يريد نشوب ازمة ائتلافية ولا يريد تقديم موعد الانتخابات ولكنه سينسحب من الحكومة اذا فرض عليه رفع الضرائب، وذكرت صحيفة يديعوت احرونوت ان وزير الدفاع موشي يعلون دخل على  خط المواجهة، واتهم لابيد في تصريحات بأنه لديه "أجندة تتمثل في المس بموازنة الأمن"، واتهم يعلون لابيد بأنه يسعى إلى إغلاق مصنع دبابات "ميركافا" وإرسال الآلاف للبطالة وتعريض أمن إسرائيل للخطر، كما أتهمه بأنه يوزع المليارات دون رقابة على الوزارات التابعة لحزبه.

مبادرة فرنسية لتحريك عملية السلام

لفتت الصحف الى انه من المقرر ان يعرض الرئيس الفرنسي فرانسوا اولاند على رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس خلال اجتماعهما في باريس مبادرة فرنسية جديدة للخروج من الطريق المسدود التي الت اليه المفاوضات لحل النزاع الفلسطيني الاسرائيلي، وافادت مصادر في قصر الاليزيه ان فرنسا تقترح حشد تأييد دولي للنقاط التي تم التوصل الى اتفاق حولها بين الطرفين وجعل هذه النقاط اطارا للمحادثات حول الوضع الدائم .

ساعر يستقيل الليكود يتراجع والانتخابات في العام 2015

تلقى رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو ضربة موجعة بإعلان وزير الداخلية جدعون ساعر استقالته من منصبه وعزوفه المؤقت عن العمل السياسي، وجاءت خطوة ساعر في خضم  أزمة داخل الائتلاف الحكومي وصلت ذروتها في الأيام الأخيرة،  وتوقع سياسيون ومراقبون إسرائيليون أن  تجرى الانتخابات العامة خلال العام المقبل 2015.

وقد جاء إعلان ساعار عن استقالته وسط تراشق للاتهامات بين وزيرين كبيرين في الحكومة وهما وزير الدفاع، موشي يعلون، ووزير الاقتصاد نفتالي بينيت، حول إدارة الحرب على غزة؛  وفي خضم أزمة حادة بين رئيس الحكومة  ووزير المالية، يائير لابيد، حول موازنة الأمن، وفي ظل أزمة داخلية بلغت ذروتها في عقد مؤتمر لمركز الليكود استغل لمحاولة النيل من نتنياهو، وتفاقمت باستقالة غدعون ساعر.

 

لا منافس لنتنياهو: بيّن استطلاع للرأي أجرته صحيفة هآرتس أنه لا يوجد أي سياسي إسرائيلي يمكن أن يشكل تهديدا لبنيامين نتانياهو كرئيس للحكومة، كما بين الاستطلاع أن انضمام وزير الداخلية المستقيل، جدعون ساعار (الليكود)،إلى موشي كحلون، الذي أعلن نيته تشكيل حزب جديد، من شأنه أن يعزز قوة الاثنين.

وبحسب الاستطلاع، وردا على سؤال بشأن الأنسب لرئاسة الحكومة القادمة، حصل بنيامين نتانياهو على نسبة 38%، وحصل يتسحاك هرتسوغ على 7%، وأفيغدور ليبرمان 6%، وحصل كل من نفتالي بينيت وموشي كحلون وجدعون ساعار وتسيبي ليفني على نسبة 5%، بينما حصل يائير لبيد على 4%، واعتبر الاستطلاع أن ساعار حقق إنجازا كبيرا بهذه النسبة باعتبار أنه لم يسبق وأن أعلن عن نيته التنافس.

الليكود يتراجع إلى القوة الثانية في الكنيست: تبين المعطيات أنه مع استقالة وزير الداخلية وعضو الكنيست عن الليكود، غدعون ساعار، أن الحزب لم يعد القوة الأولى في الكنيست، وتظهر الأرقام أن رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، بدأ ولايته في الكنيست الحالية الـ19 بـ31 عضو كنيست، منهم 20 من الليكود، و 11 من "يسرائيل بيتينو"، حيث أن الحزبين خاضا الانتخابات ضمن قائمة مشتركة أطلق عليها "الليكود بيتينو"، وفي أعقاب انتخاب رؤوبين ريفلين رئيسا لإسرائيل، احتل مكانه كرمل شاما (الليكود) في الموقع 32 من القائمة المشتركة، ولكنه اضطر للاستقاله بعد تعيين مندوبا لإسرائيل في منظمة التنمية والتعاون الاقتصادي (OECD)، ودخل مكانه أليكس ميلر الذي احتل الموقع 33، وهو من حزب "يسرائيل بيتينو"، ما يعني أن عدد أعضاء الكنيست من الليكود قد تراجع من 20 إلى 19 عضوا.

حصل خلال اسبوع

ائتلاف نتنياهو تتقاذفه أمواج الخلافات: مع تفاقم الأزمة بين رئيس الحكومة، بنيامين نتيناهو، ووزير المالية، يائير لابيد، حول موازنة الدفاع بعد العدوان على غزّة، طفا على السطح خلاف جديد بين وزير الدفاع موشي يعالون، وبين وزير الاقتصاد نفتالي بينيت.

وذكرت صحيفة يديعوت احرونوت ان وزير الدفاع موشي يعلون دخل على  خط المواجهة، واتهم لابيد في تصريحات بأنه لديه "أجندة تتمثل في المس بموازنة الأمن"، واتهم يعلون لابيد بأنه يسعى إلى إغلاق مصنع دبابات "ميركافا" وإرسال الآلاف للبطالة وتعريض أمن إسرائيل للخطر، كما أتهمه بأنه يوزع المليارات دون رقابة على الوزارات التابعة لحزبه.

لابيد يهدد بحل الائتلاف الحكومي: قال وزير المالية الإسرائيلي، يائير لبيد، إنه مستعد لحل الائتلاف الحكومي وليس مستعدًا للتنازل عن قانون خفض قيمة الضريبة المضافة على سعر شراء الشقق السكنية لـ 0%. وقال إنه متأكد أن رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، لن يرفض القانون أو يجمده، لأنه يعلم جيدًا أن الحكومة التي لا تفي بوعودها تتفكك ذاتيًا وتلقائيًا.

يعلون يلغي إمكانية تعيين غالانت رئيسا لأركان الجيش الإسرائيلي: ألغى وزير الدفاع الإسرائيلي، موشيه يعلون، إمكانية تعيين قائد الجبهة الجنوبية السابق في الجيش، يوءاف غالانت، رئيسا قادما لأركان الجيش خلفا لبيني غانتس، وذلك قبل أن يبدأ سلسلة لقاءات مع مرشحين محتملين للمنصب، وقال يعلون خلال لقاء مع المراسلين العسكريين في مقر وزارة الدفاع في تل أبيب، إنه "في 15 شباط المقبل ينهي غانتس مهام منصبه. وسيتم اختيار خلفه من داخل صفوف الجيش الإسرائيلي، ومن بين من يرتدون الزي العسكري، وبصورة منظمة"، وأضاف أنه "سنكون منفتحين للاستماع في حال كانت هناك شكاوى ضد مرشحين وسنستوضح لدى المستشار القضائي للحكومة بشأن مرشحين محتملين كي لا تحصل مسخرة مثلما حدث في المرة الماضية".

مكتب "مكافحة الإرهاب" الإسرائيلي يحذر من هجمات تستهدف الإسرائيليين: حذر مكتب "مكافحة الإرهاب" التابع للحكومة الإسرائيلية السياح الإسرائيليين في دول العالم وخاصة في أوروبا الغربية من عمليات هجومية تستهدف مواقع  وتجمعات إسرائيلية في فترة الأعياد، ونصح المكتب في بيان عممه على وسائل الإعلام الإسرائيليين بعدم  إجراء زيارات غير ضرورية لتركيا،  فيما جدد التحذير من السفر إلى سيناء.

اطلاق قذائف من القطاع ويعلون يهدد غزة من جديد

عاد وزير الدفاع الإسرائيلي موشي يعلون إلى نبرة التهديد ضد قطاع غزة، وقال لعدد من سكان "غلاف غزة"  إن إسرائيل لن تسمح بإطلاق القذائف الصاروخية من قطاع غزة، وقال يعلون في اجتماع لـ "الحركة الكيبوتسية": "أقولها بشكل واضح، لن نسمح بعد اليوم بإطلاق القذائف الصاروخية، سنقضي على قدرة التنظيمات الإرهابية على المس بكم"، وأضاف يعلون إن "الحملة العسكرية وجّهت ضربة قاسية لحماس، وهي تعرف أننا لن نتردد في استخدام قوتنا"، ويأتي تهديد يعلون في ظل موجة خوف في مستوطنات الجنوب من تجدد القتال، وإعراب الكثيرين عن استعدادهم لمغادرة المنطقة خلال الأعياد والانتقال إلى أماكن أخرى.

بعد الحرب على غزة: حرب بين الاستخبارات العسكرية والشاباك.. والمراقب يحقق بالأداء

بعد أن توقفت الحرب الأخيرة، بدأت حرب أخرى بين الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية وبين جهاز الأمن العام (الشاباك) بشأن الإنذار قبل الحرب التي اعتبرت على أنها "حملة عسكرية"، وأطلق عليها "الجرف الصامد"، فأشارت يديعوت أحرونوت إلى أن الشاباك يدعي أن تقديراته منذ مطلع العام الحلي كانت تشير إلى أن حركة حماس معنية بالحرب، في حين تدعي الاستخبارات العسكرية أن لم تكن هناك أية تقديرات من هذا النوع، وقال ضابط كبير في الاستخبارات العسكرية إن ادعاء الشاباك بأنه حذر من حرب في تموز (يوليو) هو قصة مختلقة ليس لها أي أساس. في المقابل، يصر الشاباك على أنه حذر مسبقا من الحرب. ونقلت الصحيفة عن مسؤولين في الشابك تساؤلهم: "إذا كان ضابط الاستخبارات العسكرية على صواب، فلماذا عيّن رئيس أركان الجيش نهاية شهر تموز كموعد للجاهزية للقتال".

"مراقب اسرائيل" يحقق في أداء المجلس الوزاري: طلبت لجنة الرقابة في إسرائيل من مراقب الدولة، يوسيف شابيرا، التركيز على التحقيق في أداء المجلس الوزاري المصغر، وتسريب المعلومات من داخله إلى وسائل الإعلام خلال الحرب العدوانية على قطاع غزة، وقال مراقب الدولة إنه ينوي نشر تقرير خاص بهذا الشأن بعد شهور معدودة. يشار إلى أن لجنة الخارجية والأمن، التابعة للكنيست، كانت قد أعلنت أنها ستبحث في أداء المستويين السياسي والأمني أثناء الحرب على غزة.

 

                                       الملف اللبناني    

المفاوضات الجارية لتحرير العسكريين المخطوفين لدى "داعش" والنصرة" والانتخابات النيابية المفترض إجرائها في 16 تشرين الثاني المقبل كانا العنوانان الأبرز في الصحف اللبنانية هذا الأسبوع.

وتناولت الصحف زيارة رئيس الحكومة والوفد المرافق الى قطر، مشيرة الى كلام المدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم ان هناك تقدما في قضية المخطوفين وقال: هناك شروط للخاطفين بعضها تعجيزي وبعضها معقول، وهي ليست موحدة بين "داعش" و"النصرة"، لكنها بدأت تتفكك في مكان ما.  في ظل تهديد "داعش" بقتل المزيد من العسكريين اذا لم تنفذ الحكومة اللبنانية مطالب الخاطفين.

في حين قالت مصادر مطلعة على المفاوضات بحسب "الأخبار" عن تطور طرأ قد يسمح بالحديث عن نتائج إيجابية. ويتمثل هذا التطور في إمكان أن يلعب حزب الله دوراً بارزاً في الوصول الى صفقة لمبادلة المخطوفين بعدد من المقاتلين من المسلحين ممن فُقدوا في معارك في سوريا.

ولفتت الصحف الى الحملة التي يشنها الجيش والقوى الأمنية في عدد من المناطق اللبنانية ومخيمات النازحين السوريين ما أسفر عن توقيف عدد من المطلوبين وأشخاص ينتمون الى تنظيمات إرهابية.

وفي السياق أشارت الصحف الى كلام وزير الخارجية اللبنانية في باريس حيث قال:  ان لبنان "لم يعط تفويضاً لأميركا بضرب داعش في لبنان، وكل دولة من الدول المتحالفة تحتفظ بخياراتها، ولبنان ليس ضمن محور".

أما في الملف الانتخابي فقد أشارت الصحف الى اقفال باب الترشيحات للانتخابات النيابية المقرر إجرائها في 16 تشرين الثاني المقبل على 514 مرشحاً، بينهم 35 سيّدة، على أساس "قانون الستين" الانتخابي. لافتة الى اللقاءات التي تجري على الساحة السياسية والمواقف من التمديد وإجراء الانتخابات في موعدها.

ملف العسكريين المخطوفين

زار رئيس الحكومة تمام سلام وعدد من الوزراء والمدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم قطر، وقد شكلت قضية المخطوفين مادة البحث الأساسية بين سلام والوفد المرافق، والشيخ تميم ووزير الداخلية الشيخ عبدالله بن ناصر، كما استحوذ ملف النازحين السوريين على جانب من المحادثات، حيث تمنى سلام على الجانب القطري المساهمة أيضاً في معالجة قضية النازحين نظراً للأعباء التي يتكبدها لبنان من جراء وجودهم على أراضيه.

وأبلغ مصدر مطلع في الوفد اللبناني "السفير" أن المسؤولين القطريين أبدوا استعداداً للتحرك والمساهمة في الجهد الهادف الى تحرير المخطوفين، "وقد سمعنا منهم كلاماً إيجابياً، لكنهم تجنبوا تقديم أي ضمانات".

وأكد اللواء ابراهيم لـ"السفير" جدية المسعى القطري للافراج عن العسكريين، مشيراً الى ان الدليل على ذلك هو ان قطر بدأت بمساعٍ جدية مع "جبهة النصرة" وبمساع بحدود اقل مع "داعش". وأوضح ان هناك تقدماً حصل خلال اليومين الماضيين في قضية المخطوفين، رافضاً الإفصاح عن معطيات إضافية، وقال: هناك شروط للخاطفين بعضها تعجيزي وبعضها معقول، والشروط تأتي من مسلحي الداخل السوري وليس من مسلحي القلمون، وهي ليست موحدة بين "داعش" و"النصرة"، لكنها بدأت تتفكك في مكان ما.

وأشارت الصحف الى أن هناك 15عسكرياً مختطفاً لدى "النصرة" و10 عسكريين (بينهم المعاون الاول في الجيش كمال الحجيري الذي خطف مؤخرا، في وادي حميد) وجثتين لدى "داعش"، إضافة الى جندي مفقود. وقد أصدر تنظيم "داعش"- قاطع القلمون بياناً يوم الخميس هدّد فيه الحكومة اللبنانية بذبح جندي خلال 24 ساعة وقال: لن يوقفنا عن التنفيذ الا صدق الحكومة اللبنانية وتنفيذها للمطالب.

وبحسب "الأخبار" قالت مصادر مطلعة على المفاوضات في ملف العسكريين المخطوفين في جرود عرسال عن تطوراً طرأ قد يسمح بالحديث عن نتائج إيجابية. ويتمثل هذا التطور في إمكان أن يلعب حزب الله دوراً بارزاً في الوصول الى صفقة لمبادلة المخطوفين بعدد من المقاتلين من المسلحين ممن فُقدوا في معارك في سوريا

توقيف مطلوبين

واصل الجيش اللبناني مداهماته لمراكز النازحين السوريين في كل المناطق اللبنانية، واعتقل عددا من المطلوبين اضاف الى اشخاص ينتمون الى تنظيمات إرهابية.

رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي النائب وليد جنبلاط  أكد أنه سيبذل كل إمكانياته للإفراج عن جميع الأسرى العسكريين. وسأل خلال زيارته عائلة الجندي المخطوف سيف ذبيان في مزرعة الشوف: "لماذا التلكؤ والتباطؤ في محاكمة الإسلاميين في سجن رومية"، معتبراً انه "في هذا الظرف الاستثنائي الذي يواجه لبنان يجب إقامة جلسات خاصة وسريعة والانتهاء منها في 3 و4 أيام".

لقاء كيري ـ باسيل

قال وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل ان لبنان "لم يعط تفويضاً لأميركا بضرب داعش في لبنان، وكل دولة من الدول المتحالفة تحتفظ بخياراتها، ولبنان ليس ضمن محور"، وأشاد بعد لقائه نظيره الأميركي جون كيري بتفهم الأميركيين ومراعاتهم لموقف لبنان. وشرح باسيل من باريس ان الموقف اللبناني لا يزال مشروطاً بالأداء وبتوضيح الإطار السياسي للتحالف، وحاجته لقرار من مجلس الأمن يتضمن آليات تطبيقية للعمل العسكري ضد "داعش".

يوضح باسيل أن "التحالف" لم يقل أحد حتى الآن "إنه سيضرب، ولا تزال هناك فسحة من الوقت لاستصدار قرار جديد من مجلس الامن، كي لا تصبح القضية استنسابية، يضرب فيها من يريد أن يضرب من أراضي الدولة التي تسمح له بذلك، وحتى لا يتسبب ذلك بزحمة في الأجواء"، بيد ان الوزير كيري الذي طلب من باسيل المشاركة في جلسة نيويورك الوزارية يوم الجمعة المقبل لاستكمال النقاش حول قرار دولي جديد، لقي اعتذاراً من الديبلوماسي اللبناني المرتبط بمواعيد مع الجالية اللبنانية في لوس انجلوس. وقال باسيل انه يتم التحضير لقرار دولي يحدد كيفيات التدخل العسكري لضرب "داعش" في سوريا أو غيرها، "وأدعو الى العمل على هذا القرار".

الانتخابات النيابية والرئاسية

وزير الداخلية نهاد المشنوق كرر أن الوزارة غير مستعدة لإجراء الانتخابات في هذه الظروف.

الرئيس نبيه بري أكد لـ"السفير" ان "الحكومة مسؤولة، وعليها ان تقنعنا لماذا لا يمكن حصول الانتخابات". وأضاف: صحيح ان الوضع في البلاد ليس مثالياً، لكنه بالتأكيد ليس أسوأ مما كان عليه في العراق حين جرت الانتخابات البرلمانية هناك.

أقفل باب تقديم الترشيحات الى الانتخابات النيابية، منتصف ليل الثلاثاء 16 أيلول، المقررة في 16 تشرين الثاني المقبل على 514 مرشحاً، بينهم 35 سيّدة، على أساس "قانون الستين" الانتخابي.

وفي هذا الاطار، عقد مجلس الامن المركزي اجتماعاً برئاسة الوزير نهاد المشنوق، وجرى التطرق الى ملف الانتخابات النيابية. وجدد الوزير المشنوق موقفه لجهة وجود محاذير امنية تحول دون اجراء الانتخابات، وان هناك صعوبة تقنية، وان قوى الامن الداخلي اشارت الى صعوبة اجراء الانتخابات، فيما اكد الجيش جهوزيته لتأمين الأمن لاجراء الانتخابات النيابية. وقد طلب وزير الداخلية خلال اجتماع مجلس الامن المركزي رفع تقارير مفصلة خلال مهلة اسبوع تتضمن تقييما للامن السياسي في البلاد والوضع الامني المحيط بالعملية الانتخابية، اضافة الى توافر اللوجيستية من عديد وعتاد، على ان تناقش كل هذه التقارير في الاجتماع المقبل للمجلس.

رئيس تكتل "التغيير والاصلاح" النائب العماد ميشال عون أشار إلى أنه "لا شيء يمنع إجراء الانتخابات النيابية، حتى لو تأخر تشكيل هيئة الإشراف على الانتخابات"، مؤكداً أن تكتله جاهز في حال إجراء الانتخابات. وأشار عون إلى أن "اثنين فقط من التكتل لا يريدان تقديم ترشيحاتهما، وهناك أسماء جديدة". ولفت إلى أنه "مع إجراء الانتخابات النيابية، على أن ينتخب المجلس الجديد رئيس جمهورية جديداً". وحول مسألة عرسال، لفت إلى أن "عرسال كانت قاعدة تموين قبل ذهاب حزب الله إلى سوريا"، وتساءل "لماذا لا تنظم البلدات الحدودية أنصاراً للجيش؟"، موضحاً أنه "في كل البلدات البقاعية نظم الأهالي أنفسهم ولا خطر لأن العدو خارجي، وهم خلف الجيش وليسوا أمامه". ولفت إلى أن "هناك قراراً لمحاربة الإرهاب وداعش، وروسيا معنية وسوريا وإيران أيضاً بمحاربة الإرهاب. وإن لم تكن هذه الدول بالتحالف ضد الإرهاب، فلن يكتمل التحالف".

و أشار عون بعد لقائه النائب وليد جنبلاط في كليمنصو إلى أن "الظروف التي يعيشها لبنان استوجبت هذا اللقاء، ومن الطبيعي أن نستكمل الأحاديث مع النائب جنبلاط، ونرى التطورات لكي نساعد في الأجواء الداخلية ونثبت الوحدة الوطنية ويكون لبنان موحداً لمواجهة هذه الأخطار، وهذا اللقاء ليس الأخير وليس رداً لزيارة جنبلاط للرابية".

رئيس الحكومة السابق سعد الحريري قال عبر "تويتر": "لا صفقة، ولا من يحزنون. إننا ببساطة لن نشارك في الانتخابات النيابية قبل انتخاب رئيس للجمهورية، وليتفضلوا لإنهاء الفراغ في الرئاسة، ونحن على استعداد لأي استحقاق آخر. وخلاف ذلك، هناك رهان على المجهول، وربما السقوط في الفراغ التام".

 

 

 

                                      الملف الاميركي

التحالف الدولي لمواجهة الارهاب كان من ابرز الموضوعات التي تابعتها الصحافة الاميركية هذا الاسبوع ، فقالت صحيفة نيويورك تايمز ان الحملة الجوية الأمريكية لإحباط تقدم مقاتلي الدولة الإسلامية في العراق، ليس سهلا، ولكنه في الحقيقة سيصعب في المرحلة المقبلة وبالأخص في الموصل والفلوجة والمناطق الاخرى المأهولة بالسكان، في المقابل كشفت صحيفة الواشنطن بوست ان اوباما يحتاج لجهود قوات البيشمركة لمحاربة تنظيم داعش، لكن المشكلة الاساسية التي تواجههم هي الازمة المالية بين بغداد واربيل وقلة التسليح.

ومن ناحية اخرى لفتت صحيفة نيويورك تايمز الى انه ليس هناك أي أساس منطقي للغارات الجوية على الأراضي السورية، فسوريا لن توافق على ضرب داعش داخل أراضيها، والخارجية الروسية اكدت أنه بدون قرار من مجلس الأمن، أي ضربة ضد سوريا من شأنها أن تعتبر عملا عدوانيا.

كما وكشفت صحيفة "واشنطن بوست" عن وجود خلافات بين الرئيس الأميركي باراك أوباما وقادة الجيش فى بلاده، حول كيفية محاربة تنظيم داعش، فى أحدث إشارة إلى التوتر فى علاقة الطرفين. فحتى مع موافقة الكونغرس على استراتيجية الإدارة الأمريكية، وتصويت مجلس الشيوخ بالموافقة على خطة لتسليح وتدريب المعارضة السورية، فإن عددا من القيادات العسكرية انتقدت نهج الرئيس أوباما ضد داعش. في المقابل قالت صحيفة نيويورك تايمز ان "عدة" دول عربية عرضت المشاركة في الضربات الجوية ضد الدولة الإسلامية في العراق وسوريا مشيرة الى ان وزير الخارجية الاميركي جون كيري رفض الافصاح عن اسماء تلك  الدول.

من ناحية اخرى لفتت صحيفة نيويورك تايمز الى ان المتشددين التابعين للدولة الإسلامية في العراق وسوريا سافروا الى المكسيك وبذلك هم لا يبعدون  الا كيلومتر عن الولايات المتحدة، مشيرة الى انهم يخططون لعبور الحدود التي يسهل اختراقها ومهاجمة الولايات الاميركية "قريبا" بالسيارات المفخخة.

اوباما يحتاج للبيشمركة لمحاربة "داعش"

قال مايكل جوردون في تقرير لصحيفة نيويورك تايمز ان الحملة الجوية الأمريكية لإحباط تقدم مقاتلي الدولة الإسلامية في العراق، ليس سهلا، ولكنه في الحقيقة سيصعب في المرحلة المقبلة وبالأخص في الموصل والفلوجة والمناطق –الاخرى المأهولة بالسكان،  وذلك سيكون صعب على الجيش العراقي، الذي اثبت انه غير فعال في مكافحة الدولة الإسلامية.وتابع الكاتب: يقول المسؤولون العسكريون انهم يعتزمون استخدام قوات الامن العراقية ومقاتلي الأكراد السنة المحليين ولكن تجميع تلك القوات البرية سيستغرق وقتا، والولايات المتحدة تحاول إضفاء الطابع المؤسسي للصحوة القبلية السنية من خلال إنشاء وحدات الحرس الوطني الجديدة التي سيكون لها دور حاسم في التدريب والتجهيز. في المقابل كشفت صحيفة الواشنطن بوست ان اوباما يحتاج لجهود قوات البيشمركة لمحاربة تنظيم داعش، لكن المشكلة الاساسية التي تواجههم هي الازمة المالية بين بغداد واربيل وقلة التسليح ، لافتة الى ان إدارة أوباما تعول على الكرد لان يكونوا في طليعة الهجوم البري لاستعادة المدن في جميع أنحاء شمال العراق من تنظيم "داعش".

ومن ناحية اخرى لفتت صحيفة نيويورك تايمز الى انه ليس هناك أي أساس منطقي للغارات الجوية على الأراضي السورية، فسوريا لن توافق على ضرب داعش داخل أراضيها، والخارجية الروسية اكدت أنه بدون قرار من مجلس الأمن، أي ضربة ضد سوريا من شأنها أن تعتبر عملا عدوانيا. وقد اعترف حلفاء واشنطن انهم يخشون من ان أي عدوان ضد الدولة الإسلامية في سوريا يمكن أن يعزز القوة التفاوضية للحكومة السورية.وقالت الصحيفة ان خيار واشنطن هو طلب موافقة مجلس الأمن قبل القيام باي عمل عسكري، على الرغم من أن فرص حدوث ذلك تبدو ضئيلة في الوقت الراهن.

خلافات بين أوباما وقادة الجيش الأميركي حول سبل محاربة داعش

كشفت صحيفة "واشنطن بوست" عن وجود خلافات بين الرئيس الأميركي باراك أوباما وقادة الجيش فى بلاده، حول كيفية محاربة تنظيم داعش، فى أحدث إشارة إلى التوتر فى علاقة الطرفين. فحتى مع موافقة الكونغرس على استراتيجية الإدارة الأمريكية، وتصويت مجلس الشيوخ بالموافقة على خطة لتسليح وتدريب المعارضة السورية، فإن عددا من القيادات العسكرية انتقدت نهج الرئيس أوباما ضد داعش. في حين قالت صحيفة نيويورك تايمز إن الانقسامات بين أوباما وقادة الجيش أصبحت سمة متكررة لرئاسته.

دول عربية تعرض المشاركة في الضربات الجوية ضد "داعش"

رات صحيفة واشنطن بوست ان استراتيجية الولايات المتحدة لدحر تنظيم الدولة هزيلة، قياسا على التحالفات التي تمت في حرب الخليج عام 1991 بمشاركة السعودية ومصر وسوريا وسلطنة عمان من بين دول عربية أخرى، وكان لها قوات برية معتبرة على الأرض، وغزو العراق عام 2003 والاحتلال اللاحق له الذي دُعم بقوات من 39 دولة. وقالت الصحيفة إن التأييد الضعيف للتحالف يعكس في جزء منه السياسة المعقدة للقتال ضد تنظيم الدولة الذي يسيطر على مساحة شاسعة من الأرض في أنحاء العراق وسوريا، ويقود عشرات الآلاف من المسلحين، وهناك جيران مثل تركيا والأردن تعارضان علنا الانضمام للقتال خشية أن تصبح أهدافا للإرهابيين. في المقابل قالت صحيفة نيويورك تايمز ان "عدة" دول عربية عرضت المشاركة في الضربات الجوية ضد الدولة الإسلامية في العراق وسوريا.ولفتت الصحيفة الى ان وزير الخارجية الاميركي جون كيري رفض الافصاح عن الدول التي عرضت المساهمة في الضربات الجوية.

متشددو " داعش" يهددون الولايات المتحدة

لفتت صحيفة نيويورك تايمز في تقرير لمايكل شميدت ان المتشددين التابعين للدولة الإسلامية في العراق وسوريا سافروا الى المكسيك وهم ليسوا بعيدين الا كيلومتر عن الولايات المتحدة، واشارت الى انهم يخططون لعبور الحدود التي يسهل اختراقها ومهاجمة الولايات الاميركية "قريبا" بالسيارات المفخخة. ولفت معد التقرير الى ان التهديد حقيقي بحيث وضعت واشنطن ضباطها في حالة تأهب قصوى، وزادت جاهزية القاعدة العسكرية الامريكية الموجودة قرب الحدود.في حين قال مسؤول في وزارة الامن الداخلي انه ليس هناك معلومات استخباراتية موثوقة تشير إلى أن هناك مؤامرة نشطة من قبل داعش.

  1000 تركي انضموا إلى "داعش"

كشفت صحيفة "نيويورك تايمز" أن نحو ألف تركي انضموا إلى تنظيم (دولة العراق والشام) الإرهابي في سورية، وقالت: إن الكثير من المقاتلين الأجانب العديد منهم من أوروبا والولايات المتحدة انضموا إلى التنظيم الإرهابي في سورية، غير أن المصدر الأكبر للعناصر المجندة في التنظيم جاء عبر تركيا، لافتة إلى أن وسائل إعلام تركية وحتى مسؤولين أتراك أقروا بأن نحو ألف تركي انضموا إلى صفوف (داعش) الإرهابي بعد الدعوات الأيديولوجية للتنظيم إلى الشباب الساخطين في تركيا، إضافة إلى الأموال التي يقدمها التنظيم للعناصر التي يجندها.وذكرت الصحيفة أن أتراكاً انضموا للتنظيم أقرّوا بأنهم يشتركون مع التنظيم في أفكاره وأيديولوجيته المتطرفة.

 

 

الملف البريطاني

من أبرز الموضوعات التي تناولتها الصحف البريطانية الصادرة هذا الاسبوع تحذيرات رئيس الوزراء البريطاني من أن شن غارات جوية ضد "داعش" في سوريا غير قانوني، وقول مسؤولين في مجلس العموم البريطاني إن "أي تحرك في سوريا سيكون من الصعب تبريره قانونيا دون طلب مساعدة من الحكومة السورية"، ووجدت بعض الصحف أن الولايات المتحدة أخفقت في تعلم درس معين من الحروب التي خاضتها على مدى عقود محذرة من  احتمال فشل التحالف الذي تسعى دول غربية بقيادة الولايات المتحدة لتشكيله لمواجهة ما يعرف بتنظيم "الدولة الإسلامية".

من ناحية اخرى تناولت الصحف مسالة بناء إسرائيل مستوطنات جديدة في الأراضي الفلسطينية، وتجدد أعمال العنف في المنطقة، والقيود التي ستفرضها بريطانيا على المؤسسات المرتبطة بجماعة الاخوان المسلمين في بريطانيا، كما تحدثت عن الدور الذي مازال يلعبه الدين في مصر بعد عزل الرئيس الإسلامي محمد مرسي.

الحرب على الارهاب: دور الاكراد، التحالفات الفاشلة، سقوط تنظيم "الدولة الإسلامية

"ضرب سورية خطوة غير قانونية": تناولت صحيفة الاندبندنت تحذيرات رئيس الوزراء البريطاني من أن شن غارات جوية ضد "داعش" في سوريا غير قانوني، ونقلت عن مسؤولين في مكتبة مجلس العموم البريطاني إن "أي تحرك في سوريا سيكون من الصعب تبريره قانونيا دون طلب مساعدة من الحكومة السورية"، وأضافت الصحيفة أن المسؤولين شككوا في رأي كاميرون بأنه يمكن قصف أهداف تابعة لـ"داعش" في سوريا على أساس أن "نظام الأسد غير شرعي".

أكراد سوريا ودورهم في الحملة ضد "الدولة الإسلامية": سلطت صحيفة الفايننشال تايمز الضوء على مساعي أكراد سوريا إلى الاضطلاع بدور أكبر في الحملة الدولية ضد تنظيم "الدولة الإسلامية"، وقال مسؤولون من أكراد سوريا إنهم يفتحون قنوات للاتصال مع الغرب، يأملون أن تمنحهم قسطا أكبر من الشرعية على الساحة الدولية، ورات الصحيفة أن مهمة هؤلاء المسؤولين قد تصبح سهلة بفعل مجموعة من العوامل، يمكن اختصارها في صعوبة الاختيارات أمام تحرك القوات الأمريكية في سوريا.وقد يكون مثاليا إنشاء تحالف من هذا القبيل بين أكراد سوريا والقوى الغربية. فبالرغم من أن التسليح ضعيف والتمويل محدود فإن القوات الكردية السورية - المعروفة باسم وحدات حماية الشعب - هي الأكثر نجاحا في قتال تنظيم "الدولة الإسلامية".

أميركا لا تتعلم.. الولايات المتحدة توسع نطاق ضرباتها الجوية في العراق: وجدت صحيفة الغارديان أن الولايات المتحدة أخفقت في تعلم درس معين من الحروب التي خاضتها على مدى عقود، وهو أن الأهداف غير الواضحة تؤدي إلى التصعيد، وتساءلت: متى تتوقف الولايات المتحدة عن القصف؟ فقد أخفقت الولايات المتحدة على مدار عقود في الإجابة على هذا السؤال، وذلك على حساب أرواح وتكاليف وانتصارات.

التحالف سيفشل بدون حماس السعودية وتركيا: حذرت صحيفة التايمز من احتمال فشل التحالف الذي تسعى دول غربية بقيادة الولايات المتحدة لتشكيله لمواجهة تنظيم "الدولة الإسلامية، وعبرت الصحيفة عن اعتقادها بصواب موقف الغرب في قيادة القتال ضد التنظيم، غير أنها قالت إنه في حالة عدم مشاركة قوى إقليمية بفعالية، فإن التحالف المرتقب سيكون محكوما عليه بالفشل، وأشارت إلى أنه "سيكون من الصعب على تركيا أن تلقي بثقلها وراء حملة يمكن أن تفيد الدولة السورية على الأٌقل في المدى القصير"، والحال نفسه بالنسبة للسعودية، التي ترى أنه "يصعب على الرياض مهاجمة المتطرفين السنة ما يؤدي إلى استفادة نظامي العراق وإيران، الشيعيين، استراتيجيا"‘ وخلصت الصحيفة الى القول إنه بدون دعم هاتين القوتين الإقليميتين، سيكون مآل التحالف الذي تقوده أميركا الفشل.

اما الغارديان فقالت ان السعودية والإمارات تخشى من أن الحرب على تنظيم "داعش" سيقوي إيران وحلفائها في بغداد ودمشق وقالت ان "مشاركة دول عربية في الغارات التي تقودها الولايات المتحدة لها أهمية رمزية في تبديد الانطباع بأن هذه حرب أمريكية أخرى في الشرق الأوسط".

كيف يسقط تنظيم "الدولة الإسلامية"؟: تحدثت صحيفة الغادريان عن تنظيم "الدولة الإسلامية" وكيفية التعامل معه، وإلحاق الهزيمة به بلا حرب مباشرة معه، فقالت إن الاشتباك المباشر مع التنظيم سيؤدي إلى نتائج عكسية، وأنه لابد من استراتيجية بديلة أكثر تطورا، تجعله ينهزم بسلاحه، ورات أنه لا يمكن إلحاق الهزيمة بتنظيم "الدولة الإسلامية" بالقنابل والرصاص، حتى ولو كان في مواجهة قوات غير غربية مدعومة بالطيران، واوضحت أن استخدام الدول الغربية للقوة العسكرية يثير غضبا شعبيا ويدفع بالمزيد من الحانقين إلى الانضمام للتنظيم، ويؤجج نار المعارك، وهو ما وقع في العراق بين عامي 2006 و2007 عندما بلغت الحرب الأهلية ذروتها، وهو ما يتوقعه الكاتب أن يتكرر.

داعش تهاجم اهدافها الكترونيا: نقلت صحيفة الفايننشال تايمز عن خبير في مجال أمن الانترنت أن تنظيم الدولة الإسلامية سيشن هجوما الكترونيا ضد أهداف غربية. وقال ديفيد ديوالت رئيس شركة (فاير آي) لأمن الانترنت "لقد بدأنا نرى علامات على أن منظمات إرهابية متمردة تحاول الوصول إلى أسلحة الكترونية على الانترنت"، وأشار الخبير إلى أن ازدهار الأسواق السرية للمعدات الالكترونية يعني أن حصول جماعات مثل تنظيم "الدولة الإسلامية" على الأدوات اللازمة لشن هجوم عبر الانترنت أصبح في متناول اليد، وتتيح هذه الأدوات إطلاق برامج تحتوي على فيروسات، وشق ثغرات تسمح بالوصول إلى أجهزة الكمبيوتر الخاصة بالأفراد وشبكات الشركات.

حان وقت الاعتراف بالدولة الفلسطينية

تناولت صحيفة الديلي تليغراف مسالة بناء إسرائيل مستوطنات جديدة في الأراضي الفلسطينية، وتجدد أعمال العنف في المنطقة، فقالت إن إعلان إسرائيل بناء مستوطنات جديدة وموجة العنف التي تشهدها المنطقة يقللان من فرص حل الأزمة بين الفلسطينيين والإسرائيليين، ورات أن الوقت قد حان لتعترف بريطانيا بالدولة الفلسطينية، وأنها لو فعلت ذلك لتبعتها بقية الدول الأوروبية في موقفها، مضيفة أنه مثلما اعترفت بريطانيا بإسرائيل عام 1950، لابد لها أن تعترف اليوم بفلسطين، من أجل أنهاء العنف وحل الأزمة نهائيا.

بريطانيا ستحد من نشاطات الإخوان المسلمين

قالت صحيفة الديلي تلغراف إن بريطانيا ستفرض قيوداً على المؤسسات المرتبطة لجماعة الاخوان المسلمين في بريطانيا وستمنع قادتها من الانتقال للعيش في لندن وذلك بعدما عبر دبلوماسي بريطاني رفيع المستوى عن قلقه من ارتباط جماعة الاخوان المسلمين بمتطرفين في الشرق الأوسط، ولفتت الى أن رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون كلف جون جينكينز السفير البريطاني في السعودية بإجراء مراجعة شاملة حول جماعة الاخوان المسلمين بعد تعرض حكومته لضغوط للحد من نشاطات الجماعة في لندن.

دور الدين في السياسة المصرية

تحدثت صحيفة الغارديان عن الدور الذي مازال يلعبه الدين في مصر بعد عزل الرئيس الإسلامي محمد مرسي، وبحسبها فإن الدين يُستخدم للترويج للإذعان للدولة، فقد أُرسل الدعاة لتبرير تصرفات الحكومة، وأصبح التحكم في محتوى الخطب يتم بصفة مركزية، ومُنع آلاف ممن يعتبرون من أنصار الإخوان المسلمين من العمل في المساجد التابعة للدولة، وخلصت الصحيفة إلى القول بأن منهج الحكومة يتلخص في التالي: إخراس الخطاب المتطرف إلى جانب استخدام الدين لدعم سيطرة الحكومة.

 

مقالات

صورة تكشف العلاقات الأميركية السعودية سايمون هندرسون...التفاصيل  

 

داعش يرجح التصويت في الكونغرس د.منذر سليمان...التفاصيل  

 

كيف تسقط الامبراطوريات؟: جيف توماس...التفاصيل     

 

تقرير

التقرير الأسبوعي لمراكز الأبحاث الاميركية 20/9/2014...التفاصيل         

                                                                         

  


 اطبع المقال   أخبر صديق
 
 
 
أضف تعليق
   
   
   
   
 
 
 

 



 
   الأخبار   
فن و منوعات   
التحليل الاخباري بقلم غالب قنديل   
شؤون لبنانية   
اتجاهات   
شؤون دولية   
نشرة الوكالة اليومية   
من الصحافة الفرنسية   
شؤون عربية   
رياضة   

   الأقسام   
صحافة اليوم   
صفحة حرّة   
بين السطور بقلم ميرنا قرعوني   
ألف باء بقلم فاطمة طفيلي    
كلمات   
النوم مع الشيطان   
شؤون بيئية ومجتمع مدني    
شؤون اقتصادية   
بقلم ناصر قنديل   
مقالات مختارة   
شؤون الناس   
TENDANCES DE L’ORIENT    
ORIENT TENDENCIES    
نشرة مؤشرات اقتصادية   

الأكثر قراءة
السوريون في الغوطة: السعودية تدعم المتمردين في هجومهم الكيماوي على المدنيين
___
Orient Tendencies no 114
___
الملك السعودي يقيل عبد العزيز بن فهد من مجلس الوزراء ويعين مكانه محمد بن سلمان
___
  
الأكثر تعليقاً
السوريون في الغوطة: السعودية تدعم المتمردين في هجومهم الكيماوي على المدنيين
___
Orient Tendencies no 114
___
الملك السعودي يقيل عبد العزيز بن فهد من مجلس الوزراء ويعين مكانه محمد بن سلمان
___
أسعار العملات
الشراء البيع العملة
1.23 1.45 1$
كامل الجدول
درجات الحرارة
دمشق بغداد
 دمشق, سوريا  بغداد, العراق
بيروت عمان
 بيروت, لبنان  عمان, الأردن
إسطنبول طهران
 إسطنبول, تركيا  طهران, إيران
   



 الخصوصية   مكاتب الوكالة    اتصل بنا   من نحن   أرسل اقتراحك   مكاتب الوكالة   موبي نيوز   سياسة الموقع   الرئيسية