تاريخ أخر تحديث : 2020-01-24 09:42:49
من الصحافة العربية  ::  من الصحافة اللبنانية  ::  مقتل 4 أشخاص بينهم مدير "توتال" بتحطم طائرة خاصة في موسكو  ::  جماعات دينية يهودية تدعو لتقسيم الأقصى  ::  البرلمان الليبي يعلن تحالفه رسميا مع حفتر  ::  مقتل 60 مسلحا من "داعش" في الرمادي  ::  لافروف: روسيا لم تحصل على توضيحات من واشنطن بشأن عمليتها في سوريا  ::  البشير مرشح الحزب الحاكم في الانتخابات الرئاسية  ::  العبادي في طهران على رأس وفد سياسي اقتصادي رفيع  ::  اليمن: تقدم انصار الله بمحافظة البيضاء ومقتل 16 عنصرا من القاعدة  ::  محلب: لا ننوي تقديم مساعدة عسكرية لواشنطن ضد داعش  ::  طيران التحالف يدمر إمدادات عسكرية للأكراد في كوباني  ::  ابو مرزوق يؤكد استئناف مفاوضات الهدنة يوم 27 أكتوبر  ::  السيد نصرالله: المسلحون التكفيريون أعجز من أن يجتاحوا أي منطقة بقاعية وأميركا تستخدم "داعش" فزّاعة لإخافة دول المنطقة  ::  قافلة شحن لبنانية عالقة عند معبر "نصيب" السوري الحدودي  ::  استطلاع: 66% من المسيحيين يؤكدون بأن حزب الله يحمي لبنان  ::  اللواء ابراهيم في قطر لمتابعة ملف العسكريين  ::  مصدر عسكري للجمهورية: حالات الفرار لا تشكّل مؤشراً خطيراً  ::  ابو فاعور: لا شيء يدعو الى الذعر والهلع في المجتمع اللبناني من ايبولا  ::  السفير: ما هي قصة الهبة العسكرية الايرانية؟  :: 
  اتصل بنا   من نحن  أرسل اقتراحك  مكاتب الوكالة  موبي نيوز  سياسة الموقع   الرئيسية
اتجاهات
نشرة اتجاهات الاسبوعية 12-9-2014
 
 

اتجاهــــات

اسبوعية إلكترونية متخصصة بمنطقة الشرق العربي

تصدر عن مركز الشرق الجديد 

 

التحليل الاخباري

احتمالات العدوان على سورية...                                             غالب قنديل... التفاصيل

بقلم ناصر قنديل        

المعارضة السورية للدفاع عن السعودية...... التفاصيل

ألف باء بقلم فاطمة طفيلي      

البطريرك لحام حر من هذا الشرق........ التفاصيل

      

                      الملف العربي

تابعت الصحف العربية الصادرة خلال هذا الاسبوع  الحراك الغربي والعربي لمكافحة الارهاب، مشيرة الى تأكيد الرئيس السوري بشار الأسد خلال استقباله المبعوث الخاص للامم المتحدة الى سورية ستيفان دي ميستورا، ان مكافحة الارهاب هي أولوية لانه بات الخطر الأكبر.

وتناولت الصحف زيارة وزير الخارجية الأميركي الى المنطقة لانشاء تحالف دولي لمحاربة تنظيم "داعش" الارهابي. لافتة الى البيان الذي صدر في نهاية الاجتماع الذي عقد في جدة وشاركت فيه كل من الولايات المتحدة والسعودية ودول مجلس التعاون الخمس الأخرى ومصر والاردن والعراق ولبنان، وتركيا مؤكدة التزامها العمل معا على محاربة تنظيم الدولة الإسلامية «داعش»، بحسب ما وجاء في بيان صحافي لم تشارك فيه تركيا.

وتابعت الصحف الوضع في العراق، مشيرة الى منح البرلمان العراقي الثقة لحكومة رئيس الوزراء المكلف حيدر العبادي.

وأشارت الصحف الى احتمال التوصل الى اتفاق بين الحكومة اليمنية وجماعة الحوثيين التي تشارك في التظاهرات والاعتصامات المطالبة بتغيير الحكومة ورفع الدعم عن المحروقات، لافتة الى سقوط قتلى وجرحى من المتظاهرين برصاص قوات الأمن اليمنية.

أعرب الرئيس السوري بشار الأسد لدى استقباله ستيفان دي ميستورا المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى سوريا والوفد المرافق له، عن استعداد الحكومة السورية لمواصلة العمل مع المبعوث الدولي وتقديم الدعم والتعاون اللازمين لإنجاح مهمته بما يحقق مصلحة الشعب السوري في الوصول إلى حل يضمن الخلاص من الإرهاب والقضاء على تنظيماته بمختلف مسمياتها، مؤكداً أن نجاح دي ميستورا في مهمته هو نجاح لسورية وشعبها. وأشار الرئيس الأسد إلى أن ما تشهده سورية والمنطقة جعل مكافحة الإرهاب أولوية لأنه بات الخطر الأكبر الذي يهدد الجميع ولأن أي تقدم في هذا المجال من شأنه أن يسهم في دعم المصالحات الوطنية التي نجحت حتى الآن في العديد من المناطق السورية لتشكل نقطة انطلاق نحو حوار سوري- سوري شامل. وكانت أجواء اللقاء إيجابية وخاصة فيما يتعلق بالقرار الدولي 2170 المتعلق بمكافحة الإرهاب حيث كانت وجهات النظر متفقة على أهمية هذا القرار وضرورة تطبيقه بشكل صحيح.

من جهته أكد دي ميستورا أنه لن يدخر جهداً في العمل مع جميع الأطراف داخل سورية وخارجها من أجل إيجاد حل سلمي للأزمة في سورية عبر عملية سياسية بالتوازي مع مكافحة الإرهاب والمضي في المصالحات الوطنية. وأكد دي ميستورا في تصريح للصحفيين أن التهديد الإرهابي أصبح مصدر قلق وخوف عالمي يتشاركه الجميع وأن محاربة الإرهاب أولوية بالنسبة لنا ورأى أنه لا يمكن أن تتم دون تسريع عملية سياسية تفضي إلى وضع أمني مختلف ووضع أفضل للعائلات السورية.

وزير الخارجية وليد المعلم أكد خلال لقائه ستيفان دي ميستورا المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى سورية والوفد المرافق له. أن الأولوية حالياً لمكافحة الإرهاب ولاسيما أنه أصبح أولوية للمجتمع الدولي أيضاً وأنه دون التعامل معه لا يمكن نجاح برنامج إعادة الإعمار، وأن إرادة الشعب السوري هي التي تحدد مصيره ومستقبله وقد اختار الشعب السوري نظامه ورئيسه وعلى الجميع احترام ذلك.

ودار الحديث حول أولوية مكافحة الإرهاب ولا سيما إرهاب «داعش» و«جبهة النصرة» وبقية التنظيمات الإرهابية وتجفيف منابعه والضغط على الدول الداعمة له لوقف تمويل وتسليح وتدريب الإرهابيين وتنفيذ ما جاء في قرار مجلس الأمن 2170 وضرورة قيام الأمين العام للأمم المتحدة بالعمل لتنفيذ هذا القرار والتحرك نحو الحل السياسي.

كما جرى الحديث عن تشجيع المصالحات المحلية وتهيئة المناخات المناسبة لها ودفع الحوار بين السوريين بهدف إنهاء الأزمة وإعادة الأمن والاستقرار.

وذكر دي ميستورا أنه في هذه المرحلة لديه الإرادة والرغبة نيابة عن الأمم المتحدة بفعل أي شيء من شأنه إنهاء المعاناة في سورية من خلال مكافحة الإرهاب وتشجيع المصالحات وبذلك يتم فسح المجال للحل السياسي لأنه الطريق الأسلم لحل هذه الأزمة.

أكد مندوب سورية الدائم لدى الأمم المتحدة الدكتور بشار الجعفري في كلمة له خلال جلسة لمجلس الأمن حول وضع الأطفال في الصراعات المسلحة: أن المجموعات الإرهابية في سورية تجند الأطفال في عملياتها الإرهابية بعد غسل أدمغتهم في معسكرات خاصة وأن أجهزة الأمم المتحدة المعنية لم تتحرك لفضح هذه الانتهاكات بحق الطفل السوري ولم تحقق في الرسائل والوثائق السورية المقدمة لها حول الموضوع.

وبيّن الجعفري أن الحكومة السورية ولمواجهة تلك الانتهاكات وغيرها اتخذت منذ بداية الأزمة وبحكم مسؤولياتها الدستورية في حماية أطفالها ومواطنيها مجموعة من الإجراءات والتدابير والتعهدات الهادفة لتعزيز حماية الطفل بما في ذلك اتخاذ جميع الإجراءات القانونية التي تحول دون تجنيد الأطفال في العمليات القتالية أياً كان نوعها.

أكد المشاركون في المؤتمر الدولي لعلماء الإسلام والذي خصص لدعم المقاومة أن القضية الفلسطينية هي القضية المركزية بالنسبة للعرب والمسلمين، وأن للمقاومة الأثر الكبير في مصير الشرق الأوسط، وشددوا على ضرورة أخذ الدروس والعبر من انتصارها على العدو الإسرائيلي، ورأى المشاركون أن الذين راهنوا على إخماد جذوة المقاومة وضرب سورية وحصار إيران انكسرت مؤامراتهم وبقيت سورية المقاومة تعطل مشروع «الشرق الأوسط الجديد».

وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن مكافحة الإرهاب تستدعي تخلي الغرب عن التمييز بين الإرهابيين وسياسة المعايير المزدوجة. وقال لافروف خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره المالي عبد الله ديوب في موسكو: لا يمكن تبرير الإرهاب ويجب توحيد جهود المجتمع الدولي من أجل مكافحة هذا الخطر.

ودعا لافروف إلى عدم القيام بأي تدخلات خارجية إلا بعد الحصول على موافقة الحكومات المحلية، معرباً عن تخوفه من أن تقوم الولايات المتحدة الأمريكية بقصف مواقع سورية في سياق سعيها لمكافحة ما يسمى تنظيم «دولة العراق والشام» الإرهابي.

وزير الخارجية الاميركي جون كيري قام بجولة شملت العراق والأردن والسعودية بهدف بناء تحالف دولي لمواجهة مقاتلي تنظيم «داعش». وقال كيري، ان التحالف ضد التنظيم «سيزداد نموا في الأيام القادمة». ولفت خلال مؤتمر صحافي عقده في العاصمة العراقية بغداد عقب لقائه رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي:  إلى ان «ما يقرب من 40 دولة ساهمت إما بمجهود عسكري أو بعمل إنساني» في مواجهة تنظيم «الدولة الإسلامية» خلال الفترة الماضية، مؤكدا ان كل دولة حسب قدرتها يمكن لها ان تساهم بجهد في التحالف ضد هذا التنظيم.

وأكدت إحدى عشرة دولة من الدول الاثنتي عشرة (الولايات المتحدة والسعودية ودول مجلس التعاون الخمس الأخرى ومصر والاردن والعراق ولبنان، وتركيا) التي اجتمع وزراء خارجيتها في جدة ، التزامها العمل معا على محاربة تنظيم الدولة الإسلامية «داعش»، وجاء في بيان صحافي – لم تشارك فيه تركيا – بالرغم من مشاركتها في الاجتماع ان هذه الدول «تتشارك الالتزام بالوقوف متحدة ضد الخطر الذي يمثله الإرهاب على المنطقة والعالم بما في ذلك ما يعرف بتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام». وشددت الدول الـ11 في بيانها المشترك على انها «وافقت على ان تقوم كل منها بدورها في الحرب الشاملة ضد تنظيم الدولة الإسلامية» واعتبرت الدول ان ذلك يشمل «وقف تدفق المقاتلين الأجانب عبر الدول المجاورة ومواجهة تمويل الدولة الإسلامية وباقي المتطرفين، ومكافحة أيديولوجيتها التي تتسم بالكراهية، ووضع حد للإفلات من العقاب وجلب المرتكبين أمام العدالة والمساهمة في عمليات الإغاثة الإنسانية والمساعدة في إعادة بناء وتأهيل مناطق الجماعات التي تعرضت لبطش تنظيم الدولة الإسلامية ودعم الدول التي تواجه الخطر الأكبر من التنظيم.

العراق

منح البرلمان العراقي الثقة لحكومة رئيس الوزراء المكلف حيدر العبادي بأغلبية 177 من إجمالي 289 شاركوا في جلسة البرلمان مساء الاثنين من أصل 328 نائبا اعضاء البرلمان، كما صوت البرلمان لصالح تعيين نوري المالكي وإياد علاوي وأسامة النجيفي نوابا لرئيس الجمهورية، والذين أدوا اليمين.

وأكد العبادي في كلمته امام البرلمان على «ضرورة إعادة بناء الدولة العراقية، وطرد المجموعات الإرهابية ومحاربتها»، وقال إنه «من الضروري «إعادة بناء الجيش، والعمل على تحقيق أمن العراق واستعادة سيادة الدولة على المناطق التي سيطر عليها الإرهابيين». كما شدد على «الإلتزام بحصر السلاح بيد الدولة ومؤسساتها». مهددا بـ«حظر أي فصيل مسلح خارج إطار الدولة». وأكد «الحرص على تأدية القوات الأمنية واجباتها وحماية الشعب وممتلكاته»،

دان المفوض الأعلى الجديد لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة الأردني زين بن رعد الحسين في أول كلمة له منذ اختياره لهذا المنصب «دموية» تنظيم داعش المتطرف الذي ينشر الرعب في العراق وسوريا، داعياً المجتمع الدولي إلى حماية النساء والأقليات الدينية والعرقية التي يستهدفها التنظيم في العراق وسوريا. وقال الحسين متحدثا في افتتاح الدورة السابعة والعشرين لمجلس حقوق الانسان في الامم المتحدة في جنيف: إن تصرفات تنظيم داعش «تكشف ما ستكون عليه دولة تكفيرية لو حاولت الوصول الى السلطة في المستقبل»، مضيفا: «ستكون بلاد عنف وشر ودموية لا حماية لغير التكفيريين فيها». ودعا المجتمع الدولي إلى حماية المدنيين والنساء والأقليات الدينية والعرقية التي يستهدفها «داعش» في العراق وسوريا.

اليمن

أقال وزير الداخلية اليمني اللواء عبدالله الترب الاثنين، رئيس جهاز قوات الأمن الخاصة فضل القوسي وكلف وكيل الوزارة اللواء محمد منصور القيام بقيادة القوة التي تعد الأقوى بين أجهزة وزارة الداخلية.

قتل عشرة اشخاص وأصيب العشرات برصاص القوات اليمنية خلال التظاهرات التي تشهدها في صنعاء.

وأكد ناشطون حوثيون ومصادر طبية حكومية أن عدد القتلى ارتفع إلى عشرة أشخاص، وأصيب 50 بحالات اختناق نتيجة الغاز المسيل للدموع وجُرح آخرون بالرصاص ونُقلوا إلى عدد من المستشفيات الحكومية.

إلى ذلك، اتهم الناطق باسم جماعة الحوثي محمد عبدالسلام السلطات بإطلاق النار على «المتظاهرين السلميين». وقال في تصريح نشره على صفحته الرسمية على «فايسبوك» إن «انتهاج السلطة للقمع وإطلاق الرصاص الحي يثبتان أنها هي من يسعى إلى الدفع بخيارات أخرى غير الخيار السلمي والشعبي، لتفرضها فرضاً على الشعب».

ورجحت مصادر رئاسية يمنية، الخميس، التوصل خلال ساعات إلى اتفاق تسوية نهائي ينهي الأزمة المتفاقمة في البلاد.

 

                                     الملف الإسرائيلي                                    

تباينت تقديرات الصحف الاسرائيلية الصادرة هذا الاسبوع إزاء حجم التهديد الذي يشكله ما يعرف بتنظيم الدولة الإسلامية على إسرائيل، فقالت بأن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو عقد نقاشا خاصا -بمشاركة رؤساء الأجهزة الأمنية- بموضوع تهديد تنظيم الدولة الاسلامية على الغرب بشكل عام وعلى إسرائيل بشكل خاص، ووفق الصحيفة، بحثت الجلسة الخطوات المحتملة لإقامة خلايا للتنظيم في إسرائيل، وظهور أعمال تضامن معه أو مساعدته، فضلا عن المخاطر التي يشكلها على الدول المجاورة وعلى الائتلاف الدولي ضده.

كما اختلفت مواقف الصحف إزاء فتح عشرات ملفات التحقيقات في الحرب على غزة، فكشفت صحيفة هآرتس عن أوامر من النائب العام العسكري بالتحقيق في خمس حوادث قتل لفلسطينيين خلال العدوان الأخير على قطاع غزة للاشتباه بانتهاك القانون الدولي، مشيرة الى أن الجيش يفحص أيضا 44 حادثة، ومن بين الحوادث التي تخضع للتحقيق مقتل أربعة أطفال على شاطئ غزة، وقصف مدرسة الوكالة في بيت حانون، وقتل امرأة خرجت من بيتها في الدهنية رغم أن خروجها نسق مسبقا مع الجيش".

الى جانب ذلك أولت الصحف اهتماما ملحوظا بما نشر عن عرض مصري بدعم إسرائيلي وأميركي بتوسيع قطاع غزة لمقدار خمسة أضعاف من أراضي سيناء.

تنظيم الدولة يؤرق إسرائيل

قالت صحيفة معاريف بأن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو عقد نقاشا خاصا -بمشاركة رؤساء الأجهزة الأمنية- بموضوع تهديد تنظيم الدولة الاسلامية على الغرب بشكل عام وعلى إسرائيل بشكل خاص، ووفق الصحيفة، بحثت الجلسة الخطوات المحتملة لإقامة خلايا للتنظيم في إسرائيل، وظهور أعمال تضامن معه أو مساعدته، فضلا عن المخاطر التي يشكلها على الدول المجاورة وعلى الائتلاف الدولي ضده.

واعتبرت هآرتس ان دعوة نتنياهو للاجتماع العاجل دليلا على أن حكومة إسرائيل مذعورة من شيء ما، خاصة أن التنظيم نجح في غضون بضعة أشهر في قلب برنامج العمل الاستراتيجي للشرق الأوسط.

أوامر للتحقيق بانتهاك القانون الدولي

كشفت صحيفة هآرتس عن أوامر من النائب العام العسكري بالتحقيق في خمس حوادث قتل لفلسطينيين خلال العدوان الأخير على قطاع غزة للاشتباه بانتهاك القانون الدولي، مضيفة أن الجيش يفحص أيضا 44 حادثة، ومن بين الحوادث التي تخضع للتحقيق مقتل أربعة أطفال على شاطئ غزة، وقصف مدرسة الوكالة في بيت حانون، وقتل امرأة خرجت من بيتها في الدهنية رغم أن خروجها نسق مسبقا مع الجيش".

وقالت الصحيفة إن الذي يقوم بهذه التحقيقات لجنة من هيئة الأركان عُينت في نهاية 2012 برئاسة اللواء نوعام تيفون وتضم ستة طواقم فحص، موضحة أنها انتهت حتى الآن من فحص 12 حادثة.

السيسي وعرض توسيع قطاع غزة من أراضي سيناء

أبرزت صحيفة إسرائيل اليوم ما نشرته إذاعة الجيش عن عرض من الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بدعم إسرائيلي وأميركي بتوسيع قطاع غزة لمقدار خمسة أضعاف من أراضي سيناء، لكنها قالت إن الرئيس الفلسطيني محمود عباس رفض العرض، أما في الضفة الغربية فتحدث العرض عن حكم ذاتي دون عودة اللاجئين إلى الأراضي التي هجروا منها عام 1948. وأضافت الصحيفة أن المقترح المصري كان حاضرا في مداولات القيادة السياسية أمس في المؤتمر الدولي الـ14 لمعهد السياسة ضد الإرهاب في مركز هرتسيليا متعدد المجالات، حيث قال الوزير جلعاد أردان من الليكود -وهو عضو في المجلس السياسي الأمني- إن مبادرة السيسي "مثال على حل مبدع علينا جميعا أن ندرسه، وأضاف أن هذا عرض سخي يقترح على الفلسطينيين أرضا أكبر بخمسة أضعاف من قطاع غزة.

مساعدو باراك وغالانت يسربون وثائق "سرية للغاية"

كُشف النقاب عن أن الوحدة القطرية للتحقيق في الاحتيال في الشرطة الإسرائيلية فتحت تحقيقا، في مركزه الاشتباه بأن مساعدي وزير الدفاع السابق ايهود باراك أو مقربين من قائد الجبهة الجنوبية السابق في الجيش الإسرائيلي، يوءاف غالانت، سربوا وثائق عسكرية وُصفت بأنها "سرية للغاية" إلى مواطنين غير مسموح لهم الاطلاع عليها، ووفقا لهآرتس، فإن هذه الوثائق شملت تحليلا حول الفجوات في جمع المعلومات الاستخبارية في أقسام شعبة الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية، وعلاقات الأجهزة "الشريكة – المتخاصمة" في أجهزة الاستخبارات الإسرائيلية، وخطط عسكرية تابعة لقيادة الجبهة الجنوبية للحرب ضد حماس وأسماء سرية لمنظومات أسلحة.

هرتسوغ: الشرق الأوسط غيّر وجهه وبات لدينا مصالح مع العرب

قال رئيس حزب العمل يتسحاك هرتسوغ خلال لقائه مع وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة والمرشحة المحتملة لانتخابات الرئاسة هيلاري كلينتون، إن وجه الشرق الأوسط تغير وبات لإسرائيل مصالح مشتركة مع العرب، وقال هرتسوغ بحسب صحيفة "يديعوت أحرونوت"  إن "الشرق الأوسط غيّر وجهه"، مضيفا أن «لإسرائيل اليوم مصالح مشتركة مع مصر الأردن ودول الجامعة العربية والسلطة الفلسطينيةوعن إمكانية التسوية مع الفلسطينيين أبدى هرتسوغ مواقف شبيهة بمواقف الحكومة الحالية حيث قال: "الجمهور الإسرائيلي سيكون مستعدا لتسوية سياسية  لكننا في الوقت ذاته لن نتنازل عن مصالحنا الأمنية، وفي أي تسوية ستطالب إسرائيل بضمانات لحماية مواطنيها".

 

                                       الملف اللبناني    

زال ملف العسكريين المخطوفين لدى الجماعات الإرهابية المتواجدة في جرود عرسال يتصدر عناوين الصحف اللبنانية، لاسيما حالة الغضب التي عمت الشارع اللبناني إثر استشهاد الجندي عباس مدلج نهاية الاسبوع الماضي ذبحا على يد الجماعات الارهابية. ولفتت الصحف الى استنفار القيادات السياسية اللبنانية والحزبية لتهدئة الشارع اللبناني منعا للانزلاق نحو الفتنة.

هذه العناوين وغيرها كانت من أبرز المواضيع التي جرى البحث فيها في اللقاء الذي جمع الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله ورئيس "تكتل التغيير والإصلاح" العماد ميشال عون كما شددا على ضرورة مكافحة الإرهاب.

واشارت الصحف الى ان الجيش تمكن من ضبط سيارة مفخخة وتفكيكها في ظل استمراره والقوى الأمنية بالبحث عن مطلوبين وتمكنه من توقيف خلية تنتمي لـ"النصرة" كانت مهمتها مراقبة الجيش والقوى الامنية والحزبية.

ملف العسكريين المخطوفين

عمت مظاهر الغضب والاحتجاج الشارع اللبناني بأشكال مختلفة في أعقاب شيوع نبأ استشهاد الجندي عباس مدلج ذبحا على يد الجماعات الارهابية في جرود عرسال.

وعلى الاثر جرت اتصالات على أرفع المستويات لاستدراك الموقف على الأرض في ضوء موجة الغضب التي عمت لبنان وجرى التواصل على تهدئة الوضع وعدم فتح الباب أمام ردود فعل وعمليات خطف.

هذا وكشفت مصادر امنية اسم العنصر الذي نفذ عملية ذبح الرقيب الشهيد علي السيد حيث اجمعت كل المعطيات على انه المدعو عمر احمد الميقاتي المعروف بلقب (ابو هريرة الميقاتي) من محلة السويقة في طرابلس ومن مواليد العام 1996، وهو سلفي تكفيري متشدد ومن عائلة سلفية تكفيرية متشددة. وهو مطلوب للقضاء اللبناني بعدة مذكرات توقيف بجرائم قتل واعتداءات وسلب بقوة السلاح. وعند بدء الخطة الامنية اختفى أبو هريرة، وذكر حينها انه غادر الى سوريا عبر عرسال والتحق بتنظيم داعش، لكنه بقي يتردد الى طرابلس بين حين وآخر.. ونفذت وحدات الجيش اللبناني عدة مداهمات لإلقاء القبض عليه قبل فراره الى سوريا وفي كل مرة كان ينجو ويتمكن من الفرار..

اما على صعيد اطلاق سراح المخطوفين العسكريين، فلا جديد في هذه القضية. بعد ان نقل الموفد السوري المرسل من قطر شروط المسلحين الى الحكومة اللبنانية وتضمنت بالاضافة الى عملية التبادل ضرورة نقل مسلحي "داعش "و"النصرة" الذين اصيبوا في معارك عرسال الاخيرة من مستشفى الامل في بعلبك الى مستشفيات زحلة وعدم التعرض للاجئين السوريين.

وتحدثت المعلومات عن نقل ستة من إرهابيي تنظيم داعش وجبهة النصرة من الذين قاتلوا الجيش في عرسال إلى مستشفى بيروت الحكومي لتلقي العلاج.

وشهدت منطقة جرود عرسال اشتباكات عنيفة بين الجيش والمسلحين استخدمت فيها مختلف انواع الاسلحة وتركزت في وادي حميد ووادي الرعيان ووادي الحصن التي استعادها الجيش وثبت فيها موقعاً محصناً. وتمكن الجيش اللبناني من قطع الطريق في وادي الحصن الذي يربط عرسال البلدة بجرودها، وتمركز على التلال المشرفة على جنوب شرقي البلدة، وأقام حاجزاً مدعماً بالتحصينات والآليات العسكرية والأفراد.

على الصعيد الامني، تمكن الجيش اللبناني من ضبط سيارة معدة للتفجير من نوع "كيا" بيضاء تحمل لوحة سورية رقمها 708847 / دمشق كانت متوجهة من جرود القلمون نحو الداخل اللبناني مروراً بجرود عرسال حيث ركنها سائقها في أسفل "تلة الجبل" على طريق ترابية غير شرعية وعلى بعد مئات الامتار من احد مراكز الجيش التي تعمل على حماية الجرود.

وحضرت عناصر من فوج الهندسة وعملت على تفكيك المواد المتفجرة السريعة الاشتعال التي كانت موضبة فيها بزنة 100 كلغ، وهي من الكميات الكبرى نسبة إلى السيارات المفخخة التي استهدفت سابقاً الأراضي اللبنانية.

ونفذ الجيش عمليات دهم في عدد من المناطق بحثا عن مطلوبين، واوقف في بكاسين وجزين 12 سورياً ضبطت في حوزتهم اجهزة كومبيوتر واجهزة تواصل يبثون عبرها المعلومات عن المنطقة الى الجماعات الارهابية من تنظيمي "داعش" و"النصرة"، ويجري التحقيق معهم بسرّية تامة.

وبحسب "النهار" فقد كشفت مصادر امنية ان الخلية النائمة في منطقة مرجعيون والتي اوقفتها القوى الامنية ومخابرات الجيش اعترف معظم عناصرها وهم من النازحين السوريين بانتمائهم الى "جبهة النصرة"، وبأن لديهم اجهزة تواصل وكاميرات تصوير للمناطق التي كانوا يقيمون فيها ومهمتهم مراقبة الجيش والقوى الامنية والحزبية.

رئيس الحكومة تمام سلام وجه كلمة الى اللبنانيين مساء الاحد الماضي، دعا فيها إلى «الثقة بالحكومة وبإدارتها لملف العسكريين المختطفين بعيداً عن المزايدات، وإلى «الالتفاف الكامل حول الجيش والقوى الأمنية التي تحظى بتغطية سياسية كاملة في عملها الرامي إلى التصدي للإرهاب وحفظ أمن لبنان واستقرارها إلا أنه نبه إلى أن «المعركة طويلة، ويجب أن لا تكون لدينا أية أوهام في أنها ستنتهي سريعاً، العدو ليس تقليدياً، لقد تسبب لنا بألم كثير، وقد يتسبب بألم أكثر.

النائب وليد جنبلاط قال لـ"السفير" إنه لا يتخوف من انزلاق الى الفتنة، تحت وطأة جرائم الذبح التي ينفذها «داعش بحق الجنود اللبنانيين المخطوفين، لافتاً الانتباه الى ان «هؤلاء الجنود هم أبناء المؤسسة العسكرية قبل الانتماء المذهبي، وهم معرضون للخطر أثناء قيامهم بواجبهم، ونحن حريصون عليهم ويجب بذل كل المساعي لاستعادتهم، إنما على قاعدة المفاوضة لا المقايضة

وقال نائب الامين العام لـ«حزب الله الشيخ نعيم قاسم لـ"السفير": تنظيم داعش وجبهة النصرة يشكلان خطرا كبيرا على لبنان، إلا ان هذا الخطر لا يعني ان بإمكان التكفيريين ان يحققوا أهدافهم، خاصة اذا ما جرى التصدي لهم بالشكل الصحيح والفعال. ودعا الى معالجة شجاعة لمسألة عرسال وصولا الى تحرير العسكريين، رافضا عمليات الخطف والانسياق في المسار الذي يريده الإرهابيون، ودعا من سماها جماعة "4 آذار" الى "الكف عن التبرير للتكفيريين، فهؤلاء لا يوقـِّرون أحدا ولا يعترفون بأحد بل يكفـِرون حتى من يغطيهم". وأكد «ان الخيار الصحيح هو ان نجلس معا، ونتفق بطريقة موضوعية على معالجة كل القضايا، فلا الشتائم تأتي بحل، ولا بث السموم الإعلامية يمكن ان يغيّر بالواقع شيئا، أو يمكن ان يوصلكم الى أي مكان، ولا الاستعراضات تفتح طريقا للمعالجة، بل ان الطريق الحصري هو الاعتراف بأنّ لبنان بلد متنوّع ولا يحكم إلا بتفاهم أبنائه ولا يملك أي طرف القدرة على عزل أطراف اخرى، وليس في إمكان أي طرف ان يمسك البلد وحده لمآربه

وردا على سؤال قال: الحراك الدولي الذي ترعاه الولايات المتحدة الاميركية ليس حراكا جديا في إنهاء الخطر التكفيري، بل هذا الحراك يريد وضع حدود تتناسب مع الاستفادة من هذا الخطر كفزاعة في الأماكن المناسبة لتحصيل مكتسبات سياسية.

الامين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله ورئيس "تكتل التغيير والإصلاح" العماد ميشال عون تناولا خلال لقاء جمعهما الاوضاع الخطيرة التي يمر بها لبنان والمنطقة. وبحضور وزيرالخارجية جبران باسيل والمعاون السياسي للأمين العام للحزب حسين الخليل ومسؤول لجنة الارتباط والتنسيق وفيق صفا، حيث تم التشديد على ضرورة مكافحة الإرهاب، لا سيما خطر الموجة التكفيرية الإرهابية التي تؤسس للفوضى الشاملة والتي يتوجب مواجهتها. ليؤكد صحة رؤيتهم السابقة للأخطار، ودقة تقديرهم لما هو آت، وصوابية تحذيرهم من الانقسامات الطائفية في لبنان ومن التقسيمات التدميرية في المنطقة. وأكد المجتمعون صحة رؤيتهم السابقة للأخطار، ودقة تقديرهم لما هو آت، وصوابية تحذيرهم من الانقسامات الطائفية في لبنان ومن التقسيمات التدميرية في المنطقة. وشدد لقاء السيد نصر الله والعماد عون على صحة التفاهم الذي بنوه والذي يشجعون على تعميمه على باقي القوى تحصيناً للوضع الداخلي في مواجهة الفتنة المرفوضة. ودعا تكتل التغيير والإصلاح "إلى التشريع استثنائياً لتأمين تمويل تسليح الجيش اللبناني"، لافتاً إلى أنه "يجب الالتفاف حول الجيش والدولة اللبنانية ومؤسساتها الفاعلة".

وزير الداخلية نهاد المشنوق أكد لـ" السفير" أن الوضع الأمني "تحت السيطرة" وأشار الى أن الموفد القطري، السوري الجنسية، يواصل مهمته يوماً بيوم، و"شغله ماشي". وأوضح ان اللواء عباس ابراهيم يتابع مهمته التي باشر بها منذ حصول الاختطاف، بداية بالتنسيق مع رئيس الحكومة ووزير الداخلية، وحالياً مع خلية الازمة.

رئيس الحكومة السابق سعد الحريري أكد أن "حماية بلدنا من الانزلاق الى الفتنة هي في الدرجة الأولى بإرادة المسلمين في لبنان، سنة وشيعة، الذين يمتلكون قرار إخماد الفتنة في مهدها.

مجلس الوزراء قرر تعيين "هيئة الاشراف على الانتخابات النيابية"، واخذ علما بتوجه وزير الشؤون الاجتماعية رشيد درباس في شأن اقامة مخيمات للنازحين السوريين عند الحدود اللبنانية السورية.

 

                                      الملف الاميركي

تناولت الصحف الاميركية الصادرة هذا الاسبوع مسألة سعي الولايات المتحدة لمواجهة تنظيم الدولة الإسلامية، وتساءلت عن مدى جدية الرئيس الأميركي باراك أوباما في الاستراتيجية التي طرحها في خطابه، والتي قد تعني التدخل العسكري في العراق وسوريا، ولفتت الصحف الى ان الإدارة الأميركية تفتقر إلى استراتيجية كبرى أو خارطة طريق، ليس فقط في كيفية معالجة الأزمة بالشرق الأوسط ومواجهة تهديدات تنظيم الدولة، ولكن في كيفية إنهائها.

وشارت الصحف إلى الطرق التي يمكن من خلالها هزيمة التنظيم، وإلى استراتيجية الرئيس الأميركي باراك أوباما للقضاء عليه، وسط دعوات لواشنطن لتولي مهام القيادة.

هذا وذكرت الصحف أن الرئيس الأمريكي باراك اوباما فوض وزارة الدفاع الامريكية (البنتاجون) لأول مرة، في استهداف قادة ما يسمى بتنظيم (داعش) في العراق وسوريا، وان نواب الحزب الديمقراطي الأمريكي في الكونجرس لوضع مشروع قانون يسمح للجيش الأمريكي بتدريب القوات التي تقاتل تنظيم داعش المتطرف في سوريا والعراق دون توريطه في مواجهات مباشرة ضده.

كما تناولت الصحف سياسة التوسع الاستيطاني الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية، فدعا بعضها الولايات المتحدة للتدخل لوقفها وعدم البقاء شريكا صامتا.

خطاب الرئيس...ما مدى جدية أوباما لمواجهة تنظيم الدولة؟

كشف الرئيس  الاميركي باراك أوباما في خطاب القاه هذا الاسبوع عن خطة من أربع نقاط لمحاربة تنظيم الدولة في العراق وسوريا، مؤكدا أنها ستتركز على تحجيم وتدمير التنظيم من خلال توجيه الضربات الجوية في العراق، ولن تقف هناك، بل ستستهدف التنظيم أينما وجد، وأكد أوباما أن "الولايات المتحدة ستعمل على قطع التمويل عن هذا التنظيم، وتحسين أنشطة الاستخبارات الأميركية، وتعزيز الدفاعات الأميركية، والتصدي لأيديولوجية الدولة الإسلامية، ووقف تدفق المقاتلين الأجانب".

في هذا السياق تساءلت صحيفة واشنطن بوست عن مدى جدية أوباما في اتباع استراتيجية تقود إلى مواجهة تنظيم الدولة في كل من العراق وسوريا، وأوضحت أن أوباما بدا في خطابه وكأنه يريد أن يفعل شيئا جديدا بينما هو ليس كذلك، وخاصة بعد أن أشار إلى أنه لا يأخذ على محمل الجد تهديد تنظيم الدولة للأمن القومي الأميركي والولايات المتحدة، واشارت صحيفة نيويورك تايمز إلى أن أوباما يواجه أزمة في الشرق الأوسط هي الأخطر، وقالت إن الإدارة الأميركية تفتقر إلى استراتيجية كبرى أو خارطة طريق، ليس فقط لكيفية معالجة الأزمة المتمثلة في مواجهة تهديدات تنظيم الدولة، ولكن في الطريقة التي يمكنه من خلالها وضع نهاية لها.

تساؤلات حول تحالف دولي لمواجهة تنظيم الدولة الاسلامية

تساءلت الصحف عن مقاصد الرئيس الأميركي باراك أوباما من تشكيل تحالف سني ضد تنظيم الدولة، وأجابت أن أوباما يسعى لوضع خطة لإلحاق الهزيمة بالمتشددين من خلال دفع بعض الدول العربية السنية للمشاركة في هذه المهمة، وذلك لتجنب الانطباع بأن أميركا في معركة ضد الإسلام السني، ودعت صحيفة لوس أنجلوس تايمز دول الشرق الأوسط إلى ضرورة المشاركة في التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة.

وقالت إن منتقدي أوباما الذين يقولون إنه ليس لديه رؤية واضحة أو استراتيجية للتعامل مع "الإرهابيين" في الشرق الأوسط قد يكونوا مخطئين، وأضافت أن لدى أوباما رؤية واستراتيجية واضحتين وثابتتين جدا في هذا الشأن.

أوباما يفوض البنتاجون في استهداف قادة داعش

ذكرت صحيفة واشنطن بوست أن الرئيس الأمريكي باراك اوباما فوض وزارة الدفاع الامريكية (البنتاجون) لأول مرة، في استهداف قادة ما يسمى بتنظيم (داعش) في العراق وسوريا، ونقلت الصحيفة عن مسؤولين عسكريين أمريكيين قولهم، إن هذا التفويض يأتي في اطار خطة أوباما الهجومية ضد داعش، ونقلت عن مسؤولين أمريكيين رفضا الكشف عن هويتهما، أن زعيم تنظيم داعش "أبو بكر البغدادي" يأتي على رأس قائمة المستهدفين.

تدريب أعداء داعش

استعد نواب الحزب الديمقراطي الأمريكي في الكونجرس لوضع مشروع قانون يسمح للجيش الأمريكي بتدريب القوات التي تقاتل تنظيم داعش المتطرف في سوريا والعراق دون توريطه في مواجهات مباشرة ضده، وقال السيناتور الديمقراطي "هارى ريد" لنيويورك تايمز إن الديمقراطيين سوف يتبنون هذا المشروع لتسهيل مهمة الرئيس "باراك أوباما"، مضيفا أن المهمة سوف تتطلب مبلغا من المال يقدر بـ500 مليون دولار ما يقارب (3.5 مليار جنيه مصرى)، مشددا على عدم تخطيط الحزب لتوريط الجيش الأمريكي في الحرب القادمة.

الآمال معقودة على الحكومة العراقية الجديدة

رأت صحيفة نيويورك تايمز أن البرلمان العراقي وضع لبنة هامة لاستراتيجية مضادة لتنظيم الدولة الإسلامية، عبر مصادقته في وقت قياسي على حكومة جديدة لتَقاسُم السلطة بقيادة رئيس الوزراء حيدر العبادي، وقالت إن هناك عمل شاق في انتظار العبادي، عضو الأغلبية الشيعية، الذي يحاول إدارة الخصوم الطائفيين في حكومته وتوحيد بلده الممزق، جنباً إلى جنب مع التعاون مع الولايات المتحدة، للقضاء على تهديد قاتل يشكّله المسلحين السنّة الذين احتلوا رقعة واسعة شمال العراق.

 

الإمارات تمول جماعات أميركية لمهاجمة قطر

كشفت صحيفة نيويورك تايمز أن "دولة الإمارات العربية المتحدة تمول جزئياً مجموعة استشارية أميركية، يديرها مسؤولون سابقون في وزارة الخزانة الأميركية. ويرتبط بالمجموعة كتاب وصحافيون يهاجمون قطر في الآونة الأخيرة، ويتهمون مواطنين قطريين أو مقيمين في قطر، بدعم منظمات إسلامية تدرجها وزارة الخزانة الأميركية في قائمة الإرهاب"، واوضحت أن الإمارات وقعت عقداً يكفل لها الاستعانة بخدمات مجموعة "كامستول" الأميركية، وهي جماعة ضغط مسجلة رسمياً في واشنطن وتنشر أسماء كبار العاملين فيها على موقعها الالكتروني. وتشير سيرهم الذاتية إلى أن معظمهم سبق له العمل في مواقع مهمة في وزارة الخزانة الأميركية، الأمر الذي يؤكد إطلاعهم على دهاليز الوزارة وأساليب العمل فيها.

دعوة لواشنطن للتدخل ووقف الاستيطان الإسرائيلي

اشارت صحيفة لوس أنجلوس تايمز إلى ان إسرائيل حاولت مصادرة نحو 4000 دونم من أراضي محافظتي الخليل وبيت لحم جنوبي الضفة الغربية من أجل بناء مستوطنة ضخمة جديدة أخرى، وقالت إن هذا الإجراء الإسرائيلي بمثابة الشعرة التي قصمت ظهر البعير في ما يخص العلاقة مع الولايات المتحدة، ودعت الولايات المتحدة إلى التدخل لوضع حد لأزمة الاستيطان، وقالت إنه يجب على الولايات المتحدة ألا تبقى شريكا صامتا للتوسع الاستيطاني الإسرائيلي.

من جانبها أشارت صحفية نيويورك تايمز إلى أن إسرائيل وضعت علامات ويافطات على الأراضي المصادرة التي تشير إلى أنها أراضي دولة وأنه يمنع التعدي عليها أو الاقتراب منها.

 

 

الملف البريطاني

بين "الحرب المستحيلة" و"الحرب الذكية"، تباينت اراء الصحف البريطانية في استقبالها لإعلان الرئيس الأمريكي باراك اوباما استراتيجيته لمواجهة ما يعرف بتنظيم الدولة الإسلامية، حيث استبعدت الاندبندنت أن تبلغ فعالية الغارات الجوية الأمريكية المرتقبة ما يأمله اوباما، مشيرة إلى أن المجتمعات السنّية في العراق وسوريا قد تفضل "الدولة الإسلامية" كأخف الضررين، وذلك مقارنة بانتقام القوات الحكومية في البلدين، اما التايمز فقد اشادت بخطة اوباما وحضت بريطانيا والدول الأوروبية والعربية على دعم هذا التدخل العسكري.

كما تحدثت عن مواقف الدول العربية من جهود الولايات المتحدة الرامية إلى حشد الدعم لمواجهة التنظيم، وقالت إن الجهود الأمريكية تواجه في طريقها حاجزا من عدم الثقة في منطقة الشرق الأوسط، إذ ترى العديد من الحكومات العربية أن عدم تحرك الولايات المتحدة هو الذي سمح بتقوية شوكة المتطرفين.

من ناحية اخرى تحدثت الصحف عن أخطاء إسرائيل التي تصب الزيت على النار ومصيدة الدولة الإسلامية وموقف حركة أحرار الشام الاكثر اعتدالا في الشهور الماضية، واستعداد السعودية للمشاركة عسكرياً والقضاء على تنظيم الدولة الاسلامية.

خطاب اوباما...الحرب  الذكية الحرب المستحيلة

استبعدت صحيفة الاندبندنت أن تبلغ فعالية الغارات الجوية الأمريكية المرتقبة ما يأمله اوباما، مشيرة إلى أن المجتمعات السنّية في العراق وسوريا قد تفضل "الدولة الإسلامية" كأخف الضررين، وذلك مقارنة بانتقام القوات الحكومية في البلدين، وخلصت إلى أن المشكلة تكمن في أن الولايات المتحدة "ليس لها شركاء محليون يعتمد عليهم" سواء في العراق أو سوريا، ورجّحت أن تتعاون الولايات المتحدة سرا ومن خلال طرف ثالث مع حكومة الرئيس بشار الأسد.

 منا ناحية اخرى انتقدت التايمز التحفظ بشأن استخدام القوة العسكرية البريطاني، واشادت بخطة اوباما وحضت بريطانيا والدول الأوروبية والعربية على دعم هذا التدخل العسكري، معتبرة أن "هذا التحفظ العام على استخدام القوة العسكرية بعث رسالة واضحة إلى قيادة الدولة الإسلامية الذين شنوا حملة من الاستيلاء على الأراضي والإعدام الجماعي وقطع الرؤوس على الملأ."

"التحدي الأبرز"...تسليح المعارضة السورية

اعربت صحيفة الغارديان عن اعتقادها بأن سوريا هي "التحدي الأبرز" في استراتيجية اوباما، التي يقول إنها تنطوي على "تدخل كبير" يصعب التنبؤ بعواقبه، وبحسب الصحيفة فإن الوضع في العراق أسهل من سوريا، حيث أن حكومة بغداد والأكراد هم من طلبوا التدخل، ومن التأثيرات المحتملة للدعم الأمريكي "للمعارضة السورية المسلحة" تغيير ميزان القوى في الحرب، كما أن المخاطر المحتملة حدوث حالة من تزاوج المصالح بين الولايات المتحدة وإيران.

خطة واشنطن لضرب "الدولة الإسلامية" تثير مخاوف العرب

قالت صحيفة الفايننشال تايمز إن الجهود الأمريكية تواجه في طريقها حاجزا من عدم الثقة في منطقة الشرق الأوسط، إذ ترى العديد من الحكومات العربية أن عدم تحرك الولايات المتحدة هو الذي سمح بتقوية شوكة المتطرفين، واشارت الى أن القادة العرب الذين صدمتهم ممارسات تنظيم "الدولة الإسلامية" البشعة ينتقدون الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، وتحدثت الصحيفة عن مخاوف من أن تغذي الحملة التي تقودها أمريكا التيارات المتطرفة وتكسبها المزيد من الأنصار والأتباع.

حركة أحرار الشام اتخذت مواقف أكثر اعتدالا في الشهور الماضية

خصصت صحيفة الاندبندنت تقريرا لمقتل حسن عبود القيادي في جماعة أحرار الشام المعارضة في سوريا، وتأثيره على الوضع العسكري هناك، فقالت إن حركة أحرار الشام هي أكبر جماعة إسلامية تقاتل تنظيم "الدولة الإسلامية"، على الرغم من انتمائها للتيار السلفي، كما أن الحركة اتخذت مواقف أكثر اعتدالا في الشهور الماضية،وتساءلت الصحيفة ما إذا كان مقتل حسن عبود سيؤدي إلى التحام أفراد الحركة تحت القيادة الجديدة أم أن أنهم سيلتحقون بتنظيم "الجماعة الإسلامية" وجبهة النصرة، مثلما تخشاه العديد من الأطراف في سوريا وخارجها.

إسرائيل تصب الزيت على النار

قالت صحيفة الغارديان إن على إسرائيل أن تتقبل الوحدة الفلسطينية وذلك لضمان أمنها، مضيفة أن انتزاع المزيد من الأراضي من الفلسطينيين لن يعمل إلا على زيادة الاحتقان بين جميع الأطراف، وأشارت إلى أن إسرائيل وباسم "الأمن" تبرر دوما تصرفاتها اللاأخلاقية وغير القانونية في الأراضي الفلسطينية المحتلة، كما أن حرمان الطرف الآخر من الأمن لن يفضي إلا إلى تأجيج الصراع، وأوضحت أنه بعد مرور 5 أيام من إبرام هدنة بين الاسرائيليين وحماس، قرر الكنيست الاسرائيلي انتزاع 988 فدانا من أراضي الضفة الغربية المحتلة، وذلك لبناء مدينة يهودية غير قانونية أخرى وبالقرب من المكان الذي قتل فيه 3 مراهقين إسرائيليين.

السعودية مستعدة للمشاركة عسكرياً للقضاء على تنظيم الدولة الاسلامية

قالت صحيفة التايمز إن "الوقت قد حان للدول السنية في الشرق الأوسط كي تتحمل المسؤولية"، وأن على الدول المشاركة في القمة تقديم المساعدة العسكرية اللازمة للتخلص من تنظيم الدولة الاسلامية اسوة بالمساعدة التي تقدمها ايران حالياً لجارتها العراق، وذلك لتوفير التكاليف الباهظة التي قد تتكبدها الولايات المتحدة وبريطانيا في حال شنتا حرباً عسكرية على التنظيم، فضلاً عن مخاطر هذا التدخل، وأشارت الصحيفة إلى أن مصر والأردن تعتبران أن قطر والكويت هما من يقدمان الدعم المالي والسياسي لتنظيم الدولة الاسلامية، إلا ان الامور تسير باتجاه آخر اليوم. إذ أن هناك حديث يدور اليوم حول إمكانية مشاركة القوات السعودية.

50 ألف دولار "لشراء" سوتلوف

لفتت صحيفة الإندبندنت الى ان الصحافي الامريكي سوتلوف تم بيعه على الحدود السورية - التركية من قبل المعارضة السورية التي يدعمها الرئيس الامريكي باراك أوباما "، موضحاً أن "أسمه كان على قائمة المطلوبين من قبل تنظيم الدولة الاسلامية لمسؤوليته عن قصف أحد المستشفيات"، وأوضحت أن "شخصاً ما على الحدود السورية - التركية اتصل هاتفياً بتنظيم الدولة الاسلامية، وما كان منهم أن إلا نصبوا نقطة تفتيش مزيفة مما ادى الى اعتقال سوتلوف ومن كان معه"، مضيفة أن البيت الابيض يقول انه لا يمتلك أي معلومات عن سوتلوف وقصة بيعه بـ 50 الف دولار امريكي.

 

الملف الفرنسي

ركزت الصحف الفرنسية الصادرة خلال هذا الأسبوع على العديد من الموضوعات ذات صلة بتنظيم الدولة الاسلامية ومن اهمها التحركات القائمة بعد خطاب الرئيس الأمريكي باراك أوباما إذ عرض استراتيجيته لمواجهة هذا التنظيم من خلال  إنشاء تحالف دولي بقيادة أميركا.

ومن جهة أخرى ، لفتت الصحف إلى أن فرنسا أعلنت رسمياً استعدادها  لدعم الضربات الجوية الأمريكية في سوريا والعراق للقضاء على تنظيم الدولة الاسلامية الذي بات يشكل خطراً كبيراً على العالم بأثره. كذلك، أشارت إلى زيارة الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند إلى العراق حيث يعتزم تأكيد دعم باريس للحكومة العراقية الجديدة في مواجهة الإرهاب وادارة شؤون البلاد.

وأيضاً اهتمت الصحف الصادرة بالاجتماع الذي عقد في جدة_السعودية بحضور عدد كبير من الدول العربية باستثناء سوريا وكذلك روسيا وايران ، موضحة أن اللقاء الذي حصل بحضور وزير الخارجية الأمريكية جون كيري دعا إلى التكاتف والتحالف معاً من أجل تحديد سبل التخلص من تنظيم الدولة الاسلامية. وأضافت ان عشر دول عربية أعلنت استعادها للوقوف إلى جانب أميركا ومحاربة هذا التنظيم إلا أن تركيا ظلت مترددة في امكانية المشاركة بعمليات عسكرية حسب ما ذكرت صحيفة لوفيغارو في مقال ل"نار هقيقات".

أما في ملف الأزمة الأوكرانية ، فقد أشارت لوموند إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوروبي فرضا عقوبات جديدة على روسيا دخلت حيز التنفيذ الجمعة، مشيرة إلى أن العقوبات طالت 6 شركات روسية خاصة بالنفط والطاقة إضافة إلى العديد من الشخصيات  ومنها أوكرانية موالية للروس.

عشر دول عربية ملتزمة بالتحالف مع الولايات المتحدة لمواجهة الدولة الاسلامية

أعلنت الولايات المتحدة ودول الخليج مع مصر ولبنان والأردن والعراق  في بيان مشترك في ختام اجتماع إقليمي عقد في جدة بحضور وزير الخارجية الأمريكي جون كيري التزامها العمل معا على محاربة تنظيم "الدولة الإسلامية"، والمشاركة إذا كان ذلك مناسبا، في الأوجه المتعددة للحملة العسكرية المنسقة ضد التنظيم.

وشددت الدول العشر مع الولايات المتحدة في بيانها المشترك أنها "تتشارك الالتزام بالوقوف متحدة ضد الخطر الذي يمثله الإرهاب على المنطقة والعالم بما في ذلك ما يعرف بتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام".ولم تشارك تركيا في البيان بالرغم من مشاركتها في الاجتماع.

هولاند يصل إلى بغداد لتأكيد الدعم الفرنسي للحكومة العراقية الجديدة

وصل الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند إلى بغداد حيث سيلتقي نظيره العراقي فؤاد معصوم ورئيس الوزراء حيدر العبادي. ويعتزم هولاند تأكيد الدعم الفرنسي للحكومة العراقية الجديدة في مواجهة الإرهاب وادارة شؤون البلاد.

"باريس لا تستبعد تدخل قواتها البرية ضد داعش"

لم يستبعد وزير الدفاع الفرنسي جان إيف لودريان  إرسال قوات برية للقتال ضد تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" كجزء من التحالف الدولي ضد الإرهاب.

وأضافت صحيفة لوموند  أن "جان إيف لودريان" قرر أنه "سيكون هناك مشاركة لفرنسا مع التحالف الدولي" ضد داعش، مشيرًا إلى أن التحالف المتفق عليه مع منظمة حلف شمال الأطلسي بدأ يأخذ حيز التنفيذ، وأجاب "جان إيف لودريان" في سؤال طرح عليه "هل ستكون العمليات العسكرية الفرنسية على الأرض؟ فقال:" ليس لدى أي رفض لهذا"، مؤكدًا لا شيء مستحيل، بمعنى أنه لا يوجد قيود لأي عملية سياسية أو عسكرية ويجب علينا أولا أن نتفق مع شركائنا حول ما يجب القيام به".

 فرنسا مستعدة لدعم واشنطن في شن ضربات جوية ضد الدولة الاسلامية

كتبت صحيفة لوموند في تقرير لها أن  فرنسا مستعدة لدعم واشنطن في شن ضربات جوية ضد الدولة الاسلامية" ، مشيرة إلى وصول وزير الخارجية الأمريكية جون كيري في زيارة مفاجئة إلى بغداد لعرض خطة واشنطن في معركة مواجهة الدولة الاسلامية وسياستها التوسعية. ولفتت  إلى أن كيري جاء لدعم الحكومة العراقية الجديدة في حربها ضد " الجهاديين" .

ووعد كيري بأنه سيتم اعادة بناء الجيش العراقي ووضع استراتيجيات مختلفة بمساعدة الولايات المتحدة ودولاً أخرى أيضاً .وقال إنه على الرغم من العنف إلا أنني واثق بنجاح مهمة التحالف الدولي الذي يسعى إلى التغلب على " الجهاديين".

كذلك ذكرت الصحيفة أن  وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس أعلن  أن فرنسا ستشارك إذا لزم الأمر عمل عسكري جوي في العراق.

تركيا تشكل الحلقة الأضعف في التحالف الدولي

كتب نار هاقيقات في صحيفة لوفيغارو مقالاً تحت عنوان " تركيا تشكل الحلقة الأضعف في التحالف الدولي"، مشيراً إلى أن أنقرة مضطرة لإثبات وجود تغييرات في موقفها لمواجهة الدولة الاسلامية بعد التهم التي وجهت إليها في الماضي.

وأضاف الكاتب ان قاعدة انجرليك فتحت أمام طائرات الولايات المتحدة الأمريكية العسكرية  من أجل المساعدات الانسانية واللوجيستية فقط ، لافتاً إلى أنها تقع جنوب شرق البلاد، مشيراً إلى أن هذه الخطوة كانت متوقعة بعد اعلان الرئيس الأمريكي باراك أوباما عن استراتيجيته لتدمير الدولة الاسلامية.

وقال إن تركيا لا تزال مترددة في المشاركة بعملية عسكرية جوية وبرية على الرغم من دعوتها للانضمام إلى التحالف الدولي على الرغم من أن رئيس الوزراء التركي داوود أوغلو كان قد عقد اجتماعاً أيد فيه قرار فتح القاعدة جنوب شرق البلاد.

الاتحاد الأوروبي وأميركا يفرضان عقوبات جديدة ضد روسيا

فرضت  الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوروبي  عقوبات جديدة على روسيا ، وأشارت صحيفة لوموند  إلى أن الدول الثمانية والعشرين الأعضاء في الاتحاد الأوروبي فرضوا عقوبات أكثر صرامة ضد روسيا وستدخل حيز التنفيذ اليوم الجمعة.

وأوضحت الصحيفة أن العقوبات جاءت على ست شركات روسية خاصة بالدفاع والطاقة بما فيها شركات النفط روسنفت وتراسنفت وغازبروم حيث قيدت وصولها إلى أسواق رأس المال، مضيفة أنه تم وضع اسم 24 شخصية جدد على القائمة السابقة البعض روس والبعض الآخر أوكرانيين موالين للروس إذ تم تجميد الأصول وحظر التأشيرات. 

كاميرون يترقب نتائج استفتاء استقلال اسكتلندا

أدى  الاستطلاع الذي أجري خلال الأسبوع الجاري والذي تقدم فيه أنصار استقلال اسكتلندا للمرة الأولى إلى ظهور شبح الانفصال الذي كان يبدو حتى ذلك الوقت مستبعدًا، ولكن  ظهر استطلاع جديد للرأي أكد تقدم مؤيدي الاستقلال ولكن نتائجه كشفت حصول مؤيدي الاستقلال ومعارضيه على نفس النسبة تقريبًا حيث حصلت (نعم) على 38% من الأصوات بينما حصلت (لا) على 39% وقد رفض 23% التعبير عن آرائهم.

ورأت الصحيفة أن الاستطلاعين الأخيرين سيزيدان الضغط على كاهل رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون الذي كرر الأسبوع الماضي تصريحه بعدم الرغبة في الاستقالة حال فوز مؤيدي استقلال اسكتلندا، كما أكد وزير المالية البريطاني ديفيد أوزبورن الأحد الماضي أن هذا الاستفتاء ليس حول مستقبل الحكومة البريطانية بوستمنستر ولا حول مستقبله أو مستقبل كاميرون أو أي أحد آخر.

الفريق الكتالوني يتظاهر للمطالبة بالتشاور    

خرج حشد كبير من القوميين  بالأحمر والذهبي في رمز إلى منطقة كاتالونيا الخميس في شوارع برشلونة للمطالبة بالحق في التصويت على انفصال منطقتهم عن إسبانيا. وحذر رئيس حكومة كاتالونيا مدريد من أنها لن تتمكن من "منع كاتالونيا إلى الأبد من تقرير مستقبلها".

مهدي نموش خطط لتنفيذ هجوم في باريس

نشرت صحيفة ليبراسيون  وثيقة تفيد بتخطيط مهدي النموش لتنفيذ هجوم في الشانزليزيه بباريس، مشيرة إلى أن  المشتبه به بتنفيذ الهجوم على المتحف اليهودي في العاصمة البلجيكية بروكسل والذي راح ضحيته 4 أشخاص، كان يتحضر لتنفيذ عملية في قلب العاصمة الفرنسية باريس في الرابع عشر من تموز الأخير وذلك خلال مسيرة هناك.

ولفتت الصحيفة بعد حصولها على وثائق إلى أن مهدي النموش كان يخطط لهجوم على جادة الشانزليزيه في باريس خلال عرض سيحضره الرئيس الفرنسي ورئيس هيئة أركان الجيش الفرنسي، في الرابع عشر من شهر تموز الماضي. الصحيفة ذكرت في تقريرها انه ليس من الواضح فيما إذا كانت هذه العملية هي في الواقع تكليفٌ من قبل تنظيم داعش أم كان ذلك قرار شخصي للنموش.

 

مقالات

محامون دوليون لأوباما :لا للمساعدات العسكرية الاميركية قبل منح الفلسطينيين حقوقهم المدنية في لبنان: فرانكلين لامب...التفاصيل          

 

حلم تركيا الشرق أوسطي يتحوّل إلى كابوس سونر چاغاپتاي...التفاصيل     

                                                                         

  


 اطبع المقال   أخبر صديق
 
 
 
أضف تعليق
   
   
   
   
 
 
 

 



 
   الأخبار   
فن و منوعات   
التحليل الاخباري بقلم غالب قنديل   
شؤون لبنانية   
اتجاهات   
شؤون دولية   
نشرة الوكالة اليومية   
من الصحافة الفرنسية   
شؤون عربية   
رياضة   

   الأقسام   
صحافة اليوم   
صفحة حرّة   
بين السطور بقلم ميرنا قرعوني   
ألف باء بقلم فاطمة طفيلي    
كلمات   
النوم مع الشيطان   
شؤون بيئية ومجتمع مدني    
شؤون اقتصادية   
بقلم ناصر قنديل   
مقالات مختارة   
شؤون الناس   
TENDANCES DE L’ORIENT    
ORIENT TENDENCIES    
نشرة مؤشرات اقتصادية   

الأكثر قراءة
السوريون في الغوطة: السعودية تدعم المتمردين في هجومهم الكيماوي على المدنيين
___
Orient Tendencies no 114
___
الملك السعودي يقيل عبد العزيز بن فهد من مجلس الوزراء ويعين مكانه محمد بن سلمان
___
  
الأكثر تعليقاً
السوريون في الغوطة: السعودية تدعم المتمردين في هجومهم الكيماوي على المدنيين
___
Orient Tendencies no 114
___
الملك السعودي يقيل عبد العزيز بن فهد من مجلس الوزراء ويعين مكانه محمد بن سلمان
___
أسعار العملات
الشراء البيع العملة
1.23 1.45 1$
كامل الجدول
درجات الحرارة
دمشق بغداد
 دمشق, سوريا  بغداد, العراق
بيروت عمان
 بيروت, لبنان  عمان, الأردن
إسطنبول طهران
 إسطنبول, تركيا  طهران, إيران
   



 الخصوصية   مكاتب الوكالة    اتصل بنا   من نحن   أرسل اقتراحك   مكاتب الوكالة   موبي نيوز   سياسة الموقع   الرئيسية