تاريخ أخر تحديث : 2019-02-19 09:57:47
من الصحافة العربية  ::  من الصحافة اللبنانية  ::  مقتل 4 أشخاص بينهم مدير "توتال" بتحطم طائرة خاصة في موسكو  ::  جماعات دينية يهودية تدعو لتقسيم الأقصى  ::  البرلمان الليبي يعلن تحالفه رسميا مع حفتر  ::  مقتل 60 مسلحا من "داعش" في الرمادي  ::  لافروف: روسيا لم تحصل على توضيحات من واشنطن بشأن عمليتها في سوريا  ::  البشير مرشح الحزب الحاكم في الانتخابات الرئاسية  ::  العبادي في طهران على رأس وفد سياسي اقتصادي رفيع  ::  اليمن: تقدم انصار الله بمحافظة البيضاء ومقتل 16 عنصرا من القاعدة  ::  محلب: لا ننوي تقديم مساعدة عسكرية لواشنطن ضد داعش  ::  طيران التحالف يدمر إمدادات عسكرية للأكراد في كوباني  ::  ابو مرزوق يؤكد استئناف مفاوضات الهدنة يوم 27 أكتوبر  ::  السيد نصرالله: المسلحون التكفيريون أعجز من أن يجتاحوا أي منطقة بقاعية وأميركا تستخدم "داعش" فزّاعة لإخافة دول المنطقة  ::  قافلة شحن لبنانية عالقة عند معبر "نصيب" السوري الحدودي  ::  استطلاع: 66% من المسيحيين يؤكدون بأن حزب الله يحمي لبنان  ::  اللواء ابراهيم في قطر لمتابعة ملف العسكريين  ::  مصدر عسكري للجمهورية: حالات الفرار لا تشكّل مؤشراً خطيراً  ::  ابو فاعور: لا شيء يدعو الى الذعر والهلع في المجتمع اللبناني من ايبولا  ::  السفير: ما هي قصة الهبة العسكرية الايرانية؟  :: 
  اتصل بنا   من نحن  أرسل اقتراحك  مكاتب الوكالة  موبي نيوز  سياسة الموقع   الرئيسية
التحليل الاخباري بقلم غالب قنديل
احتمالات العدوان على سورية
 
 

 

غالب قنديل

يشعر الكثيرون من مناصري حلف المقاومة بقلق مشروع من التحركات الأميركية الجارية بقناع الحرب على الإرهاب بعد سنوات من التفرغ الأميركي لتكوين الشبكات الإرهابية وتخديمها لوجستيا وماليا بهدف ضرب الدولة الوطنية السورية والنيل منها وقد وضعت بيد الثنائي الإرهابي الدولي ديفيد بيترايوس وبندر بن سلطان مليارات الدولارات وجميع اجهزة المخابرات العميلة للغرب في المنطقة في قيادة الحملة على سورية ثم انتهت المحاولات والرهانات إلى معاقبة الرجلين الأبرز في مخابرات الغرب والعالم الثالث فأقصيا بسبب الفشل الذريع وبنتيجة صمود الدولة الوطنية السورية بشعبها وجيشها  وقائدها المقاوم الرئيس بشار الأسد .

يطرح السؤال مجددا هل تحول الإمبراطورية الأميركية الفاشلة وربيبتها المملكة السعودية المهددة بالفالق الداعشي حربهما ضد الإرهاب إلى عباءة للعدوان على سورية تشن فيه الطائرات الأميركية غارات على مواقع الجيش العربي السوري لتسهيل انتشار ميداني لجماعات الإرهاب التي سيجري تدريبها في المملكة السعودية إضافة لتلك التي دربت في الأردن وأوكلت إليها مهمات انتشار في الشريط الحدودي على جبهتي الجولان ومزارع شبعا بقيادة المخابرات الصهيونية ؟

الجواب البديهي السريع هو ان جميع الاحتمالات والحماقات واردة عندما يتعلق الأمر بتصرف القوى الاستعمارية والرجعية العميلة للغرب في ظروف اليأس والهزيمة وبالتالي فأول ما ينبغي فعله هنا هو التحضير لمجابهة أسوأ الاحتمالات وهذا ما كان حاضرا دوما على جدول أعمال القيادة السورية وقواتها المسلحة وفي حسابات حلف المقاومة وحلفائه في روسيا والصين والهند وعموم البريكس .

ما يجعل الاحتمال مغامرة غبية تنطوي على مخاطر كبرى هو أن الظروف والأسباب التي فرضت على أوباما التراجع عن العدوان الذي توعد به ضد سورية خلال العام الماضي تعززت ولم تتراجع .

فقد تعاظمت قدرات الجيش العربي السوري الدفاعية في جميع المجالات ولا سيما في نطاق الدفاع الجوي على حد اعتراف رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة الجنرال ديمبسي وتصاعدت وتائر التعاون والشراكة بين الجمهورية العربية السورية وكل من روسيا الاتحادية وإيران في المجال العسكري .

إذا كانت روسيا قد وجهت رسالة اعتراض صاروخية خلال شهر أيلول 2013  فإنها اليوم تملك العديد من الحوافز لتوجيه رسائل أقوى وأقسى في ظل الاشتباك الأميركي الروسي الجاري حول اوكرانيا وقد باتت القيادة الروسية أشد اقتناعا بوجهة النظر السورية حول النهج الاستعماري الأميركي والأطلسي الذي يتهدد العالم بأسره وشكلت كدسة العقوبات الغربية ضد روسيا بيان إثبات لصواب الرأي السوري أما إيران فهي واضحة جدا في موقفها واعتبارها لسورية كقلعة دفاع اولى عن دول الشرق الحرة .

ليس من المصادفة ان يتزامن استعراض السيرك الأميركي في جدة مع رفع مستويات التبادل الروسي الإيراني لعشر مرات ولا إعلان موسكو اعتزامها الدفع بتطوير منظمة شنغهاي لتصبح حلفا عالميا يشمل جميع مجالات التعاون والعمل المشترك وضم إيران بصورة رئيسية إلى المنظمة وبالسوية نفسها تنبغي قراءة البيانات الروسية والصينية والإيرانية التي صدرت يوم امس وفيها ما يكفي من التحذير من الاعتداء على سيادة الدول والقصد بالذات هو الجمهورية العربية السورية .

هذه المواقف يجب أن تترجم عمليا في توقيت مناسب ففي سورية تقوم منظومة تعاون امنية وعسكرية مع الحلفاء يمكن تفعيلها وتطويرها بل ينبغي ذلك لتعجيل ردع العربدة الأميركية الفارغة ضد الدولة التي تقاتل الإرهاب نيابة عن حلفائها وخصومها معا .

 تحسبا لأي حماقة أميركية لا بد من تعزيز النذير السوري الذي عبر عنه الوزير وليد المعلم باعتبار القيادة السورية أي عمل ضمن نطاقها الجوي وعلى أراضيها من غير تنسيق مع الحكومة السورية بمثابة العدوان الذي يستوجب ردا دفاعيا مشروعا .

أقرنت الولايات المتحدة حربها المزعومة على الإرهاب الذي قدمت له الرعاية لضرب سورية بتدريب وتسليح وتمويل المزيد من العصابات الإرهابية لتخريب سورية ولمنعها من التعافي وهي تضع لعملائها ومرتزقتها ألف قناع وقناع بالشراكة مع حكومات تركيا وقطر والسعودية الغاطسة في وحول الإرهاب التكفيري إلى ما فوق رؤوس قادتها وهذا ما يؤكد ان حلف جدة مكرس لاحتواء الإرهاب ولإعادة توظيفه وليس للإجهاز عليه وقد برز التنصل التركي والعزوف البريطاني والألماني لتكتمل الصورة المهزوزة.

الأكيد ان زيارة الموفد الدولي دي مستورا إلى دمشق ولقاءه الرئيس بشار الأسد ثم تأكيده على اولوية مكافحة الإرهاب بالتوازي مع انعقاد مؤتمر جدة الكرنفالي اوحت لكثيرين بأن الولايات المتحدة تحاول طمأنة دمشق وثمة من يعتقد انها تسعى لترويض عملائها قبل أن تغير لغتها اتجاه الدولة الوطنية السورية ورئيسها ولكن خبرة التاريخ تدفعنا إلى وضع سوء النوايا الأميركية اولا والتصرف على هذا الأساس وإن كان من حاجة للمصافحة والتبسم فلا بأس من إظهار الأنياب كما درجت سورية العربية في تعاملها مع الذئب الأميركي وثعالبه في المنطقة.

 

 

  


 اطبع المقال   أخبر صديق
 
 
 
أضف تعليق
   
   
   
   
 
 
 

 



 
   الأخبار   
فن و منوعات   
التحليل الاخباري بقلم غالب قنديل   
شؤون لبنانية   
اتجاهات   
شؤون دولية   
نشرة الوكالة اليومية   
من الصحافة الفرنسية   
شؤون عربية   
رياضة   

   الأقسام   
صحافة اليوم   
صفحة حرّة   
بين السطور بقلم ميرنا قرعوني   
ألف باء بقلم فاطمة طفيلي    
كلمات   
النوم مع الشيطان   
شؤون بيئية ومجتمع مدني    
شؤون اقتصادية   
بقلم ناصر قنديل   
مقالات مختارة   
شؤون الناس   
TENDANCES DE L’ORIENT    
ORIENT TENDENCIES    
نشرة مؤشرات اقتصادية   

الأكثر قراءة
السوريون في الغوطة: السعودية تدعم المتمردين في هجومهم الكيماوي على المدنيين
___
Orient Tendencies no 114
___
الملك السعودي يقيل عبد العزيز بن فهد من مجلس الوزراء ويعين مكانه محمد بن سلمان
___
  
الأكثر تعليقاً
السوريون في الغوطة: السعودية تدعم المتمردين في هجومهم الكيماوي على المدنيين
___
Orient Tendencies no 114
___
الملك السعودي يقيل عبد العزيز بن فهد من مجلس الوزراء ويعين مكانه محمد بن سلمان
___
أسعار العملات
الشراء البيع العملة
1.23 1.45 1$
كامل الجدول
درجات الحرارة
دمشق بغداد
 دمشق, سوريا  بغداد, العراق
بيروت عمان
 بيروت, لبنان  عمان, الأردن
إسطنبول طهران
 إسطنبول, تركيا  طهران, إيران
   



 الخصوصية   مكاتب الوكالة    اتصل بنا   من نحن   أرسل اقتراحك   مكاتب الوكالة   موبي نيوز   سياسة الموقع   الرئيسية