تاريخ أخر تحديث : 2020-01-17 13:51:38
من الصحافة العربية  ::  من الصحافة اللبنانية  ::  مقتل 4 أشخاص بينهم مدير "توتال" بتحطم طائرة خاصة في موسكو  ::  جماعات دينية يهودية تدعو لتقسيم الأقصى  ::  البرلمان الليبي يعلن تحالفه رسميا مع حفتر  ::  مقتل 60 مسلحا من "داعش" في الرمادي  ::  لافروف: روسيا لم تحصل على توضيحات من واشنطن بشأن عمليتها في سوريا  ::  البشير مرشح الحزب الحاكم في الانتخابات الرئاسية  ::  العبادي في طهران على رأس وفد سياسي اقتصادي رفيع  ::  اليمن: تقدم انصار الله بمحافظة البيضاء ومقتل 16 عنصرا من القاعدة  ::  محلب: لا ننوي تقديم مساعدة عسكرية لواشنطن ضد داعش  ::  طيران التحالف يدمر إمدادات عسكرية للأكراد في كوباني  ::  ابو مرزوق يؤكد استئناف مفاوضات الهدنة يوم 27 أكتوبر  ::  السيد نصرالله: المسلحون التكفيريون أعجز من أن يجتاحوا أي منطقة بقاعية وأميركا تستخدم "داعش" فزّاعة لإخافة دول المنطقة  ::  قافلة شحن لبنانية عالقة عند معبر "نصيب" السوري الحدودي  ::  استطلاع: 66% من المسيحيين يؤكدون بأن حزب الله يحمي لبنان  ::  اللواء ابراهيم في قطر لمتابعة ملف العسكريين  ::  مصدر عسكري للجمهورية: حالات الفرار لا تشكّل مؤشراً خطيراً  ::  ابو فاعور: لا شيء يدعو الى الذعر والهلع في المجتمع اللبناني من ايبولا  ::  السفير: ما هي قصة الهبة العسكرية الايرانية؟  :: 
  اتصل بنا   من نحن  أرسل اقتراحك  مكاتب الوكالة  موبي نيوز  سياسة الموقع   الرئيسية
اتجاهات
نشرة اتجاهات الاسبوعية 8-2-2014
 
 

اتجاهــــات

اسبوعية إلكترونية متخصصة بمنطقة الشرق العربي

تصدر عن مركز الشرق الجديد 

 

التحليل الاخباري

هزيمة السعودية في سوريا...                                             غالب قنديل... التفاصيل

بقلم ناصر قنديل        

أوباما والسعودية...... التفاصيل

ألف باء بقلم فاطمة طفيلي      

لماذا تقتل النساء في بلادي ؟............ التفاصيل

      

                      الملف العربي

تصدر عناوين الصحف العربية الوضع في سوريا التي أعلن نائب وزير خارجيتها مشاركة وفد الجمهورية العربية السورية في الجولة الثانية لمؤتمر جنيف 2 الاثنين المقبل 10 شباط.

وفي الملف الكيماوي الخاص بسورية أعلنت روسيا أن دمشق تنفذ هذه العملية بطريقة مسؤولة للغاية كما عبر الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون عن ثقته بأن سوريا ستلتزم بمهلة أقصاها 30 يونيو (حزيران) المقبل.

كما أشارت الصحف إلى أن الحكومة السورية بدأت بإخراج المحاصرين في حمص القديمة وتقديم المساعدات اللازمة لهم.

وتابعت الصحف العربية الوضع في مصر الذي أكد رئيسها المؤقت عدلي منصور أن المصالحة مع جماعة "الإخوان المسلمين" لم تعد مطروحة أو مقبولة شعبيا، مشيرة إلى التفجيرات المستمرة.

ونقلت الصحف احتفال تونس بالمصادقة على الدستور الجديد للبلاد، مشيرة إلى نجاح قوات الأمن التونسية بقتل إرهابيين بينهم المتهم باغتيال المعارض شكري بلعيد.

وتناولت الصحف الوضع في العراق وتقدم القوات العراقية في عملياتها الأمنية ضد المجموعات الإرهابية.

أكدت سورية ان وفد الجمهورية العربية السورية إلى مؤتمر جنيف سيشارك في الجولة الثانية الاثنين 10 شباط . وقال نائب وزير الخارجية والمغتربين فيصل المقداد أن وفد الجمهورية العربية السورية يؤكد على متابعة الجهود التي بذلها في الجولة الأولى من أعمال المؤتمر بالتشديد على مناقشة بيان جنيف بندا بندا وبالتسلسل الذي ورد في هذا البيان.

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أكد أن موسكو وبكين بذلتا جهوداً كبيرة من أجل تحويل الأزمة في سورية إلى المجرى السلمي بما في ذلك تدمير الأسلحة الكيميائية.

مندوب روسيا الدائم لدى مجلس الأمن فيتالي تشوركين أكد أن مساعي بعض الدول لتبني قرار من مجلس الأمن خاص بتسوية القضايا الإنسانية تستهدف تسييس الوضع، مشدداً على أن روسيا في الوقت الراهن ضد هذا القرار.

الخارجية الروسية أعلنت أن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف دعا خلال لقاء ثلاثي جمعه بوزير الخارجية الأمريكي جون كيري والأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إلى توسيع مشاركة المعارضة السورية في محادثات جنيف القادمة لتشمل البنى المؤثرة في المعارضة.

كما أكد لافروف أن بلاده تدعو الولايات المتحدة والبلدان الأخرى التي لها تأثير على الأوضاع في سورية إلى إقامة الاتصالات مع جميع الأطراف في هذا البلد باستثناء الإرهابيين.

نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف أكد أنه لا حاجة لممارسة ضغوط سياسية على سورية بسبب التأخير في التخلص من الأسلحة الكيميائية، موضحاً أن ذلك كان نتيجة للوضع الأمني الصعب والمشكلات اللوجستية وأنه لا يمكن إلقاء اللوم على الحكومة السورية على اعتبار أن الموعد النهائي لذلك في حزيران المقبل لا يزال ممكناً.

ورفض ريابكوف الشكوك التي يثيرها الكثيرون في الغرب حول توقف الحكومة السورية عن التخلص من الأسلحة الكيميائية، قائلاً: دمشق تنفذ هذه العملية بطريقة مسؤولة للغاية. ولفت إلى وجود التزام كامل من جانب الحكومة السورية لتحقيق هذه الاتفاقيات.

وزارة الخارجية والمغتربين السورية وقّعت مع الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية الاتفاقية المحددة للمركز القانوني للبعثة المشتركة لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية والأمم المتحدة في سورية.

كما وقّعت الوزارة مع الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية مذكرة تفاهم متعلقة بتوفير الخدمات الطبية وخدمات الإخلاء الطبي في حالات الطوارئ للبعثة المشتركة.

 

وقال نائب وزير الخارجية والمغتربين الدكتور فيصل المقداد: سورية ماضية بكل عزم وقوة ومصداقية من أجل التنفيذ التام للاتفاقيات مع الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية.

وأضاف المقداد: الصعوبات التي تواجه سورية ولا سيما في إطار محاربتها للإرهاب قد تحول بين وقت وآخر دون تنفيذ بعض الالتزامات، وعلى الدول الداعمة للمجموعات الإرهابية أن تعي أنها تقوم بجرائم ضد الإنسانية وأنه لا يمكن التساهل على الإطلاق عندما يتعلق الأمر بنقل الأسلحة الكيميائية من سورية إلى خارجها.

الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون عن عبر ثقته بأن سوريا ستلتزم بمهلة أقصاها 30 يونيو (حزيران) المقبل، للتخلص من برنامجها للأسلحة الكيماوية بالكامل بموجب خطة روسية ــ أميركية.

وقال كي مون «بالنسبة إلى هذه الأسلحة الكيماوية، أعتقد أن العملية تتحرك بسلاسة رغم أن هناك شيئا من التأخير».

حمص

وزارة الخارجية والمغتربين ذكرت في بيان لها أن محافظ حمص طلال البرازي والممثل المقيم للأمم المتحدة في سورية يعقوب الحلو توصلا إلى اتفاق يقضي بخروج المدنيين الأبرياء من المدينة القديمة وإدخال مساعدات إنسانية للمدنيين الذين اختاروا البقاء داخل المدينة فور توافر الترتيبات اللازمة.

وأضافت الوزارة في بيانها: إن الجهات السورية المختصة ستقوم بموجب الاتفاق بتقديم المساعدات الإنسانية اللازمة من مأوى وأغذية وعلاج للمواطنين الأبرياء الذين يغادرون المدينة.

ويوم الجمعة 7 شباط خرجت الدفعة الأولى من الأطفال والنساء وكبار السن المحاصرين في أحياء مدينة حمص القديمة باتجاه منطقة ديك الجن تنفيذا للاتفاق. على أن يتم إخراج دفعة جديدة لاحقا.

ولفت محافظ حمص لـ سانا إلى أن مديرية الصحة والهلال الأحمر العربي السوري ومكاتب الأمم المتحدة قامت بتقديم الخدمات الصحية والإغاثية للمدنيين الذين تم إخراجهم قبل توجههم إلى الأماكن التي يرغبون بها.

مصر

أكد الرئيس المصري المؤقت عدلي منصور أن المصالحة مع جماعة "الإخوان المسلمين" لم تعد مطروحة أو مقبولة شعبيا بعد ارتكابها جرائم قتل وتخريب. وأوضح منصور، أن الدستور الجديد وضع حداً لأسطورة «الرئيس الفرعون»، وأن زمن الانفراد بالقرارات المصيرية وتجاهل إرادة الشعب ولّى إلى غير رجعة.

وأضاف أن دماء شهداء 25 يناير لن تذهب هباءً و«تضع على عاتقنا مسؤولية جسيمة»، مشيراً إلى أن 30 يونيو مد ثوري لـ«25 يناير» بعد محاولة المتاجرين بالدين الاستيلاء على مكتسباتها.

وفى رده على سؤال حول المشير عبد الفتاح السيسى، القائد العام وزير الدفاع والإنتاج الحربى، قال منصور «للمشير السيسى رصيد هائل ومنزلة كبيرة لدى غالبية الشعب بمن فيهم عدلي منصور بعد أن غامر بحياته وواجه العالم للحفاظ على مصر»، مؤكداً أن القرارات الصعبة لتحقيق طموحات المصريين تتطلب رئيساً يتمتع بتأييد شعبي.

من جهة أخرى، أمر النائب العام المصري المستشار هشام بركات بإحالة المرشد العام لجماعة «الإخوان المسلمين» الدكتور محمد بديع و50 من قيادات وأعضاء الجماعة على المحاكمة الجنائية العاجلة أمام محكمة الجنايات لاتهامهم بـ «إعداد غرفة عمليات لتوجيه تحركات التنظيم، بهدف مواجهة الدولة أثناء فض اعتصام رابعة العدوية، في 14 آب (أغسطس) الماضي، وإشاعة الفوضى في البلاد».

تونس

أعلنت الحكومة التونسية الجديدة، نجاح قوات الأمن في قتل 7 إرهابيين بينهم كمال القضقاضي القيادي في تنظيم «أنصار الشريعة» السلفي، المتهم باغتيال المعارض شكري بلعيد، وذلك في عملية واسعة شهدت اشتباكات عنيفة خلال محاصرة منزل تحصنت داخله مجموعة مسلحة في منطقة رواد بالضاحية الكبرى لتونس العاصمة.

وقال وزير الداخلية لطفي بن جدو في مؤتمر صحفي «إن الإرهابيين الـ7 كانوا مدججين بالسلاح، وان التحاليل كشفت هوية بعضهم وبينهم القضقاضي»، وأضاف «أنها افضل هدية يمكن أن نقدمها الى التونسيين بعد عام من اغتيال بلعيد».

احتفلت تونس يوم الجمعة 7 شباط (فبراير) بالمصادقة على الدستور الجديد للبلاد، شارك قادة دول ومسؤولون أجانب في احتفال رمزي أقامته رئاسة الجمهورية التونسية. وأقيم الحفل في قاعة الجلسات العامة في المجلس الوطني التأسيسي (البرلمان المؤقت) الذي تولى صياغة الدستور.

العراق

أكد رئيس الوزراء نوري المالكي أن الفلوجة مطوقة وأن المعركة فيها ستحسم خلال الأيام المقبلة. وأكد المالكي إن «معركتنا في الأنبار شارفت على نهاياتها»، لافتا إلى أن «المعركة جاءت لحماية أمن العراقيين جميعا».

في وقت استمرت التفجيرات التي تستهدف قوات الأمن العراقية والمواطنين.

 

  

                                     الملف الإسرائيلي                                    

تناولت الصحف الإسرائيلية الصادرة هذا الأسبوع المقاطعة الأوربية لإسرائيل وتصريحات وزير الخارجية الأميركي جون كيري في مؤتمر الأمن في ميونيخ، فرات أن المقاطعة باتت أمرا واقعا، وان الحكومة الإسرائيلية تختار إنكار الواقع.

كما لفتت الصحف إلى أن إعلان بلدية القدس عن المصادقة على بناء أكثر من 500 وحدة استيطانية جديدة في القدس الشرقية، والحديث عن ارتفاع وتيرة هدم مباني الفلسطينيين في منطقة الاغوار، وتوقف الصليب الأحمر عن تقديم الخيام لأصحاب المباني المهدمة بسبب منعه من قبل سلطات الاحتلال.

وانفردت صحيفة معاريف بخبر بدء رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو بالبحث عن بديل للرئيس محمود عباس، عبر إرسال مبعوثه الشخصي المحامي يتسحق مولخو إلى دبي للالتقاء بمدير جهاز الأمن الوقائي الأسبق في غزة محمد دحلان.

وكشفت صحيفة هآرتس عن رفض الحكومة الإسرائيلية اقتراحا فلسطينيا أميركيا بعقد لجنة ثلاثية، للبحث بموضوع التحريض والتربية للسلام في السلطة الفلسطينية وفي إسرائيل، ونقلت عن موظف إسرائيلي أن وزير الشؤون الإستراتيجية، يوفال شطاينتس، المكلف من قبل رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو بمعالجة هذه القضية، أوضح للأميركيين أن الشرط المسبق لمشاركة إسرائيل في هذا المؤتمر هو قيام السلطة الفلسطينية، بخطوة بناء ثقة بشطب مضامين محرضة من بعض مواقع الانترنت الفلسطينية الرسمية.

 

ظاهرة مقاطعة إسرائيل تتوسع وتصبح أمرا واقعا... نتنياهو ينتقد تصريحات كيري

قالت صحيفة معاريف انه" تسود في "تل أبيب حالة من الضعف على ضوء القرارات الأوروبية بسحب الاستثمارات من "إسرائيل""، موضحةً أنه" في وزارة الخارجية "الإسرائيلية"، يجدون صعوبة في توضيح لماذا في الوقت الحالي بالذات، الذي تجري فيه مفاوضات بين "إسرائيل" والسلطة الفلسطينية، قررت الشركات الأوروبية قطع العلاقات مع جهات "إسرائيلية".

وقالت صحيفة هآرتس إن مقاطعة إسرائيل باتت أمرا واقعا، وإن تصريحات وزير الخارجية الأميركي جون كيري في مؤتمر الأمن في ميونيخ، بأنه في حال فشل المفاوضات مع الفلسطينيين، فإن إسرائيل ستواجه خطر المقاطعة، تنبع من نظرة متعقلة وواقعية، لكن مسؤولي الحكومة يختارون الإمعان في الإنكار.

وأعلنت الحكومة الألمانية مؤخرا أنها تعتزم تعديل معايير حصول شركات "الهايتك" الإسرائيلية على دعم ألماني، وتشترط التوقيع على اتفاقية تعاون علمي مع إسرائيل بإدخال بند يمنع تمويل الشركات العاملة في الضفة الغربية والقدس الشرقية.

وخلصت هآرتس  إلى أن "كل ذلك يشير إلى اتجاه واحد وهو أن إسرائيل تفقد شرعيتها في وسط دول الاتحاد".

هذا وانتقد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو تصريحات وزير الخارجية الأميركي جون كيري عن مخاطر مقاطعة "إسرائيل" في حال عدم توصلها بسرعة إلى "سلام" مع الفلسطينيين، فاعتبر نتنياهو أن هذه المحاولات "أولا، تعزز التعنت الفلسطيني وتبعد من خلال ذلك السلام".

وقال :"ثانيا، مهما كانت الضغوطات، لن أساوم على المصالح الحيوية لاسرائيل وعلى رأسها امن المواطنين الإسرائيليين".

مقترحات أميركية-فلسطينية

كشفت صحيفة هآرتس رفض الحكومة الإسرائيلية اقتراحا فلسطينيا أميركيا بعقد لجنة ثلاثية، للبحث بموضوع التحريض والتربية للسلام في السلطة الفلسطينية وفي إسرائيل، ونقلت عن موظف إسرائيلي أن وزير الشؤون الإستراتيجية، يوفال شطاينتس، المكلف من قبل رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو بمعالجة هذه القضية، أوضح للأميركيين أن الشرط المسبق لمشاركة إسرائيل في هذا المؤتمر هو قيام السلطة الفلسطينية، بخطوة بناء ثقة بشطب مضامين محرضة من بعض مواقع الانترنت الفلسطينية الرسمية.

نتنياهو يبحث عن بدائل لأبي مازن

رأت معاريف أن إسرائيل تستعد لاستقالة رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس مستقبلا، وتعزز علاقاتها مع رئيس جهاز الأمن الوقائي سابقا "المنفي في دبي"، وتدعي أن "دحلان ذو نفوذ في قطاع غزة".

وكتبت الصحيفة انه في أوج المفاوضات بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية، بعث رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتانياهو مبعوثه الخاص المحامي يتسحاك مولخو ليلتقي مع المسؤول الفلسطيني السابق محمد دحلان، الذي أشغل منصب رئيس جهاز الأمن الوقائي للسلطة، مشيرة إلى أن دحلان، الذي اتهم في العام 2010 بالتآمر لعزل محمود عباس، يمكث في دبي. كما كتبت أنه من المحتمل أن يكون دحلان ومولخو قد التقيا عدة مرات.

770 وحدة استيطانية جديدة في القدس

أقرت اللجنة المحلية للتخطيط والبناء التابعة لبلدية القدس بناء نحو 770 وحدة سكنية جديدة في أرجاء المدنية، يقع معظمها خلف الخط الأخضر، في "الأحياء اليهودية" في شمال القدس وجنوبها.

وبحسب صحيفة هآرتس فإن القسم الأكبر من الوحدات التي أقرت سيكون في حي هار حوما (جبل ابو غنيم) 386 وحدة سكنية، 136 وحدة سكنية ستبنى في حي النبي يعقوب، و 36 وحدة سكنية في بسجات زئيف (أراضي حزما، شعفاط وبيت حنينا). وكل الأحياء الثلاثة هي خلف الخط الأخضر.

طرد الفلسطينيين من غور الأردن

ذكرت صحيفة هآرتس أن "الإدارة المدنية في الضفة الغربية كثفت مؤخرا جهودها لطرد السكان الفلسطينيين من غور الأردن وذلك من خلال هدم بيوتهم."

وبحسب معطيات مكتب تنسيق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية "اوتشا" المتعلقة بهدم المباني في المنطقة المصنفة ج (الخاضعة للسيطرة الإسرائيلية الكاملة ) تبين أنه في العام 2013 هدمت الإدارة المدنية في غور الأردن عددا مضاعفا للمباني التي هدمت في العام الفائت: من 172 مبنى هدم في 2012 إلى 390 مبنى في 2013.

وأكد الناطق بلسانه ران غولدشتاين لـ "هآرتس" بان المنظمة ستواصل توفير عتاد الطوارئ كالفرشات والمطابخ الصغيرة، والحرامات والأدوات الصحية، ولكن ليس الخيام. ومع ذلك، قال إن "المنظمة ستواصل توفير خيام الطوارئ في أماكن أخرى في الضفة الغربية بما في ذلك شرقي القدس، حيث تهدم السلطات المباني السكنية."

واعتبرت هآرتس أن "قرار الصليب الأحمر يعد ضربة قاسية للتجمعات السكانية للرعاة والفلاحين (بعضها بدوي وبعضها لا) التي تعيش في المنطقة، وتمكن معظم أعضاؤها حتى الآن من البقاء في الغور رغم أعمال الهدم المتكررة. وذلك بفضل المساعدات الطارئة الأولية من الصليب الأحمر ومنظمات أخرى والتي تضمن الغذاء، المياه ومعدات أخرى."

قادة الجيش يحذرون من وصول أسلحة نوعية إلى حزب الله

واصلت "إسرائيل" إطلاق التهديدات باتجاه الساحة اللبنانية، وإن من باب التحذير من نقل سلاح نوعي من سوريا إلى حزب الله. وفي إطار ذلك، قال مستشار الأمن القومي "الإسرائيلي" السابق، اللواء يعقوب عميدرور، المنتهية ولايته حديثا، أن منظومات ووسائل قتالية متطورة روسية الصنع، شقت طريقها باتجاه لبنان، لكن العدد الأكبر منها لم يصل، مشيرا إلى أن "عدم وصولها ليس صدفة، بل إن "إسرائيل" حريصة على تنفيذ وعدها، وستقوم بكل ما يلزم لمنع وإيقاف نقل السلاح إلى لبنان".

وأضاف عميدرور، أن "موسكو تزود الجهة الأكثر عداء وخطورة تجاه الولايات المتحدة وإسرائيل، وبالأخص حزب الله، وذلك من خلال تزويده بوسائل قتالية وقدرات تهدد قدرة "إسرائيل" على الدفاع عن نفسها، وهو ما لا يمكن أن نسمح به".

غانتس: الجيش بحاجة إلى موازنة إضافية

صادقت اللجنة المشتركة للموازنة الأمنية، برئاسة عضو الكنيست الإسرائيلي تساحي هنغبي على الموازنة الأمنية للعام 2014. ورأى رئيس الأركان الإسرائيلي، بني غانتس، خلال الجلسة أن "الجيش الإسرائيلي يعمل في السنوات الثلاث الأخيرة من دون كلل للحفاظ على جيش مؤهل ومستعد للتحديات المستقبلية، من دون إهمال الرد على التهديدات في الحاضر، "الجيش بحاجة إلى موازنة إضافية تمكنه من الاستعداد على كل مستويات عمله."

طيارون ينقلوا مواد سرية لأجهزتهم الخليوية

ذكرت هآرتس أن "سلاح الجو الإسرائيلي كشف عن مخالفات تتعلق بأمن المعلومات ارتكبها 14 طيار وعنصر طاقم طيران  وبحسب الاشتباه فإنهم نقلوا إلى أجهزتهم الخليوية مواد مصنفة سرية خلافا لتعليمات أمن المعلومات في السلاح وأنه عثر في هذه الأجهزة على صور وبيانات سرية ."

وقال متحدث باسم الجيش أن "الأمر يتعلق بقضية خطيرة جدا وأن الأجهزة الخليوية التي تم ضبطها حولت إلى الجهات المختصة في منظومة السايبر التابعة لسلاح الجو."

عرض إسرائيلي بملايين الدولارات لتركيا

ذكرت صحيفة هآرتس أن تل أبيب عرضت على أنقرة تعويضات تصل إلى 20 مليون دولار، لمصابي وعائلات الأتراك الذي قضوا أثناء استيلاء الجيش الإسرائيلي على سفينة "مرمرة"، في شهر أيار 2010.

الحديث عن التعويضات وصل إلى الصحيفة من خلال دبلوماسيين غربيين اطلعوا على سير المفاوضات القائمة بين الجانبين، ويتبين من المحادثات أن الجانب التركي ليّن موقفه قياساً بالماضي، وأنه طلب مبلغ 30 مليون دولار، لكن المبلغ ما زال بعيداً عما تعرضه "إسرائيل"، بعد أن وافقت في السابق على دفع مبلغ 15 مليون دولار.

                                       الملف اللبناني    

ركزت الصحف اللبنانية في عناوينها هذا الأسبوع على الوضع الأمني والوضع الحكومي، كاشفة عن معلومات أمنية تتحدث عن مخططات إرهابية قد تستهدف لبنان عبر سيارات مفخخة أو انتحاريين بأحزمة ناسفة. مشيرة إلى الأسلوب الجديد الذي اتبعه انتحاري تفجير الشويفات الذي فجر نفسه بـ"فان" للركاب وهو ما أثار الرعب والقلق من ما يسمى "انتحاريين متجولين".

وفي ملف تشكيل الحكومة التي كان من المقرر ان يعلن عن تشكيلتها الرئيس المكلف تمام سلام، مشيرة إلى قرار تكتل التغيير والإصلاح الذي يرفض مبدأ المداورة في الحقائب، الانسحاب من الحكومة في حال تشكيلها. وان هذا سيعني انسحاب حزب الله، وغيرها من القوى السياسية.

التفجيرات

من جديد، ضرب الإرهاب في الهرمل فقد انفجرت سيارة مفخخة ومسروقة، يقودها انتحاري، في "محطة الايتام"، يوم السبت1 شباط . وقد أدى الانفجار الى سقوط 4 شهداء ونحو 28 جريحاً، وخلّف أضرارا مادية كبيرة.

وفي معلومات الأمنية التي نقلتها الصحف ان الانتحاري خطط لتفجير نفسه عند خزانات الوقود للتسبب بحريق كبير وانفجار اكبر، لكنه اشتبه في غطاء المجاري وفجر نفسه هناك مما حد من الخسائر.

وتحدثت المعلومات عن ان السيارة خرجت من عرسال مما اضطر عدداً من مخاتير البلدة وأهاليها للتوجه إلى اللبوة واستنكار الحادث وتأكيد رفع الغطاء عن كل مخل بالأمن.

وتبنت "جبهة النصرة" التفجير.

وزير الداخلية العميد مروان شربل أشار في تصريح: بأن هناك مئات السيارات المسروقة ووثائق من معلومات تتحدث عن 8 سيارات جاهزة للتفجير.

الانفجار الثاني حصل في منطقة الشويفات يوم الاثنين 3 شباط بواسطة انتحاري يرتدي حازما ناسفا فجر نفسه بفان كان يقوده السائق حسن مشيك الذي أصيب إصابة بالغة إضافة إلى إصابة امرأة بجروح طفيفة.

ووفق المعلومات التي أدلى بها مشيك انه نظر الى الراكب فرأى بطنه متورما ومنفوخا، فسأله عن السبب، فشكك السائق حسن مشيك بأمر هذا الراكب وتجادل الانتحاري معه، عندها قام الانتحاري بتقجير نفسه..

وكانت سيارة "الفان" متجهة من الشويفات الى الكفاءات ومنها الى منطقة الضاحية الجنوبية.

هذا وصدر عن قيادة الجيش - مديرية التوجيه البيان الآتي: "حوالى الساعة 17.00 اقدم انتحاري داخل فان لنقل الركاب على تفجير نفسه وذلك قرب محطة الريشاني - الشويفات، مما اسفر عن وقوع اصابات داخل الفان".

وفي بيان آخر، اعلنت قيادة الجيش، انه بنتيجة كشف الخبراء العسكريين على موقع الانفجار في منطقة الشويفات، تبين ان كمية المتفجرات المستعملة في الحزام الناسف هي عبارة عن خمسة كيلوغرامات من المواد المتفجرة.

رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان طلب من الأجهزة العسكرية والأمنية والقضائية التشدد في تعقب محرضي ومرتكبي التفجيرات التي تحصل على الأراضي اللبنانية وملاحقتهم وتوقيفهم وإحالتهم إلى القضاء المختص.

وزير الداخلية مروان شربل رأى "ان الوضع صعب جدا لكن القوى الأمنية تقوم بالمستحيل".

وأكد شربل ان "موضوع الانتحاريين لا يعالج بالخطط الأمنية العادية، والمفروض ان تعالج بتوجيهات سواء كان بالمساجد او بالدروس وبرامج إعلامية لأنه من يتم التغرير بهم يتم التلاعب على نفسيتهم والعنصر المذهبي او الطائفي".

وطلب شربل من المواطنين التنسيق مع الأجهزة الأمنية وان يكونوا عينا ساهرة، لافتا إلى ان السيارات التي تسرق يتم بيعها ثم يتم تفخيخها وتفجيرها، معلنا ان هناك نحو 550 سيارة مسروقة خلال الأشهر الستة الأخيرة.

وفي الشأن الأمني أيضاً، ادّعى مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي صقر صقر على الإرهابي عمر الأطرش بجرم القتل في عمليتي التفجير في حارة حريك، كما أصدر قاضي التحقيق العسكري عماد الزين مذكرة وجاهية بتوقيف الإرهابي جمال الدفتردار.

وضبطت مخابرات الجيش ودورية من أمن الدولة مستودعاً يحتوي كميات كبيرة من الأسلحة منها صواريخ غراد ومتفجرات في إحدى الغرف في خراج بلدة عيدمون ـ عكار مؤجّرة من قِبَل أحد النازحين السوريين ويدعى وائل عبد الكريم.

الحكومة

تحدثت الصحف ان الرئيس المكلف تمام سلام أبلغ الرئيس نبيه بري انه عرض على حزب الله ان يتوسط مع النائب ميشال عون فكان جواب الحزب "ان عون يفاوض عن نفسه". كما أبلغ سلام بري انه عرض على كتلة عون ان تأخذ وزارات الخارجية والتربية والأشغال العامة من حصته الوزارية، الا ان باسيل رفض العرض وأصر على وزارة الطاقة.

الرئيس المكلف تمام سلام زار قصر بعبدا واجتمع مدة ساعتين مع رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان وتناولا بإسهاب اسماء الوزراء والحقائب ومشكلة رفض الوزير جبران باسيل مبدأ المداورة وعدم التخلي عن وزارة الطاقة.

الرئيس نبيه بري أكد أمام زواره انه بذل أقصى جهده لتسهيل ولادة الحكومة الجامعة "وليس لدي ما أفعله بعد"، مشيرا الى انه اقترح على الرئيس المكلف تفعيل التواصل مع كل الأطراف المعنية لحلحلة العقد الحكومية.

وأشار الى انه متمسك بصيغة التفاهم التي تم التوصل اليها حول التأليف (8-8-8، والمداورة، وتأجيل البيان الوزاري الى ما بعد التأليف)، موضحا انه لا يزال يعتبرها الصيغة الافضل بعدما حصل عليها توافق واسع "ولا أعرف لماذا تعرقلت".

وردا على سؤال عن الموقف الذي سيتخذه في حال انسحب "التيار الحر" و"المردة" و"الطاشناق" من الحكومة، قال: أنا أنتظر تركيبة الحكومة، ثم أحدد موقفي منها، تبعا لمدى التزامها او اخلالها بالميثاقية، مشددا على اهمية الميثاقية التي أتمسك بها انطلاقا من موقف مبدئي.

النائب العماد ميشال عون نبه إلى خطورة "العبث بالثوابت والمسلّمات الميثاقية في مثل هذه المفاصل الشديدة الخطورة والحساسية". واكد "أنّ من يضع العراقيل والعقبات هو من يخرج عن الميثاق والدستور والعرف ويُرسي ممارسات مصطنعة وغير مألوفة في تأليف الحكومات، ما ينزع عنها كل شرعية ميثاقية ودستورية، فتُضْحي حكومة أمر واقع بكل المفاهيم والمضامين، ما يحتّم التعامل معها على هذا الأساس".

وأشار إلى ان "الخطر في مشروع تأليف الحكومة يأتي نتيجة استشارات ناقصة حذفت منها أول قوة برلمانية مسيحية، والثانية على مستوى المجلس النيابي"، قائلا: وداعاً أيّتها الشراكة الوطنية.

البطريرك الماروني بشارة الراعي، تلا بعد اجتماع مجلس المطارنة الموارنة الشهري، الوثيقة الوطنية التي أطلقتها بكركي ، وجاء فيها ان انتخاب رئيس الجمهورية ضرورة للبنان كي يظهر أننا بلد يحترم ديموقراطيته وتداول السلطة.

ونبّهت الوثيقة الى ان الوضع الراهن بلغ مرحلة الازمة المصيرية والكنيسة المارونية لا يمكنها ان تقف موقف المتفرج مما يهدد مستقبل لبنان.

وحذرت المسؤولين من استمرار التفرد والتعنت والطمع في السلطة، لأن ذلك سيأخذ لبنان نحو الهاوية. وشددت على ضرورة العمل على تحييد لبنان عن صراعات المحاور، لافتة الانتباه الى ان اقحام لبنان في صراع الجوار يدخله في المجهول، والحياد هو انجع الطرق للحفاظ على التعددية في البلدان المركبة.

 

 

                                      الملف الاميركي

اهتمت الصحافة الأميركية هذا الاسبوع بقضايا الشرق الأوسط ومنها فشل السياسة الأميركية في سوريا وتداعيات الأحداث في مصر. فقد تحدثت صحيفة واشنطن بوست عن ضرورة إعادة أميركا دراسة فشلها في إدارة الأزمة السورية، وعن سبب تخلي تنظيم القاعدة عن أحد روافده في سوريا.

كما نقلت صحيفة نيويورك تايمز عن رئيس الاستخبارات الوطنية الأميركية الجنرال المتقاعد جيمس كلابر قوله إن الحرب في سوريا أصبحت نقطة نمو للتطرف الراديكالي الذي يمكن أن يولد هجمات ضد الولايات المتحدة في المستقبل.

وفيما يتعلق بالملف المصري ، قالت صحيفة واشنطن بوست إن الخيار الأفضل أمام الولايات المتحدة هو دعم النظام العسكري الجديد في مصر، فهو افضل من بديله المحتمل – الاخوان المسلمين- كما أنه يعد صديقا للغرب ، في حين نقلت صحيفة نيويورك تايمز عن محللين قولهم أن زيارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما للرياض، جاءت بعد اعتزام واشنطن تغيير السياسة الأمريكية بالمنطقة، مؤكدين أن حل الأزمة المصرية سيكون عبر الضغط على جماعة الإخوان لوقف العنف كمحاولة لإرضاء المملكة العربية السعودية وشددوا على أن الولايات المتحدة الأمريكية تخطط في المرحلة الراهنة لتسوية الأزمة المصرية بمصالحة بين المشير عبد الفتاح السيسي وجماعة الإخوان.

كما تابعت الصحافة الاميركية اجتماعات الدورة الخمسين لمؤتمر ميونيخ للأمن في المانيا ، بحضور أكثر من عشرين رئيس دولة وحكومة‏‏ حيث شن وزيرا الخارجية والدفاع الأميركيان دفاعا مستميتا عن قيادة الولايات المتحدة للعالم، وذلك في وجه الانتقادات التي تحدثت عن تراجع دور واشنطن في أوروبا والشرق الأوسط.   

سياسة أوباما الفاشلة في سوريا

نقلت صحيفة نيويورك تايمز عن رئيس الاستخبارات الوطنية الأميركية الجنرال المتقاعد جيمس كلابر قوله إن الحرب في سوريا أصبحت نقطة نمو للتطرف الراديكالي الذي يمكن أن يولد هجمات ضد الولايات المتحدة في المستقبل.وأشارت الصحيفة إلى أن تصريحات كلابر تأتي بعد أقل من عام على ما قاله ملك الأردن عبد الله الثاني لكبار مسؤولي إدارة الرئيس باراك أوباما إن "سوريا سوف تصبح المناطق القبلية الجديدة الخاضعة للإدارة الاتحادية في باكستان، وأرضا خصبة تشن منها الهجمات، إذا لم يستقر الوضع على الأرض".

من جهتها قالت صحيفة واشنطن بوست بأن على الولايات المتحدة أن تراجع سياستها الفاشلة في سوريا، حيث أقر وزير خارجيتها جون كيري أمام مجموعة من أعضاء الكونغرس في نهاية الأسبوع أن سياسة إدارة أوباما في سوريا بدأت تفشل.وأشارت الصحيفة إلى أن تأكيدات واشنطن أن أفضل حل لمعالجة الأزمة السورية هو عبر مفاوضات سلام في جنيف وضرورة تشكيل حكومة انتقالية في سوريا، لم تكن لها أي مصداقية أبدا.ورأت الصحيفة أن نقطة البداية لمعالجة هذا الفشل الأميركي هي أن تنضم الإدارة الأميركية إلى جهود الحلفاء في مجلس الأمن للخروج بقرار يدعو سوريا إلى التعاون والسماح لوكالات الأمم المتحدة بالعمل في مناطق خارج سيطرة الحكومة.وأضافت أن الوقت قد حان لإدارة أوباما بتحرك أممي أو بدونه أن تراجع الكيفية التي يمكن أن تحقق بها في التهديد المتنامي لتنظيم القاعدة.

على الأمم المتحدة دعم النظام العسكري في مصر... وواشنطن ترعى مصالحة بين السيسي والاخوان

قالت صحيفة واشنطن بوست إن الخيار الأفضل أمام الولايات المتحدة هو دعم النظام العسكري الجديد في مصر، فهو افضل من بديله المحتمل – الاخوان المسلمين- كما أنه يعد صديقا للغرب. واضافت : ينبغي على الإدارة الامريكية أن تؤكد للكونغرس أن مصر تتخذ خطوات نحو تحول ديمقراطي وذلك لكي يمكن إلافراج عن المعونة السنوية المقدرة بـ 1.5 مليار دولار. في المقابل نقلت صحيفة نيويورك تايمز عن محللين قولهم أن زيارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما للرياض، جاءت بعد اعتزام واشنطن تغيير السياسة الأمريكية بالمنطقة، مؤكدين أن حل الأزمة المصرية سيكون عبر الضغط على جماعة الإخوان لوقف العنف كمحاولة لإرضاء المملكة العربية السعودية وأكدوا أن الولايات المتحدة الأمريكية تخطط في المرحلة الراهنة لتسوية الأزمة المصرية بمصالحة بين المشير عبد الفتاح السيسي وجماعة الإخوان. وتقضي الصفقة الأمريكية المرتقبة بوقف جماعة الإخوان حالة العنف وإثارة الفوضى وعدم دعم الجماعة مرشح ذي خلفية عسكرية في مقابل توقف الحكومة عن مصادرة أموال الجماعة وإرجاء سحب إعلان الإخوان “منظمة إرهابية” إلى ما بعد الانتخابات وسط تعهد من المشير عبد الفتاح السيسي بإلغاء إعلانها إرهابية في حالة فوزه بالرئاسة، بالاضافة لبقاء جماعة الإخوان لاعبا أساسيا في الساحة السياسية بعد أن تراجعت شعبيتها جراء الهجمات الإرهابية المتكررة التي طالت المدن المصرية، وكذلك بقاء النفوذ الأمريكي كلاعب ثالث في السياسة المصرية.

المانيا تستعرض عضلاتها في مؤتمر ميونخ

قالت صحيفة نيويورك تايمز إن ألمانيا تحاول استعراض عضلات سياستها الخارجية وسط الأزمات التي يمر بها العالم، وذلك عبر استضافتها مؤتمر ميونخ للأمن.وذكرت الصحيفة أن الزعماء الألمان يستخدمون كل قواهم ليصبح لهم صوت أقوى في الشؤون الخارجية، حتى يوحي بأن ألمانيا لا يجب أن تتجنب القضايا الدولية، بما في ذلك الانتشار العسكري، كما فعلت في ليبيا منذ ثلاث سنوات.وأوضحت أن ألمانيا بدأت فجأة الانتباه إلى القضايا العالمية بداية من أوكرانيا وصولا إلى أفريقيا الوسطى.وأضافت الصحيفة أن ألمانيا امتنعت عن التصويت داخل الأمم المتحدة لتأييد التدخل العسكري في ليبيا في عام 2011، ورفضت المشاركة، إلا أن الرئيس الألماني أكد على أن مثل هذا السلوك لا ينبغي أن يتكرر، حيث ساعدت الضربات الجوية الدولية ضد ليبيا بالإطاحة بالزعيم الليبي "معمر القذافي.

ميزانيات التسليح بالشرق الاوسط "منتفخة"

نشرت صحيفة الواشنطن بوست تقريرا عن موجة في الشرق الأوسط وروسيا والصين لدعم أجهزة الدفاع ماديا في 2014، لأول مرة منذ أعوام، ووصفت الصحيفة ميزانيات هذه المناطق الآسيوية "بالمنتفخة". وقالت : تصدر الشرق الأوسط أسرع خمس أسواق دفاع في النمو، كما جاء في التقرير السنوي لوكالة أي إتش إس جاينز البريطانية، وذكرت أن تمويل الدفاع في المناطق الثلاث يحدث لأول مرة من 2009. ونقلت الصحيفة عن بول برتن مسؤول الدفاع الجوي والأمني بالوكالة قوله : "ستعرض روسيا وأسيا والشرق الأوسط الدافع لزيادة تمويل الدفاع المفترض هذا العام، وخطة الانتعاش التي تبدأ عام 2016." ومن المتوقع أن تكون هذه الزيادة بنسبة 0.6 بالمئة من أصل 1.5 تريليون.

 

  

الملف البريطاني

تابعت الصحف البريطانية الصادرة هذا الأسبوع الملف السوري، فأشارت التايمز إلى قطع تنظيم القاعدة علاقته بجماعة الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) بسبب تشددها وعصيانها لأوامر التنظيم، ورأت الصحيفة أن انقسام القوى المسلحة في سوريا يعتبر بلا شك أفضل من اتحادها، خاصة بعد المستوى الذي وصلت إليه "داعش" في سوريا الذي وصفته الصحيفة بـ "الإجرامي".

كما تناولت علاقة إيران بالغرب، فكشفت الاندبندنت عن سباق غربي محموم لانتهاز فرص الاستثمار في إيران مشيرة إلى إنه مع تخفيف العقوبات بعد اتفاق جنيف النووي المؤقت، فإن الهجوم التجاري الغربي، على الجمهورية الإسلامية الإيرانية، ماض في طريقه.

وعلى صعيد آخر تناولت صحيفة التايمز العلاقة الأميركية السعودية فقالت انه يجب على أوباما طمأنة السعوديين، مشيرة إلى إنه بنهاية العام الماضي لم تكن علاقة الولايات المتحدة والسعودية على ما يرام. وتحدثت الفاينانشال تايمز عن الأسرة الحاكمة في السعودية ومعضلة الإصلاح، فقالت إن توسيع الفرص الاقتصادية أمام العدد المتزايد لسكان المملكة، الذي بلغ نحو 28 مليون نسمة نصفهم تحت 25 عاما، يمثل التحدي الأكبر أمام حكام المملكة خلال الأعوام المقبلة.

تنظيم القاعدة يتبرأ من داعش..

تحدثت صحيفة التايمز عن قطع تنظيم القاعدة علاقته بحليفته المتعطشة للدماء جماعة الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) بسبب تشددها وعصيانها لأوامر التنظيم. وأفادت الصحيفة أن تسجيلات القاعدة يجب أن ينظر إليها دوماً على سبيل الدعاية، إلا أن فحوى هذا الإعلان يحتم النظر إليه بحذر. ورأت التايمز أن انقسام القوى المعارضة في سوريا يعتبر بلا شك أفضل من اتحاده، خاصة بعد المستوى الذي وصلت اليه "داعش" في سوريا الذي وصفته الصحيفة بـ "الإجرامي"وقالت الصحيفة إنه من الواضح كيف تراجع التأييد لـ "داعش" في سوريا لاسيما بعد اقترافها للعديد من المجازر بحق عناصر من الجيش السوري الحر وتنفذيها للعديد من الاعدامات، إضافة إلى إقامة محاكمها الخاصة. وتطرقت الصحيفة إلى أن "داعش" التي يترأسها أبو بكر البغدادي تمثل خطراً كبيرا في سوريا، لاسيما أنها ما زالت تسيطر على أكبر مصافي الغاز في شمال شرق البلاد كما أنها ما زالت تتحدى القوات العراقية في الفلوجة، إضافة إلى مسؤوليتها عن مقتل حوالي 40 شخصاً في حلب خلال عطلة نهاية الأسبوع فقط.

تجربة سوريا

رأت صحيفة الغارديان أن تجربة سوريا وطريقة تعامل الحكومة البريطانية معها تجعل من الضروري ألا يٌسمح للبرلمان بالتصويت على قرار قد تتخذه الحكومة بشن حرب في الخارج. واستعرضت نتائج رفض مجلس العموم البريطاني مشاركة بريطانيا في أي عمل عسكري، كان متوقعا من جانب الولايات المتحدة ضد سوريا. وخلصت إلى أن هذه التجربة تكشف سلبيات أخذ رأي البرلمان بشأن القرارات الإستراتيجية للحكومة، ومنها قرار الحرب في المستقبل. ورأت أن تدخل البرلمان قد يهدد مصالح بريطانيا الإستراتيجية. وقالت "يحتاج السياسيون أحيانا إلى مساحة حركة ووقت لاتخاذ إجراء غير شعبي ربما يعتقدون إنه يخدم مصلحة أمتهم على المدى البعيد".

الأسرة السعودية والإصلاح

تحدثت صحيفة الفاينانشال تايمز عن الأسرة الحاكمة في السعودية ومعضلة الإصلاح، فقالت إن توسيع الفرص الاقتصادية أمام العدد المتزايد لسكان المملكة، الذي بلغ نحو 28 مليون نسمة نصفهم تحت 25 عاما، يمثل التحدي الأكبر أمام حكام المملكة خلال الأعوام المقبلة. لكن الإصلاح الاقتصادي قد يتطلب أيضا وقف الدولة للمنح المالية التي تعد أحد الأعراف الاجتماعية المعروفة في المملكة والتي تضمن الولاء لآل سعود. وأضافت: وصلت معدلات البطالة إلى نحو 40 % وتم مضاعفة العراقيل أمام استقدام عمالة من الخارج ودعم سياسات "سعودة الوظائف" كما شنت حملات ضد العمال الأجانب الذين يعملون دون أوراق قانونية وهو ما اثر سلبا على أكثر القطاعات نموا في البلاد وهو قطاع البناء.

أوباما والسعوديون

قالت صحيفة التايمز انه على الرئيس الأميركي باراك اوباما طمأنة السعوديين انه لن يهجرهم، وقالت إنه بنهاية العام الماضي لم تكن العلاقات الولايات المتحدة والسعودية على ما يرام. وفي الخريف الماضي حصلت السعودية على مقعد كانت تصبو له في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة ثم أعلنت أنها لن تقبل المقعد، مما كان مفاجأة للجميع. وأضافت الصحيفة أن الرسالة - التي مفادها أن السعودية غاضبة وتشعر بالعزلة - كانت موجهة للرئيس الأميركي باراك أوباما ومستشاريه. وقالت الصحيفة إن السعودية ليست حليفا سهلا. فمن داخل حدودها تتدفق اموال ومتشددون لمساندة بعض اخطر الحركات الجهادية وأكثرها تشددا. وشؤونها الداخلية تتراوح بين الحداثة في بعض الشؤون والقرون الوسطى في شؤون أخرى. وأضافت الصحيفة إن التزام السعودية بحقوق الإنسان محدود للغاية ومعاملتها للنساء والسجناء بربرية. علاوة على ذلك فإن عملية الإصلاح داخلها بطيئة للغاية، كما أنها أيدت قمع عملية الاصلاح في عدد من الدول الخليجية. وأضافت الصحيفة أنه نتيجة لذلك فإن زيارة الرئيس باراك اوباما للسعودية الشهر القادم أمر هام.

طالبان هي الرابحة

اعتبرت صحيفة الغارديان إن الرئيس الأفغاني حميد كرازي ورئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف لديهما الكثير من القواسم المشتركة، فكلاهما يعتبران من الشخصيات السياسية الصامدة في المنطقة كما أنهما مرتبطان بعلاقة حب وكراهية مع الولايات المتحدة، إضافة إلى أنهما لا يثقان ببعضهما البعض. وأضافت كرازي ونواز يحاولان إقناع بعضهما بالإقدام على مصلحة مشتركة بينهما ألا وهي بدء محادثات مع طالبان. وأوضحت أن تصرف كرازي هذا يعتبر مثار للشك لأن رفضه توقيع هذه الاتفاقية الأمنية مع واشنطن سيؤدي إلى خسارته لمليارات الدولارات من المساعدات الغربية فضلاَ عن الدعم للقوات الأمنية الأفغانية. وأضافت أن كرازي كثف في الفترة الأخيرة انتقاداته لحلف شمال الأطلسي (ناتو) وألقى عليه اللوم على سقوط أعداد كبيرة من الضحايا المدنيين، كما أنه لمح إلى أن الغرب يحاول تقويض سلطته، موضحاً أنه أصر على إطلاق سراح المعتقلين من طالبان.

سباق غربي نحو إيران

كشفت صحيفة الاندبندنت، عن سباق غربي محموم لانتهاز فرص الاستثمار في إيران. وقالت إنه مع تخفيف العقوبات بعد اتفاق جنيف النووي المؤقت، فإن الهجوم التجاري الغربي، على الجمهورية الإسلامية، ماض في طريقه وأضافت أن كبريات الشركات العالمية تتجه صوب إيران لكسب عقود الأعمال فيها. فتحدثت عن العلاقات التركية الإيرانية، قائلة إن مسؤولي البلدين يتوقعون ارتفاع حجم التجارة البينية من 22 مليار دولار العام الماضي إلى 30 مليار دولار في عام 2014. وقارنت بين هذا الوضع وبين تصريحات وزير الخارجية الأمريكي جون كيري الذي قال فيها إن إيران ليست مفتوحة للأعمال والتجارة بعد اتفاق جنيف. ووصفت الصحيفة هذه التصريحات بأنها قصف مدفعي ثقيل استهدف توجيه رسالة بأن تخفيف العقوبات عن إيران، بعد اتفاق جنيف، لن يؤدي إلى ازدحام المستثمرين الأجانب المقبلين على إيران سعيا للفرص.

 السلام في اليمن

تطرقت صحيفة الفاينانشال تايمز للسلام في اليمن فقالت إن قصص النجاح محدودة في العالم العربي بعد ثلاث سنوات من الانتفاضات التي أطاحت بعدد من زعماء الدول العربية. ولكن اليمن، أفقر دول المنطقة، قد تعد بارقة أمل. وأضافت أنه بدلا من الانزلاق في الحرب الأهلية، كما بدا متوقعا عام 2011 بعد أشهر من الاحتجاجات والقتال بين أعضاء حكومة الرئيس السابق على عبد الله صالح، تمكن اليمن من الحفاظ على سلام هش. وقالت إن اليمن يحاول بناء عملية توافقية، ولكن هذه العملية قد تحيد عن مسارها بسبب الجماعات الكثيرة ذات المصلحة في اليمن. وأضافت أنه بطريقة مقصودة سارت المرحلة السياسية الانتقالية في اليمن بصورة أبطأ منها عن غيرها من دول الربيع العربي وأبقت على عدد من السياسيين الذين كانوا على صلة بنظام علي عبد الله صلاح.

 

الملف الفرنسي

تعددت مواضيع الصحف الفرنسية الصادرة هذا الأسبوع ،إذ ركزت كل من "لوموند" و"لوفيغارو" على قيام السعودية باعتماد سياسة أكثر صرامة ضد "الشبكات الجهادية" من خلال اصدار مرسوم ينص على عقوبات بالسجن من 3 إلى 20 سنة للسعوديين المتورطين في الصراعات خارج البلاد،وجاء هذا القرار بهدف توقيف تدفق "المرشحين للجهاد" إلى سوريا.

ومن جهة أخرى،لفتت الصحف إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية تسعى إلى الدفاع عن استراتيجيتها في سوريا بعد جدل اندلع في وسائل الإعلام الأمريكية بسبب تصريحات أعضاء مجلس الشيوخ بان وزير الخارجية الأمريكي جون كيري اعترف أن سياسة واشنطن قد فشلت في دمشق.

وكتبت "لوفيغارو" عن زيارة رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان إلى برلين حيث التقى المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل والتي شكت بمنح تركيا حق العضوية الكاملة في الاتحاد الأوروبي ،مشيرة إلى أن ألمانيا تفضل أن يدخل الاتحاد بشراكة مميزة مع أنقرة.

المملكة العربية السعودية تواجه "الجهاديين"

كتب "جورج مالبرونو" في صحيفة "لوفيغارو" أن المملكة العربية السعودية تواجه "الجهاديين"،مشيراً إلى أن الملك السعودي عبد الله بن عبد العزيز اعتمد مرسوماً ينص على  عقوبات بالسجن من 3 إلى 20 سنة للسعوديين المتورطين في الصراعات بالخارج،موضحاً أن هذا القرار يهدف إلى وقف تدفق "المرشحين للجهاد" في سوريا حيث أن رعايا "المملكة الوهابية" هم الأكثر عدداً بين "الجهاديين" في سوريا يقاتلون ضد الدولة السورية.

ونقل الكاتب عن دراسة حديثة من قبل جهاز المخابرات الغربية أن أكثر من 250 مقاتلاً سعودياً قتلوا في  سوريا وهم يحسبون على المجموعات المرتبطة بتنظيم القاعدة.ولفتت صحيفة "لوفيغارو" إلى أن البعض استنكروا سياسة " دعه يعمل" التي تعتمدها السلطات السعودية تجاه "المتطوعين للجهاد" حيث أن بعضهم أطلق سراحهم من السجن بشرط الرحيل للقتل في سوريا.ومن هنا رأى الكاتب جورج مالبرونو أن هناك "لعبة مزدوجة" استنكرها بعض الحلفاء الغربيين للرياض.

وأضاف الكاتب :" ناهيك عن الدور المؤثر الذي لعبه رئيس الاستخبارات السعودية، الأمير بندر بن سلطان، في تمويل وتقديم السلاح لبعض الجماعات السورية  ،هل هي مجرد صدفة أن يسافر بندر للولايات المتحدة للعلاج منذ ثلاثة أسابيع؟ وهل يعاني من مرض حقيقي أم  هي مقدمة للتخلي عنه؟.

السعودية تسعى إلى وقف "ظاهرة الجهادية" في سوريا

كتب بنيامين بارث في صحيفة "لوموند" مقالاً بعنوان " السعودية تسعى إلى وقف "ظاهرة الجهادية" في سوريا"،مشيراً إلى أن المشهد بدأ يظهر منذ منتصف شهر كانون الثاني في برنامج "الثامنة" مع داود الشريان على قناة ال"MBC" وهو أحد الاعلاميين السعوديين المفضلين.

ولفت الكاتب إلى أن الشريان رفع لهجته فجأة خلال النقاش حول سوريا ضد الدعاة الذين يدعون ويشجعون على "الجهاد" ضد الدولة السورية عبر مواقع التواصل الاجتماعي.وقال الشريان إن على المجتمع محاكمة  هؤلاء الذين يصفونهم  "بأبطال تويتر" والذين يجندون الشباب لإرسالهم إلى سوريا حيث يقتلون،مضيفاً:" لفقد خدعتم أطفالنا وأنتم تخسرون في العراق وأفغانستان ويبدو الشيء ذاته في سوريا".

وأشار الكاتب إلى أن تداول هذا الحديث  أو " هذا التخريف" حسب تعبيره عبر وسائل الاعلام العربية مهد الطريق لاعتماد سياسة  في المملكة العربية السعودية أكثر صرامة  ضد "الشبكات الجهادية" إذ تم اصدار قانون يقضي بمعاقبة المشاركين السعوديين في صراع خارج حدود البلاد بعقوبة تتراوح بين 3_20 سنوات في السجن.

وذكر الكاتب إن الهدف من هذا النص ردع الشباب السعودي عن الانضمام إلى صفوف "جبهة النصرة" أو "الدولة الاسلامية في العراق وبلاد الشام" أو أي منظمة ذات صلة بتنظيم القاعدة.

الولايات المتحدة الأمريكية تدافع عن استراتيجيتها في سوريا

دافعت الولايات المتحدة الأمريكية عن استراتيجيتها في سوريا إذ نفى وزير الخارجية الأمريكية جون كيري مناشدته المشرعين الأمريكيين لتسليح المتمردين السوريين.وذكرت صحيفة "لوموند"  أن جدلاً اندلع بين وسائل الاعلام الأمريكية بعد تصريحات أعضاء مجلس الشيوخ إذ قالت إن كيري اعترف في اجتماع بميونيخ أن سياسة واشنطن قد فشلت في سوريا وهناك حاجة لتغييرها.

ثلاثون كندياً يقاتلون في سوريا

لفت مدير مكافحة التجسس الكندي ميشال كولومب أمام مجلس الشيوخ  إلى أن 130 كندياً يشاركون في أنشطة إرهابية خارج البلاد وثلاثين منهم في سوريا.ووصف كولومب الظاهرة بالمقلقة،محذراً من عودة هؤلاء الإرهابيين إلى البلاد لأنهم سيهددون الأمن الوطني.ولفت إلى أن الجزء الآخر منهم يقاتل في الجزائر والصومال،ذاكراً أن أعداداً كبيرة قتلت منهم في الفترة الأخيرة وخاصة أولئك الذين ينتمون إلى جماعات مرتبطة بتنظيم القاعدة.

ميركل تشك بمنح تركيا حق العضوية الكاملة في الاتحاد الأوروبي

لفتت صحيفة "لوفيغارو" الفرنسية إلى أن المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل تشك بمنح تركيا حق العضوية الكاملة في الاتحاد الأوروبي،مشيرة إلى أنها تفضل أن يدخل الاتحاد الأوروبي بشراكة مميزة مع أنقرة،وجاء ذلك خلال استقبالها رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان في برلين.

وقالت ميركل:"المناقشات في هذا الموضوع لا تخضع لمهلة زمنية محددة إنما هي مناقشات مفتوحة ولكن أشك بمنح تركياحقوق العضوية الكاملة في الاتحاد الأوروبي".

المحتجون التايلانديون يعودون إلى شوارع بانكوك

عاد المحتجون التايلانديون إلى شوارع بانكوك وذلك بعد مضي يومين من التصويت على الانتخابات التشريعية.ولفتت "لوموند إلى أن المعارضة شددت على أن هذا الاستحقاق الانتخابي لن يحل الأزمة السياسية في البلاد وان الاحتجاجت ستتواصل لاجبار رئيسة الحكومة يينغلوك شيناواترا على الاستقالة.

اسرائيل تتخوف من المقاطعة الأوروبية لها

أشارت "ليبراسيون" إلى أن احتمال فرض عقوبات أوروبية على منتجات المستوطنات  الاسرائيلية في حال فشل مفاوضات السلام يخيف مجتمع الأعمال والمعتدلين الاسرائيلي ، مما خلق حالة الذعر في القدس مع انتظار النسخة النهائية للاتفاق الاطاري الذي يعمل عليه وزير الخارجية الأمريكية جون كيري.

"الجهاد الاسلامي" يتوعد بمعارضة أي اتفاق بين الاسرائيليين والفلسطينيين

أكد أحمد المدلل ،مسؤول كبير في منظمة "الجهاد الاسلامي" والمعادي للمفاوضات الإسرائيلية الفلسطينية، أنه سيعمل على تدمير أي اتفاق من شأنه أن يضفي الشرعية على الاحتلال الاسرائيلي لفلسطين.

ويذكر أن  هذه المنظمة لديها بضعة آلاف من المقاتلين وتعد ثاني فصيل الأكثر نفوذاً بعد حماس في قطاع عزة.ونقلت عن المدلل قوله:" نحن نعارض كلياً هذه المفاوضات التي لن تجلب أي خير لنا ونحن مستعدون لتدمير أي اتفاق من شأنه اعطاء الشرعية للوجود الاسرائيلي كما واجهنا عملية أوسلو لذا لن نساوم على هدفنا وسنعمل على تحرير أرضنا وشعبنا ومقدساتنا".

مقتل المتهم باغتيال شكري بلعيد في تونس

أعلن وزير الداخلية التونسي لطفي بن جدو  أن المتهم بقتل المعارض التونسي شكري بلعيد قتل خلال عملية لمكافحة الإرهاب، وذلك بعد نحو عام على جريمة الاغتيال. وقال بن جدو في مؤتمر صحفي إن الحرس الوطني (الدرك): "نجح في قتل سبعة إرهابيين مدججين بالسلاح. وكشفت التحاليل هوية بعضهم  وبينهم كامل القضقاضي" الذي اتهمته السلطات التونسية بقتل بلعيد.


مقالات

 

تجنب الطلاق الأميركي- السعودي: بروس ريدل...التفاصيل         

 

بعد فشل محادثات جنيف الولايات المتحدة رفعت سقف التهديدات ضد سوريا: بيل فان اوكن...التفاصيل  

 

 

 

 

  


 اطبع المقال   أخبر صديق
 
 
 
أضف تعليق
   
   
   
   
 
 
 

 



 
   الأخبار   
فن و منوعات   
التحليل الاخباري بقلم غالب قنديل   
شؤون لبنانية   
اتجاهات   
شؤون دولية   
نشرة الوكالة اليومية   
من الصحافة الفرنسية   
شؤون عربية   
رياضة   

   الأقسام   
صحافة اليوم   
صفحة حرّة   
بين السطور بقلم ميرنا قرعوني   
ألف باء بقلم فاطمة طفيلي    
كلمات   
النوم مع الشيطان   
شؤون بيئية ومجتمع مدني    
شؤون اقتصادية   
بقلم ناصر قنديل   
مقالات مختارة   
شؤون الناس   
TENDANCES DE L’ORIENT    
ORIENT TENDENCIES    
نشرة مؤشرات اقتصادية   

الأكثر قراءة
السوريون في الغوطة: السعودية تدعم المتمردين في هجومهم الكيماوي على المدنيين
___
Orient Tendencies no 114
___
الملك السعودي يقيل عبد العزيز بن فهد من مجلس الوزراء ويعين مكانه محمد بن سلمان
___
  
الأكثر تعليقاً
السوريون في الغوطة: السعودية تدعم المتمردين في هجومهم الكيماوي على المدنيين
___
Orient Tendencies no 114
___
الملك السعودي يقيل عبد العزيز بن فهد من مجلس الوزراء ويعين مكانه محمد بن سلمان
___
أسعار العملات
الشراء البيع العملة
1.23 1.45 1$
كامل الجدول
درجات الحرارة
دمشق بغداد
 دمشق, سوريا  بغداد, العراق
بيروت عمان
 بيروت, لبنان  عمان, الأردن
إسطنبول طهران
 إسطنبول, تركيا  طهران, إيران
   



 الخصوصية   مكاتب الوكالة    اتصل بنا   من نحن   أرسل اقتراحك   مكاتب الوكالة   موبي نيوز   سياسة الموقع   الرئيسية