تاريخ أخر تحديث : 2020-06-04 12:55:48
من الصحافة العربية  ::  من الصحافة اللبنانية  ::  مقتل 4 أشخاص بينهم مدير "توتال" بتحطم طائرة خاصة في موسكو  ::  جماعات دينية يهودية تدعو لتقسيم الأقصى  ::  البرلمان الليبي يعلن تحالفه رسميا مع حفتر  ::  مقتل 60 مسلحا من "داعش" في الرمادي  ::  لافروف: روسيا لم تحصل على توضيحات من واشنطن بشأن عمليتها في سوريا  ::  البشير مرشح الحزب الحاكم في الانتخابات الرئاسية  ::  العبادي في طهران على رأس وفد سياسي اقتصادي رفيع  ::  اليمن: تقدم انصار الله بمحافظة البيضاء ومقتل 16 عنصرا من القاعدة  ::  محلب: لا ننوي تقديم مساعدة عسكرية لواشنطن ضد داعش  ::  طيران التحالف يدمر إمدادات عسكرية للأكراد في كوباني  ::  ابو مرزوق يؤكد استئناف مفاوضات الهدنة يوم 27 أكتوبر  ::  السيد نصرالله: المسلحون التكفيريون أعجز من أن يجتاحوا أي منطقة بقاعية وأميركا تستخدم "داعش" فزّاعة لإخافة دول المنطقة  ::  قافلة شحن لبنانية عالقة عند معبر "نصيب" السوري الحدودي  ::  استطلاع: 66% من المسيحيين يؤكدون بأن حزب الله يحمي لبنان  ::  اللواء ابراهيم في قطر لمتابعة ملف العسكريين  ::  مصدر عسكري للجمهورية: حالات الفرار لا تشكّل مؤشراً خطيراً  ::  ابو فاعور: لا شيء يدعو الى الذعر والهلع في المجتمع اللبناني من ايبولا  ::  السفير: ما هي قصة الهبة العسكرية الايرانية؟  :: 
  اتصل بنا   من نحن  أرسل اقتراحك  مكاتب الوكالة  موبي نيوز  سياسة الموقع   الرئيسية
بين السطور بقلم ميرنا قرعوني
لو لم تمت روان!!
 
 

 

 

انشغلت وسائل الإعلام خلال هذا الأسبوع بخبر وفاة طفلة يمنية بعد تزويجها لرجل أربعيني  وجاء الخبر كالتالي: " شهدت مدينة حرض بمحافظة حجة جريمة من أبشع الجرائم المعاصرة تمثلت في وفاة طفله تدعى روان في الثامنة من عمرها متأثرة بجراح عميقة وتمزق في الرحم في الليلة التي تسمى ليلة الدخلة بعد زواجها من رجل في الأربعين".

وكان لي نصيب بقراءة هذا الخبر

بعد استيقاظي من هول الصدمة ، اجتاحت ذهني  مجموعة من التساؤلات مصحوبة بمجموعة من الصور، ترى ماذا كانت تفعل روان عندما قرر أهلها ومجتمعها تسليمها لمغتصبها ، هل كانت تلعب بعروستها ذات الضفائر الشقراء أم أنها لم تحصل أساسا على الألعاب ولم تتمتع بطفولتها ، هل كانت تحلم بأن تكبر وترتدي الفستان الأبيض وما كانت أحلامها قبل أن يقرروا اغتصاب طفولتها؟  

 بعد مجموعة التساؤلات بدأت أصحو من حالة الغثيان لهول الجريمة  ولازمني سؤال ماذا لو لم تمت روان؟ ماذا كان سيحدث؟ رافقني هذا السؤال على مدى أيام  وحاولت جاهدة الإجابة عليه، إلى أن توصلت لقناعة تامة في محاولة لإيجاد الإجابة عليه ، أيقنت أن موت روان قد يكون رحمة لها ، فمن المؤكد أن الموت  جنبها الحياة في جحيم الاغتصاب اليومي ، و لعل موت    روان  ينقذ  فتيات كثيرات من مصير مماثل ويحرك المجتمع المدني للمطالبة بوقف الاتجار بالأطفال في اليمن الذي يعد من أكثر البلدان المشهورة في العالم بزواج القاصرات وحيث تفيد التقارير الرسمية عن وفاة ثماني قاصرات في اليوم .

وقد تصاعد الجدل مؤخرا في اليمن حول ظاهرة تزويج القاصرات، المنتشرة في المناطق الريفية، ونظمت تظاهرات تطالب بتحديد سن أدنى للزواج وكشف تقرير صدر مؤخراً عن مركز دراسات وأبحاث النوع الاجتماعي بجامعة صنعاء مثلا أن نحو 52 %من الفتيات اليمنيات تزوجن دون سن الخامسة عشرة خلال العامين الماضيين مقابل 7 % من الذكور. وشكل زواج الفتيات الصغيرات ما نسبته 65 % من حالات الزواج المبكر منها 70 % في المناطق الريفية، وأشار التقرير إلى انه في بعض الحالات لا يتجاوز عمر المتزوجة الثماني أو العشر سنوات. وكشف التقرير عن فجوة عمرية كبيرة بين الزوجين، تصل في بعض الأحيان إلى حالات يكبر فيها الزوج زوجته بـ56عاما والجدير ذكره هو أن العراق والسعودية ومصر واليمن هي من أكثر الدول التي تشهد مثل هذه الزيجات.

إن شريحة كبيرة في مجتمعاتنا تعاني من هذه الآفة المغلفة تارة باسم الدين وطورا بذريعة الفقر والحاجة المالية، وقد بات مؤخرا من الشائع في مجتمعاتنا وجود من يبيح القتل باسم الدين وها هي الطفولة تغتصب وتقتل تحت غطاء منسوب إلى المعتقدات الدينية.

أيقنت في النهاية واقتنعت أن لعل موت روان كان رحمة لها ولمثيلاتها من ضحايا التخلف والأفكار والتقاليد الرجعية ، فلعل موتها يطلق صرخة مدوية تسهم في وضع حد لجريمة متمادية بحق الطفولة تصمت عنها المجتمعات والحكومات في أكثر من بلد عربي حيث يباح تملك الرجال للنساء وتباح حياة القاصرات للمغتصبين باسم التقاليد الاجتماعية البالية فيتحولن لسلع يبيعها الآباء لمن يشترون لذاتهم بالتفنن في تعذيب الطفولة الممنوعة عن الدراسة والنمو الطبيعي الذي هو حق إنساني مقدس لكل طفلة في العالم وحيث تعامل المرأة عموما كأداة لإشباع رغبات مريضة ومتوحشة وتتعرض لأبشع صنوف الاستغلال والقهر المادي والمعنوي.

كانت روان ستغتصب يوميا لو لم تمت وكان ذلك الوحش سينهش جسدها الصغير صبحا ومساء دون أن ندري ودون أن نعلم بوجعها ووجع غيرها.

روان ... وصلت صرختك إلينا فكانت كالصاعقة ونعدك بأننا لن نسكت وسنرفع صوتك عاليا في وجه الظلم والجهل والغباء والأنانية والتخلف كي لا يستمر الكبار بسرقة طفولة الصغار.

 

 

 

  


 اطبع المقال   أخبر صديق
 
 
 
أضف تعليق
   
   
   
   
 
 
 

 



 
   الأخبار   
فن و منوعات   
التحليل الاخباري بقلم غالب قنديل   
شؤون لبنانية   
اتجاهات   
شؤون دولية   
نشرة الوكالة اليومية   
من الصحافة الفرنسية   
شؤون عربية   
رياضة   

   الأقسام   
صحافة اليوم   
صفحة حرّة   
بين السطور بقلم ميرنا قرعوني   
ألف باء بقلم فاطمة طفيلي    
كلمات   
النوم مع الشيطان   
شؤون بيئية ومجتمع مدني    
شؤون اقتصادية   
بقلم ناصر قنديل   
مقالات مختارة   
شؤون الناس   
TENDANCES DE L’ORIENT    
ORIENT TENDENCIES    
نشرة مؤشرات اقتصادية   

الأكثر قراءة
السوريون في الغوطة: السعودية تدعم المتمردين في هجومهم الكيماوي على المدنيين
___
Orient Tendencies no 114
___
الملك السعودي يقيل عبد العزيز بن فهد من مجلس الوزراء ويعين مكانه محمد بن سلمان
___
  
الأكثر تعليقاً
السوريون في الغوطة: السعودية تدعم المتمردين في هجومهم الكيماوي على المدنيين
___
Orient Tendencies no 114
___
الملك السعودي يقيل عبد العزيز بن فهد من مجلس الوزراء ويعين مكانه محمد بن سلمان
___
أسعار العملات
الشراء البيع العملة
1.23 1.45 1$
كامل الجدول
درجات الحرارة
دمشق بغداد
 دمشق, سوريا  بغداد, العراق
بيروت عمان
 بيروت, لبنان  عمان, الأردن
إسطنبول طهران
 إسطنبول, تركيا  طهران, إيران
   



 الخصوصية   مكاتب الوكالة    اتصل بنا   من نحن   أرسل اقتراحك   مكاتب الوكالة   موبي نيوز   سياسة الموقع   الرئيسية